جامعة الأمير إدوارد تشهد تخرج الدفعة الثانية من المُبتعثين السعوديين بكندا

أعربوا عن حماسهم للعمل والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030

احتفل عدد من المُبتعثين السعوديين أمس الجمعة، بتخرجهم في جامعة الأمير إدوارد بكندا، حيث عبر الطلاب الخريجين عن سعادتهم بهذا الإنجاز الذي سيصب في خدمة الدين ثم الوطن.

 

وأعرب الخريجون عن حماسهم للعمل والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030 بعد عودتهم لأرض الوطن، مقدمين شكرهم لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده وسمو ولي ولي العهد على دعمهم لمسيرتهم الدراسية في بلد الإبتعاث.

 

وعبر الخريج أحمد وليد أكندي، بكالوريوس إدارة مالية، عن سعادته الكبيرة بهذا التخرج وهذا التتويج، قائلا:" هذا التخرج هو أول إنجازاتي في المجال التعليمي، والنجاح الحقيقي الذي أسعى إلى تحقيقه هو خدمة الوطن الغالي، والعمل للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030، والتي ستوفر أفضل الإمكانيات لتخدم كل أبناء الوطن في شتى المجالات".

 

بدوره امتدح الخريج سلمان إبراهيم المبرزي، بكالوريوس إدارة أعمال،خطة التحول الوطني 2030 ، قائلا: " تدل هذه الخطة على فكر قيادي وتخطيطي لمستقبل زاهر،  يستوجب منا كمبتعثين بشكل خاص ومجتمع بشكل عام أن نتكاتف للعمل على تحقيقها" مضيفاً " في مثل هذه اللحظات المفعمة بالفرح التي تتدفق من القلب، والعرفان لوالدينا، وحكامنا الكرام".

 

من جهته؛ شكر الخريج إبراهيم بن خالد التويجري، بكالوريوس إدارة أعمال،  القيادة الحكيمة على دعمها الكبير والمتواصل لبرنامج الابتعاث، والاستفادة الكبيرة التي جناها شباب هذا الوطن، كما شكر وزارة التعليم على جهودهم الجبارة في خدمة المبتعثين وتقديم أفضل الخدمات.

 

 وأردف:" كانت فترة دراستي ممتعه، ومميزة، ومليئة بالتحديات، ونحن الآن كلنا شوق للعودة لوطننا، كما أننا عاقدين العزم على خدمة هذا الوطن الأشم، والعمل على تحقيق ما وضعوه حكامنا من خطط مستقبلية سواء قصيرة أو بعيدة المدى".

 

يذكر أن هذه الدفعة الثانية من المبتعثين السعوديين الذي تخرجوا من هذه الجامعة، التي ينتظم بمقاعدها الدراسية أكثر من ٤٠ طالباً سعودياً، كما تقدم عددا من التخصصات العلمية، كالهندسة، وإدارة الأعمال، والكيمياء.

اعلان
جامعة الأمير إدوارد تشهد تخرج الدفعة الثانية من المُبتعثين السعوديين بكندا
سبق

احتفل عدد من المُبتعثين السعوديين أمس الجمعة، بتخرجهم في جامعة الأمير إدوارد بكندا، حيث عبر الطلاب الخريجين عن سعادتهم بهذا الإنجاز الذي سيصب في خدمة الدين ثم الوطن.

 

وأعرب الخريجون عن حماسهم للعمل والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030 بعد عودتهم لأرض الوطن، مقدمين شكرهم لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده وسمو ولي ولي العهد على دعمهم لمسيرتهم الدراسية في بلد الإبتعاث.

 

وعبر الخريج أحمد وليد أكندي، بكالوريوس إدارة مالية، عن سعادته الكبيرة بهذا التخرج وهذا التتويج، قائلا:" هذا التخرج هو أول إنجازاتي في المجال التعليمي، والنجاح الحقيقي الذي أسعى إلى تحقيقه هو خدمة الوطن الغالي، والعمل للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030، والتي ستوفر أفضل الإمكانيات لتخدم كل أبناء الوطن في شتى المجالات".

 

بدوره امتدح الخريج سلمان إبراهيم المبرزي، بكالوريوس إدارة أعمال،خطة التحول الوطني 2030 ، قائلا: " تدل هذه الخطة على فكر قيادي وتخطيطي لمستقبل زاهر،  يستوجب منا كمبتعثين بشكل خاص ومجتمع بشكل عام أن نتكاتف للعمل على تحقيقها" مضيفاً " في مثل هذه اللحظات المفعمة بالفرح التي تتدفق من القلب، والعرفان لوالدينا، وحكامنا الكرام".

