"حسّاسات جرس" تتسبّب في إخلاء طالبات ثانوية بحفر الباطن

عُطلها أدّى لتماس .. و"الشمري": المدرسة جاهزة الآن لاستقبالهن

 تسبّب تماس كهربائي، صباح اليوم الإثنين، في إخلاء طالبات الثانوية السادسة في حفر الباطن؛ ذلك بعد عطل في "حسّاسات جرس" المدرسة.

 

تفصيلاً، ذكر مدير الإعلام التربوي بإدارة التعليم في حفر الباطن؛ زبن الشمري، لـ "سبق"، أن تماساً كهربائياً تسبّب في إخلاء طالبات الثانوية السادسة بحفر الباطن، مبيناً أنه بعد شخوص مسؤول الأمن والسلامة للموقع تبيّن أن جرس الإنذار انطلق بسبب عطل أحد حسّاسات الجرس.

 

وقال "الشمري": "حرصاً على سلامة بناتنا الطالبات تمّ إخلاء المدرسة احترازاً، بعد الاتصال بأولياء أمورهن وحضور حافلات النقل، وقد استُبدل الحسّاس وأصبحت المدرسة جاهزةً لاستقبال الطالبات".

اعلان
"حسّاسات جرس" تتسبّب في إخلاء طالبات ثانوية بحفر الباطن
سبق

 تسبّب تماس كهربائي، صباح اليوم الإثنين، في إخلاء طالبات الثانوية السادسة في حفر الباطن؛ ذلك بعد عطل في "حسّاسات جرس" المدرسة.

 

تفصيلاً، ذكر مدير الإعلام التربوي بإدارة التعليم في حفر الباطن؛ زبن الشمري، لـ "سبق"، أن تماساً كهربائياً تسبّب في إخلاء طالبات الثانوية السادسة بحفر الباطن، مبيناً أنه بعد شخوص مسؤول الأمن والسلامة للموقع تبيّن أن جرس الإنذار انطلق بسبب عطل أحد حسّاسات الجرس.

 

وقال "الشمري": "حرصاً على سلامة بناتنا الطالبات تمّ إخلاء المدرسة احترازاً، بعد الاتصال بأولياء أمورهن وحضور حافلات النقل، وقد استُبدل الحسّاس وأصبحت المدرسة جاهزةً لاستقبال الطالبات".

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
11:26 AM

عُطلها أدّى لتماس .. و"الشمري": المدرسة جاهزة الآن لاستقبالهن

"حسّاسات جرس" تتسبّب في إخلاء طالبات ثانوية بحفر الباطن

A A A
2
2,913

 تسبّب تماس كهربائي، صباح اليوم الإثنين، في إخلاء طالبات الثانوية السادسة في حفر الباطن؛ ذلك بعد عطل في "حسّاسات جرس" المدرسة.

 

تفصيلاً، ذكر مدير الإعلام التربوي بإدارة التعليم في حفر الباطن؛ زبن الشمري، لـ "سبق"، أن تماساً كهربائياً تسبّب في إخلاء طالبات الثانوية السادسة بحفر الباطن، مبيناً أنه بعد شخوص مسؤول الأمن والسلامة للموقع تبيّن أن جرس الإنذار انطلق بسبب عطل أحد حسّاسات الجرس.

 

وقال "الشمري": "حرصاً على سلامة بناتنا الطالبات تمّ إخلاء المدرسة احترازاً، بعد الاتصال بأولياء أمورهن وحضور حافلات النقل، وقد استُبدل الحسّاس وأصبحت المدرسة جاهزةً لاستقبال الطالبات".