"حركيّة " تكرِّم أبطال المملكة من ذوي الإعاقة المشاركين في "ريو 2016" بالبرازيل

فيصل بن سلطان لـ"سبق": أبطالنا يتمتعون بإرادة وعزيمة كبيرة

‏نظَّمت جمعية الإعاقة الحركية للكبار "حركيّة" حفلاً تكريمياً لأبطال المملكة من ذوي الإعاقة "هاني النخلي، فهد الجنيدل، أسعد شراحيلي" المشاركين في أولمبياد ريو بالبرازيل 2016، برعاية رئيس المجلس الاستشاري التطوعي بجمعية الأيدي الحرفية الخيرية الأمير فيصل بن سلطان بن ناصر، مساء أمس الأول بفندق هيلتون جاردن إن بالرياض.
 
وفور ‏وصول الأمير فيصل بن سلطان لموقع الحفل، تجوَّل بركن الفن التشكيلي لأحد الموهوبين من ذوي الإعاقة واستلم باقة الورد.
 
‏ثم كانت بداية الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها أحد نجوم حركية المبدعين عبدالله الغامدي.
 
‏ثم ألقى رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس ناصر المطوع كلمة بهذه المناسبة، مؤكداً فيها على استمرار دعم حركية للمبدعين، ‏ثم قدَّم فريق مواهب حركية لوحة إنشادية إهداء لجنود الوطن بمشاركة الفنان يوسف العلي وفرقة أطفال العمر.
 
وألقى النجم فؤاد أنور كلمة نوَّه فيها بالأبطال المكرمين، مشيراً إلى أنَّ المعاقين هم الوحيدون الذين يقدِّمون إنجازات للوطن، وقال: "أتمنى أن تكون هذه الروح الإيجابية لدى الجميع".
 
كما ألقى الإعلامي عبيد البرغش كلمة ذكر فيها المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة بفضل الصبر وعظيم الأجر على ما ابتلاهم الله به يوم القيامة، واصفاً كرسي الإعاقة بكرسي الذهب والعقل والطموح والعزيمة والسعادة.
 
بعدها ألقى راعي الحفل الأمير فيصل بن سلطان بن ناصر كلمة شدد فيها على أهمية تكاتف المجتمع لدعم ذوي الإعاقة، مشيداً بالروح الإيجابية التي يتمتعون بها، معلناً عن مبادرة تعاون بين جمعية حركية وجمعية إرشاد وجمعية الأيدي الحرفية الخيرية.
 
وتوالت العديد من الفقرات المتنوعة ابتهاجاً بأبطال المملكة من ذوي الإعاقة، وما حققوه من إنجازات في أولمبياد ريو.
 
واختتم الحفل بتكريم الأبطال هاني النخلي، فهد الجنيدل، أسعد شراحيلي، ثم تكريم الرعاة والمنظمين ولقطة الختام ثم العشاء.
 
وفي تصريح لـ"سبق"، قدَّم الأمير فيصل بن سلطان شكره لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية على أدوارها التي تقدمها للجمعيات من خلال التعاون وعقد ورش عمل مع الجميع لإبداء الآراء وتذليل العوائق وتطوير العمل، وقال: "نتطلع جميعاً للارتقاء إلى أعلى المستويات في تقديم الخدمة للمستحقين والمستفيدين من هذه الجمعيات"، مستدركاً: "لكن التنسيق أحياناً يكون فيه مشكلة، فنتمنى من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أن تساعدنا على تضافر الجهود".
 
وأضاف: "لا نستطيع أن نحمل الجزء الحكومي القدر الأكبر، لأنَّ الواجب علينا نحن كأفراد ومنظمات وجمعيات أن نتعاون ونتكاتف لتوحيد الجهود لنخرج بنتائج أفضل وأجمل".
 
وكشف لـ"سبق" عن انطلاق "جمعية إرشاد" بالرياض، والتي يرأسها والده الأمير سلطان بن ناصر بن عبدالعزيز، وذلك خلال الأربعة أشهر المقبلة، والتي تعتني بالشاب والأسرة من خلال إقامة الدورات والمساعدة في الإعانة على الزواج والتمكين، لافتاً إلى أنَّ الأولوية ستكون لذوي الإعاقة.
 
ونوه بدور جمعية الأيادي الحرفية التي تعنى بالأسر المنتجة التي جعلت الأولوية فيها لذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، مشيراً إلى أنَّ التعاون بالتدريب أو بالتعليم بين الجمعيات قد يكون مفيداً.
 
