جائزة الشيخ محمد بن صالح تكرِّم 40 فائزًا وفائزة من ذوي الاحتياجات

برعاية الأمير عبدالعزيز بن بندر نيابة عن أمير الرياض

احتفت جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة في دورتها الثانية عشرة بأربعين فائزًا وفائزة بجوائز تهدف لتشجيع الموهبة، وخلق روح التنافس والإبداع.

 

ورعى حفل الجائزة الأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز، نيابة عن الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وأُقيم مساء أمس في فندق الريتز كارلتون.

 

وعرضت حصة بنت عبدالله آل الشيخ، الأمين العام للجائزة، إنجازات سنابل الجائزة، وأوضحت أن الحفل احتفاء بإحدى المبادرات الخيرية المكملة لجهود الدولة في خدمة وتشجيع ذوي العوق، التي بدأت منذ العام١٤٢٥هـ، وظلت إلى اليوم، تكرِّم كل عام أربعين فائزًا وفائزة.

 

وبدوره، قال المشرف العام على الجائزة، الدكتور ناصر بن علي الموسى: استطاعت جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوُّق العلمي والإبداع في التربية الخاصة أن تتبوأ مكانة مرموقة في مجال دعم النجاح والتميز، والتفوق والتألق، والإبداع والابتكار، تليق بالمكانة الرفيعة التي بلغتها مملكة الإنسانية، وتجسد ثمرات الأعمال الجليلة التي قام بها الإنسان الذي تتشرف الجائزة بحمل اسمه.

 

وأضاف: الشيخ محمد بن صالح بن سلطان – يرحمه الله – كان عَلَمًا من أعلام الخير والعطاء والنماء، ورمزًا من رموز المحبة والمودة والوفاء، وأنموذجًا من نماذج التفاني والإخلاص والإباء.. وبذلك كله نال مراتب التكريم في بلاده، ودخل التاريخ من أوسع أبوابه.

 

من جانبه، هنأ الشيخ سلطان بن محمد بن صالح بن سلطان في كلمة أسرة ابن سلطان الطلاب والطالبات الفائزين، كما هنأ أولياء أمورهم ومعلميهم متمنيًا لهم مزيدًا من التفوق والإبداع.

 

وفي ختام الحفل عبَّر الأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز عن سعادته برعايته الحفل، مبينًا حرص أميرالرياض على حضور المناسبات الخيرية، ولظروف جدوله لم يتمكن من الحضور.

 

وتم تكريم الفائزين في فروع الجائزة، وكذلك تكريم اللجان المشاركة في الحفل، وتسلَّم الأمير عبدالعزيز بن بندر هدية تذكارية من الشيخ سلطان بن محمد بن صالح بن سلطان. 

اعلان
جائزة الشيخ محمد بن صالح تكرِّم 40 فائزًا وفائزة من ذوي الاحتياجات
سبق

احتفت جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة في دورتها الثانية عشرة بأربعين فائزًا وفائزة بجوائز تهدف لتشجيع الموهبة، وخلق روح التنافس والإبداع.

 

ورعى حفل الجائزة الأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز، نيابة عن الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وأُقيم مساء أمس في فندق الريتز كارلتون.

 

وعرضت حصة بنت عبدالله آل الشيخ، الأمين العام للجائزة، إنجازات سنابل الجائزة، وأوضحت أن الحفل احتفاء بإحدى المبادرات الخيرية المكملة لجهود الدولة في خدمة وتشجيع ذوي العوق، التي بدأت منذ العام١٤٢٥هـ، وظلت إلى اليوم، تكرِّم كل عام أربعين فائزًا وفائزة.

 

وبدوره، قال المشرف العام على الجائزة، الدكتور ناصر بن علي الموسى: استطاعت جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوُّق العلمي والإبداع في التربية الخاصة أن تتبوأ مكانة مرموقة في مجال دعم النجاح والتميز، والتفوق والتألق، والإبداع والابتكار، تليق بالمكانة الرفيعة التي بلغتها مملكة الإنسانية، وتجسد ثمرات الأعمال الجليلة التي قام بها الإنسان الذي تتشرف الجائزة بحمل اسمه.

