رئيس إشرافية مشروعات الحرم يتفقد مقر اللجنة الفنية بالمروة

عقد اجتماعات عدة معهم واطلع على برنامجهم خلال الأشهر الستة القادمة

تفقَّد مدير جامعة أم القرى رئيس اللجنة الإشرافية على مشروعات توسعة المسجد الحرام والعناصر المرتبطة، الدكتور بكري بن معتوق عساس، مساء الخميس مقر اللجنة الفنية بموقع مشروع التوسعة السعودية الثالثة بمنطقة المروة، والتقى خلال جولته رئيس وأعضاء اللجنة الفنية، وعقد اجتماعات عدة.

وفي التفاصيل، أوضح الدكتور "فيصل وفا"، رئيس اللجنة الفنية، أن الدكتور "عساس" عقد خلال زيارته الاجتماع الدوري مع أعضاء اللجنة الفنية، واطلع على برنامج أعمال اللجنة خلال الأشهر الستة القادمة. مضيفًا بأن هذا الاجتماع الذي يعتبر الثالث في شهر رمضان المبارك يأتي في إطار حرصه على التأكد من تنفيذ البرامج التي تم اعتماد تنفيذها في هذا الشهر المبارك.

وبين "وفا" أن الأعمال الإنشائية بالمشروعات تتوقف في موقع المشروعات خلال شهر رمضان المبارك بهدف الحرص على سلامة مرتادي المسجد الحرام، ويتم الاستفادة من أكثر من 100 مهندس سعودي مؤهل في موضوعات السلامة والصحة المهنية؛ وذلك بتوجيههم لمتابعة توافر متطلبات السلامة في المواقع التي تم فتحها للاستفادة منها للمصلين ومرتادي المسجد الحرام خلال موسم رمضان المبارك.

وأردف بأن الآلية المتَّبعة تتركز حول الاستفادة من الإمكانات المتاحة في خدمة ضيوف الرحمن، من خلال اللجنة الفنية ومقاول المشروع، بالتنسيق مع الدفاع المدني والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام. كما التقى "عساس" مهندسي اللجنة الفنية للاطلاع على أعمالهم وإنجازاتهم.

ومن جهته، بيَّن الدكتور وائل صالح الحلبي، عضو اللجنة الفنية المتحدث الرسمي لها، أن لقاء الدكتور بكري عساس مع مهندسي اللجنة تركز في الاستماع إلى توجيهاته للمهندسين؛ إذ أكد ما شرف الله سبحانه وتعالى به منسوبي اللجنة من شرف خدمة ضيوف بيت الله الحرام، من خلال الحرص على توفير أعلى معدلات السلامة في مواقع وجودهم.

وأضاف بأن معاليه أكد أن ما تنتهجه اللجنة الفنية من تأهيل للكوادر السعودية للمشاركة في المشروعات الحيوية، وتأهيلهم على أعلى المستويات العالمية، يأتي ضمن مبادرات تحقيق رؤية السعودية 2030، التي أكد أحد محاورها بناء المواطن السعودي.

وتابع حلبي بأن مهندسي اللجنة استعرضوا الآلية التقنية التي تم تطبيقها لمتابعة أعمال فتح المواقع، والإشراف المباشر عليها، وآلية دعم مكتب إدارة المشروعات الذي يعمل في اللجنة الفنية بإدارة مهندسين سعوديين بنسبة تفوق 95 %.

وفي نهاية الجولة نقل الدكتور بكري عساس تحيات وتقدير وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، لأعضاء اللجنة على جهودهم التي يبذلونها، مؤكدًا أن الزيارة التي قام بها تأتي ضمن المهام التي يتشرف بالمشاركة فيها مع إخوانه وأبنائه منسوبي اللجنة الفنية من أساتذة جامعيين ومهندسين سعوديين، يفخر بهم وبما يقدمونه لخدمة الدين والوطن.