وعن رسالته للمكرمين قال: "نحن بحاجة لهؤلاء الأبطال أكثر مما هم في حاجتنا، بفضل ما يتمتعون به من إرادة وعزيمة، فنحن أحياناً قد نصاب بالإحباط والاكتئاب مجرد أن نصطدم بعائق بسيط، ويفترض أن نتعلم من هؤلاء الأبطال دروس المثابرة والصبر والتي تعلم في أغلب دول العالم".
 
وأكد أن تكريم أبطال المملكة من ذوي الإعاقة واجب، مقراً بالتقصير نحوهم، وقال: "هؤلاء الأبطال الذين يستحقون التكريم، وتكريمهم واجب على الكل، ولا نشكر نحن بل هم الذين يشكرون لإتاحتهم الفرصة لنا للاحتفاء بهم".
 
وطالب أن تكون المبادرات والدعم للجمعيات من قبل الجميع كل على قدر جهده واستطاعته وإمكانياته، وقال: "جهد بسيط منا لهذه الفئة المهمة والغالية يعني الشيء الكثير لهم".
 
يذكر أنَّ البطل فهد الجنيدل حصل على المركز الثامن في مسابقة 100م، للكراسي المتحركة في دورة الألعاب البارالمبية بالبرازيل 2016 وحصل على العديد من الميداليات الذهبية وغيرها في محافل دولية وإقليمية ويحتل برقمه المسجل باسمه في ملتقى سويسرا الدولي هذا العام الزمن (14. 83 ثانية) و المركز الخامس عالمياً.

 
 كما احتل البطل أسعد شراحيلي المركز الحادي عشر لمسابقة الوثب الطويل، وحصد البطل هاني النخلي الميدالية البرونزية في لعبة دفع الجلة في البطولة ذاتها.

اعلان
"حركيّة " تكرِّم أبطال المملكة من ذوي الإعاقة المشاركين في "ريو 2016" بالبرازيل
سبق

‏نظَّمت جمعية الإعاقة الحركية للكبار "حركيّة" حفلاً تكريمياً لأبطال المملكة من ذوي الإعاقة "هاني النخلي، فهد الجنيدل، أسعد شراحيلي" المشاركين في أولمبياد ريو بالبرازيل 2016، برعاية رئيس المجلس الاستشاري التطوعي بجمعية الأيدي الحرفية الخيرية الأمير فيصل بن سلطان بن ناصر، مساء أمس الأول بفندق هيلتون جاردن إن بالرياض.
 
وفور ‏وصول الأمير فيصل بن سلطان لموقع الحفل، تجوَّل بركن الفن التشكيلي لأحد الموهوبين من ذوي الإعاقة واستلم باقة الورد.
 
‏ثم كانت بداية الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها أحد نجوم حركية المبدعين عبدالله الغامدي.
 
‏ثم ألقى رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس ناصر المطوع كلمة بهذه المناسبة، مؤكداً فيها على استمرار دعم حركية للمبدعين، ‏ثم قدَّم فريق مواهب حركية لوحة إنشادية إهداء لجنود الوطن بمشاركة الفنان يوسف العلي وفرقة أطفال العمر.
 
وألقى النجم فؤاد أنور كلمة نوَّه فيها بالأبطال المكرمين، مشيراً إلى أنَّ المعاقين هم الوحيدون الذين يقدِّمون إنجازات للوطن، وقال: "أتمنى أن تكون هذه الروح الإيجابية لدى الجميع".
 
كما ألقى الإعلامي عبيد البرغش كلمة ذكر فيها المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة بفضل الصبر وعظيم الأجر على ما ابتلاهم الله به يوم القيامة، واصفاً كرسي الإعاقة بكرسي الذهب والعقل والطموح والعزيمة والسعادة.
 
بعدها ألقى راعي الحفل الأمير فيصل بن سلطان بن ناصر كلمة شدد فيها على أهمية تكاتف المجتمع لدعم ذوي الإعاقة، مشيداً بالروح الإيجابية التي يتمتعون بها، معلناً عن مبادرة تعاون بين جمعية حركية وجمعية إرشاد وجمعية الأيدي الحرفية الخيرية.
 
وتوالت العديد من الفقرات المتنوعة ابتهاجاً بأبطال المملكة من ذوي الإعاقة، وما حققوه من إنجازات في أولمبياد ريو.
 
واختتم الحفل بتكريم الأبطال هاني النخلي، فهد الجنيدل، أسعد شراحيلي، ثم تكريم الرعاة والمنظمين ولقطة الختام ثم العشاء.
 
وفي تصريح لـ"سبق"، قدَّم الأمير فيصل بن سلطان شكره لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية على أدوارها التي تقدمها للجمعيات من خلال التعاون وعقد ورش عمل مع الجميع لإبداء الآراء وتذليل العوائق وتطوير العمل، وقال: "نتطلع جميعاً للارتقاء إلى أعلى المستويات في تقديم الخدمة للمستحقين والمستفيدين من هذه الجمعيات"، مستدركاً: "لكن التنسيق أحياناً يكون فيه مشكلة، فنتمنى من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أن تساعدنا على تضافر الجهود".
 
