جامعة الأمير محمد بن فهد تحصل على الاعتماد الأكاديمي من ABET العالمي

في إنجاز نوعي لمدة 6 سنوات

حصلت جامعة الأمير محمد بن فهد على الاعتماد الأكاديمي لبرنامجي الهندسة الكهربائية وتقنية المعلومات من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمية ABET وهي أعلى هيئة علمية للاعتماد الأكاديمي في مجالات الهندسة وتقنية المعلومات في العالم، لمدة 6 سنوات، وهي أطول فترة تمنح للاعتماد الأكاديمي للجامعات والمؤسسات التعليمية، كما حصلت على الاعتماد الأكاديمي من الجولة الأولى.
 
وقد تم إخضاع هذين البرنامجين لمعايير التقييم العالمية، كما زار خبراء من الهيئة الجامعة والوقوف ميدانياً على تنفيذ المناهج الدراسية والتأكد من متطلبات تنفيذ المناهج الدراسية، ومقابلة أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وعينة من أرباب العمل في السوق، إذ استمرت عمليات التقييم هذه لأكثر من سنة حتى تم اتخاذ القرار النهائي بمنح الجامعة الاعتماد الأكاديمي.
 
ويضيف هذا الاعتماد الأكاديمي قيمة نوعية عالية لهذين التخصصين وخاصة للطلاب، ويؤكد أن هؤلاء الطلاب بتخرجهم من هذين التخصصين قد استوفوا المعايير العالمية وأنهم مؤهلون للدخول إلى سوق العمل العالمي، ويعتبر بمثابة شهادة تأهيل للطلاب على المستوى العالمي، ويجعل منهم خريجين عالميين وهذا هو أحد أهداف الجامعة من خريجيها، كما يمكن هذا الاعتماد الأكاديمي طلاب هذين التخصصين لإكمال دراساتهم العليا في أعرق الجامعات العالمية بشكل مميز .
 
صرح بذلك مدير الجامعة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري، مضيفاً أن حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي هو نتاج لخطط العمل التي تم رسمها للارتقاء بنوعية التعليم بالجامعة والوصول بها إلى أرقى المستويات العالمية.
 
وأضاف: "الاعتماد لهذين البرنامجين بداية الطريق للحصول على الاعتماد الأكاديمي من الهيئات الأكاديمية العالمية، وبذلك تحقق الجامعة مفهوم "الخريج العالمي" لخريجيها ليتمكنوا من العمل والتعامل مع الحياة في جميع البيئات المحلية والعالمية".
 
وبهذه المناسبة رفع الدكتور الأنصاري خالص شكره وتقديره لرئيس مجلس أمناء الجامعة الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز على دعمه ومؤازرته للجامعة وفعالياتها، ومتابعته لخطط العمل الكفيلة بالارتقاء بالتعليم النوعي للجامعة، كما رفع شكره لنائب رئيس المجلس الأمير تركي بن محمد بن فهد على متابعته لخطط الجامعة، كما تقدم مدير جامعة الأمير محمد بن فهد بالشكر لوزارة التعليم على دعمها وتشجيعها للارتقاء بالتعليم العالي الأهلي بالمملكة، كما قدم شكره لعمداء الكليات والأساتذة والطلاب وكل من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز.

اعلان
جامعة الأمير محمد بن فهد تحصل على الاعتماد الأكاديمي من ABET العالمي
سبق

حصلت جامعة الأمير محمد بن فهد على الاعتماد الأكاديمي لبرنامجي الهندسة الكهربائية وتقنية المعلومات من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمية ABET وهي أعلى هيئة علمية للاعتماد الأكاديمي في مجالات الهندسة وتقنية المعلومات في العالم، لمدة 6 سنوات، وهي أطول فترة تمنح للاعتماد الأكاديمي للجامعات والمؤسسات التعليمية، كما حصلت على الاعتماد الأكاديمي من الجولة الأولى.
 
وقد تم إخضاع هذين البرنامجين لمعايير التقييم العالمية، كما زار خبراء من الهيئة الجامعة والوقوف ميدانياً على تنفيذ المناهج الدراسية والتأكد من متطلبات تنفيذ المناهج الدراسية، ومقابلة أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وعينة من أرباب العمل في السوق، إذ استمرت عمليات التقييم هذه لأكثر من سنة حتى تم اتخاذ القرار النهائي بمنح الجامعة الاعتماد الأكاديمي.
 
ويضيف هذا الاعتماد الأكاديمي قيمة نوعية عالية لهذين التخصصين وخاصة للطلاب، ويؤكد أن هؤلاء الطلاب بتخرجهم من هذين التخصصين قد استوفوا المعايير العالمية وأنهم مؤهلون للدخول إلى سوق العمل العالمي، ويعتبر بمثابة شهادة تأهيل للطلاب على المستوى العالمي، ويجعل منهم خريجين عالميين وهذا هو أحد أهداف الجامعة من خريجيها، كما يمكن هذا الاعتماد الأكاديمي طلاب هذين التخصصين لإكمال دراساتهم العليا في أعرق الجامعات العالمية بشكل مميز .
 
