جمعية "حفظ النعمة" تُحَذّر من التمادي في "إهدار الطعام"

أكدت مواصلة دورها في توزيع الفائض على المحتاجين

حذّرت جمعية حفظ النعمة بمنطقة الرياض من التمادي في مظاهر التباهي في المناسبات السعودية على حساب القيم السامية لمبادئ المحافظة على النعمة.

 

وقالت الجمعية: "في الوقت الذي تحتاج فيه الكثير من الأسر والأفراد لقمة عيش ولا يجدونها، وينامون وهم يعانون الجوع والحسرة والفقر والحاجة؛ نرى أن مئات؛ بل آلاف الأطنان من الأطعمة وبقايا الأكل في الأعراس والحفلات والمناسبات تُرمى في القمامة".

 

وقال مدير عام الجمعية محمد الطفيلي الزهراني: "يجب المحافظة على النعمة وشكرها وعدم كفرانها، ونحذّر الذين يهدرون النعم من أن ينقلب حالهم إلى نقمة؛ بدليل قول الله تعالى: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ} سورة النحل ﴿١١٢﴾.

 

وأضاف: "هدفنا أن تكون الجمعية جزءاً من المنظومة التي تعالج فائض النعمة؛ بما يحقق استدامتها لدعم الفقراء والمحتاجين، ويعزز صحة البيئة بطريقة علمية واحترافية، تحفظ كرامة الفئات المستهدفة".

 

وأردف: "نسعى لنشر ثقافة "الاستفادة مما يتبقى من الطعام"، والوصول إلى التكافل المجتمعي، ولدينا فريق متكامل للإشراف على العمل؛ خصوصاً ما يتعلق بصحة وسلامة الغذاء".

 

وتابع: "سنصل إلى أعلى مستويات الجودة ونواصل إرشاد وتوعية المجتمع بطرق حفظ النعمة من الهدر بأفضل الأساليب، وتقديم الاستشارات والمعلومات الضرورية".

 

وقال "الزهراني": "سنتصدى للممارسات التي تضر بالبيئة، ونعمل على مراعاة الأسس المدروسة في عملية فرز وتعبئة وتغليف الغذاء بما يضمن إشباع المحتاجين".

 

جدير بالذكر أن جمعية حفظ النعمة تغطي المناسبات والحفلات في الرياض بشكل يومي، وتقوم بتوزيع الطعام الزائد على المحتاجين؛ خصوصاً من الأسر والعمالة في مواقع سكنهم.

 

ودعا "الزهراني" الفنادق والمطاعم وأصحاب المناسبات وقصور الأفراح إلى التواصل مع الجمعية عبر الرقم: 920008075.

اعلان
جمعية "حفظ النعمة" تُحَذّر من التمادي في "إهدار الطعام"
سبق

حذّرت جمعية حفظ النعمة بمنطقة الرياض من التمادي في مظاهر التباهي في المناسبات السعودية على حساب القيم السامية لمبادئ المحافظة على النعمة.

 

وقالت الجمعية: "في الوقت الذي تحتاج فيه الكثير من الأسر والأفراد لقمة عيش ولا يجدونها، وينامون وهم يعانون الجوع والحسرة والفقر والحاجة؛ نرى أن مئات؛ بل آلاف الأطنان من الأطعمة وبقايا الأكل في الأعراس والحفلات والمناسبات تُرمى في القمامة".

 

وقال مدير عام الجمعية محمد الطفيلي الزهراني: "يجب المحافظة على النعمة وشكرها وعدم كفرانها، ونحذّر الذين يهدرون النعم من أن ينقلب حالهم إلى نقمة؛ بدليل قول الله تعالى: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ} سورة النحل ﴿١١٢﴾.

 

وأضاف: "هدفنا أن تكون الجمعية جزءاً من المنظومة التي تعالج فائض النعمة؛ بما يحقق استدامتها لدعم الفقراء والمحتاجين، ويعزز صحة البيئة بطريقة علمية واحترافية، تحفظ كرامة الفئات المستهدفة".

