"خسارة الحوثيين الكبرى" .. مصرع ١٤٢ ميليشياوياً بينهم مؤسِّس لمخابرات الانقلاب

إنجاز حقّقته غارات قوات التحالف بـ "تعز" وغيرها في وقت قياسي ونالت فيه من قيادات

لقي 142 مقاتلاً من المليشيات الحوثية، من بينهم ١٢ من قيادات الميليشيات، مصرعهم خلال الـ 48 ساعة الماضية؛ ذلك في محاور القتال المختلفة؛ بعد غارات لقوات التحالف العربي في تعز.

 

وتعد هذه أكبر خسائر للميليشيات في فترة زمنية وجيزة؛ سواء على مستوى القيادات أو المقاتلين؛ حيث عبّرت قيادات حوثية عن وجعها بهذه الخسارة الفادحة في صفوفها.

 

وأوضحت المصادر، أن أغلبية القتلى لقوا مصرعهم بغارات التحالف العربي في تعز والحديدة ونهم، وأن 4 من القيادات قُتلوا في قصف لطيران التحالف، أمس الأول، في غربي تعز؛ بينهم العقيد ابو شهاب عبدالملك الشهاري؛ المسؤول الأمني الأول في تعز، وأحد عناصر وحدة المعلومات التي تلقت تدريبات في طهران لتعود إلى اليمن عام 2008 وتشكّل شعبة مخابرات ميليشيا الحوثي.

 

وصرع مع "الشهاري"، عبد الله القحوم، وضيف الله فروان، وصدام المؤيد، وثلاثتهم من تشكيلات الميليشيا القيادية التي أسّست الجناح العسكري لميليشيا الانقلاب الحوثية.

 

وقالت المصادر إن أحد قتلى المليشيات، أيضاً إحدى المرجعيات الدينية الكبيرة لم يكشف عن هويته بعد، وهو من ضحيان منطقة زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي، مشيرة إلى أن قيادياً آخر من الصف الأول للميليشيا الانقلابية قُتل، الليلة الماضية، في نهم بقصف لطيران التحالف؛ حيث كان معه 13 من مقاتلي الميليشيا لقوا حتفهم جميعاً.

 

وفي غربي تعز حصدت "مقاتلات الأباتشي" أعداداً كبيرة من عناصر الانقلاب؛ بالقرب من معسكر خالد، وفي موزع، وشمال المخاء.

اعلان
"خسارة الحوثيين الكبرى" .. مصرع ١٤٢ ميليشياوياً بينهم مؤسِّس لمخابرات الانقلاب
سبق

لقي 142 مقاتلاً من المليشيات الحوثية، من بينهم ١٢ من قيادات الميليشيات، مصرعهم خلال الـ 48 ساعة الماضية؛ ذلك في محاور القتال المختلفة؛ بعد غارات لقوات التحالف العربي في تعز.

 

وتعد هذه أكبر خسائر للميليشيات في فترة زمنية وجيزة؛ سواء على مستوى القيادات أو المقاتلين؛ حيث عبّرت قيادات حوثية عن وجعها بهذه الخسارة الفادحة في صفوفها.

 

وأوضحت المصادر، أن أغلبية القتلى لقوا مصرعهم بغارات التحالف العربي في تعز والحديدة ونهم، وأن 4 من القيادات قُتلوا في قصف لطيران التحالف، أمس الأول، في غربي تعز؛ بينهم العقيد ابو شهاب عبدالملك الشهاري؛ المسؤول الأمني الأول في تعز، وأحد عناصر وحدة المعلومات التي تلقت تدريبات في طهران لتعود إلى اليمن عام 2008 وتشكّل شعبة مخابرات ميليشيا الحوثي.

 

وصرع مع "الشهاري"، عبد الله القحوم، وضيف الله فروان، وصدام المؤيد، وثلاثتهم من تشكيلات الميليشيا القيادية التي أسّست الجناح العسكري لميليشيا الانقلاب الحوثية.

 

وقالت المصادر إن أحد قتلى المليشيات، أيضاً إحدى المرجعيات الدينية الكبيرة لم يكشف عن هويته بعد، وهو من ضحيان منطقة زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي، مشيرة إلى أن قيادياً آخر من الصف الأول للميليشيا الانقلابية قُتل، الليلة الماضية، في نهم بقصف لطيران التحالف؛ حيث كان معه 13 من مقاتلي الميليشيا لقوا حتفهم جميعاً.

 

وفي غربي تعز حصدت "مقاتلات الأباتشي" أعداداً كبيرة من عناصر الانقلاب؛ بالقرب من معسكر خالد، وفي موزع، وشمال المخاء.

20 مارس 2017 - 21 جمادى الآخر 1438
12:10 PM

"خسارة الحوثيين الكبرى" .. مصرع ١٤٢ ميليشياوياً بينهم مؤسِّس لمخابرات الانقلاب

إنجاز حقّقته غارات قوات التحالف بـ "تعز" وغيرها في وقت قياسي ونالت فيه من قيادات

A A A
32
51,091

لقي 142 مقاتلاً من المليشيات الحوثية، من بينهم ١٢ من قيادات الميليشيات، مصرعهم خلال الـ 48 ساعة الماضية؛ ذلك في محاور القتال المختلفة؛ بعد غارات لقوات التحالف العربي في تعز.

 

وتعد هذه أكبر خسائر للميليشيات في فترة زمنية وجيزة؛ سواء على مستوى القيادات أو المقاتلين؛ حيث عبّرت قيادات حوثية عن وجعها بهذه الخسارة الفادحة في صفوفها.

 

وأوضحت المصادر، أن أغلبية القتلى لقوا مصرعهم بغارات التحالف العربي في تعز والحديدة ونهم، وأن 4 من القيادات قُتلوا في قصف لطيران التحالف، أمس الأول، في غربي تعز؛ بينهم العقيد ابو شهاب عبدالملك الشهاري؛ المسؤول الأمني الأول في تعز، وأحد عناصر وحدة المعلومات التي تلقت تدريبات في طهران لتعود إلى اليمن عام 2008 وتشكّل شعبة مخابرات ميليشيا الحوثي.

 

وصرع مع "الشهاري"، عبد الله القحوم، وضيف الله فروان، وصدام المؤيد، وثلاثتهم من تشكيلات الميليشيا القيادية التي أسّست الجناح العسكري لميليشيا الانقلاب الحوثية.

 

وقالت المصادر إن أحد قتلى المليشيات، أيضاً إحدى المرجعيات الدينية الكبيرة لم يكشف عن هويته بعد، وهو من ضحيان منطقة زعيم الميليشيا عبدالملك الحوثي، مشيرة إلى أن قيادياً آخر من الصف الأول للميليشيا الانقلابية قُتل، الليلة الماضية، في نهم بقصف لطيران التحالف؛ حيث كان معه 13 من مقاتلي الميليشيا لقوا حتفهم جميعاً.

 

وفي غربي تعز حصدت "مقاتلات الأباتشي" أعداداً كبيرة من عناصر الانقلاب؛ بالقرب من معسكر خالد، وفي موزع، وشمال المخاء.