جازان.. قيادات أمنية متقاعدة: نتمنى تقبيل جبين كل جندي مرابط

خلال زيارتهم إلى آخر نقطة من الحد الجنوبي في المنطقة

أكد عدد من الألوية والعمداء من القيادات الأمنية المتقاعدين أثناء زيارتهم التعريفية لمنطقة جازان التي نظمتها شرطة المنطقة, أن جازان هي أرض الشهداء وأرض العلم والأدب.


وأوضحوا أن وقوفهم مع المرابطين على آخر نقطة من الحد الجنوبي كان له الآثر البالغ في نفوسهم , خصوصاً أنهم استرجعوا ذكرياتهم مع المعارك التي خاضوها أثناء فترة وجودهم على رأس العمل.


وقد استقبل أمير منطقة جازان الوفد المكون من عدد من الألوية والعمداء من القيادات الأمنية المتقاعدين , مثمناً لهم زيارتهم لمنطقة جازان والتعرف على سواحلها وجزرها وجبالها.


وشكر أمير المنطقة للزائرين وقوفهم بجانب المرابطين من الجنود على الحد الجنوبي , مما سيساهم في رفع معنوياتهم.


والتقت "سبق" عدداً من القيادات الأمنية المتقاعدة، وقالوا إن وقوفهم اليوم على الحد الجنوبي وزيارتهم لمنطقة جازان هو فخر وشرف واعتزاز في حد ذاته.


من جهته، قال قائد قوة أمن المسجد النبوي الشريف سابقاً اللواء نايف بن محمد المرواني لـ"سبق": "زيارة منطقة جازان هدفت إلى التعرف على هذه المنطقة , وبالفعل عندما نستعرض تاريخ هذه المنطقة جازان تجدها تحمل عمق تاريخي أصيل وقديم متجذر في أبنائها الأدباء والشعراء والمفكرين".


وأضاف: "نحن القيادات الأمنية في شتى المجالات عشنا الواقع الأمني ونعلم ما هو الدور الذي يقوم به رجل الأمن كونه كنا معهم في الميدان سابقاً , ووجدنا في جنودنا الروح المعنوية العالية , حيث يحتاجون إلى المزيد من الدعم المعنوي من المواطنين, ونقول لهم هنيئاً لكم بهذا الشرف العظيم , فإمّا النصر أو الشهادة".


بدوره، قال العميد متقاعد جبير بن جبر الخالدي: "زيارتنا للمرابطين شرف كبير لنا , ولا بد أن ندعمهم بكل ما أوتينا من قوة , وقد أعاد وقوفنا على الحدود الذكريات الجميلة التي قضيناها برفقة زملانا , ولن ننساهم ما حيينا".


أمّا العميد عبد الله شنان الزهراني فقد قال: "هذه الزيارة لمنطقة جازان تمثل شرف كبير لنا , خصوصاً ما شاهدناه من نقله حضارية في شتى المجالات".


وأضاف: "جازان بلد معروف برجاله بعلمائه بأدبائه , حيث أنتجت هذه المنطقة المئات من الأدباء والمفكرين".


وأردف: "كان لزيارتنا للحد الجنوبي الأثر البالغ في نفوسنا ونفوس الزملاء , ووالله نتمنى أن نقبل جبين كل مرابط , من الذين يدافعون عن وطننا الغالي".


واطلع الوفد الزائر على قاعة الشهداء بمديرية شرطة المنطقة التي تحتوي على مسرح الحزم  ومكتبة العزم، حيث أطلعهم اللواء ناصر بن صالح الدويسي مدير شرطة منطقة جازان رئيس اللجنة الأمنية على المحتوى الأمني والثقافي لرفوفها.


وقال "الدويسي": "زيارة حضرات الزملاء تأتي ترسيخاً لحب الوطن الغالي في مختلف أرجائه من قلوب تمضي دوماً ونبضها اللحمة والولاء سنداً ودعماً له في مختلف الظروف والأحداث".

