جامعة الملك سعود تُطلق مجموعة من البرامج الإثرائية الصيفية للمتفوقين

دشن وكيل جامعة الملك سعود للشؤون التعليمية والأكاديمية، الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العثمان، صباح اليوم الخميس، بمقر برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين، البرامج الإثرائية الصيفية الداخلية والخارجية للطلبة المتفوقين بالجامعة.

 

وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية، أن تنفيذ هذه البرنامج الإثرائية يأتي انطلاقاً من تطلعات الجامعة نحو المساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال الإسهام في إعداد طلبة الجامعة المتفوقين ليكونوا نواة للكفاءات العلمية والقيادية المتميزة على مستوى الجامعة والوطن.

 

 وأكد حرص إدارة الجامعة على تحقيق رؤية برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين المتوافقة مع رؤية الجامعة، ليكون أنموذجاً رائداً في مجال رعاية هذه الفئة من الطلبة، والتي يعول عليها المساهمة الفاعلة في التحول نحو مجتمع المعرفة.  

 

وأبرز مدير البرنامج الدكتور علي بن كناخر الدلبحي، أهمية البرنامج الإثرائية الصيفية ودورها في تعزيز مجالات التفوق وإثرائها لدى طلبة البرنامج، مشيراً إلى أن خطة هذا البرنامج جاءت متوافقة في العديد من جوانبها مع منطلقات الرؤية 2030 التي تعتبر مهارات أبناء الوطن وقدراتهم من أهم الموارد وأكثرها قيمة والتي يجب السعي دوماً إلى الاستفادة القصوى من طاقاتهم.

 

وأوضح أن هذه البرامج تتضمن دورات تدريبية وورش عمل إثرائية داخلية وخارجية،  منوهاً أن الداخلية منها عبارة عن دورات تدريبية في مجال تنمية مهارات اللغة الإنجليزية يقدمها المجلس الثقافي البريطاني British Council في الرياض وجدة والدمام وخلال فترات متنوعة في فترة الصيف وبمشاركة 25 طالباً و40 طالبة.

 

ولفت إلى أن الخارجي منها عبارة عن مجموعة من الدورات التدريبية وورش العمل في مركز الملكة رانيا بجامعة اليرموك في الأردن، في مجال عادات العقل "برنامج كوستا وكاليك" والإبداع والابتكار والقيادة، بمشاركة 25 طالباً خلال الفترة من 17/11 إلى 24/11/1437هـ وتحت رعاية "بنك البلاد" مبيناً أن البرنامج الخارجي سيتضمن زيارات ميدانية إلى مجموعة من مراكز الإبداع والابتكار والريادة في الأردن.

 

وفي ختام التدشين، قدم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية ومدير برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين الشكر الجزيل لمدير الجامعة على ما يوليه من عناية فائقة ببرنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين ومساندة منطلقاته وبرامجه وخططه الإثرائية وعلى كافة الأصعدة، ولبنك البلاد على مشاركته في تنفيذ البرنامج الإثرائي الخارجي.

 

كما شكر وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية جهود أعضاء إدارة البرنامج متمنياً لهم مزيداً من الانجازات النوعية في سياق رعاية الطلبة المتفوقين بالجامعة.

 

جدير بالذكر أن هذه البرنامج الصيفية تهدف إلى إكساب طلبة الجامعة المتفوقين مهارات اللغة الانجليزية المتقدمة من جهة، وصقل مهاراتهم وإثراء معارفهم في مهارات التفكير والإبداع والابتكار والقيادة من جهة أخرى، انسجاماً مع رسالة برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين القائمة على رعاية الطلبة المتفوقين بجامعة الملك سعود في كافة التخصصات ومن خلال تقديم برامج نوعية لتزويدهم بالمعارف والمهارات التي تدعم تفوقهم على المستوى العلمي والعملي.

