320,000

 هي حصيلة القتلى طيلة 6 سنوات من النزاع السوري وفقاً لتقرير نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بأن الإحصائية تَضَمّنت 96 ألف مدني، بينهم 17 ألفاً و400 طفل.

 

وبحسب "فرانس برس"؛ فقد قال مدير المرصد "رامي عبدالرحمن": إن "معدل القتلى تراجَعَ منذ بدء تطبيق وقف إطلاق النار في 30 ديسمبر"؛ مضيفا: "لم يتوقف القتل لكن تراجعت وتيرته".

 

وعدا حصيلة القتلى؛ فقد تَسَبّب النزاع في مأساة إنسانية كبيرة؛ حيث تَشَرّد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، ويعيش معظمهم في ظروف مأساوية.

 

وتزامناً مع الذكرى السادسة لاندلاع الثورة السورية؛ فقد قالت المديرة الإقليمية للمجلس النرويجي للاجئين كارستن هانسن في بيان أصدرته: إنه "خلال العام 2016 أعاقت كل الأطراف المعنية في سوريا المساعدات المُلِحّة، والملايين باتوا أفقر وأكثر جوعاً، ومعزولين أكثر عن المساعدات وعن العالم".

اعلان
320,000
سبق

 هي حصيلة القتلى طيلة 6 سنوات من النزاع السوري وفقاً لتقرير نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بأن الإحصائية تَضَمّنت 96 ألف مدني، بينهم 17 ألفاً و400 طفل.

 

وبحسب "فرانس برس"؛ فقد قال مدير المرصد "رامي عبدالرحمن": إن "معدل القتلى تراجَعَ منذ بدء تطبيق وقف إطلاق النار في 30 ديسمبر"؛ مضيفا: "لم يتوقف القتل لكن تراجعت وتيرته".

 

وعدا حصيلة القتلى؛ فقد تَسَبّب النزاع في مأساة إنسانية كبيرة؛ حيث تَشَرّد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، ويعيش معظمهم في ظروف مأساوية.

 

وتزامناً مع الذكرى السادسة لاندلاع الثورة السورية؛ فقد قالت المديرة الإقليمية للمجلس النرويجي للاجئين كارستن هانسن في بيان أصدرته: إنه "خلال العام 2016 أعاقت كل الأطراف المعنية في سوريا المساعدات المُلِحّة، والملايين باتوا أفقر وأكثر جوعاً، ومعزولين أكثر عن المساعدات وعن العالم".

14 مارس 2017 - 15 جمادى الآخر 1438
12:34 PM

320,000

A A A
1
2,562

 هي حصيلة القتلى طيلة 6 سنوات من النزاع السوري وفقاً لتقرير نشره المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بأن الإحصائية تَضَمّنت 96 ألف مدني، بينهم 17 ألفاً و400 طفل.

 

وبحسب "فرانس برس"؛ فقد قال مدير المرصد "رامي عبدالرحمن": إن "معدل القتلى تراجَعَ منذ بدء تطبيق وقف إطلاق النار في 30 ديسمبر"؛ مضيفا: "لم يتوقف القتل لكن تراجعت وتيرته".

 

وعدا حصيلة القتلى؛ فقد تَسَبّب النزاع في مأساة إنسانية كبيرة؛ حيث تَشَرّد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، ويعيش معظمهم في ظروف مأساوية.

 

وتزامناً مع الذكرى السادسة لاندلاع الثورة السورية؛ فقد قالت المديرة الإقليمية للمجلس النرويجي للاجئين كارستن هانسن في بيان أصدرته: إنه "خلال العام 2016 أعاقت كل الأطراف المعنية في سوريا المساعدات المُلِحّة، والملايين باتوا أفقر وأكثر جوعاً، ومعزولين أكثر عن المساعدات وعن العالم".