تنسيق سعودي مصري لتفعيل اتفاقية الرياض للتعاون القضائي

ناقشا في أول اجتماعاتهما مسائل تجارية ومدنية والأحوال الشخصية

عقد وكيل وزارة العدل للشؤون القضائية عبدالرحمن النوح، ومساعد وزير العدل المصري للتعاون الدولي والثقافي عادل فهمي، الأربعاء الماضي، بالرياض، الاجتماع التنسيقي الأول لتفعيل البرنامج التنفيذي لاتفاقية الرياض العربية للتعاون القضائي، التي وقّع عليها وزير العدل الدكتور وليد الصمعاني مع نظيره المصري المستشار محمد عبدالرحيم في شهر شعبان الماضي.

 

واستعرض الاجتماعُ التعاونَ القضائي بين المملكة ومصر في المسائل المدنية والتجارية وقضايا الأحوال الشخصية، بعد تطبيق العمل بإرسال الوثائق والأوراق القضائية وغير القضائية المتعلقة بهذه القضايا مباشرة من الهيئة أو الموظف القضائي المختص إلى المحكمة التي يقيم بها المطلوب إعلامه أو تبليغه، دون المرور بالمحطات الدبلوماسية؛ حيث أكد الجانبان على الفائدة العملية لهذا الإجراء بما يختصر المكاتبات ويعجّل بإتمام طلبات التعاون القضائي بين المحاكم في البلدين؛ مما ينعكس إيجاباً على سرعة البتّ في القضايا وتلافي تدويرها وإطالة المدة الزمنية لنظرها.

 

وتبادَل الطرفان التوزيع الجغرافي للمحاكم وتحديد نقاط الاتصال والتنسيق في وزارتيْ العدل بالبلدين، واتفقا على أنه في حال تعثر أي طلب تعاون قضائي أو تأخره لدى المحكمة المختصة؛ يتم إبلاغ الجهة المختصة بوزارتيْ العدل في المملكة ومصر، لحث المحكمة على إتمام الطلب.

 

كما اتفق الجانبان على إبلاغ المحاكم المختصة لدى كل طرف بتوحيد إجراءات طلبات التعاون القضائي، واختصار المستندات التي يجب أن تُرفق إلى الحد الذي يكفي لإتمام الطلب.

 

وفيما يتعلق بطلبات التعاون القضائي الخاصة بتنفيذ الأحكام القضائية، اتفق الجانبان على أن ترسل الطلبات من المحكمة المصرية المختصة إلى محاكم التنفيذ في المملكة بما يتوافق مع نظام التنفيذ ولائحته التنفيذية؛ علماً بأن النظام يشترط حضور طالب التنفيذ أو مَن يوكله.

 

وفيما يتعلق بالأحكام القضائية الصادرة من محاكم المملكة؛ فعلى طالب التنفيذ اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الحكم بما يتوافق مع قانون المرافعات المدنية والتجارية المصري.

 

وأما ما يتعلق بطلبات الإفصاح عن الرواتب والبدلات والمزايا في المسائل المدنية والتجارية والأحوال الشخصية؛ فترسل هذه الطلبات من الجهة المختصة في جمهورية مصر العربية إلى وكالة الوزارة لشؤون التنفيذ لإجراء اللازم بشأنها.

اعلان
تنسيق سعودي مصري لتفعيل اتفاقية الرياض للتعاون القضائي
سبق

عقد وكيل وزارة العدل للشؤون القضائية عبدالرحمن النوح، ومساعد وزير العدل المصري للتعاون الدولي والثقافي عادل فهمي، الأربعاء الماضي، بالرياض، الاجتماع التنسيقي الأول لتفعيل البرنامج التنفيذي لاتفاقية الرياض العربية للتعاون القضائي، التي وقّع عليها وزير العدل الدكتور وليد الصمعاني مع نظيره المصري المستشار محمد عبدالرحيم في شهر شعبان الماضي.

 

واستعرض الاجتماعُ التعاونَ القضائي بين المملكة ومصر في المسائل المدنية والتجارية وقضايا الأحوال الشخصية، بعد تطبيق العمل بإرسال الوثائق والأوراق القضائية وغير القضائية المتعلقة بهذه القضايا مباشرة من الهيئة أو الموظف القضائي المختص إلى المحكمة التي يقيم بها المطلوب إعلامه أو تبليغه، دون المرور بالمحطات الدبلوماسية؛ حيث أكد الجانبان على الفائدة العملية لهذا الإجراء بما يختصر المكاتبات ويعجّل بإتمام طلبات التعاون القضائي بين المحاكم في البلدين؛ مما ينعكس إيجاباً على سرعة البتّ في القضايا وتلافي تدويرها وإطالة المدة الزمنية لنظرها.

