جلسة نقاش حول "تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق"

نظمتها هيئة الاتصالات واللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات

نظمت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات واللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات أمس جلسة نقاش حول " تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق وقابل للتشغيل البيني باستخدام بنية الأشياء الرقمية" برعاية محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس, وبحضور كبار المسؤولين في الهيئة، وأعضاء اللجنة ممثلي الجهات الحكومية والقطاع الخاص، بالإضافة إلى عدداً من المتخصصين والمهتمين في هذا المجال.


وافتتح الدكتور الرويس الجلسة بكلمة قال فيها :" إن تزايد الاعتماد على التعاملات الإلكترونية بشكل عام, وظهور توجهات تقنية جديدة لها مستقبل واعد مثل إنترنت الأشياء سيؤدي إلى تراكم كم هائل من المعلومات الأمر الذي يتطلب إدارة تلك المعلومات بشكل آمن ومستديم, ومن هذا المنطلق ظهرت فكرة بنية الأشياء الرقمية (Digital Object Architecture) التي تهدف إلى تحقيق الأمان والاستدامة في إدارة جميع أنواع المعلومات".


وتهدف جلسة نقاش تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق إلى توعية العموم بآخر المستجدات المتعلقة بإنترنت الأشياء بما في ذلك المسائل ذات الصلة بالثقة والأمن.


ودعت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات واللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات المتخصصين والمهتمين في هذا المجال الراغبين في الحصول على المزيد من المعلومات حول جلسة النقاش إلى التواصل مع أمانة اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات على البريد الإلكتروني ([email protected]).

اعلان
جلسة نقاش حول "تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق"
سبق

نظمت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات واللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات أمس جلسة نقاش حول " تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق وقابل للتشغيل البيني باستخدام بنية الأشياء الرقمية" برعاية محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس, وبحضور كبار المسؤولين في الهيئة، وأعضاء اللجنة ممثلي الجهات الحكومية والقطاع الخاص، بالإضافة إلى عدداً من المتخصصين والمهتمين في هذا المجال.


وافتتح الدكتور الرويس الجلسة بكلمة قال فيها :" إن تزايد الاعتماد على التعاملات الإلكترونية بشكل عام, وظهور توجهات تقنية جديدة لها مستقبل واعد مثل إنترنت الأشياء سيؤدي إلى تراكم كم هائل من المعلومات الأمر الذي يتطلب إدارة تلك المعلومات بشكل آمن ومستديم, ومن هذا المنطلق ظهرت فكرة بنية الأشياء الرقمية (Digital Object Architecture) التي تهدف إلى تحقيق الأمان والاستدامة في إدارة جميع أنواع المعلومات".


وتهدف جلسة نقاش تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق إلى توعية العموم بآخر المستجدات المتعلقة بإنترنت الأشياء بما في ذلك المسائل ذات الصلة بالثقة والأمن.


ودعت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات واللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات المتخصصين والمهتمين في هذا المجال الراغبين في الحصول على المزيد من المعلومات حول جلسة النقاش إلى التواصل مع أمانة اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات على البريد الإلكتروني ([email protected]).

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
05:36 PM

جلسة نقاش حول "تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق"

نظمتها هيئة الاتصالات واللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات

A A A
3
3,746

نظمت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات واللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات أمس جلسة نقاش حول " تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق وقابل للتشغيل البيني باستخدام بنية الأشياء الرقمية" برعاية محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس, وبحضور كبار المسؤولين في الهيئة، وأعضاء اللجنة ممثلي الجهات الحكومية والقطاع الخاص، بالإضافة إلى عدداً من المتخصصين والمهتمين في هذا المجال.


وافتتح الدكتور الرويس الجلسة بكلمة قال فيها :" إن تزايد الاعتماد على التعاملات الإلكترونية بشكل عام, وظهور توجهات تقنية جديدة لها مستقبل واعد مثل إنترنت الأشياء سيؤدي إلى تراكم كم هائل من المعلومات الأمر الذي يتطلب إدارة تلك المعلومات بشكل آمن ومستديم, ومن هذا المنطلق ظهرت فكرة بنية الأشياء الرقمية (Digital Object Architecture) التي تهدف إلى تحقيق الأمان والاستدامة في إدارة جميع أنواع المعلومات".


وتهدف جلسة نقاش تمهيد الطريق لإنترنت أشياء آمن وموثوق إلى توعية العموم بآخر المستجدات المتعلقة بإنترنت الأشياء بما في ذلك المسائل ذات الصلة بالثقة والأمن.


ودعت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات واللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات المتخصصين والمهتمين في هذا المجال الراغبين في الحصول على المزيد من المعلومات حول جلسة النقاش إلى التواصل مع أمانة اللجنة الوطنية لمجتمع المعلومات على البريد الإلكتروني ([email protected]).