خروج شيعان يحول السهلاوي لمشروع حارس.. القادسية يبعثر أوراق النصر

في مباراة الأحداث والإثارة.. أكمل اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 60

تصوير - علي الحاجي: انتزع الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية فوزاً ثميناً على ضيفه النصر بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وذلك في اللقاء الذي جمع بين الفريقين مساء اليوم على أرض ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالخبر في إطار الجولة 16 من منافسات دوري جميل للمحترفين .

بهذا الفوز رفع القادسية رصيده إلى 16 نقطة "المركز التاسع" فيما تجمد رصيد النصر عند النقطة 32 "المركز الثالث" مؤقتاً .

الشوط الأول

بدأت المباراة بإيقاع  سريع لاسيما من جانب النصر في ربع ساعة الأولى، انتفض بعدها القادسية وسيطر على ما تبقى من مجرياتها.

كانت أول فرصة تهديفية من نصيب  النصر حين تلقى سامي النجعي كرة رائعة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الرابعة  وبرغم غياب الرقابة الدفاعية عنه تسرع في تسديد الكرة لتمر بجوار القائم الأيمن إلى خارج الملعب .

بعدها بدقيقتين توغل خالد الغامدي داخل منطقة العمليات وتعرض إلى عرقلة من دفاع القادسية لم يتوان حكم  اللقاء محمد الهويش في احتسابها ركلة جزاء انبرى لها مهاجم النصر محمد السهلاوي لكنه فشل في ترجمتها داخل الشباك بسبب التصدي الرائع  من قبل حارس "بنو قادس" فيصل مسرحي لتضيع فرصة هدف محقق للضيوف .

لم ينتظر النصر طويلاً ليفتتح التسجيل بهدف جاء عن طريق  السهلاوي في الدقيقة 13 حينما أرسل  زميله أحمد الفريدي كرة طولية وصلت إلى مسجل الهدف الذي استقبلها خارج منطقة الجزاء قبل أن يصوبها بدقة داخل الشباك مسجلاً واحداً من أجمل  أهداف الموسم، ومعوضاً ركلة الجزاء التي أهدرها .

نقطة التحول في المباراة كانت بخروج صمام الأمان لدفاع النصر برونو أوفيني وهو ما استغله القادسية من خلال تحسن أدائه والخروج من منطقته مستغلاً تراجع لاعبي النصر.
حاول القادسية الوصول إلى مرمى الضيوف أملاً في تعديل النتيجة لكنه اصطدم بهدوء وثقة دفاع النصر في إحباط الهجمات واكتفى بالتصويب من خارج منطقة الجزاء حتى الدقيقة 33 التي شهدت أخطر فرص القادسية برأسية من محترفه باتريك التي اعتلت العارضة بقليل، أعلنت معها ناقوس الخطر على مرمى النصر.

وهو ما تجسد بعد دقيقة واحدة بتسجيل محترف القادسية البرازيلي بسمارك هدف تعديل النتيجة باستغلاله الخاطئ الفادح من الحارس حسين شيعان ليصوب كرة قوية من بين قدميه استقرت داخل الشباك .

لم يكد يستفيق النصر من صدمة هدف التعديل حتى تلقى هدف التفوق عن طريق مدافع القادسية نواف الصبحي الذي استغل كرة عرضية مميزة من زميله أحمد كرنشي لمنطقة الجزاء وكان بانتظارها ووجهها برأسه بصورة مثالية لتعلن ثاني أهداف فريقه .

الشوط الثاني

كما كان متوقعاً جاءت بداية الشوط الثاني في قمة الإثارة واتضح إصرار الفريقين على التسجيل، فالنصر للتعديل والقادسية لزيادة الغلة وهو ما تحقق لهم بعد مرور 5 دقائق على بدايتها حينما استغل محترف القادسية باتريك هفوة لدفاع النصر ليمرر عرضية إلى حسن العمري البعيد عن الرقابة الذي راوغ الحارس حسين شيعان قبل أن يسدد كرة داخل الشباك الخالية.

لم تدم فرحة القادسية سوى 5 دقائق حتى قلص النصر النتيجة بالهدف الثاني برأسية جميلة من المدافع محمد عيد الذي استغل العرضية المميزة من أحمد الفريدي ليودعها في أقصى الزاوية اليمنى لمرمى فيصل مسرحي .

أجرى بعدها مدرب النصر الكرواتي زوران  تغييرين دفعة واحدة بغية زيادة الفاعلية الهجومية لفريقه لكنه تعرض بعدها إلى انتكاسة جديدة بإصابة حارس مرماه حسين شيعان اضطرته لمغادرة أرضية الملعب ليحل بدلاً عنه المهاجم محمد السهلاوي في حماية عرين فريقه نظراً لاستنفاد فريقه فرصه بالتغيرات .

وفيما تبقى من الوقت ولم يحدث الفريقان شيئاً يذكر حيث حاول النصر الضغط على القادسية بغية تعديل النتيجة لكن محاولاته باءت بالفشل ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية المباراة بعد 11 دقيقة كوقت بدل  ضائع .