اعلان
جامعة الملك سعود تُطلق مجموعة من البرامج الإثرائية الصيفية للمتفوقين
سبق

دشن وكيل جامعة الملك سعود للشؤون التعليمية والأكاديمية، الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العثمان، صباح اليوم الخميس، بمقر برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين، البرامج الإثرائية الصيفية الداخلية والخارجية للطلبة المتفوقين بالجامعة.

 

وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية، أن تنفيذ هذه البرنامج الإثرائية يأتي انطلاقاً من تطلعات الجامعة نحو المساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال الإسهام في إعداد طلبة الجامعة المتفوقين ليكونوا نواة للكفاءات العلمية والقيادية المتميزة على مستوى الجامعة والوطن.

 

 وأكد حرص إدارة الجامعة على تحقيق رؤية برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين المتوافقة مع رؤية الجامعة، ليكون أنموذجاً رائداً في مجال رعاية هذه الفئة من الطلبة، والتي يعول عليها المساهمة الفاعلة في التحول نحو مجتمع المعرفة.  

 

وأبرز مدير البرنامج الدكتور علي بن كناخر الدلبحي، أهمية البرنامج الإثرائية الصيفية ودورها في تعزيز مجالات التفوق وإثرائها لدى طلبة البرنامج، مشيراً إلى أن خطة هذا البرنامج جاءت متوافقة في العديد من جوانبها مع منطلقات الرؤية 2030 التي تعتبر مهارات أبناء الوطن وقدراتهم من أهم الموارد وأكثرها قيمة والتي يجب السعي دوماً إلى الاستفادة القصوى من طاقاتهم.

 

وأوضح أن هذه البرامج تتضمن دورات تدريبية وورش عمل إثرائية داخلية وخارجية،  منوهاً أن الداخلية منها عبارة عن دورات تدريبية في مجال تنمية مهارات اللغة الإنجليزية يقدمها المجلس الثقافي البريطاني British Council في الرياض وجدة والدمام وخلال فترات متنوعة في فترة الصيف وبمشاركة 25 طالباً و40 طالبة.

 

ولفت إلى أن الخارجي منها عبارة عن مجموعة من الدورات التدريبية وورش العمل في مركز الملكة رانيا بجامعة اليرموك في الأردن، في مجال عادات العقل "برنامج كوستا وكاليك" والإبداع والابتكار والقيادة، بمشاركة 25 طالباً خلال الفترة من 17/11 إلى 24/11/1437هـ وتحت رعاية "بنك البلاد" مبيناً أن البرنامج الخارجي سيتضمن زيارات ميدانية إلى مجموعة من مراكز الإبداع والابتكار والريادة في الأردن.

 

وفي ختام التدشين، قدم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية ومدير برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين الشكر الجزيل لمدير الجامعة على ما يوليه من عناية فائقة ببرنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين ومساندة منطلقاته وبرامجه وخططه الإثرائية وعلى كافة الأصعدة، ولبنك البلاد على مشاركته في تنفيذ البرنامج الإثرائي الخارجي.

 

كما شكر وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية جهود أعضاء إدارة البرنامج متمنياً لهم مزيداً من الانجازات النوعية في سياق رعاية الطلبة المتفوقين بالجامعة.

 

جدير بالذكر أن هذه البرنامج الصيفية تهدف إلى إكساب طلبة الجامعة المتفوقين مهارات اللغة الانجليزية المتقدمة من جهة، وصقل مهاراتهم وإثراء معارفهم في مهارات التفكير والإبداع والابتكار والقيادة من جهة أخرى، انسجاماً مع رسالة برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين القائمة على رعاية الطلبة المتفوقين بجامعة الملك سعود في كافة التخصصات ومن خلال تقديم برامج نوعية لتزويدهم بالمعارف والمهارات التي تدعم تفوقهم على المستوى العلمي والعملي.