وأضاف الدكتور عساس بأن ما رآه واستمع إليه اليوم هو من المؤشرات والدلائل الواضحة على قدرة المواطن السعودي على النجاح في المشروعات الحيوية والمهمة متى ما أُتيحت له الفرصة، وأن ما وصل إليه مهندسو اللجنة الفنية من تأهيل على مستوى عالمي هو نتاج عمل مشترك بين كل العاملين باللجنة الفنية. مؤكدًا على حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظهم الله - على توفير كل السبل الكفيلة بالارتقاء بأبناء هذا البلد الكريم، التي تهدف في هذه المشروعات الجليلة إلى خدمة ضيوف بيت الله الحرام من عمار وزوار.

وتابع: إن حرص القيادة الرشيدة - حفظها الله - على راحة وسلامة مرتادي المسجد الحرام نتلمسها باستمرار من خلال توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الذي يؤكد أن ما تقدمه السعودية من خدمة للحرمين الشريفين هو منبع فخر لها، وأن هذه المشروعات تجسد قيادة السعودية للأمة الإسلامية.

وفي نهاية اللقاء تسلم الدكتور عساس هدية من منسوبي اللجنة الفنية، عبارة عن صورة جوية، تعكس حجم الأعمال المنجزة بمشروع التوسعة السعودية الثالثة، ومشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف.

اعلان
رئيس إشرافية مشروعات الحرم يتفقد مقر اللجنة الفنية بالمروة
سبق

تفقَّد مدير جامعة أم القرى رئيس اللجنة الإشرافية على مشروعات توسعة المسجد الحرام والعناصر المرتبطة، الدكتور بكري بن معتوق عساس، مساء الخميس مقر اللجنة الفنية بموقع مشروع التوسعة السعودية الثالثة بمنطقة المروة، والتقى خلال جولته رئيس وأعضاء اللجنة الفنية، وعقد اجتماعات عدة.

وفي التفاصيل، أوضح الدكتور "فيصل وفا"، رئيس اللجنة الفنية، أن الدكتور "عساس" عقد خلال زيارته الاجتماع الدوري مع أعضاء اللجنة الفنية، واطلع على برنامج أعمال اللجنة خلال الأشهر الستة القادمة. مضيفًا بأن هذا الاجتماع الذي يعتبر الثالث في شهر رمضان المبارك يأتي في إطار حرصه على التأكد من تنفيذ البرامج التي تم اعتماد تنفيذها في هذا الشهر المبارك.

وبين "وفا" أن الأعمال الإنشائية بالمشروعات تتوقف في موقع المشروعات خلال شهر رمضان المبارك بهدف الحرص على سلامة مرتادي المسجد الحرام، ويتم الاستفادة من أكثر من 100 مهندس سعودي مؤهل في موضوعات السلامة والصحة المهنية؛ وذلك بتوجيههم لمتابعة توافر متطلبات السلامة في المواقع التي تم فتحها للاستفادة منها للمصلين ومرتادي المسجد الحرام خلال موسم رمضان المبارك.

وأردف بأن الآلية المتَّبعة تتركز حول الاستفادة من الإمكانات المتاحة في خدمة ضيوف الرحمن، من خلال اللجنة الفنية ومقاول المشروع، بالتنسيق مع الدفاع المدني والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام. كما التقى "عساس" مهندسي اللجنة الفنية للاطلاع على أعمالهم وإنجازاتهم.

ومن جهته، بيَّن الدكتور وائل صالح الحلبي، عضو اللجنة الفنية المتحدث الرسمي لها، أن لقاء الدكتور بكري عساس مع مهندسي اللجنة تركز في الاستماع إلى توجيهاته للمهندسين؛ إذ أكد ما شرف الله سبحانه وتعالى به منسوبي اللجنة من شرف خدمة ضيوف بيت الله الحرام، من خلال الحرص على توفير أعلى معدلات السلامة في مواقع وجودهم.