وأضاف: "لا نستطيع أن نحمل الجزء الحكومي القدر الأكبر، لأنَّ الواجب علينا نحن كأفراد ومنظمات وجمعيات أن نتعاون ونتكاتف لتوحيد الجهود لنخرج بنتائج أفضل وأجمل".
 
وكشف لـ"سبق" عن انطلاق "جمعية إرشاد" بالرياض، والتي يرأسها والده الأمير سلطان بن ناصر بن عبدالعزيز، وذلك خلال الأربعة أشهر المقبلة، والتي تعتني بالشاب والأسرة من خلال إقامة الدورات والمساعدة في الإعانة على الزواج والتمكين، لافتاً إلى أنَّ الأولوية ستكون لذوي الإعاقة.
 
ونوه بدور جمعية الأيادي الحرفية التي تعنى بالأسر المنتجة التي جعلت الأولوية فيها لذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، مشيراً إلى أنَّ التعاون بالتدريب أو بالتعليم بين الجمعيات قد يكون مفيداً.
 
وعن رسالته للمكرمين قال: "نحن بحاجة لهؤلاء الأبطال أكثر مما هم في حاجتنا، بفضل ما يتمتعون به من إرادة وعزيمة، فنحن أحياناً قد نصاب بالإحباط والاكتئاب مجرد أن نصطدم بعائق بسيط، ويفترض أن نتعلم من هؤلاء الأبطال دروس المثابرة والصبر والتي تعلم في أغلب دول العالم".
 
وأكد أن تكريم أبطال المملكة من ذوي الإعاقة واجب، مقراً بالتقصير نحوهم، وقال: "هؤلاء الأبطال الذين يستحقون التكريم، وتكريمهم واجب على الكل، ولا نشكر نحن بل هم الذين يشكرون لإتاحتهم الفرصة لنا للاحتفاء بهم".
 
وطالب أن تكون المبادرات والدعم للجمعيات من قبل الجميع كل على قدر جهده واستطاعته وإمكانياته، وقال: "جهد بسيط منا لهذه الفئة المهمة والغالية يعني الشيء الكثير لهم".
 
يذكر أنَّ البطل فهد الجنيدل حصل على المركز الثامن في مسابقة 100م، للكراسي المتحركة في دورة الألعاب البارالمبية بالبرازيل 2016 وحصل على العديد من الميداليات الذهبية وغيرها في محافل دولية وإقليمية ويحتل برقمه المسجل باسمه في ملتقى سويسرا الدولي هذا العام الزمن (14. 83 ثانية) و المركز الخامس عالمياً.

 
 كما احتل البطل أسعد شراحيلي المركز الحادي عشر لمسابقة الوثب الطويل، وحصد البطل هاني النخلي الميدالية البرونزية في لعبة دفع الجلة في البطولة ذاتها.

29 أكتوبر 2016 - 28 محرّم 1438
12:32 AM
اخر تعديل
12 يونيو 2017 - 17 رمضان 1438
11:52 PM

"حركيّة " تكرِّم أبطال المملكة من ذوي الإعاقة المشاركين في "ريو 2016" بالبرازيل

فيصل بن سلطان لـ"سبق": أبطالنا يتمتعون بإرادة وعزيمة كبيرة

A A A
0
6,526

‏نظَّمت جمعية الإعاقة الحركية للكبار "حركيّة" حفلاً تكريمياً لأبطال المملكة من ذوي الإعاقة "هاني النخلي، فهد الجنيدل، أسعد شراحيلي" المشاركين في أولمبياد ريو بالبرازيل 2016، برعاية رئيس المجلس الاستشاري التطوعي بجمعية الأيدي الحرفية الخيرية الأمير فيصل بن سلطان بن ناصر، مساء أمس الأول بفندق هيلتون جاردن إن بالرياض.
 
وفور ‏وصول الأمير فيصل بن سلطان لموقع الحفل، تجوَّل بركن الفن التشكيلي لأحد الموهوبين من ذوي الإعاقة واستلم باقة الورد.
 
‏ثم كانت بداية الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها أحد نجوم حركية المبدعين عبدالله الغامدي.
 
‏ثم ألقى رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس ناصر المطوع كلمة بهذه المناسبة، مؤكداً فيها على استمرار دعم حركية للمبدعين، ‏ثم قدَّم فريق مواهب حركية لوحة إنشادية إهداء لجنود الوطن بمشاركة الفنان يوسف العلي وفرقة أطفال العمر.
 