04 أغسطس 2016 - 1 ذو القعدة 1437
03:38 PM

جامعة الملك سعود تُطلق مجموعة من البرامج الإثرائية الصيفية للمتفوقين

A A A
0
1,118

دشن وكيل جامعة الملك سعود للشؤون التعليمية والأكاديمية، الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العثمان، صباح اليوم الخميس، بمقر برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين، البرامج الإثرائية الصيفية الداخلية والخارجية للطلبة المتفوقين بالجامعة.

 

وأوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية، أن تنفيذ هذه البرنامج الإثرائية يأتي انطلاقاً من تطلعات الجامعة نحو المساهمة الفاعلة في تحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال الإسهام في إعداد طلبة الجامعة المتفوقين ليكونوا نواة للكفاءات العلمية والقيادية المتميزة على مستوى الجامعة والوطن.

 

 وأكد حرص إدارة الجامعة على تحقيق رؤية برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين المتوافقة مع رؤية الجامعة، ليكون أنموذجاً رائداً في مجال رعاية هذه الفئة من الطلبة، والتي يعول عليها المساهمة الفاعلة في التحول نحو مجتمع المعرفة.  

 

وأبرز مدير البرنامج الدكتور علي بن كناخر الدلبحي، أهمية البرنامج الإثرائية الصيفية ودورها في تعزيز مجالات التفوق وإثرائها لدى طلبة البرنامج، مشيراً إلى أن خطة هذا البرنامج جاءت متوافقة في العديد من جوانبها مع منطلقات الرؤية 2030 التي تعتبر مهارات أبناء الوطن وقدراتهم من أهم الموارد وأكثرها قيمة والتي يجب السعي دوماً إلى الاستفادة القصوى من طاقاتهم.

 

وأوضح أن هذه البرامج تتضمن دورات تدريبية وورش عمل إثرائية داخلية وخارجية،  منوهاً أن الداخلية منها عبارة عن دورات تدريبية في مجال تنمية مهارات اللغة الإنجليزية يقدمها المجلس الثقافي البريطاني British Council في الرياض وجدة والدمام وخلال فترات متنوعة في فترة الصيف وبمشاركة 25 طالباً و40 طالبة.

 

ولفت إلى أن الخارجي منها عبارة عن مجموعة من الدورات التدريبية وورش العمل في مركز الملكة رانيا بجامعة اليرموك في الأردن، في مجال عادات العقل "برنامج كوستا وكاليك" والإبداع والابتكار والقيادة، بمشاركة 25 طالباً خلال الفترة من 17/11 إلى 24/11/1437هـ وتحت رعاية "بنك البلاد" مبيناً أن البرنامج الخارجي سيتضمن زيارات ميدانية إلى مجموعة من مراكز الإبداع والابتكار والريادة في الأردن.

 

وفي ختام التدشين، قدم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية ومدير برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين الشكر الجزيل لمدير الجامعة على ما يوليه من عناية فائقة ببرنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين ومساندة منطلقاته وبرامجه وخططه الإثرائية وعلى كافة الأصعدة، ولبنك البلاد على مشاركته في تنفيذ البرنامج الإثرائي الخارجي.

 

كما شكر وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية جهود أعضاء إدارة البرنامج متمنياً لهم مزيداً من الانجازات النوعية في سياق رعاية الطلبة المتفوقين بالجامعة.

 

جدير بالذكر أن هذه البرنامج الصيفية تهدف إلى إكساب طلبة الجامعة المتفوقين مهارات اللغة الانجليزية المتقدمة من جهة، وصقل مهاراتهم وإثراء معارفهم في مهارات التفكير والإبداع والابتكار والقيادة من جهة أخرى، انسجاماً مع رسالة برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين القائمة على رعاية الطلبة المتفوقين بجامعة الملك سعود في كافة التخصصات ومن خلال تقديم برامج نوعية لتزويدهم بالمعارف والمهارات التي تدعم تفوقهم على المستوى العلمي والعملي.