اعلان
جازان.. قيادات أمنية متقاعدة: نتمنى تقبيل جبين كل جندي مرابط
سبق

أكد عدد من الألوية والعمداء من القيادات الأمنية المتقاعدين أثناء زيارتهم التعريفية لمنطقة جازان التي نظمتها شرطة المنطقة, أن جازان هي أرض الشهداء وأرض العلم والأدب.


وأوضحوا أن وقوفهم مع المرابطين على آخر نقطة من الحد الجنوبي كان له الآثر البالغ في نفوسهم , خصوصاً أنهم استرجعوا ذكرياتهم مع المعارك التي خاضوها أثناء فترة وجودهم على رأس العمل.


وقد استقبل أمير منطقة جازان الوفد المكون من عدد من الألوية والعمداء من القيادات الأمنية المتقاعدين , مثمناً لهم زيارتهم لمنطقة جازان والتعرف على سواحلها وجزرها وجبالها.


وشكر أمير المنطقة للزائرين وقوفهم بجانب المرابطين من الجنود على الحد الجنوبي , مما سيساهم في رفع معنوياتهم.


والتقت "سبق" عدداً من القيادات الأمنية المتقاعدة، وقالوا إن وقوفهم اليوم على الحد الجنوبي وزيارتهم لمنطقة جازان هو فخر وشرف واعتزاز في حد ذاته.


من جهته، قال قائد قوة أمن المسجد النبوي الشريف سابقاً اللواء نايف بن محمد المرواني لـ"سبق": "زيارة منطقة جازان هدفت إلى التعرف على هذه المنطقة , وبالفعل عندما نستعرض تاريخ هذه المنطقة جازان تجدها تحمل عمق تاريخي أصيل وقديم متجذر في أبنائها الأدباء والشعراء والمفكرين".


وأضاف: "نحن القيادات الأمنية في شتى المجالات عشنا الواقع الأمني ونعلم ما هو الدور الذي يقوم به رجل الأمن كونه كنا معهم في الميدان سابقاً , ووجدنا في جنودنا الروح المعنوية العالية , حيث يحتاجون إلى المزيد من الدعم المعنوي من المواطنين, ونقول لهم هنيئاً لكم بهذا الشرف العظيم , فإمّا النصر أو الشهادة".


بدوره، قال العميد متقاعد جبير بن جبر الخالدي: "زيارتنا للمرابطين شرف كبير لنا , ولا بد أن ندعمهم بكل ما أوتينا من قوة , وقد أعاد وقوفنا على الحدود الذكريات الجميلة التي قضيناها برفقة زملانا , ولن ننساهم ما حيينا".


أمّا العميد عبد الله شنان الزهراني فقد قال: "هذه الزيارة لمنطقة جازان تمثل شرف كبير لنا , خصوصاً ما شاهدناه من نقله حضارية في شتى المجالات".


وأضاف: "جازان بلد معروف برجاله بعلمائه بأدبائه , حيث أنتجت هذه المنطقة المئات من الأدباء والمفكرين".


وأردف: "كان لزيارتنا للحد الجنوبي الأثر البالغ في نفوسنا ونفوس الزملاء , ووالله نتمنى أن نقبل جبين كل مرابط , من الذين يدافعون عن وطننا الغالي".


واطلع الوفد الزائر على قاعة الشهداء بمديرية شرطة المنطقة التي تحتوي على مسرح الحزم  ومكتبة العزم، حيث أطلعهم اللواء ناصر بن صالح الدويسي مدير شرطة منطقة جازان رئيس اللجنة الأمنية على المحتوى الأمني والثقافي لرفوفها.


وقال "الدويسي": "زيارة حضرات الزملاء تأتي ترسيخاً لحب الوطن الغالي في مختلف أرجائه من قلوب تمضي دوماً ونبضها اللحمة والولاء سنداً ودعماً له في مختلف الظروف والأحداث".

