حرائق الطمر الصحي بالطائف تتواصل والغازات السامة تُهدد المجاورين

​الأهالي: تشتعل منذ 5 أيام والمسؤول يتفرج! فلمن نشكوا حالنا؟!

 يتواصل الضرر على السكان المجاورين لمنطقة الطمر الصحي بالطائف؛ حيث لا تزال المنطقة تُنكل بالمواطنين ببث سمومها المنبعثة من نفاياتها المحترقة منذُ خمسة أيام، واستمرت الأدخنة تتصاعد، وغطت مساحات كبيرة ليس على الأحياء الكبيرة المجاورة مثل: القمرية، ونخب، والسحيلي، والمنتزه، والنسيم، بل تجاوز ذلك لكافة أرجاء المحافظة.

كما تضرر الطلاب والطالبات والمعلمون والمعلمات داخل مدارسهم القريبة من موقع الطمر الصحي؛ حيث احتبست الأدخنة داخل الحُجرات الدراسية، وحولت البيئة التعليمية لبيئة مُخيفة ومُضرة على الصحة.

ويعاني الأطفال والمسنُّون من الأمراض الصدرية، ويشكون من أن ذلك بمثابة الموت البطيء لهم، في حين لا تزال الأمانة عاجزة عن إيجاد حلول لتلك المُشكلة المزمنة.

وقال الأهالي: "تجاهلتْنا الأمانة ولم تقم بدورها، باعتبار أنها قريبة من الموقع، فلمن نشكوا حالنا بعد الله؟! وهل ما نحنُ فيه من ضرر يُرضي المسؤول؟ لماذا لا يتم نقل هذا الموقع الذي أصبح يُحيط بمنازلنا كون الموقع الجديد أعلن عنه منذُ زمن ولم يتم حتى الآن؟".

وتابعوا: "ألا يعلمون الضرر الناتج من الحرائق في النفايات، إضافة إلى الغازات السامة الناتجة عن ذلك وما تشكله من خطر جسيم على صحتنا وصحة أبنائنا؛ حيث أصبحنا نغلق النوافذ بإحكام ولا نستطيع فتحها ومع ذلك تتسلل داخل منازلنا!".

وناشد السكان المجاورون لمنطقة الطمر الصحي أمير منطقة مكة المكرمة، بالتدخل العاجل لانتشالهم من مغبَّة الأوبئة والأمراض.

اعلان
حرائق الطمر الصحي بالطائف تتواصل والغازات السامة تُهدد المجاورين
سبق

 يتواصل الضرر على السكان المجاورين لمنطقة الطمر الصحي بالطائف؛ حيث لا تزال المنطقة تُنكل بالمواطنين ببث سمومها المنبعثة من نفاياتها المحترقة منذُ خمسة أيام، واستمرت الأدخنة تتصاعد، وغطت مساحات كبيرة ليس على الأحياء الكبيرة المجاورة مثل: القمرية، ونخب، والسحيلي، والمنتزه، والنسيم، بل تجاوز ذلك لكافة أرجاء المحافظة.

كما تضرر الطلاب والطالبات والمعلمون والمعلمات داخل مدارسهم القريبة من موقع الطمر الصحي؛ حيث احتبست الأدخنة داخل الحُجرات الدراسية، وحولت البيئة التعليمية لبيئة مُخيفة ومُضرة على الصحة.

ويعاني الأطفال والمسنُّون من الأمراض الصدرية، ويشكون من أن ذلك بمثابة الموت البطيء لهم، في حين لا تزال الأمانة عاجزة عن إيجاد حلول لتلك المُشكلة المزمنة.

وقال الأهالي: "تجاهلتْنا الأمانة ولم تقم بدورها، باعتبار أنها قريبة من الموقع، فلمن نشكوا حالنا بعد الله؟! وهل ما نحنُ فيه من ضرر يُرضي المسؤول؟ لماذا لا يتم نقل هذا الموقع الذي أصبح يُحيط بمنازلنا كون الموقع الجديد أعلن عنه منذُ زمن ولم يتم حتى الآن؟".

وتابعوا: "ألا يعلمون الضرر الناتج من الحرائق في النفايات، إضافة إلى الغازات السامة الناتجة عن ذلك وما تشكله من خطر جسيم على صحتنا وصحة أبنائنا؛ حيث أصبحنا نغلق النوافذ بإحكام ولا نستطيع فتحها ومع ذلك تتسلل داخل منازلنا!".

وناشد السكان المجاورون لمنطقة الطمر الصحي أمير منطقة مكة المكرمة، بالتدخل العاجل لانتشالهم من مغبَّة الأوبئة والأمراض.

27 سبتمبر 2016 - 26 ذو الحجة 1437
09:26 PM

​الأهالي: تشتعل منذ 5 أيام والمسؤول يتفرج! فلمن نشكوا حالنا؟!

حرائق الطمر الصحي بالطائف تتواصل والغازات السامة تُهدد المجاورين

A A A
25
7,999

 يتواصل الضرر على السكان المجاورين لمنطقة الطمر الصحي بالطائف؛ حيث لا تزال المنطقة تُنكل بالمواطنين ببث سمومها المنبعثة من نفاياتها المحترقة منذُ خمسة أيام، واستمرت الأدخنة تتصاعد، وغطت مساحات كبيرة ليس على الأحياء الكبيرة المجاورة مثل: القمرية، ونخب، والسحيلي، والمنتزه، والنسيم، بل تجاوز ذلك لكافة أرجاء المحافظة.

كما تضرر الطلاب والطالبات والمعلمون والمعلمات داخل مدارسهم القريبة من موقع الطمر الصحي؛ حيث احتبست الأدخنة داخل الحُجرات الدراسية، وحولت البيئة التعليمية لبيئة مُخيفة ومُضرة على الصحة.

ويعاني الأطفال والمسنُّون من الأمراض الصدرية، ويشكون من أن ذلك بمثابة الموت البطيء لهم، في حين لا تزال الأمانة عاجزة عن إيجاد حلول لتلك المُشكلة المزمنة.

وقال الأهالي: "تجاهلتْنا الأمانة ولم تقم بدورها، باعتبار أنها قريبة من الموقع، فلمن نشكوا حالنا بعد الله؟! وهل ما نحنُ فيه من ضرر يُرضي المسؤول؟ لماذا لا يتم نقل هذا الموقع الذي أصبح يُحيط بمنازلنا كون الموقع الجديد أعلن عنه منذُ زمن ولم يتم حتى الآن؟".

وتابعوا: "ألا يعلمون الضرر الناتج من الحرائق في النفايات، إضافة إلى الغازات السامة الناتجة عن ذلك وما تشكله من خطر جسيم على صحتنا وصحة أبنائنا؛ حيث أصبحنا نغلق النوافذ بإحكام ولا نستطيع فتحها ومع ذلك تتسلل داخل منازلنا!".

وناشد السكان المجاورون لمنطقة الطمر الصحي أمير منطقة مكة المكرمة، بالتدخل العاجل لانتشالهم من مغبَّة الأوبئة والأمراض.