 

من جهته؛ شكر الخريج إبراهيم بن خالد التويجري، بكالوريوس إدارة أعمال،  القيادة الحكيمة على دعمها الكبير والمتواصل لبرنامج الابتعاث، والاستفادة الكبيرة التي جناها شباب هذا الوطن، كما شكر وزارة التعليم على جهودهم الجبارة في خدمة المبتعثين وتقديم أفضل الخدمات.

 

 وأردف:" كانت فترة دراستي ممتعه، ومميزة، ومليئة بالتحديات، ونحن الآن كلنا شوق للعودة لوطننا، كما أننا عاقدين العزم على خدمة هذا الوطن الأشم، والعمل على تحقيق ما وضعوه حكامنا من خطط مستقبلية سواء قصيرة أو بعيدة المدى".

 

يذكر أن هذه الدفعة الثانية من المبتعثين السعوديين الذي تخرجوا من هذه الجامعة، التي ينتظم بمقاعدها الدراسية أكثر من ٤٠ طالباً سعودياً، كما تقدم عددا من التخصصات العلمية، كالهندسة، وإدارة الأعمال، والكيمياء.

28 مايو 2016 - 21 شعبان 1437
04:53 PM

أعربوا عن حماسهم للعمل والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030

جامعة الأمير إدوارد تشهد تخرج الدفعة الثانية من المُبتعثين السعوديين بكندا

A A A
0
3,445

احتفل عدد من المُبتعثين السعوديين أمس الجمعة، بتخرجهم في جامعة الأمير إدوارد بكندا، حيث عبر الطلاب الخريجين عن سعادتهم بهذا الإنجاز الذي سيصب في خدمة الدين ثم الوطن.

 

وأعرب الخريجون عن حماسهم للعمل والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030 بعد عودتهم لأرض الوطن، مقدمين شكرهم لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده وسمو ولي ولي العهد على دعمهم لمسيرتهم الدراسية في بلد الإبتعاث.

 

وعبر الخريج أحمد وليد أكندي، بكالوريوس إدارة مالية، عن سعادته الكبيرة بهذا التخرج وهذا التتويج، قائلا:" هذا التخرج هو أول إنجازاتي في المجال التعليمي، والنجاح الحقيقي الذي أسعى إلى تحقيقه هو خدمة الوطن الغالي، والعمل للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030، والتي ستوفر أفضل الإمكانيات لتخدم كل أبناء الوطن في شتى المجالات".

 

بدوره امتدح الخريج سلمان إبراهيم المبرزي، بكالوريوس إدارة أعمال،خطة التحول الوطني 2030 ، قائلا: " تدل هذه الخطة على فكر قيادي وتخطيطي لمستقبل زاهر،  يستوجب منا كمبتعثين بشكل خاص ومجتمع بشكل عام أن نتكاتف للعمل على تحقيقها" مضيفاً " في مثل هذه اللحظات المفعمة بالفرح التي تتدفق من القلب، والعرفان لوالدينا، وحكامنا الكرام".

 

من جهته؛ شكر الخريج إبراهيم بن خالد التويجري، بكالوريوس إدارة أعمال،  القيادة الحكيمة على دعمها الكبير والمتواصل لبرنامج الابتعاث، والاستفادة الكبيرة التي جناها شباب هذا الوطن، كما شكر وزارة التعليم على جهودهم الجبارة في خدمة المبتعثين وتقديم أفضل الخدمات.

 

 وأردف:" كانت فترة دراستي ممتعه، ومميزة، ومليئة بالتحديات، ونحن الآن كلنا شوق للعودة لوطننا، كما أننا عاقدين العزم على خدمة هذا الوطن الأشم، والعمل على تحقيق ما وضعوه حكامنا من خطط مستقبلية سواء قصيرة أو بعيدة المدى".

 

يذكر أن هذه الدفعة الثانية من المبتعثين السعوديين الذي تخرجوا من هذه الجامعة، التي ينتظم بمقاعدها الدراسية أكثر من ٤٠ طالباً سعودياً، كما تقدم عددا من التخصصات العلمية، كالهندسة، وإدارة الأعمال، والكيمياء.