رئيس "الاتصالات السعودية": نوظف الثورة الرقمية لتسهيل حياة الناس

خلال الملتقى الرابع لنادي STC الإعلامي الذي انطلق في مدينة الخُبر

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية الدكتور خالد بن حسين البياري؛ إن الفترة المقبلة ستشهد مواصلة مراحل التغير المهمة في قطاع الاتصالات بالمملكة، الذي يعد مسايراً لجميع المتغيرات المتسارعة لهذا القطاع في العالم.

 

وخلال الملتقى الرابع لنادي STC الإعلامي الذي عُقد في مدينة الخُبر بالمنطقة الشرقية، قال "البياري": "هذا التغير يتجه للجوانب الرقمية ويغيب الاتصالات التقليدية، وبعد ثلاث إلى أربع سنوات سيظهر هذا الواقع الجديد للاتصالات الرقمية في مجالات عدة في شؤون الحياة اليومية".

 

وأضاف: "أي شركة اتصالات كبيرة لا تتابع هذه النقلات وتتكيّف معها، ستجد نفسها خارج مسار السوق والواقع الجديد أو غير مؤثرة فيه، وفي عالم تقليدي تركه مستخدمو التقنيات الحديثة، منوّهاً الى أن STC  تسير في هذا الاتجاه الحديث، وتهتم بشكل كبير بمتابعة ثورات الاتصالات الرقمية، وانعكاسها على تغير طبيعة عمل القطاع، وتسير نحو التجاوب مع الرقمنة العالمية".

 

وأردف: "هناك لقاءات مع قطاعات مختلفة في المملكة لتحقيق تجانس توظيف التقنية الحديثة مع خدمات هذه القطاعات سواء في مجال الصحة أو التعاملات المالية، على سبيل المثال".

 

وتابع: "الشركة حريصة على تقديم حلول خدمة الحوسبة السحابية والخدمات المدارة، وتشجع برامج الابتكار في التقنيات المتطورة، وتعزز دور الحكومة الالكترونية".

 

وقال "البياري": "الاتصالات السعودية تتجه إلى الاستثمار بطرق مختلفة عن المعهود في قطاع الاتصالات؛ حيث سنركز على جانب الابتكار وإيجاد بيئة تسهم في الإبداع، فواقع الاستثمار والاقتصاد عالمياً مختلف، ففي السنوات الثلاث الماضية ظهرت شركات من لا شيء وأصبحت تمتلك الصدارة اسماً وقدرة اقتصادية، بل لعلامتها التجارية رنين كبير على مستوى العالم".

 

وأضاف: "نحن جزء من هذا العالم ونحرص بذلك على مواكبة رؤية المملكة 2030م، ونسير نحو فتح آفاق ومجالات متغيرة للاستثمار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، ولدينا مقومات النجاح في هذا الاتجاه، وبالأخص كون الشعب السعودي مؤهلاً لمواءمة التقنيات وسرعة تقبلها والتفاعل معها بشكل كبير".

 

وأردف خلال الحوار مع الإعلاميين: "شراء حصة 10 % من شركة كريم المختصّة بالنقل عبر منصّة التطبيقات الذكية، يوضح توجّه الشركة الجديد للاهتمام بالجانب التقني، ويتوافق مع إستراتيجية الشركة للاستثمار في الابتكار والعالم الرقمي والتنمية الشاملة للمنظومة الرقمية، وتقديم خدمات مبتكرة للعملاء كالمدفوعات الرقمية وخدمات النقل اللوجستية، فضلاً عن تعزيز التواصل عبر الأجهزة الذكية والنظام الخاص بالنقل الذكي".

 

وتابع: "الشركة معنية بهذا الشأن من سنوات، حين كانت STC من أوائل المستثمرين في شركة كريم منذ عام 2012 بشكل غير مباشر عبر "صندوق رأس المال الجريء".. وتصل حاليا حصة STC عبر قنوات الاستثمار المباشر وغير المباشر في كريم إلى نسبة 17.5 %".

 

من جهته، قال أمجد بن عصام شاكر مدير عام الشؤون الاعلامية بـ "الاتصالات السعودية": "ملتقى ناديSTC الإعلامي الذي جاءت نسخته الرابعة بالمنطقة الشرقية يأتي ضمن حرص النادي للتواصل مع الإعلاميين لنشر تطورات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ومساهمتها في تطوير المجتمع.

 

وأشار إلى اهتمام STC بتطوير محتوى وسائل التواصل الاجتماعي، كدعمها - على سبيل المثال - مبادرة "هاذي السعودية" التي تبرز الجوانب المميزة في بلدنا ومجتمعنا.