 

وتبادَل الطرفان التوزيع الجغرافي للمحاكم وتحديد نقاط الاتصال والتنسيق في وزارتيْ العدل بالبلدين، واتفقا على أنه في حال تعثر أي طلب تعاون قضائي أو تأخره لدى المحكمة المختصة؛ يتم إبلاغ الجهة المختصة بوزارتيْ العدل في المملكة ومصر، لحث المحكمة على إتمام الطلب.

 

كما اتفق الجانبان على إبلاغ المحاكم المختصة لدى كل طرف بتوحيد إجراءات طلبات التعاون القضائي، واختصار المستندات التي يجب أن تُرفق إلى الحد الذي يكفي لإتمام الطلب.

 

وفيما يتعلق بطلبات التعاون القضائي الخاصة بتنفيذ الأحكام القضائية، اتفق الجانبان على أن ترسل الطلبات من المحكمة المصرية المختصة إلى محاكم التنفيذ في المملكة بما يتوافق مع نظام التنفيذ ولائحته التنفيذية؛ علماً بأن النظام يشترط حضور طالب التنفيذ أو مَن يوكله.

 

وفيما يتعلق بالأحكام القضائية الصادرة من محاكم المملكة؛ فعلى طالب التنفيذ اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الحكم بما يتوافق مع قانون المرافعات المدنية والتجارية المصري.

 

وأما ما يتعلق بطلبات الإفصاح عن الرواتب والبدلات والمزايا في المسائل المدنية والتجارية والأحوال الشخصية؛ فترسل هذه الطلبات من الجهة المختصة في جمهورية مصر العربية إلى وكالة الوزارة لشؤون التنفيذ لإجراء اللازم بشأنها.

29 يوليو 2016 - 24 شوّال 1437
02:39 PM

ناقشا في أول اجتماعاتهما مسائل تجارية ومدنية والأحوال الشخصية

تنسيق سعودي مصري لتفعيل اتفاقية الرياض للتعاون القضائي

A A A
2
2,411

عقد وكيل وزارة العدل للشؤون القضائية عبدالرحمن النوح، ومساعد وزير العدل المصري للتعاون الدولي والثقافي عادل فهمي، الأربعاء الماضي، بالرياض، الاجتماع التنسيقي الأول لتفعيل البرنامج التنفيذي لاتفاقية الرياض العربية للتعاون القضائي، التي وقّع عليها وزير العدل الدكتور وليد الصمعاني مع نظيره المصري المستشار محمد عبدالرحيم في شهر شعبان الماضي.

 

واستعرض الاجتماعُ التعاونَ القضائي بين المملكة ومصر في المسائل المدنية والتجارية وقضايا الأحوال الشخصية، بعد تطبيق العمل بإرسال الوثائق والأوراق القضائية وغير القضائية المتعلقة بهذه القضايا مباشرة من الهيئة أو الموظف القضائي المختص إلى المحكمة التي يقيم بها المطلوب إعلامه أو تبليغه، دون المرور بالمحطات الدبلوماسية؛ حيث أكد الجانبان على الفائدة العملية لهذا الإجراء بما يختصر المكاتبات ويعجّل بإتمام طلبات التعاون القضائي بين المحاكم في البلدين؛ مما ينعكس إيجاباً على سرعة البتّ في القضايا وتلافي تدويرها وإطالة المدة الزمنية لنظرها.

 

وتبادَل الطرفان التوزيع الجغرافي للمحاكم وتحديد نقاط الاتصال والتنسيق في وزارتيْ العدل بالبلدين، واتفقا على أنه في حال تعثر أي طلب تعاون قضائي أو تأخره لدى المحكمة المختصة؛ يتم إبلاغ الجهة المختصة بوزارتيْ العدل في المملكة ومصر، لحث المحكمة على إتمام الطلب.

 

كما اتفق الجانبان على إبلاغ المحاكم المختصة لدى كل طرف بتوحيد إجراءات طلبات التعاون القضائي، واختصار المستندات التي يجب أن تُرفق إلى الحد الذي يكفي لإتمام الطلب.

 

وفيما يتعلق بطلبات التعاون القضائي الخاصة بتنفيذ الأحكام القضائية، اتفق الجانبان على أن ترسل الطلبات من المحكمة المصرية المختصة إلى محاكم التنفيذ في المملكة بما يتوافق مع نظام التنفيذ ولائحته التنفيذية؛ علماً بأن النظام يشترط حضور طالب التنفيذ أو مَن يوكله.

 

وفيما يتعلق بالأحكام القضائية الصادرة من محاكم المملكة؛ فعلى طالب التنفيذ اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الحكم بما يتوافق مع قانون المرافعات المدنية والتجارية المصري.

 

وأما ما يتعلق بطلبات الإفصاح عن الرواتب والبدلات والمزايا في المسائل المدنية والتجارية والأحوال الشخصية؛ فترسل هذه الطلبات من الجهة المختصة في جمهورية مصر العربية إلى وكالة الوزارة لشؤون التنفيذ لإجراء اللازم بشأنها.