وألقى النجم فؤاد أنور كلمة نوَّه فيها بالأبطال المكرمين، مشيراً إلى أنَّ المعاقين هم الوحيدون الذين يقدِّمون إنجازات للوطن، وقال: "أتمنى أن تكون هذه الروح الإيجابية لدى الجميع".
 
كما ألقى الإعلامي عبيد البرغش كلمة ذكر فيها المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة بفضل الصبر وعظيم الأجر على ما ابتلاهم الله به يوم القيامة، واصفاً كرسي الإعاقة بكرسي الذهب والعقل والطموح والعزيمة والسعادة.
 
بعدها ألقى راعي الحفل الأمير فيصل بن سلطان بن ناصر كلمة شدد فيها على أهمية تكاتف المجتمع لدعم ذوي الإعاقة، مشيداً بالروح الإيجابية التي يتمتعون بها، معلناً عن مبادرة تعاون بين جمعية حركية وجمعية إرشاد وجمعية الأيدي الحرفية الخيرية.
 
وتوالت العديد من الفقرات المتنوعة ابتهاجاً بأبطال المملكة من ذوي الإعاقة، وما حققوه من إنجازات في أولمبياد ريو.
 
واختتم الحفل بتكريم الأبطال هاني النخلي، فهد الجنيدل، أسعد شراحيلي، ثم تكريم الرعاة والمنظمين ولقطة الختام ثم العشاء.
 
وفي تصريح لـ"سبق"، قدَّم الأمير فيصل بن سلطان شكره لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية على أدوارها التي تقدمها للجمعيات من خلال التعاون وعقد ورش عمل مع الجميع لإبداء الآراء وتذليل العوائق وتطوير العمل، وقال: "نتطلع جميعاً للارتقاء إلى أعلى المستويات في تقديم الخدمة للمستحقين والمستفيدين من هذه الجمعيات"، مستدركاً: "لكن التنسيق أحياناً يكون فيه مشكلة، فنتمنى من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أن تساعدنا على تضافر الجهود".
 
وأضاف: "لا نستطيع أن نحمل الجزء الحكومي القدر الأكبر، لأنَّ الواجب علينا نحن كأفراد ومنظمات وجمعيات أن نتعاون ونتكاتف لتوحيد الجهود لنخرج بنتائج أفضل وأجمل".
 
وكشف لـ"سبق" عن انطلاق "جمعية إرشاد" بالرياض، والتي يرأسها والده الأمير سلطان بن ناصر بن عبدالعزيز، وذلك خلال الأربعة أشهر المقبلة، والتي تعتني بالشاب والأسرة من خلال إقامة الدورات والمساعدة في الإعانة على الزواج والتمكين، لافتاً إلى أنَّ الأولوية ستكون لذوي الإعاقة.
 
ونوه بدور جمعية الأيادي الحرفية التي تعنى بالأسر المنتجة التي جعلت الأولوية فيها لذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة، مشيراً إلى أنَّ التعاون بالتدريب أو بالتعليم بين الجمعيات قد يكون مفيداً.
 
وعن رسالته للمكرمين قال: "نحن بحاجة لهؤلاء الأبطال أكثر مما هم في حاجتنا، بفضل ما يتمتعون به من إرادة وعزيمة، فنحن أحياناً قد نصاب بالإحباط والاكتئاب مجرد أن نصطدم بعائق بسيط، ويفترض أن نتعلم من هؤلاء الأبطال دروس المثابرة والصبر والتي تعلم في أغلب دول العالم".
 
وأكد أن تكريم أبطال المملكة من ذوي الإعاقة واجب، مقراً بالتقصير نحوهم، وقال: "هؤلاء الأبطال الذين يستحقون التكريم، وتكريمهم واجب على الكل، ولا نشكر نحن بل هم الذين يشكرون لإتاحتهم الفرصة لنا للاحتفاء بهم".
 
وطالب أن تكون المبادرات والدعم للجمعيات من قبل الجميع كل على قدر جهده واستطاعته وإمكانياته، وقال: "جهد بسيط منا لهذه الفئة المهمة والغالية يعني الشيء الكثير لهم".
 
يذكر أنَّ البطل فهد الجنيدل حصل على المركز الثامن في مسابقة 100م، للكراسي المتحركة في دورة الألعاب البارالمبية بالبرازيل 2016 وحصل على العديد من الميداليات الذهبية وغيرها في محافل دولية وإقليمية ويحتل برقمه المسجل باسمه في ملتقى سويسرا الدولي هذا العام الزمن (14. 83 ثانية) و المركز الخامس عالمياً.

 
 كما احتل البطل أسعد شراحيلي المركز الحادي عشر لمسابقة الوثب الطويل، وحصد البطل هاني النخلي الميدالية البرونزية في لعبة دفع الجلة في البطولة ذاتها.