جراحة نوعية بجازان للحفاظ على يد مريض من البتر

في عملية استغرقت 5 ساعات

نجح أطباء جراحة التجميل والترميم بمستشفى الملك فهد المركزي بجازان، في الحفاظ على يد مصاب من البتر؛ إثر تعرضه لإصابة شديدة بذراعه الأيسر.

وذكرت الصحة في جازان، أن المصاب وصل قسم الطوارئ، وعلى الفور جرى تحضير غرفة العمليات لإجراء العملية له، بقيادة استشاري جراحة التجميل، الدكتور يحيى النجمي.

وأضافت: يعتبر هذا التدخل الجراحي من العمليات النوعية والفريدة، استغرقت خمس ساعات عمل متواصلة، وتم خلالها نقل أنسجة حرة من فخذه الأيمن؛ لتغطية الأوتار والأعصاب المكشوفة، وتم توصيلها بالأوعية الدموية ميكروسكوبيا؛ للحفاظ على اليد من البتر، وتكللت العملية بالنجاح - ولله الحمد ـ .

ويخضع المصاب حاليًا لمتابعة علاجية، وهو بصحة جيدة.

اعلان
جراحة نوعية بجازان للحفاظ على يد مريض من البتر
سبق

نجح أطباء جراحة التجميل والترميم بمستشفى الملك فهد المركزي بجازان، في الحفاظ على يد مصاب من البتر؛ إثر تعرضه لإصابة شديدة بذراعه الأيسر.

وذكرت الصحة في جازان، أن المصاب وصل قسم الطوارئ، وعلى الفور جرى تحضير غرفة العمليات لإجراء العملية له، بقيادة استشاري جراحة التجميل، الدكتور يحيى النجمي.

وأضافت: يعتبر هذا التدخل الجراحي من العمليات النوعية والفريدة، استغرقت خمس ساعات عمل متواصلة، وتم خلالها نقل أنسجة حرة من فخذه الأيمن؛ لتغطية الأوتار والأعصاب المكشوفة، وتم توصيلها بالأوعية الدموية ميكروسكوبيا؛ للحفاظ على اليد من البتر، وتكللت العملية بالنجاح - ولله الحمد ـ .

ويخضع المصاب حاليًا لمتابعة علاجية، وهو بصحة جيدة.

14 سبتمبر 2017 - 23 ذو الحجة 1438
07:04 PM

جراحة نوعية بجازان للحفاظ على يد مريض من البتر

في عملية استغرقت 5 ساعات

A A A
5
4,408

نجح أطباء جراحة التجميل والترميم بمستشفى الملك فهد المركزي بجازان، في الحفاظ على يد مصاب من البتر؛ إثر تعرضه لإصابة شديدة بذراعه الأيسر.

وذكرت الصحة في جازان، أن المصاب وصل قسم الطوارئ، وعلى الفور جرى تحضير غرفة العمليات لإجراء العملية له، بقيادة استشاري جراحة التجميل، الدكتور يحيى النجمي.

وأضافت: يعتبر هذا التدخل الجراحي من العمليات النوعية والفريدة، استغرقت خمس ساعات عمل متواصلة، وتم خلالها نقل أنسجة حرة من فخذه الأيمن؛ لتغطية الأوتار والأعصاب المكشوفة، وتم توصيلها بالأوعية الدموية ميكروسكوبيا؛ للحفاظ على اليد من البتر، وتكللت العملية بالنجاح - ولله الحمد ـ .

ويخضع المصاب حاليًا لمتابعة علاجية، وهو بصحة جيدة.