"دايملر": مصنع جديد لإنتاج سيارات مرسيدس- بنز في روسيا

في أول استثمار جديد لشركة غربية منذ عقوبات أزمة أوكرانيا

 أعلنت "دايملر" الألمانية لصناعة السيارات، أمس الثلاثاء، أنها ستفتح مصنعاً بالقرب من موسكو لإنتاج سيارات مرسيدس- بنز، في أول استثمار جديد لشركة صناعة سيارات غربية كبرى منذ فرض العقوبات على روسيا قبل ثلاث سنوات.

 

وسيكون المصنع أولَ وحدة لـ"دايملر" لإنتاج سيارات الركوب في روسيا، وأوردت وكالة "رويترز" للأنباء عن الشركة قولها: إنها ستستثمر ما يزيد على 250 مليون يورو (260 مليون دولار) في المصنع، وإن أول دفعة من السيارات ستخرج من خط التجميع في 2019.

 

ويأتي استثمار "دايملر" في أعقاب مؤشرات مبدئية على تعافي سوق السيارات الروسية؛ حيث شَهِدت مبيعات سيارات "فورد" في روسيا نمواً بعد ثلاث سنوات من الضعف.

 

وقالت وزارة التجارة والصناعة الروسية في بيان: إن مصنع دايملر سيُنتج أكثر من 20 ألفاً من سيارات الركوب والسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات من نوع مرسيدس- بنز سنوياً، بموجب اتفاقية مدتها تسع سنوات.

 

وقال المسؤول بقسم سيارات مرسيدس- بنز ماركوس شافير في بيان: "روسيا ذات أهمية استراتيجية لمرسيدس- بنز وسوق جذابة تشهد نمواً".

 

وتنظر شركات صناعة السيارات العالمية الرئيسية إلى روسيا باعتبارها تملك إمكانات للنمو؛ حيث كانت مرشحة في الماضي لتجاوز ألمانيا كأكبر سوق للسيارات في أوروبا؛ لكن المشروعات الجديدة توقفت في 2014 بسبب الصراع في أوكرانيا وما نتج عنه من عقوبات دولية مع تباطؤ حادّ في الاقتصاد الروسي.

 

ولم تمنع العقوبات الاستثمارات في صناعة السيارات؛ لكنها أضرّت بثقة المستثمرين، وتسببت في تعقيدات بسبب ضرورية ترتيب التعاملات المالية على النحو الذي يتفادى البنوك الواقعة تحت طائلة العقوبات.

اعلان
"دايملر": مصنع جديد لإنتاج سيارات مرسيدس- بنز في روسيا
سبق

 أعلنت "دايملر" الألمانية لصناعة السيارات، أمس الثلاثاء، أنها ستفتح مصنعاً بالقرب من موسكو لإنتاج سيارات مرسيدس- بنز، في أول استثمار جديد لشركة صناعة سيارات غربية كبرى منذ فرض العقوبات على روسيا قبل ثلاث سنوات.

 

وسيكون المصنع أولَ وحدة لـ"دايملر" لإنتاج سيارات الركوب في روسيا، وأوردت وكالة "رويترز" للأنباء عن الشركة قولها: إنها ستستثمر ما يزيد على 250 مليون يورو (260 مليون دولار) في المصنع، وإن أول دفعة من السيارات ستخرج من خط التجميع في 2019.

 

ويأتي استثمار "دايملر" في أعقاب مؤشرات مبدئية على تعافي سوق السيارات الروسية؛ حيث شَهِدت مبيعات سيارات "فورد" في روسيا نمواً بعد ثلاث سنوات من الضعف.

 

وقالت وزارة التجارة والصناعة الروسية في بيان: إن مصنع دايملر سيُنتج أكثر من 20 ألفاً من سيارات الركوب والسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات من نوع مرسيدس- بنز سنوياً، بموجب اتفاقية مدتها تسع سنوات.

 

وقال المسؤول بقسم سيارات مرسيدس- بنز ماركوس شافير في بيان: "روسيا ذات أهمية استراتيجية لمرسيدس- بنز وسوق جذابة تشهد نمواً".

 

وتنظر شركات صناعة السيارات العالمية الرئيسية إلى روسيا باعتبارها تملك إمكانات للنمو؛ حيث كانت مرشحة في الماضي لتجاوز ألمانيا كأكبر سوق للسيارات في أوروبا؛ لكن المشروعات الجديدة توقفت في 2014 بسبب الصراع في أوكرانيا وما نتج عنه من عقوبات دولية مع تباطؤ حادّ في الاقتصاد الروسي.

 

ولم تمنع العقوبات الاستثمارات في صناعة السيارات؛ لكنها أضرّت بثقة المستثمرين، وتسببت في تعقيدات بسبب ضرورية ترتيب التعاملات المالية على النحو الذي يتفادى البنوك الواقعة تحت طائلة العقوبات.

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
09:28 AM

"دايملر": مصنع جديد لإنتاج سيارات مرسيدس- بنز في روسيا

في أول استثمار جديد لشركة غربية منذ عقوبات أزمة أوكرانيا

A A A
0
4,065

 أعلنت "دايملر" الألمانية لصناعة السيارات، أمس الثلاثاء، أنها ستفتح مصنعاً بالقرب من موسكو لإنتاج سيارات مرسيدس- بنز، في أول استثمار جديد لشركة صناعة سيارات غربية كبرى منذ فرض العقوبات على روسيا قبل ثلاث سنوات.

 

وسيكون المصنع أولَ وحدة لـ"دايملر" لإنتاج سيارات الركوب في روسيا، وأوردت وكالة "رويترز" للأنباء عن الشركة قولها: إنها ستستثمر ما يزيد على 250 مليون يورو (260 مليون دولار) في المصنع، وإن أول دفعة من السيارات ستخرج من خط التجميع في 2019.

 

ويأتي استثمار "دايملر" في أعقاب مؤشرات مبدئية على تعافي سوق السيارات الروسية؛ حيث شَهِدت مبيعات سيارات "فورد" في روسيا نمواً بعد ثلاث سنوات من الضعف.

 

وقالت وزارة التجارة والصناعة الروسية في بيان: إن مصنع دايملر سيُنتج أكثر من 20 ألفاً من سيارات الركوب والسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات من نوع مرسيدس- بنز سنوياً، بموجب اتفاقية مدتها تسع سنوات.

 

وقال المسؤول بقسم سيارات مرسيدس- بنز ماركوس شافير في بيان: "روسيا ذات أهمية استراتيجية لمرسيدس- بنز وسوق جذابة تشهد نمواً".

 

وتنظر شركات صناعة السيارات العالمية الرئيسية إلى روسيا باعتبارها تملك إمكانات للنمو؛ حيث كانت مرشحة في الماضي لتجاوز ألمانيا كأكبر سوق للسيارات في أوروبا؛ لكن المشروعات الجديدة توقفت في 2014 بسبب الصراع في أوكرانيا وما نتج عنه من عقوبات دولية مع تباطؤ حادّ في الاقتصاد الروسي.

 

ولم تمنع العقوبات الاستثمارات في صناعة السيارات؛ لكنها أضرّت بثقة المستثمرين، وتسببت في تعقيدات بسبب ضرورية ترتيب التعاملات المالية على النحو الذي يتفادى البنوك الواقعة تحت طائلة العقوبات.