اعلان
خروج شيعان يحول السهلاوي لمشروع حارس.. القادسية يبعثر أوراق النصر
سبق

تصوير - علي الحاجي: انتزع الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية فوزاً ثميناً على ضيفه النصر بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وذلك في اللقاء الذي جمع بين الفريقين مساء اليوم على أرض ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالخبر في إطار الجولة 16 من منافسات دوري جميل للمحترفين .

بهذا الفوز رفع القادسية رصيده إلى 16 نقطة "المركز التاسع" فيما تجمد رصيد النصر عند النقطة 32 "المركز الثالث" مؤقتاً .

الشوط الأول

بدأت المباراة بإيقاع  سريع لاسيما من جانب النصر في ربع ساعة الأولى، انتفض بعدها القادسية وسيطر على ما تبقى من مجرياتها.

كانت أول فرصة تهديفية من نصيب  النصر حين تلقى سامي النجعي كرة رائعة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الرابعة  وبرغم غياب الرقابة الدفاعية عنه تسرع في تسديد الكرة لتمر بجوار القائم الأيمن إلى خارج الملعب .

بعدها بدقيقتين توغل خالد الغامدي داخل منطقة العمليات وتعرض إلى عرقلة من دفاع القادسية لم يتوان حكم  اللقاء محمد الهويش في احتسابها ركلة جزاء انبرى لها مهاجم النصر محمد السهلاوي لكنه فشل في ترجمتها داخل الشباك بسبب التصدي الرائع  من قبل حارس "بنو قادس" فيصل مسرحي لتضيع فرصة هدف محقق للضيوف .

لم ينتظر النصر طويلاً ليفتتح التسجيل بهدف جاء عن طريق  السهلاوي في الدقيقة 13 حينما أرسل  زميله أحمد الفريدي كرة طولية وصلت إلى مسجل الهدف الذي استقبلها خارج منطقة الجزاء قبل أن يصوبها بدقة داخل الشباك مسجلاً واحداً من أجمل  أهداف الموسم، ومعوضاً ركلة الجزاء التي أهدرها .

نقطة التحول في المباراة كانت بخروج صمام الأمان لدفاع النصر برونو أوفيني وهو ما استغله القادسية من خلال تحسن أدائه والخروج من منطقته مستغلاً تراجع لاعبي النصر.
حاول القادسية الوصول إلى مرمى الضيوف أملاً في تعديل النتيجة لكنه اصطدم بهدوء وثقة دفاع النصر في إحباط الهجمات واكتفى بالتصويب من خارج منطقة الجزاء حتى الدقيقة 33 التي شهدت أخطر فرص القادسية برأسية من محترفه باتريك التي اعتلت العارضة بقليل، أعلنت معها ناقوس الخطر على مرمى النصر.

وهو ما تجسد بعد دقيقة واحدة بتسجيل محترف القادسية البرازيلي بسمارك هدف تعديل النتيجة باستغلاله الخاطئ الفادح من الحارس حسين شيعان ليصوب كرة قوية من بين قدميه استقرت داخل الشباك .

لم يكد يستفيق النصر من صدمة هدف التعديل حتى تلقى هدف التفوق عن طريق مدافع القادسية نواف الصبحي الذي استغل كرة عرضية مميزة من زميله أحمد كرنشي لمنطقة الجزاء وكان بانتظارها ووجهها برأسه بصورة مثالية لتعلن ثاني أهداف فريقه .

الشوط الثاني

كما كان متوقعاً جاءت بداية الشوط الثاني في قمة الإثارة واتضح إصرار الفريقين على التسجيل، فالنصر للتعديل والقادسية لزيادة الغلة وهو ما تحقق لهم بعد مرور 5 دقائق على بدايتها حينما استغل محترف القادسية باتريك هفوة لدفاع النصر ليمرر عرضية إلى حسن العمري البعيد عن الرقابة الذي راوغ الحارس حسين شيعان قبل أن يسدد كرة داخل الشباك الخالية.

لم تدم فرحة القادسية سوى 5 دقائق حتى قلص النصر النتيجة بالهدف الثاني برأسية جميلة من المدافع محمد عيد الذي استغل العرضية المميزة من أحمد الفريدي ليودعها في أقصى الزاوية اليمنى لمرمى فيصل مسرحي .

أجرى بعدها مدرب النصر الكرواتي زوران  تغييرين دفعة واحدة بغية زيادة الفاعلية الهجومية لفريقه لكنه تعرض بعدها إلى انتكاسة جديدة بإصابة حارس مرماه حسين شيعان اضطرته لمغادرة أرضية الملعب ليحل بدلاً عنه المهاجم محمد السهلاوي في حماية عرين فريقه نظراً لاستنفاد فريقه فرصه بالتغيرات .

وفيما تبقى من الوقت ولم يحدث الفريقان شيئاً يذكر حيث حاول النصر الضغط على القادسية بغية تعديل النتيجة لكن محاولاته باءت بالفشل ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية المباراة بعد 11 دقيقة كوقت بدل  ضائع .