30 نوفمبر 2016 - 1 ربيع الأول 1438
03:05 PM

جازان.. قيادات أمنية متقاعدة: نتمنى تقبيل جبين كل جندي مرابط

خلال زيارتهم إلى آخر نقطة من الحد الجنوبي في المنطقة

A A A
4
10,954

أكد عدد من الألوية والعمداء من القيادات الأمنية المتقاعدين أثناء زيارتهم التعريفية لمنطقة جازان التي نظمتها شرطة المنطقة, أن جازان هي أرض الشهداء وأرض العلم والأدب.


وأوضحوا أن وقوفهم مع المرابطين على آخر نقطة من الحد الجنوبي كان له الآثر البالغ في نفوسهم , خصوصاً أنهم استرجعوا ذكرياتهم مع المعارك التي خاضوها أثناء فترة وجودهم على رأس العمل.


وقد استقبل أمير منطقة جازان الوفد المكون من عدد من الألوية والعمداء من القيادات الأمنية المتقاعدين , مثمناً لهم زيارتهم لمنطقة جازان والتعرف على سواحلها وجزرها وجبالها.


وشكر أمير المنطقة للزائرين وقوفهم بجانب المرابطين من الجنود على الحد الجنوبي , مما سيساهم في رفع معنوياتهم.


والتقت "سبق" عدداً من القيادات الأمنية المتقاعدة، وقالوا إن وقوفهم اليوم على الحد الجنوبي وزيارتهم لمنطقة جازان هو فخر وشرف واعتزاز في حد ذاته.


من جهته، قال قائد قوة أمن المسجد النبوي الشريف سابقاً اللواء نايف بن محمد المرواني لـ"سبق": "زيارة منطقة جازان هدفت إلى التعرف على هذه المنطقة , وبالفعل عندما نستعرض تاريخ هذه المنطقة جازان تجدها تحمل عمق تاريخي أصيل وقديم متجذر في أبنائها الأدباء والشعراء والمفكرين".


وأضاف: "نحن القيادات الأمنية في شتى المجالات عشنا الواقع الأمني ونعلم ما هو الدور الذي يقوم به رجل الأمن كونه كنا معهم في الميدان سابقاً , ووجدنا في جنودنا الروح المعنوية العالية , حيث يحتاجون إلى المزيد من الدعم المعنوي من المواطنين, ونقول لهم هنيئاً لكم بهذا الشرف العظيم , فإمّا النصر أو الشهادة".


بدوره، قال العميد متقاعد جبير بن جبر الخالدي: "زيارتنا للمرابطين شرف كبير لنا , ولا بد أن ندعمهم بكل ما أوتينا من قوة , وقد أعاد وقوفنا على الحدود الذكريات الجميلة التي قضيناها برفقة زملانا , ولن ننساهم ما حيينا".


أمّا العميد عبد الله شنان الزهراني فقد قال: "هذه الزيارة لمنطقة جازان تمثل شرف كبير لنا , خصوصاً ما شاهدناه من نقله حضارية في شتى المجالات".


وأضاف: "جازان بلد معروف برجاله بعلمائه بأدبائه , حيث أنتجت هذه المنطقة المئات من الأدباء والمفكرين".


وأردف: "كان لزيارتنا للحد الجنوبي الأثر البالغ في نفوسنا ونفوس الزملاء , ووالله نتمنى أن نقبل جبين كل مرابط , من الذين يدافعون عن وطننا الغالي".


واطلع الوفد الزائر على قاعة الشهداء بمديرية شرطة المنطقة التي تحتوي على مسرح الحزم  ومكتبة العزم، حيث أطلعهم اللواء ناصر بن صالح الدويسي مدير شرطة منطقة جازان رئيس اللجنة الأمنية على المحتوى الأمني والثقافي لرفوفها.


وقال "الدويسي": "زيارة حضرات الزملاء تأتي ترسيخاً لحب الوطن الغالي في مختلف أرجائه من قلوب تمضي دوماً ونبضها اللحمة والولاء سنداً ودعماً له في مختلف الظروف والأحداث".