صرح بذلك مدير الجامعة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري، مضيفاً أن حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي هو نتاج لخطط العمل التي تم رسمها للارتقاء بنوعية التعليم بالجامعة والوصول بها إلى أرقى المستويات العالمية.
 
وأضاف: "الاعتماد لهذين البرنامجين بداية الطريق للحصول على الاعتماد الأكاديمي من الهيئات الأكاديمية العالمية، وبذلك تحقق الجامعة مفهوم "الخريج العالمي" لخريجيها ليتمكنوا من العمل والتعامل مع الحياة في جميع البيئات المحلية والعالمية".
 
وبهذه المناسبة رفع الدكتور الأنصاري خالص شكره وتقديره لرئيس مجلس أمناء الجامعة الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز على دعمه ومؤازرته للجامعة وفعالياتها، ومتابعته لخطط العمل الكفيلة بالارتقاء بالتعليم النوعي للجامعة، كما رفع شكره لنائب رئيس المجلس الأمير تركي بن محمد بن فهد على متابعته لخطط الجامعة، كما تقدم مدير جامعة الأمير محمد بن فهد بالشكر لوزارة التعليم على دعمها وتشجيعها للارتقاء بالتعليم العالي الأهلي بالمملكة، كما قدم شكره لعمداء الكليات والأساتذة والطلاب وكل من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز.

08 أكتوبر 2016 - 7 محرّم 1438
12:49 AM

في إنجاز نوعي لمدة 6 سنوات

جامعة الأمير محمد بن فهد تحصل على الاعتماد الأكاديمي من ABET العالمي

A A A
0
2,814

حصلت جامعة الأمير محمد بن فهد على الاعتماد الأكاديمي لبرنامجي الهندسة الكهربائية وتقنية المعلومات من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمية ABET وهي أعلى هيئة علمية للاعتماد الأكاديمي في مجالات الهندسة وتقنية المعلومات في العالم، لمدة 6 سنوات، وهي أطول فترة تمنح للاعتماد الأكاديمي للجامعات والمؤسسات التعليمية، كما حصلت على الاعتماد الأكاديمي من الجولة الأولى.
 
وقد تم إخضاع هذين البرنامجين لمعايير التقييم العالمية، كما زار خبراء من الهيئة الجامعة والوقوف ميدانياً على تنفيذ المناهج الدراسية والتأكد من متطلبات تنفيذ المناهج الدراسية، ومقابلة أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وعينة من أرباب العمل في السوق، إذ استمرت عمليات التقييم هذه لأكثر من سنة حتى تم اتخاذ القرار النهائي بمنح الجامعة الاعتماد الأكاديمي.
 
ويضيف هذا الاعتماد الأكاديمي قيمة نوعية عالية لهذين التخصصين وخاصة للطلاب، ويؤكد أن هؤلاء الطلاب بتخرجهم من هذين التخصصين قد استوفوا المعايير العالمية وأنهم مؤهلون للدخول إلى سوق العمل العالمي، ويعتبر بمثابة شهادة تأهيل للطلاب على المستوى العالمي، ويجعل منهم خريجين عالميين وهذا هو أحد أهداف الجامعة من خريجيها، كما يمكن هذا الاعتماد الأكاديمي طلاب هذين التخصصين لإكمال دراساتهم العليا في أعرق الجامعات العالمية بشكل مميز .
 
صرح بذلك مدير الجامعة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري، مضيفاً أن حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي هو نتاج لخطط العمل التي تم رسمها للارتقاء بنوعية التعليم بالجامعة والوصول بها إلى أرقى المستويات العالمية.
 
وأضاف: "الاعتماد لهذين البرنامجين بداية الطريق للحصول على الاعتماد الأكاديمي من الهيئات الأكاديمية العالمية، وبذلك تحقق الجامعة مفهوم "الخريج العالمي" لخريجيها ليتمكنوا من العمل والتعامل مع الحياة في جميع البيئات المحلية والعالمية".
 
وبهذه المناسبة رفع الدكتور الأنصاري خالص شكره وتقديره لرئيس مجلس أمناء الجامعة الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز على دعمه ومؤازرته للجامعة وفعالياتها، ومتابعته لخطط العمل الكفيلة بالارتقاء بالتعليم النوعي للجامعة، كما رفع شكره لنائب رئيس المجلس الأمير تركي بن محمد بن فهد على متابعته لخطط الجامعة، كما تقدم مدير جامعة الأمير محمد بن فهد بالشكر لوزارة التعليم على دعمها وتشجيعها للارتقاء بالتعليم العالي الأهلي بالمملكة، كما قدم شكره لعمداء الكليات والأساتذة والطلاب وكل من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز.