ثمن حياة الفلسطيني عند الاحتلال الإسرائيلي تساوي 18 شهر سجن

 قضت محاكم الاحتلال الإسرائيلي بالسجن 18 شهرًا على جندي إسرائيلي قَتَلَ بالرصاص فلسطينيًّا جريحًا، في حكم مخفف أشعل غضب الفلسطينيين.

 

تعود تفاصيل القضية وفقًا لما روته "رويترز" أنه عندما كان جندي الاحتلال "السارجنت إلؤور أزاريا" قبل 11 شهرًا يؤدي الخدمة العسكرية كمسعف في الجيش بمدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، عندما طعن فلسطينيان جنديًّا آخر فأصاباه بجروح وقتل الجنود أحد المهاجمين بالرصاص وأصيب الآخر.

 

وبعد 11 دقيقة ظل المهاجم الآخر، ويدعى "عبد الفتاح الشريف- 21 عامًا"، راقدًا على الأرض وعاجزًا عن الحركة، ثم صوب "أزاريا" بندقيته إلى رأس الفلسطيني الجريح وأطلق رصاصة.

 

ومع اقتراب الذكرى السنوية الخمسين للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية أثارت المحاكمة نقاشًا حول ما إذا كان الجيش فوق المحاسبة، بينما يميل الرأي العام في إسرائيل ناحية اليمين في مواقفه من الفلسطينيين.

 

من جانبه انتقد والد الفلسطيني القتيل "يسري الشريف" الحكم قائلًا: "سنة ونصف فقط؟ هذه مسخرة بالنسبة لي؛ هذا حكم غير مرض وغير منصف"، فيما قالت الحكومة الفلسطينية: إن الحكم يمنح جنود الاحتلال الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات إعدام دون الخوف من عقاب حقيقي.

اعلان
ثمن حياة الفلسطيني عند الاحتلال الإسرائيلي تساوي 18 شهر سجن
سبق

 قضت محاكم الاحتلال الإسرائيلي بالسجن 18 شهرًا على جندي إسرائيلي قَتَلَ بالرصاص فلسطينيًّا جريحًا، في حكم مخفف أشعل غضب الفلسطينيين.

 

تعود تفاصيل القضية وفقًا لما روته "رويترز" أنه عندما كان جندي الاحتلال "السارجنت إلؤور أزاريا" قبل 11 شهرًا يؤدي الخدمة العسكرية كمسعف في الجيش بمدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، عندما طعن فلسطينيان جنديًّا آخر فأصاباه بجروح وقتل الجنود أحد المهاجمين بالرصاص وأصيب الآخر.

 

وبعد 11 دقيقة ظل المهاجم الآخر، ويدعى "عبد الفتاح الشريف- 21 عامًا"، راقدًا على الأرض وعاجزًا عن الحركة، ثم صوب "أزاريا" بندقيته إلى رأس الفلسطيني الجريح وأطلق رصاصة.

 

ومع اقتراب الذكرى السنوية الخمسين للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية أثارت المحاكمة نقاشًا حول ما إذا كان الجيش فوق المحاسبة، بينما يميل الرأي العام في إسرائيل ناحية اليمين في مواقفه من الفلسطينيين.

 

من جانبه انتقد والد الفلسطيني القتيل "يسري الشريف" الحكم قائلًا: "سنة ونصف فقط؟ هذه مسخرة بالنسبة لي؛ هذا حكم غير مرض وغير منصف"، فيما قالت الحكومة الفلسطينية: إن الحكم يمنح جنود الاحتلال الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات إعدام دون الخوف من عقاب حقيقي.

21 فبراير 2017 - 24 جمادى الأول 1438
08:23 PM

ثمن حياة الفلسطيني عند الاحتلال الإسرائيلي تساوي 18 شهر سجن

A A A
2
1,298

 قضت محاكم الاحتلال الإسرائيلي بالسجن 18 شهرًا على جندي إسرائيلي قَتَلَ بالرصاص فلسطينيًّا جريحًا، في حكم مخفف أشعل غضب الفلسطينيين.

 

تعود تفاصيل القضية وفقًا لما روته "رويترز" أنه عندما كان جندي الاحتلال "السارجنت إلؤور أزاريا" قبل 11 شهرًا يؤدي الخدمة العسكرية كمسعف في الجيش بمدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، عندما طعن فلسطينيان جنديًّا آخر فأصاباه بجروح وقتل الجنود أحد المهاجمين بالرصاص وأصيب الآخر.

 

وبعد 11 دقيقة ظل المهاجم الآخر، ويدعى "عبد الفتاح الشريف- 21 عامًا"، راقدًا على الأرض وعاجزًا عن الحركة، ثم صوب "أزاريا" بندقيته إلى رأس الفلسطيني الجريح وأطلق رصاصة.

 

ومع اقتراب الذكرى السنوية الخمسين للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية أثارت المحاكمة نقاشًا حول ما إذا كان الجيش فوق المحاسبة، بينما يميل الرأي العام في إسرائيل ناحية اليمين في مواقفه من الفلسطينيين.

 

من جانبه انتقد والد الفلسطيني القتيل "يسري الشريف" الحكم قائلًا: "سنة ونصف فقط؟ هذه مسخرة بالنسبة لي؛ هذا حكم غير مرض وغير منصف"، فيما قالت الحكومة الفلسطينية: إن الحكم يمنح جنود الاحتلال الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات إعدام دون الخوف من عقاب حقيقي.