خطط رقابية لمتابعة المحلات التجارية والغذائية بمكة

بالتعاون مع البلديات الفرعية للتأكد من نظاميتها

كثَّفت أمانة العاصمة المقدسة أعمالها المتعلقة بصحة البيئة ومراقبة الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية، وتأمين احتياجات موسم الحج المتعلقة بأعمال التغذية والإعاشة.


وشكلت الإدارة العامة لصحة البيئة العديد من اللجان الرقابية الميدانية لمتابعة الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية والمطاعم والمطابخ وغيرها ومكافحة الظواهر السلبية.


ضمت اللجان لجنة توزيع المباسط، ولجنة المراقبة الغذائية، ولجنة التسمم الغذائي، ولجنة فحص عينات الأغذية، ولجنة الأسعار، ولجنة تعقيم ناقلات المياه، ولجنة المراقبة الميدانية للسعودة، واللجنة الأمنية وغيرها؛ لضمان تقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وتهيئة الأجواء الصحية لهم والمحافظة على الإصحاح البيئي والصحة العامة.


وقال مدير عام صحة البيئة، الدكتور محمد هاشم الفوتاوي، إن الأمانة اعتمدت عدداً من المطابخ والمطاعم ومعامل الحلويات والمعجنات المؤهلة كمتعهدي تأمين إعاشة خلال موسم الحج، بعد التأكد من الطاقات التشغيلية لتلك المحلات وتوفر كافة الاشتراطات المطلوبة بها .


وأشار "الفوتاوي" إلى أنه يوجد في مكة المكرمة حوالي 33 ألف محل تجاري وغذائي تتنوع أنشطتها بين محلات تجاريه وبقالات ومطاعم ومخابز وصوالين حلاقه وغيرها، بالإضافة إلى أكثر من ألفين محل موسمي يتم التصريح لهم خلال فترة الحج للإيفاء بالطلبات المتزايدة.


ولفت إلى أنه تم وضع خطة عمل للمراقبة الميدانية وبالتعاون مع البلديات الفرعية للتأكد من نظامية جميع هذه المحلات وتوفر الاشتراطات الصحية فيها وسلامة العاملين وحصولهم على شهادات صحية سارية المفعول، ومصادرة المواد التالفة، وإجراء التحاليل المخبرية لجميع العينات من المواد الغذائية، بالإضافة إلى تنظيم أعمال اللجان المشاركة مع الجهات الحكومية.

اعلان
خطط رقابية لمتابعة المحلات التجارية والغذائية بمكة
سبق

كثَّفت أمانة العاصمة المقدسة أعمالها المتعلقة بصحة البيئة ومراقبة الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية، وتأمين احتياجات موسم الحج المتعلقة بأعمال التغذية والإعاشة.


وشكلت الإدارة العامة لصحة البيئة العديد من اللجان الرقابية الميدانية لمتابعة الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية والمطاعم والمطابخ وغيرها ومكافحة الظواهر السلبية.


ضمت اللجان لجنة توزيع المباسط، ولجنة المراقبة الغذائية، ولجنة التسمم الغذائي، ولجنة فحص عينات الأغذية، ولجنة الأسعار، ولجنة تعقيم ناقلات المياه، ولجنة المراقبة الميدانية للسعودة، واللجنة الأمنية وغيرها؛ لضمان تقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وتهيئة الأجواء الصحية لهم والمحافظة على الإصحاح البيئي والصحة العامة.


وقال مدير عام صحة البيئة، الدكتور محمد هاشم الفوتاوي، إن الأمانة اعتمدت عدداً من المطابخ والمطاعم ومعامل الحلويات والمعجنات المؤهلة كمتعهدي تأمين إعاشة خلال موسم الحج، بعد التأكد من الطاقات التشغيلية لتلك المحلات وتوفر كافة الاشتراطات المطلوبة بها .


وأشار "الفوتاوي" إلى أنه يوجد في مكة المكرمة حوالي 33 ألف محل تجاري وغذائي تتنوع أنشطتها بين محلات تجاريه وبقالات ومطاعم ومخابز وصوالين حلاقه وغيرها، بالإضافة إلى أكثر من ألفين محل موسمي يتم التصريح لهم خلال فترة الحج للإيفاء بالطلبات المتزايدة.


ولفت إلى أنه تم وضع خطة عمل للمراقبة الميدانية وبالتعاون مع البلديات الفرعية للتأكد من نظامية جميع هذه المحلات وتوفر الاشتراطات الصحية فيها وسلامة العاملين وحصولهم على شهادات صحية سارية المفعول، ومصادرة المواد التالفة، وإجراء التحاليل المخبرية لجميع العينات من المواد الغذائية، بالإضافة إلى تنظيم أعمال اللجان المشاركة مع الجهات الحكومية.

28 أغسطس 2016 - 25 ذو القعدة 1437
03:19 PM

بالتعاون مع البلديات الفرعية للتأكد من نظاميتها

خطط رقابية لمتابعة المحلات التجارية والغذائية بمكة

A A A
2
2,092

كثَّفت أمانة العاصمة المقدسة أعمالها المتعلقة بصحة البيئة ومراقبة الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية، وتأمين احتياجات موسم الحج المتعلقة بأعمال التغذية والإعاشة.


وشكلت الإدارة العامة لصحة البيئة العديد من اللجان الرقابية الميدانية لمتابعة الأسواق ومحلات بيع المواد الغذائية والمطاعم والمطابخ وغيرها ومكافحة الظواهر السلبية.


ضمت اللجان لجنة توزيع المباسط، ولجنة المراقبة الغذائية، ولجنة التسمم الغذائي، ولجنة فحص عينات الأغذية، ولجنة الأسعار، ولجنة تعقيم ناقلات المياه، ولجنة المراقبة الميدانية للسعودة، واللجنة الأمنية وغيرها؛ لضمان تقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام وتهيئة الأجواء الصحية لهم والمحافظة على الإصحاح البيئي والصحة العامة.


وقال مدير عام صحة البيئة، الدكتور محمد هاشم الفوتاوي، إن الأمانة اعتمدت عدداً من المطابخ والمطاعم ومعامل الحلويات والمعجنات المؤهلة كمتعهدي تأمين إعاشة خلال موسم الحج، بعد التأكد من الطاقات التشغيلية لتلك المحلات وتوفر كافة الاشتراطات المطلوبة بها .


وأشار "الفوتاوي" إلى أنه يوجد في مكة المكرمة حوالي 33 ألف محل تجاري وغذائي تتنوع أنشطتها بين محلات تجاريه وبقالات ومطاعم ومخابز وصوالين حلاقه وغيرها، بالإضافة إلى أكثر من ألفين محل موسمي يتم التصريح لهم خلال فترة الحج للإيفاء بالطلبات المتزايدة.


ولفت إلى أنه تم وضع خطة عمل للمراقبة الميدانية وبالتعاون مع البلديات الفرعية للتأكد من نظامية جميع هذه المحلات وتوفر الاشتراطات الصحية فيها وسلامة العاملين وحصولهم على شهادات صحية سارية المفعول، ومصادرة المواد التالفة، وإجراء التحاليل المخبرية لجميع العينات من المواد الغذائية، بالإضافة إلى تنظيم أعمال اللجان المشاركة مع الجهات الحكومية.