اعلان
رئيس "الاتصالات السعودية": نوظف الثورة الرقمية لتسهيل حياة الناس
سبق

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية الدكتور خالد بن حسين البياري؛ إن الفترة المقبلة ستشهد مواصلة مراحل التغير المهمة في قطاع الاتصالات بالمملكة، الذي يعد مسايراً لجميع المتغيرات المتسارعة لهذا القطاع في العالم.

 

وخلال الملتقى الرابع لنادي STC الإعلامي الذي عُقد في مدينة الخُبر بالمنطقة الشرقية، قال "البياري": "هذا التغير يتجه للجوانب الرقمية ويغيب الاتصالات التقليدية، وبعد ثلاث إلى أربع سنوات سيظهر هذا الواقع الجديد للاتصالات الرقمية في مجالات عدة في شؤون الحياة اليومية".

 

وأضاف: "أي شركة اتصالات كبيرة لا تتابع هذه النقلات وتتكيّف معها، ستجد نفسها خارج مسار السوق والواقع الجديد أو غير مؤثرة فيه، وفي عالم تقليدي تركه مستخدمو التقنيات الحديثة، منوّهاً الى أن STC  تسير في هذا الاتجاه الحديث، وتهتم بشكل كبير بمتابعة ثورات الاتصالات الرقمية، وانعكاسها على تغير طبيعة عمل القطاع، وتسير نحو التجاوب مع الرقمنة العالمية".

 

وأردف: "هناك لقاءات مع قطاعات مختلفة في المملكة لتحقيق تجانس توظيف التقنية الحديثة مع خدمات هذه القطاعات سواء في مجال الصحة أو التعاملات المالية، على سبيل المثال".

 

وتابع: "الشركة حريصة على تقديم حلول خدمة الحوسبة السحابية والخدمات المدارة، وتشجع برامج الابتكار في التقنيات المتطورة، وتعزز دور الحكومة الالكترونية".

 

وقال "البياري": "الاتصالات السعودية تتجه إلى الاستثمار بطرق مختلفة عن المعهود في قطاع الاتصالات؛ حيث سنركز على جانب الابتكار وإيجاد بيئة تسهم في الإبداع، فواقع الاستثمار والاقتصاد عالمياً مختلف، ففي السنوات الثلاث الماضية ظهرت شركات من لا شيء وأصبحت تمتلك الصدارة اسماً وقدرة اقتصادية، بل لعلامتها التجارية رنين كبير على مستوى العالم".

 

وأضاف: "نحن جزء من هذا العالم ونحرص بذلك على مواكبة رؤية المملكة 2030م، ونسير نحو فتح آفاق ومجالات متغيرة للاستثمار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، ولدينا مقومات النجاح في هذا الاتجاه، وبالأخص كون الشعب السعودي مؤهلاً لمواءمة التقنيات وسرعة تقبلها والتفاعل معها بشكل كبير".

 

وأردف خلال الحوار مع الإعلاميين: "شراء حصة 10 % من شركة كريم المختصّة بالنقل عبر منصّة التطبيقات الذكية، يوضح توجّه الشركة الجديد للاهتمام بالجانب التقني، ويتوافق مع إستراتيجية الشركة للاستثمار في الابتكار والعالم الرقمي والتنمية الشاملة للمنظومة الرقمية، وتقديم خدمات مبتكرة للعملاء كالمدفوعات الرقمية وخدمات النقل اللوجستية، فضلاً عن تعزيز التواصل عبر الأجهزة الذكية والنظام الخاص بالنقل الذكي".

 

وتابع: "الشركة معنية بهذا الشأن من سنوات، حين كانت STC من أوائل المستثمرين في شركة كريم منذ عام 2012 بشكل غير مباشر عبر "صندوق رأس المال الجريء".. وتصل حاليا حصة STC عبر قنوات الاستثمار المباشر وغير المباشر في كريم إلى نسبة 17.5 %".

 

من جهته، قال أمجد بن عصام شاكر مدير عام الشؤون الاعلامية بـ "الاتصالات السعودية": "ملتقى ناديSTC الإعلامي الذي جاءت نسخته الرابعة بالمنطقة الشرقية يأتي ضمن حرص النادي للتواصل مع الإعلاميين لنشر تطورات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ومساهمتها في تطوير المجتمع.

 

وأشار إلى اهتمام STC بتطوير محتوى وسائل التواصل الاجتماعي، كدعمها - على سبيل المثال - مبادرة "هاذي السعودية" التي تبرز الجوانب المميزة في بلدنا ومجتمعنا.

