جمعية التوحيد بالهند عن استهداف مكة: اجرام حوثي وحقد إيراني

استنكرت دعم  طهران للميليشيات وأشادت بالتقنيات العسكرية السعودية

 أدانت جمعية التوحيد التعليمية بولاية بهار في الهند، ما قامت به الميليشيات الحوثية الإرهابية من جريمة نكراء بمحاولتهم استهداف مكة المكرّمة؛ قِبلة المسلمين، بصاروخ باليستي يوم الجمعة.

 

وأضافت في بيانٍ لها, أنه لا يخفى على عاقل أن ما قامت به الميليشيا الحوثية فعل إجرامي إرهابي، وعملية شنيعة نكراء لا تصدر ممّن في قلبه مثقال ذرة من إيمان، وقد آذوا بها جميع المسلمين في العالم، واستفزوا مشاعرهم، وهو يسفر عن عدائهم للإسلام والمسلمين.

 

ونوّهت الجمعية في البيان الصادر عن رئيسها الأمين العام لجمعية خريجي الجامعات السعودية في الهند مدير جامعة الإمام البخاري الشيخ مطيع الرحمن بن عبدالمتين، وتلقته وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بيقظة رجال الأمن، وقدرة الجيش السعودي الباسل على التصدّي لمثل هذه الجريمة وإفشالها، وجهوده في الدفاع عن الحرمين الشريفين، وعن أراضي المملكة العربية السعودية، بأحدث التقنيات العسكرية، وردع العمليات الإجرامية الفاشلة البائسة.

 

  وأكّد عبدالمتين؛ وقوف الجمعية بجانب حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـــ حفظه الله وأيّده ـــ، معرباً عن ثقتها بقدرة المملكة على الدفاع عن الحرمين الشريفين، والمقدّسات الإسلامية، كما أعلن استنكار الجمعية الشديد لدعم النظام الإيراني للميليشيات الحوثية الإرهابية، والتدخلات الإيرانية في شؤون البلاد العربية، وعدوان النظام الإيراني السافر وحقده على المملكة العربية السعودية، مثمّناً جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين، والحجاج والمعتمرين والزوّار، وحماية المقدّسات الإسلامية، ومساعيها في نصرة العالم العربي والإسلامي، وحل قضايا الأمتين الإسلامية والعربية.

 

  ودعا الشيخ مطيع الرحمن؛ في ختام البيان الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه، وأن يعزها وينصرها على أعدائها أعداء الإسلام والمسلمين، وأن يرد كيد الأعداء في نحورهم، وأن يديم عليها أمنها واستقرارها في ظل حكومتها الرشيدة.

اعلان
جمعية التوحيد بالهند عن استهداف مكة: اجرام حوثي وحقد إيراني
سبق

 أدانت جمعية التوحيد التعليمية بولاية بهار في الهند، ما قامت به الميليشيات الحوثية الإرهابية من جريمة نكراء بمحاولتهم استهداف مكة المكرّمة؛ قِبلة المسلمين، بصاروخ باليستي يوم الجمعة.

 

وأضافت في بيانٍ لها, أنه لا يخفى على عاقل أن ما قامت به الميليشيا الحوثية فعل إجرامي إرهابي، وعملية شنيعة نكراء لا تصدر ممّن في قلبه مثقال ذرة من إيمان، وقد آذوا بها جميع المسلمين في العالم، واستفزوا مشاعرهم، وهو يسفر عن عدائهم للإسلام والمسلمين.

 

ونوّهت الجمعية في البيان الصادر عن رئيسها الأمين العام لجمعية خريجي الجامعات السعودية في الهند مدير جامعة الإمام البخاري الشيخ مطيع الرحمن بن عبدالمتين، وتلقته وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بيقظة رجال الأمن، وقدرة الجيش السعودي الباسل على التصدّي لمثل هذه الجريمة وإفشالها، وجهوده في الدفاع عن الحرمين الشريفين، وعن أراضي المملكة العربية السعودية، بأحدث التقنيات العسكرية، وردع العمليات الإجرامية الفاشلة البائسة.

