حقوق الإنسان: مشاكل أسرية وراء قضية "طفل السلاسل".. تريثوا في الحكم

البهكلي: الجمعية على اتصال مع شرطة أبي عريش لضبط الأب وإحضار الأولاد

أكد المشرف على فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان، الدكتور أحمد البهكلي، أن فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان قد اطلع على المقطع المؤلم للطفل المعنف المطوق بسلسلة في رقبته، وقد وصل المقطع إلى فرع الجمعية قبل أكثر من سنة.

 
وتابع "البهكلي": وبمجرد وصول القضية إلى الفرع وفتح ملف لها، تم الوقوف على حالة الأسرة الناتجة عن سوء تصرف عائلها، والسعي لدى شيخ القرية وذوي التأثير الاجتماعي فيها لمعالجة الحالة، قبل نقلها إلى الجهات المعنية من الإمارة والمحافظة والشرطة والشؤون الاجتماعية، وقد أثمرت الجهود باتفاق يتعهد فيه الأب بحسن رعاية أفراد أسرته وعدم إيذاء أحد منهم، وبذلك انتهت الحالة التي احتواها المقطع المنشور.

 
وأردف: وبعد عيد الفطر تلقى فرع الجمعية إفادة من الأم، تفيد بأن الأب أخذ الولد المصور في المقطع وأحد إخوته، وسافر بهما إلى مكة المكرمة في نهاية شهر رمضان، وأنه يسعى إلى أخذ بقية أبنائهما، وقد تواصل فرع الجمعية مع محافظ أبي عريش ومركز شرطتها لأخذ بلاغ الأم عن ولديها والسعي لإعادتهما إليها، وتم التعميم بذلك حسب إفادة مدير مركز شرطة أبي عريش.

 
وأشار "البهكلي": لكن تأخر الوصول إلى الأب والولدين أوصل الأم إلى درجة جعلتها تنشر المقطع القديم، وهي معذورة وفقاً لسياق وضع الأسرة. وفرع الجمعية على اتصال مستمر مع محافظة أبي عريش وشرطتها وغيرهما لضبط الأب وإحضار الأولاد.

 
وتابع: على أن مشكلة هذه الأسرة متشعبة وفيها جوانب يحسن بمن لا يعرفها أن يتريث في الحكم عليها، كأي قضية أسرية.

 
 
واختتم "البهكلي": وفرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان إذ يوضح موقفه من هذه القضية، فإنه يسأل الله أن يصلح حال هذه الأسرة وكل أسر مجتمعنا الكريم، وأن يوفق الجهات المعنية إلى أفضل السبل وأقصرها، للمعالجة الجادة، تجنباً لمضاعفات بطء الإجراءات.

اعلان
حقوق الإنسان: مشاكل أسرية وراء قضية "طفل السلاسل".. تريثوا في الحكم
سبق

أكد المشرف على فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان، الدكتور أحمد البهكلي، أن فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان قد اطلع على المقطع المؤلم للطفل المعنف المطوق بسلسلة في رقبته، وقد وصل المقطع إلى فرع الجمعية قبل أكثر من سنة.

 
وتابع "البهكلي": وبمجرد وصول القضية إلى الفرع وفتح ملف لها، تم الوقوف على حالة الأسرة الناتجة عن سوء تصرف عائلها، والسعي لدى شيخ القرية وذوي التأثير الاجتماعي فيها لمعالجة الحالة، قبل نقلها إلى الجهات المعنية من الإمارة والمحافظة والشرطة والشؤون الاجتماعية، وقد أثمرت الجهود باتفاق يتعهد فيه الأب بحسن رعاية أفراد أسرته وعدم إيذاء أحد منهم، وبذلك انتهت الحالة التي احتواها المقطع المنشور.