وأضاف بأن معاليه أكد أن ما تنتهجه اللجنة الفنية من تأهيل للكوادر السعودية للمشاركة في المشروعات الحيوية، وتأهيلهم على أعلى المستويات العالمية، يأتي ضمن مبادرات تحقيق رؤية السعودية 2030، التي أكد أحد محاورها بناء المواطن السعودي.

وتابع حلبي بأن مهندسي اللجنة استعرضوا الآلية التقنية التي تم تطبيقها لمتابعة أعمال فتح المواقع، والإشراف المباشر عليها، وآلية دعم مكتب إدارة المشروعات الذي يعمل في اللجنة الفنية بإدارة مهندسين سعوديين بنسبة تفوق 95 %.

وفي نهاية الجولة نقل الدكتور بكري عساس تحيات وتقدير وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، لأعضاء اللجنة على جهودهم التي يبذلونها، مؤكدًا أن الزيارة التي قام بها تأتي ضمن المهام التي يتشرف بالمشاركة فيها مع إخوانه وأبنائه منسوبي اللجنة الفنية من أساتذة جامعيين ومهندسين سعوديين، يفخر بهم وبما يقدمونه لخدمة الدين والوطن.

وأضاف الدكتور عساس بأن ما رآه واستمع إليه اليوم هو من المؤشرات والدلائل الواضحة على قدرة المواطن السعودي على النجاح في المشروعات الحيوية والمهمة متى ما أُتيحت له الفرصة، وأن ما وصل إليه مهندسو اللجنة الفنية من تأهيل على مستوى عالمي هو نتاج عمل مشترك بين كل العاملين باللجنة الفنية. مؤكدًا على حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظهم الله - على توفير كل السبل الكفيلة بالارتقاء بأبناء هذا البلد الكريم، التي تهدف في هذه المشروعات الجليلة إلى خدمة ضيوف بيت الله الحرام من عمار وزوار.

وتابع: إن حرص القيادة الرشيدة - حفظها الله - على راحة وسلامة مرتادي المسجد الحرام نتلمسها باستمرار من خلال توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الذي يؤكد أن ما تقدمه السعودية من خدمة للحرمين الشريفين هو منبع فخر لها، وأن هذه المشروعات تجسد قيادة السعودية للأمة الإسلامية.

وفي نهاية اللقاء تسلم الدكتور عساس هدية من منسوبي اللجنة الفنية، عبارة عن صورة جوية، تعكس حجم الأعمال المنجزة بمشروع التوسعة السعودية الثالثة، ومشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف.

17 يونيو 2017 - 22 رمضان 1438
01:28 AM

رئيس إشرافية مشروعات الحرم يتفقد مقر اللجنة الفنية بالمروة

عقد اجتماعات عدة معهم واطلع على برنامجهم خلال الأشهر الستة القادمة

A A A
0
504

تفقَّد مدير جامعة أم القرى رئيس اللجنة الإشرافية على مشروعات توسعة المسجد الحرام والعناصر المرتبطة، الدكتور بكري بن معتوق عساس، مساء الخميس مقر اللجنة الفنية بموقع مشروع التوسعة السعودية الثالثة بمنطقة المروة، والتقى خلال جولته رئيس وأعضاء اللجنة الفنية، وعقد اجتماعات عدة.

وفي التفاصيل، أوضح الدكتور "فيصل وفا"، رئيس اللجنة الفنية، أن الدكتور "عساس" عقد خلال زيارته الاجتماع الدوري مع أعضاء اللجنة الفنية، واطلع على برنامج أعمال اللجنة خلال الأشهر الستة القادمة. مضيفًا بأن هذا الاجتماع الذي يعتبر الثالث في شهر رمضان المبارك يأتي في إطار حرصه على التأكد من تنفيذ البرامج التي تم اعتماد تنفيذها في هذا الشهر المبارك.