 

وأردف: "نسعى لنشر ثقافة "الاستفادة مما يتبقى من الطعام"، والوصول إلى التكافل المجتمعي، ولدينا فريق متكامل للإشراف على العمل؛ خصوصاً ما يتعلق بصحة وسلامة الغذاء".

 

وتابع: "سنصل إلى أعلى مستويات الجودة ونواصل إرشاد وتوعية المجتمع بطرق حفظ النعمة من الهدر بأفضل الأساليب، وتقديم الاستشارات والمعلومات الضرورية".

 

وقال "الزهراني": "سنتصدى للممارسات التي تضر بالبيئة، ونعمل على مراعاة الأسس المدروسة في عملية فرز وتعبئة وتغليف الغذاء بما يضمن إشباع المحتاجين".

 

جدير بالذكر أن جمعية حفظ النعمة تغطي المناسبات والحفلات في الرياض بشكل يومي، وتقوم بتوزيع الطعام الزائد على المحتاجين؛ خصوصاً من الأسر والعمالة في مواقع سكنهم.

 

ودعا "الزهراني" الفنادق والمطاعم وأصحاب المناسبات وقصور الأفراح إلى التواصل مع الجمعية عبر الرقم: 920008075.

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
03:14 PM

أكدت مواصلة دورها في توزيع الفائض على المحتاجين

جمعية "حفظ النعمة" تُحَذّر من التمادي في "إهدار الطعام"

A A A
3
3,482

حذّرت جمعية حفظ النعمة بمنطقة الرياض من التمادي في مظاهر التباهي في المناسبات السعودية على حساب القيم السامية لمبادئ المحافظة على النعمة.

 

وقالت الجمعية: "في الوقت الذي تحتاج فيه الكثير من الأسر والأفراد لقمة عيش ولا يجدونها، وينامون وهم يعانون الجوع والحسرة والفقر والحاجة؛ نرى أن مئات؛ بل آلاف الأطنان من الأطعمة وبقايا الأكل في الأعراس والحفلات والمناسبات تُرمى في القمامة".

 

وقال مدير عام الجمعية محمد الطفيلي الزهراني: "يجب المحافظة على النعمة وشكرها وعدم كفرانها، ونحذّر الذين يهدرون النعم من أن ينقلب حالهم إلى نقمة؛ بدليل قول الله تعالى: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ} سورة النحل ﴿١١٢﴾.

 

وأضاف: "هدفنا أن تكون الجمعية جزءاً من المنظومة التي تعالج فائض النعمة؛ بما يحقق استدامتها لدعم الفقراء والمحتاجين، ويعزز صحة البيئة بطريقة علمية واحترافية، تحفظ كرامة الفئات المستهدفة".

 

وأردف: "نسعى لنشر ثقافة "الاستفادة مما يتبقى من الطعام"، والوصول إلى التكافل المجتمعي، ولدينا فريق متكامل للإشراف على العمل؛ خصوصاً ما يتعلق بصحة وسلامة الغذاء".

 

وتابع: "سنصل إلى أعلى مستويات الجودة ونواصل إرشاد وتوعية المجتمع بطرق حفظ النعمة من الهدر بأفضل الأساليب، وتقديم الاستشارات والمعلومات الضرورية".

 

وقال "الزهراني": "سنتصدى للممارسات التي تضر بالبيئة، ونعمل على مراعاة الأسس المدروسة في عملية فرز وتعبئة وتغليف الغذاء بما يضمن إشباع المحتاجين".

 

جدير بالذكر أن جمعية حفظ النعمة تغطي المناسبات والحفلات في الرياض بشكل يومي، وتقوم بتوزيع الطعام الزائد على المحتاجين؛ خصوصاً من الأسر والعمالة في مواقع سكنهم.

 

ودعا "الزهراني" الفنادق والمطاعم وأصحاب المناسبات وقصور الأفراح إلى التواصل مع الجمعية عبر الرقم: 920008075.