حرم أمير الشرقية تدشن فيلم "آل زهايمر" بالظهران

يعد الأول من نوعه على المستوى المحلي والإقليمي.. برعاية "سبق"

 رعت حرم أمير المنطقة الشرقية الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود مساء أمس حفل تدشين فيلم "آل زهايمر" الذي أنتجته الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، وذلك بقاعة إثراء المعرفة بمعرض أرامكو الظهران، برعاية صحيفة "سبق".

 

وبهذه المناسبة أكدت نائب رئيس مجلس الإدارة رئيسة اللجنة التنفيذية الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن أنّ دور الجمعية لا يقتصر على تقديم الدعم والمساندة للمرضى وذويهم فقط، وإنما يشمل المجالات التوعوية والتثقيفية للأسرة بجميع أنواعها من خلال التوعية، وأن تدشين فيلم "آل زهايمر" بالمنطقة الشرقية يُعد من الوسائل الحديثة في توسيع دائرة التوعية بالمرض وآثاره على الفرد والمجتمع.

 

وأوضحت الأميرة مضاوي أن الجمعية بسطت مظلة خدماتها للآلاف من المرضى وذويهم في معظم مناطق المملكة بمساندة من شركائها الإستراتيجيين في تلك المناطق، وتتفاوت تلك الخدمات ما بين الاستشارية والطبية والاحتياجات الضرورية للمرضى، وقد قطعت الجمعية شوطاً بعيداً في هذا المجال من خلال برامج متخصصة أشركت فيها الجمعية كافة القطاعات الحكومية والخاصة والخيرية، مما خلق جواً من التناغم والتوازن بين تلك الجهات وتولدت لديها قناعات بمصداقية أداء الجمعية وتوجهاتها الإنسانية.

 

ثم تلاه استعراض أنشودة عباءات الضباب للمنشد بدر الحمودي المتطوع لدى الجمعية، شاهد بعدها الحضور فيلم الجمعية الوثائقي "آل زهايمر"، وهو الفيلم التوعوي التثقيفي الاستطلاعي الذي يعرض قصصاً حقيقية عن مرضى الزهايمر ومعاناتهم مع المرض، إضافة إلى استعراض آراء صناع القرار واستطلاعات رأي الأطباء المتخصصين والأعداد المتزايدة من نسب الإصابة بالمرض، كما شهد الحفل مشاركة تطوعية لمشروع تخرج الأستاذة أثير الخشرم في بادرة معاً مشروع تخرج لخدمة مقدمي الرعاية.

 

وشهد الحفل تكريم عدد من الجهات الداعمة للجمعية، ومنها: شركة أرامكو، وهنا آرت، والجمعية السعودية لاقتصادات الطاقة، وقناة سين الفضائية، وشركة العثمان ألبان ندى، وشركة زاجل للدعاية والإعلان،  وشركة فاما القابضة، ونادي ملاك هارلي ديفستن الظهران.

 

الجدير بالذكر أنّ فيلم "آل زهايمر" هو الأول من نوعه على المستوى المحلي والإقليمي حيث حصل في أول عرض له على الجائزة البرونزية في مهرجان الأفلام السعودي، ويهدف الفيلم إلى توعية وتثقيف المواطن بمرض الزهايمر وأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والنفسية على المرضى ومقدمي الرعاية لهم والمجتمع المحيط بهم.

اعلان
حرم أمير الشرقية تدشن فيلم "آل زهايمر" بالظهران
سبق

 رعت حرم أمير المنطقة الشرقية الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود مساء أمس حفل تدشين فيلم "آل زهايمر" الذي أنتجته الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، وذلك بقاعة إثراء المعرفة بمعرض أرامكو الظهران، برعاية صحيفة "سبق".

 

وبهذه المناسبة أكدت نائب رئيس مجلس الإدارة رئيسة اللجنة التنفيذية الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن أنّ دور الجمعية لا يقتصر على تقديم الدعم والمساندة للمرضى وذويهم فقط، وإنما يشمل المجالات التوعوية والتثقيفية للأسرة بجميع أنواعها من خلال التوعية، وأن تدشين فيلم "آل زهايمر" بالمنطقة الشرقية يُعد من الوسائل الحديثة في توسيع دائرة التوعية بالمرض وآثاره على الفرد والمجتمع.

 

وأوضحت الأميرة مضاوي أن الجمعية بسطت مظلة خدماتها للآلاف من المرضى وذويهم في معظم مناطق المملكة بمساندة من شركائها الإستراتيجيين في تلك المناطق، وتتفاوت تلك الخدمات ما بين الاستشارية والطبية والاحتياجات الضرورية للمرضى، وقد قطعت الجمعية شوطاً بعيداً في هذا المجال من خلال برامج متخصصة أشركت فيها الجمعية كافة القطاعات الحكومية والخاصة والخيرية، مما خلق جواً من التناغم والتوازن بين تلك الجهات وتولدت لديها قناعات بمصداقية أداء الجمعية وتوجهاتها الإنسانية.