26 يناير 2017 - 28 ربيع الآخر 1438
11:13 PM
اخر تعديل
19 يونيو 2017 - 24 رمضان 1438
05:05 AM

خروج شيعان يحول السهلاوي لمشروع حارس.. القادسية يبعثر أوراق النصر

في مباراة الأحداث والإثارة.. أكمل اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 60

A A A
61
41,853

تصوير - علي الحاجي: انتزع الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية فوزاً ثميناً على ضيفه النصر بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وذلك في اللقاء الذي جمع بين الفريقين مساء اليوم على أرض ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية بالخبر في إطار الجولة 16 من منافسات دوري جميل للمحترفين .

بهذا الفوز رفع القادسية رصيده إلى 16 نقطة "المركز التاسع" فيما تجمد رصيد النصر عند النقطة 32 "المركز الثالث" مؤقتاً .

الشوط الأول

بدأت المباراة بإيقاع  سريع لاسيما من جانب النصر في ربع ساعة الأولى، انتفض بعدها القادسية وسيطر على ما تبقى من مجرياتها.

كانت أول فرصة تهديفية من نصيب  النصر حين تلقى سامي النجعي كرة رائعة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الرابعة  وبرغم غياب الرقابة الدفاعية عنه تسرع في تسديد الكرة لتمر بجوار القائم الأيمن إلى خارج الملعب .

بعدها بدقيقتين توغل خالد الغامدي داخل منطقة العمليات وتعرض إلى عرقلة من دفاع القادسية لم يتوان حكم  اللقاء محمد الهويش في احتسابها ركلة جزاء انبرى لها مهاجم النصر محمد السهلاوي لكنه فشل في ترجمتها داخل الشباك بسبب التصدي الرائع  من قبل حارس "بنو قادس" فيصل مسرحي لتضيع فرصة هدف محقق للضيوف .

لم ينتظر النصر طويلاً ليفتتح التسجيل بهدف جاء عن طريق  السهلاوي في الدقيقة 13 حينما أرسل  زميله أحمد الفريدي كرة طولية وصلت إلى مسجل الهدف الذي استقبلها خارج منطقة الجزاء قبل أن يصوبها بدقة داخل الشباك مسجلاً واحداً من أجمل  أهداف الموسم، ومعوضاً ركلة الجزاء التي أهدرها .

نقطة التحول في المباراة كانت بخروج صمام الأمان لدفاع النصر برونو أوفيني وهو ما استغله القادسية من خلال تحسن أدائه والخروج من منطقته مستغلاً تراجع لاعبي النصر.
حاول القادسية الوصول إلى مرمى الضيوف أملاً في تعديل النتيجة لكنه اصطدم بهدوء وثقة دفاع النصر في إحباط الهجمات واكتفى بالتصويب من خارج منطقة الجزاء حتى الدقيقة 33 التي شهدت أخطر فرص القادسية برأسية من محترفه باتريك التي اعتلت العارضة بقليل، أعلنت معها ناقوس الخطر على مرمى النصر.

وهو ما تجسد بعد دقيقة واحدة بتسجيل محترف القادسية البرازيلي بسمارك هدف تعديل النتيجة باستغلاله الخاطئ الفادح من الحارس حسين شيعان ليصوب كرة قوية من بين قدميه استقرت داخل الشباك .

لم يكد يستفيق النصر من صدمة هدف التعديل حتى تلقى هدف التفوق عن طريق مدافع القادسية نواف الصبحي الذي استغل كرة عرضية مميزة من زميله أحمد كرنشي لمنطقة الجزاء وكان بانتظارها ووجهها برأسه بصورة مثالية لتعلن ثاني أهداف فريقه .

الشوط الثاني

كما كان متوقعاً جاءت بداية الشوط الثاني في قمة الإثارة واتضح إصرار الفريقين على التسجيل، فالنصر للتعديل والقادسية لزيادة الغلة وهو ما تحقق لهم بعد مرور 5 دقائق على بدايتها حينما استغل محترف القادسية باتريك هفوة لدفاع النصر ليمرر عرضية إلى حسن العمري البعيد عن الرقابة الذي راوغ الحارس حسين شيعان قبل أن يسدد كرة داخل الشباك الخالية.

لم تدم فرحة القادسية سوى 5 دقائق حتى قلص النصر النتيجة بالهدف الثاني برأسية جميلة من المدافع محمد عيد الذي استغل العرضية المميزة من أحمد الفريدي ليودعها في أقصى الزاوية اليمنى لمرمى فيصل مسرحي .

أجرى بعدها مدرب النصر الكرواتي زوران  تغييرين دفعة واحدة بغية زيادة الفاعلية الهجومية لفريقه لكنه تعرض بعدها إلى انتكاسة جديدة بإصابة حارس مرماه حسين شيعان اضطرته لمغادرة أرضية الملعب ليحل بدلاً عنه المهاجم محمد السهلاوي في حماية عرين فريقه نظراً لاستنفاد فريقه فرصه بالتغيرات .

وفيما تبقى من الوقت ولم يحدث الفريقان شيئاً يذكر حيث حاول النصر الضغط على القادسية بغية تعديل النتيجة لكن محاولاته باءت بالفشل ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية المباراة بعد 11 دقيقة كوقت بدل  ضائع .