27 ديسمبر 2016 - 28 ربيع الأول 1438
12:53 PM

رئيس "الاتصالات السعودية": نوظف الثورة الرقمية لتسهيل حياة الناس

خلال الملتقى الرابع لنادي STC الإعلامي الذي انطلق في مدينة الخُبر

A A A
12
5,469

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية الدكتور خالد بن حسين البياري؛ إن الفترة المقبلة ستشهد مواصلة مراحل التغير المهمة في قطاع الاتصالات بالمملكة، الذي يعد مسايراً لجميع المتغيرات المتسارعة لهذا القطاع في العالم.

 

وخلال الملتقى الرابع لنادي STC الإعلامي الذي عُقد في مدينة الخُبر بالمنطقة الشرقية، قال "البياري": "هذا التغير يتجه للجوانب الرقمية ويغيب الاتصالات التقليدية، وبعد ثلاث إلى أربع سنوات سيظهر هذا الواقع الجديد للاتصالات الرقمية في مجالات عدة في شؤون الحياة اليومية".

 

وأضاف: "أي شركة اتصالات كبيرة لا تتابع هذه النقلات وتتكيّف معها، ستجد نفسها خارج مسار السوق والواقع الجديد أو غير مؤثرة فيه، وفي عالم تقليدي تركه مستخدمو التقنيات الحديثة، منوّهاً الى أن STC  تسير في هذا الاتجاه الحديث، وتهتم بشكل كبير بمتابعة ثورات الاتصالات الرقمية، وانعكاسها على تغير طبيعة عمل القطاع، وتسير نحو التجاوب مع الرقمنة العالمية".

 

وأردف: "هناك لقاءات مع قطاعات مختلفة في المملكة لتحقيق تجانس توظيف التقنية الحديثة مع خدمات هذه القطاعات سواء في مجال الصحة أو التعاملات المالية، على سبيل المثال".

 

وتابع: "الشركة حريصة على تقديم حلول خدمة الحوسبة السحابية والخدمات المدارة، وتشجع برامج الابتكار في التقنيات المتطورة، وتعزز دور الحكومة الالكترونية".

 

وقال "البياري": "الاتصالات السعودية تتجه إلى الاستثمار بطرق مختلفة عن المعهود في قطاع الاتصالات؛ حيث سنركز على جانب الابتكار وإيجاد بيئة تسهم في الإبداع، فواقع الاستثمار والاقتصاد عالمياً مختلف، ففي السنوات الثلاث الماضية ظهرت شركات من لا شيء وأصبحت تمتلك الصدارة اسماً وقدرة اقتصادية، بل لعلامتها التجارية رنين كبير على مستوى العالم".

 

وأضاف: "نحن جزء من هذا العالم ونحرص بذلك على مواكبة رؤية المملكة 2030م، ونسير نحو فتح آفاق ومجالات متغيرة للاستثمار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، ولدينا مقومات النجاح في هذا الاتجاه، وبالأخص كون الشعب السعودي مؤهلاً لمواءمة التقنيات وسرعة تقبلها والتفاعل معها بشكل كبير".

 

وأردف خلال الحوار مع الإعلاميين: "شراء حصة 10 % من شركة كريم المختصّة بالنقل عبر منصّة التطبيقات الذكية، يوضح توجّه الشركة الجديد للاهتمام بالجانب التقني، ويتوافق مع إستراتيجية الشركة للاستثمار في الابتكار والعالم الرقمي والتنمية الشاملة للمنظومة الرقمية، وتقديم خدمات مبتكرة للعملاء كالمدفوعات الرقمية وخدمات النقل اللوجستية، فضلاً عن تعزيز التواصل عبر الأجهزة الذكية والنظام الخاص بالنقل الذكي".

 

وتابع: "الشركة معنية بهذا الشأن من سنوات، حين كانت STC من أوائل المستثمرين في شركة كريم منذ عام 2012 بشكل غير مباشر عبر "صندوق رأس المال الجريء".. وتصل حاليا حصة STC عبر قنوات الاستثمار المباشر وغير المباشر في كريم إلى نسبة 17.5 %".

 

من جهته، قال أمجد بن عصام شاكر مدير عام الشؤون الاعلامية بـ "الاتصالات السعودية": "ملتقى ناديSTC الإعلامي الذي جاءت نسخته الرابعة بالمنطقة الشرقية يأتي ضمن حرص النادي للتواصل مع الإعلاميين لنشر تطورات قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ومساهمتها في تطوير المجتمع.

 

وأشار إلى اهتمام STC بتطوير محتوى وسائل التواصل الاجتماعي، كدعمها - على سبيل المثال - مبادرة "هاذي السعودية" التي تبرز الجوانب المميزة في بلدنا ومجتمعنا.