وبين "وفا" أن الأعمال الإنشائية بالمشروعات تتوقف في موقع المشروعات خلال شهر رمضان المبارك بهدف الحرص على سلامة مرتادي المسجد الحرام، ويتم الاستفادة من أكثر من 100 مهندس سعودي مؤهل في موضوعات السلامة والصحة المهنية؛ وذلك بتوجيههم لمتابعة توافر متطلبات السلامة في المواقع التي تم فتحها للاستفادة منها للمصلين ومرتادي المسجد الحرام خلال موسم رمضان المبارك.

وأردف بأن الآلية المتَّبعة تتركز حول الاستفادة من الإمكانات المتاحة في خدمة ضيوف الرحمن، من خلال اللجنة الفنية ومقاول المشروع، بالتنسيق مع الدفاع المدني والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام. كما التقى "عساس" مهندسي اللجنة الفنية للاطلاع على أعمالهم وإنجازاتهم.

ومن جهته، بيَّن الدكتور وائل صالح الحلبي، عضو اللجنة الفنية المتحدث الرسمي لها، أن لقاء الدكتور بكري عساس مع مهندسي اللجنة تركز في الاستماع إلى توجيهاته للمهندسين؛ إذ أكد ما شرف الله سبحانه وتعالى به منسوبي اللجنة من شرف خدمة ضيوف بيت الله الحرام، من خلال الحرص على توفير أعلى معدلات السلامة في مواقع وجودهم.

وأضاف بأن معاليه أكد أن ما تنتهجه اللجنة الفنية من تأهيل للكوادر السعودية للمشاركة في المشروعات الحيوية، وتأهيلهم على أعلى المستويات العالمية، يأتي ضمن مبادرات تحقيق رؤية السعودية 2030، التي أكد أحد محاورها بناء المواطن السعودي.

وتابع حلبي بأن مهندسي اللجنة استعرضوا الآلية التقنية التي تم تطبيقها لمتابعة أعمال فتح المواقع، والإشراف المباشر عليها، وآلية دعم مكتب إدارة المشروعات الذي يعمل في اللجنة الفنية بإدارة مهندسين سعوديين بنسبة تفوق 95 %.

وفي نهاية الجولة نقل الدكتور بكري عساس تحيات وتقدير وزير التعليم، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، لأعضاء اللجنة على جهودهم التي يبذلونها، مؤكدًا أن الزيارة التي قام بها تأتي ضمن المهام التي يتشرف بالمشاركة فيها مع إخوانه وأبنائه منسوبي اللجنة الفنية من أساتذة جامعيين ومهندسين سعوديين، يفخر بهم وبما يقدمونه لخدمة الدين والوطن.

وأضاف الدكتور عساس بأن ما رآه واستمع إليه اليوم هو من المؤشرات والدلائل الواضحة على قدرة المواطن السعودي على النجاح في المشروعات الحيوية والمهمة متى ما أُتيحت له الفرصة، وأن ما وصل إليه مهندسو اللجنة الفنية من تأهيل على مستوى عالمي هو نتاج عمل مشترك بين كل العاملين باللجنة الفنية. مؤكدًا على حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظهم الله - على توفير كل السبل الكفيلة بالارتقاء بأبناء هذا البلد الكريم، التي تهدف في هذه المشروعات الجليلة إلى خدمة ضيوف بيت الله الحرام من عمار وزوار.

وتابع: إن حرص القيادة الرشيدة - حفظها الله - على راحة وسلامة مرتادي المسجد الحرام نتلمسها باستمرار من خلال توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الذي يؤكد أن ما تقدمه السعودية من خدمة للحرمين الشريفين هو منبع فخر لها، وأن هذه المشروعات تجسد قيادة السعودية للأمة الإسلامية.

وفي نهاية اللقاء تسلم الدكتور عساس هدية من منسوبي اللجنة الفنية، عبارة عن صورة جوية، تعكس حجم الأعمال المنجزة بمشروع التوسعة السعودية الثالثة، ومشروع رفع الطاقة الاستيعابية للمطاف.