 

وأضاف: الشيخ محمد بن صالح بن سلطان – يرحمه الله – كان عَلَمًا من أعلام الخير والعطاء والنماء، ورمزًا من رموز المحبة والمودة والوفاء، وأنموذجًا من نماذج التفاني والإخلاص والإباء.. وبذلك كله نال مراتب التكريم في بلاده، ودخل التاريخ من أوسع أبوابه.

 

من جانبه، هنأ الشيخ سلطان بن محمد بن صالح بن سلطان في كلمة أسرة ابن سلطان الطلاب والطالبات الفائزين، كما هنأ أولياء أمورهم ومعلميهم متمنيًا لهم مزيدًا من التفوق والإبداع.

 

وفي ختام الحفل عبَّر الأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز عن سعادته برعايته الحفل، مبينًا حرص أميرالرياض على حضور المناسبات الخيرية، ولظروف جدوله لم يتمكن من الحضور.

 

وتم تكريم الفائزين في فروع الجائزة، وكذلك تكريم اللجان المشاركة في الحفل، وتسلَّم الأمير عبدالعزيز بن بندر هدية تذكارية من الشيخ سلطان بن محمد بن صالح بن سلطان. 

29 إبريل 2016 - 22 رجب 1437
09:47 PM
اخر تعديل
01 نوفمبر 2016 - 1 صفر 1438
07:23 PM

برعاية الأمير عبدالعزيز بن بندر نيابة عن أمير الرياض

جائزة الشيخ محمد بن صالح تكرِّم 40 فائزًا وفائزة من ذوي الاحتياجات

A A A
2
2,816

احتفت جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة في دورتها الثانية عشرة بأربعين فائزًا وفائزة بجوائز تهدف لتشجيع الموهبة، وخلق روح التنافس والإبداع.

 

ورعى حفل الجائزة الأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز، نيابة عن الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وأُقيم مساء أمس في فندق الريتز كارلتون.

 

وعرضت حصة بنت عبدالله آل الشيخ، الأمين العام للجائزة، إنجازات سنابل الجائزة، وأوضحت أن الحفل احتفاء بإحدى المبادرات الخيرية المكملة لجهود الدولة في خدمة وتشجيع ذوي العوق، التي بدأت منذ العام١٤٢٥هـ، وظلت إلى اليوم، تكرِّم كل عام أربعين فائزًا وفائزة.

 

وبدوره، قال المشرف العام على الجائزة، الدكتور ناصر بن علي الموسى: استطاعت جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوُّق العلمي والإبداع في التربية الخاصة أن تتبوأ مكانة مرموقة في مجال دعم النجاح والتميز، والتفوق والتألق، والإبداع والابتكار، تليق بالمكانة الرفيعة التي بلغتها مملكة الإنسانية، وتجسد ثمرات الأعمال الجليلة التي قام بها الإنسان الذي تتشرف الجائزة بحمل اسمه.

 

وأضاف: الشيخ محمد بن صالح بن سلطان – يرحمه الله – كان عَلَمًا من أعلام الخير والعطاء والنماء، ورمزًا من رموز المحبة والمودة والوفاء، وأنموذجًا من نماذج التفاني والإخلاص والإباء.. وبذلك كله نال مراتب التكريم في بلاده، ودخل التاريخ من أوسع أبوابه.

 

من جانبه، هنأ الشيخ سلطان بن محمد بن صالح بن سلطان في كلمة أسرة ابن سلطان الطلاب والطالبات الفائزين، كما هنأ أولياء أمورهم ومعلميهم متمنيًا لهم مزيدًا من التفوق والإبداع.

 

وفي ختام الحفل عبَّر الأمير عبدالعزيز بن بندر بن عبدالعزيز عن سعادته برعايته الحفل، مبينًا حرص أميرالرياض على حضور المناسبات الخيرية، ولظروف جدوله لم يتمكن من الحضور.

 

وتم تكريم الفائزين في فروع الجائزة، وكذلك تكريم اللجان المشاركة في الحفل، وتسلَّم الأمير عبدالعزيز بن بندر هدية تذكارية من الشيخ سلطان بن محمد بن صالح بن سلطان.