 
وأردف: وبعد عيد الفطر تلقى فرع الجمعية إفادة من الأم، تفيد بأن الأب أخذ الولد المصور في المقطع وأحد إخوته، وسافر بهما إلى مكة المكرمة في نهاية شهر رمضان، وأنه يسعى إلى أخذ بقية أبنائهما، وقد تواصل فرع الجمعية مع محافظ أبي عريش ومركز شرطتها لأخذ بلاغ الأم عن ولديها والسعي لإعادتهما إليها، وتم التعميم بذلك حسب إفادة مدير مركز شرطة أبي عريش.

 
وأشار "البهكلي": لكن تأخر الوصول إلى الأب والولدين أوصل الأم إلى درجة جعلتها تنشر المقطع القديم، وهي معذورة وفقاً لسياق وضع الأسرة. وفرع الجمعية على اتصال مستمر مع محافظة أبي عريش وشرطتها وغيرهما لضبط الأب وإحضار الأولاد.

 
وتابع: على أن مشكلة هذه الأسرة متشعبة وفيها جوانب يحسن بمن لا يعرفها أن يتريث في الحكم عليها، كأي قضية أسرية.

 
 
واختتم "البهكلي": وفرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان إذ يوضح موقفه من هذه القضية، فإنه يسأل الله أن يصلح حال هذه الأسرة وكل أسر مجتمعنا الكريم، وأن يوفق الجهات المعنية إلى أفضل السبل وأقصرها، للمعالجة الجادة، تجنباً لمضاعفات بطء الإجراءات.

28 يوليو 2016 - 23 شوّال 1437
12:47 AM

البهكلي: الجمعية على اتصال مع شرطة أبي عريش لضبط الأب وإحضار الأولاد

حقوق الإنسان: مشاكل أسرية وراء قضية "طفل السلاسل".. تريثوا في الحكم

A A A
15
26,725

أكد المشرف على فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان، الدكتور أحمد البهكلي، أن فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان قد اطلع على المقطع المؤلم للطفل المعنف المطوق بسلسلة في رقبته، وقد وصل المقطع إلى فرع الجمعية قبل أكثر من سنة.

 
وتابع "البهكلي": وبمجرد وصول القضية إلى الفرع وفتح ملف لها، تم الوقوف على حالة الأسرة الناتجة عن سوء تصرف عائلها، والسعي لدى شيخ القرية وذوي التأثير الاجتماعي فيها لمعالجة الحالة، قبل نقلها إلى الجهات المعنية من الإمارة والمحافظة والشرطة والشؤون الاجتماعية، وقد أثمرت الجهود باتفاق يتعهد فيه الأب بحسن رعاية أفراد أسرته وعدم إيذاء أحد منهم، وبذلك انتهت الحالة التي احتواها المقطع المنشور.

 
وأردف: وبعد عيد الفطر تلقى فرع الجمعية إفادة من الأم، تفيد بأن الأب أخذ الولد المصور في المقطع وأحد إخوته، وسافر بهما إلى مكة المكرمة في نهاية شهر رمضان، وأنه يسعى إلى أخذ بقية أبنائهما، وقد تواصل فرع الجمعية مع محافظ أبي عريش ومركز شرطتها لأخذ بلاغ الأم عن ولديها والسعي لإعادتهما إليها، وتم التعميم بذلك حسب إفادة مدير مركز شرطة أبي عريش.

 
وأشار "البهكلي": لكن تأخر الوصول إلى الأب والولدين أوصل الأم إلى درجة جعلتها تنشر المقطع القديم، وهي معذورة وفقاً لسياق وضع الأسرة. وفرع الجمعية على اتصال مستمر مع محافظة أبي عريش وشرطتها وغيرهما لضبط الأب وإحضار الأولاد.

 
وتابع: على أن مشكلة هذه الأسرة متشعبة وفيها جوانب يحسن بمن لا يعرفها أن يتريث في الحكم عليها، كأي قضية أسرية.

 
 
واختتم "البهكلي": وفرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في منطقة جازان إذ يوضح موقفه من هذه القضية، فإنه يسأل الله أن يصلح حال هذه الأسرة وكل أسر مجتمعنا الكريم، وأن يوفق الجهات المعنية إلى أفضل السبل وأقصرها، للمعالجة الجادة، تجنباً لمضاعفات بطء الإجراءات.