 

ثم تلاه استعراض أنشودة عباءات الضباب للمنشد بدر الحمودي المتطوع لدى الجمعية، شاهد بعدها الحضور فيلم الجمعية الوثائقي "آل زهايمر"، وهو الفيلم التوعوي التثقيفي الاستطلاعي الذي يعرض قصصاً حقيقية عن مرضى الزهايمر ومعاناتهم مع المرض، إضافة إلى استعراض آراء صناع القرار واستطلاعات رأي الأطباء المتخصصين والأعداد المتزايدة من نسب الإصابة بالمرض، كما شهد الحفل مشاركة تطوعية لمشروع تخرج الأستاذة أثير الخشرم في بادرة معاً مشروع تخرج لخدمة مقدمي الرعاية.

 

وشهد الحفل تكريم عدد من الجهات الداعمة للجمعية، ومنها: شركة أرامكو، وهنا آرت، والجمعية السعودية لاقتصادات الطاقة، وقناة سين الفضائية، وشركة العثمان ألبان ندى، وشركة زاجل للدعاية والإعلان،  وشركة فاما القابضة، ونادي ملاك هارلي ديفستن الظهران.

 

الجدير بالذكر أنّ فيلم "آل زهايمر" هو الأول من نوعه على المستوى المحلي والإقليمي حيث حصل في أول عرض له على الجائزة البرونزية في مهرجان الأفلام السعودي، ويهدف الفيلم إلى توعية وتثقيف المواطن بمرض الزهايمر وأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والنفسية على المرضى ومقدمي الرعاية لهم والمجتمع المحيط بهم.

31 مايو 2016 - 24 شعبان 1437
05:53 PM
اخر تعديل
24 نوفمبر 2016 - 24 صفر 1438
10:32 PM

يعد الأول من نوعه على المستوى المحلي والإقليمي.. برعاية "سبق"

حرم أمير الشرقية تدشن فيلم "آل زهايمر" بالظهران

A A A
1
6,212

 رعت حرم أمير المنطقة الشرقية الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي آل سعود مساء أمس حفل تدشين فيلم "آل زهايمر" الذي أنتجته الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، وذلك بقاعة إثراء المعرفة بمعرض أرامكو الظهران، برعاية صحيفة "سبق".

 

وبهذه المناسبة أكدت نائب رئيس مجلس الإدارة رئيسة اللجنة التنفيذية الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن أنّ دور الجمعية لا يقتصر على تقديم الدعم والمساندة للمرضى وذويهم فقط، وإنما يشمل المجالات التوعوية والتثقيفية للأسرة بجميع أنواعها من خلال التوعية، وأن تدشين فيلم "آل زهايمر" بالمنطقة الشرقية يُعد من الوسائل الحديثة في توسيع دائرة التوعية بالمرض وآثاره على الفرد والمجتمع.

 

وأوضحت الأميرة مضاوي أن الجمعية بسطت مظلة خدماتها للآلاف من المرضى وذويهم في معظم مناطق المملكة بمساندة من شركائها الإستراتيجيين في تلك المناطق، وتتفاوت تلك الخدمات ما بين الاستشارية والطبية والاحتياجات الضرورية للمرضى، وقد قطعت الجمعية شوطاً بعيداً في هذا المجال من خلال برامج متخصصة أشركت فيها الجمعية كافة القطاعات الحكومية والخاصة والخيرية، مما خلق جواً من التناغم والتوازن بين تلك الجهات وتولدت لديها قناعات بمصداقية أداء الجمعية وتوجهاتها الإنسانية.

 

ثم تلاه استعراض أنشودة عباءات الضباب للمنشد بدر الحمودي المتطوع لدى الجمعية، شاهد بعدها الحضور فيلم الجمعية الوثائقي "آل زهايمر"، وهو الفيلم التوعوي التثقيفي الاستطلاعي الذي يعرض قصصاً حقيقية عن مرضى الزهايمر ومعاناتهم مع المرض، إضافة إلى استعراض آراء صناع القرار واستطلاعات رأي الأطباء المتخصصين والأعداد المتزايدة من نسب الإصابة بالمرض، كما شهد الحفل مشاركة تطوعية لمشروع تخرج الأستاذة أثير الخشرم في بادرة معاً مشروع تخرج لخدمة مقدمي الرعاية.

 

وشهد الحفل تكريم عدد من الجهات الداعمة للجمعية، ومنها: شركة أرامكو، وهنا آرت، والجمعية السعودية لاقتصادات الطاقة، وقناة سين الفضائية، وشركة العثمان ألبان ندى، وشركة زاجل للدعاية والإعلان،  وشركة فاما القابضة، ونادي ملاك هارلي ديفستن الظهران.

 

الجدير بالذكر أنّ فيلم "آل زهايمر" هو الأول من نوعه على المستوى المحلي والإقليمي حيث حصل في أول عرض له على الجائزة البرونزية في مهرجان الأفلام السعودي، ويهدف الفيلم إلى توعية وتثقيف المواطن بمرض الزهايمر وأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والنفسية على المرضى ومقدمي الرعاية لهم والمجتمع المحيط بهم.