 

  وأكّد عبدالمتين؛ وقوف الجمعية بجانب حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـــ حفظه الله وأيّده ـــ، معرباً عن ثقتها بقدرة المملكة على الدفاع عن الحرمين الشريفين، والمقدّسات الإسلامية، كما أعلن استنكار الجمعية الشديد لدعم النظام الإيراني للميليشيات الحوثية الإرهابية، والتدخلات الإيرانية في شؤون البلاد العربية، وعدوان النظام الإيراني السافر وحقده على المملكة العربية السعودية، مثمّناً جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين، والحجاج والمعتمرين والزوّار، وحماية المقدّسات الإسلامية، ومساعيها في نصرة العالم العربي والإسلامي، وحل قضايا الأمتين الإسلامية والعربية.

 

  ودعا الشيخ مطيع الرحمن؛ في ختام البيان الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه، وأن يعزها وينصرها على أعدائها أعداء الإسلام والمسلمين، وأن يرد كيد الأعداء في نحورهم، وأن يديم عليها أمنها واستقرارها في ظل حكومتها الرشيدة.

30 أكتوبر 2016 - 29 محرّم 1438
11:21 AM

جمعية التوحيد بالهند عن استهداف مكة: اجرام حوثي وحقد إيراني

استنكرت دعم  طهران للميليشيات وأشادت بالتقنيات العسكرية السعودية

A A A
3
5,789

 أدانت جمعية التوحيد التعليمية بولاية بهار في الهند، ما قامت به الميليشيات الحوثية الإرهابية من جريمة نكراء بمحاولتهم استهداف مكة المكرّمة؛ قِبلة المسلمين، بصاروخ باليستي يوم الجمعة.

 

وأضافت في بيانٍ لها, أنه لا يخفى على عاقل أن ما قامت به الميليشيا الحوثية فعل إجرامي إرهابي، وعملية شنيعة نكراء لا تصدر ممّن في قلبه مثقال ذرة من إيمان، وقد آذوا بها جميع المسلمين في العالم، واستفزوا مشاعرهم، وهو يسفر عن عدائهم للإسلام والمسلمين.

 

ونوّهت الجمعية في البيان الصادر عن رئيسها الأمين العام لجمعية خريجي الجامعات السعودية في الهند مدير جامعة الإمام البخاري الشيخ مطيع الرحمن بن عبدالمتين، وتلقته وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بيقظة رجال الأمن، وقدرة الجيش السعودي الباسل على التصدّي لمثل هذه الجريمة وإفشالها، وجهوده في الدفاع عن الحرمين الشريفين، وعن أراضي المملكة العربية السعودية، بأحدث التقنيات العسكرية، وردع العمليات الإجرامية الفاشلة البائسة.

 

  وأكّد عبدالمتين؛ وقوف الجمعية بجانب حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـــ حفظه الله وأيّده ـــ، معرباً عن ثقتها بقدرة المملكة على الدفاع عن الحرمين الشريفين، والمقدّسات الإسلامية، كما أعلن استنكار الجمعية الشديد لدعم النظام الإيراني للميليشيات الحوثية الإرهابية، والتدخلات الإيرانية في شؤون البلاد العربية، وعدوان النظام الإيراني السافر وحقده على المملكة العربية السعودية، مثمّناً جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين، والحجاج والمعتمرين والزوّار، وحماية المقدّسات الإسلامية، ومساعيها في نصرة العالم العربي والإسلامي، وحل قضايا الأمتين الإسلامية والعربية.

 

  ودعا الشيخ مطيع الرحمن؛ في ختام البيان الله ـــ سبحانه وتعالى ـــ أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه، وأن يعزها وينصرها على أعدائها أعداء الإسلام والمسلمين، وأن يرد كيد الأعداء في نحورهم، وأن يديم عليها أمنها واستقرارها في ظل حكومتها الرشيدة.