رئيس الهيئات: بيعة خادم الحرمين تُمثّل محطة لتأمل الإنجازات الضخمة

أشار إلى السياسة الحكيمة التي تَبَنّتها الدولة لتعزيز السلام العالمي

رفع الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، التهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد، بمناسبة ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين.

 

ووصف "السند" هذه المناسبة بأنها فرصة لتجديد الولاء والحب والانتماء لمن أعطى لوطنه ومواطنيه وبذل بلا حدود.

 

وقال: "ذكرى بيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تُمثل محطة لتأمل هذه الإنجازات الضخمة التي تحققت خلال عامين".

 

وأضاف: "هذه الذكرى تُجسّد مدى بُعد النظر وثاقب الرأي الذي يتصف به خادم الحرمين الشريفين، وعمق التخطيط، وثبات المبادئ التي مَكّنته من إرساء دعائم الاستقرار في بلادنا، إضافة إلى دوره الإقليمي والدولي في إدارة الدفة السياسية للبلاد".

 

وأردف: "تلك الإدارة التي شهدت بمدى براعته واقتداره لمواجهة التحديات العالمية وبقرارات مصيرية وتاريخية حاسمة؛ جسّدت دور المملكة في عهده للإسهام الفاعل في الساحتين الإقليمية والدولية، عن طريق تبني القضايا العادلة والدفاع عن مبادئ السلام وتحقيق الاستقرار، ومكافحة الإرهاب والجريمة والفساد، إضافة إلى سياسة حكيمة تقوم على تعزيز السلام العالمي وتحقيق التعاون الدولي والإسهام في دعم الشعوب والنهوض بها".

 

وتابع "السند": "مرور عامين على مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تَضَمّنت بصمات مميزة في تاريخ المملكة؛ حيث حَظِيَ عهده برؤية المملكة 2030 والتي بُنِيَت على استراتيجيات شجاعة تنظر للواقع بموضوعية وتوظف جميع الإمكانات المادية وغير المادية لتحقيق طموح قادة هذه البلاد في السعي لريادة المملكة وإسعاد شعبها ورعاية قِيَمها الإسلامية".

 

وقال: إننا نعيش مرحلة تاريخية من النضج والتطوير والبناء طالت كل قطاعات الدولة والمواطنين، ثم بصدق التوجه والبصيرة النافذة من قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تتواكب مع الطموح العالي والرغبة الجادة نحو التميز والتفوق لدفع عجلة التنمية وتحسين مستوى معيشة المواطنين من خلال رؤية 2030.

 

وأضاف: "ذكرى البيعة غالية على قلوبنا وتستوجب شكر الباري على ما أنعم وتفضل به علينا من نعمة الأمن والاستقرار والرخاء بفضل الله ثم بفضل هذه القيادة الرشيدة التي اتسمت ببُعد النظر والحرص على المصالح العليا للأمة، والثبات على المبادئ في ظل الأوضاع السياسية التي تمرّ بها كثير من البلاد حولنا.

اعلان
رئيس الهيئات: بيعة خادم الحرمين تُمثّل محطة لتأمل الإنجازات الضخمة
سبق

رفع الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، التهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد، بمناسبة ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين.

 

ووصف "السند" هذه المناسبة بأنها فرصة لتجديد الولاء والحب والانتماء لمن أعطى لوطنه ومواطنيه وبذل بلا حدود.

 

وقال: "ذكرى بيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تُمثل محطة لتأمل هذه الإنجازات الضخمة التي تحققت خلال عامين".

 

وأضاف: "هذه الذكرى تُجسّد مدى بُعد النظر وثاقب الرأي الذي يتصف به خادم الحرمين الشريفين، وعمق التخطيط، وثبات المبادئ التي مَكّنته من إرساء دعائم الاستقرار في بلادنا، إضافة إلى دوره الإقليمي والدولي في إدارة الدفة السياسية للبلاد".

 

وأردف: "تلك الإدارة التي شهدت بمدى براعته واقتداره لمواجهة التحديات العالمية وبقرارات مصيرية وتاريخية حاسمة؛ جسّدت دور المملكة في عهده للإسهام الفاعل في الساحتين الإقليمية والدولية، عن طريق تبني القضايا العادلة والدفاع عن مبادئ السلام وتحقيق الاستقرار، ومكافحة الإرهاب والجريمة والفساد، إضافة إلى سياسة حكيمة تقوم على تعزيز السلام العالمي وتحقيق التعاون الدولي والإسهام في دعم الشعوب والنهوض بها".

 

وتابع "السند": "مرور عامين على مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تَضَمّنت بصمات مميزة في تاريخ المملكة؛ حيث حَظِيَ عهده برؤية المملكة 2030 والتي بُنِيَت على استراتيجيات شجاعة تنظر للواقع بموضوعية وتوظف جميع الإمكانات المادية وغير المادية لتحقيق طموح قادة هذه البلاد في السعي لريادة المملكة وإسعاد شعبها ورعاية قِيَمها الإسلامية".

 

وقال: إننا نعيش مرحلة تاريخية من النضج والتطوير والبناء طالت كل قطاعات الدولة والمواطنين، ثم بصدق التوجه والبصيرة النافذة من قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تتواكب مع الطموح العالي والرغبة الجادة نحو التميز والتفوق لدفع عجلة التنمية وتحسين مستوى معيشة المواطنين من خلال رؤية 2030.

 

وأضاف: "ذكرى البيعة غالية على قلوبنا وتستوجب شكر الباري على ما أنعم وتفضل به علينا من نعمة الأمن والاستقرار والرخاء بفضل الله ثم بفضل هذه القيادة الرشيدة التي اتسمت ببُعد النظر والحرص على المصالح العليا للأمة، والثبات على المبادئ في ظل الأوضاع السياسية التي تمرّ بها كثير من البلاد حولنا.

30 ديسمبر 2016 - 1 ربيع الآخر 1438
05:04 PM

رئيس الهيئات: بيعة خادم الحرمين تُمثّل محطة لتأمل الإنجازات الضخمة

أشار إلى السياسة الحكيمة التي تَبَنّتها الدولة لتعزيز السلام العالمي

A A A
2
3,461

رفع الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، التهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد، بمناسبة ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين.

 

ووصف "السند" هذه المناسبة بأنها فرصة لتجديد الولاء والحب والانتماء لمن أعطى لوطنه ومواطنيه وبذل بلا حدود.

 

وقال: "ذكرى بيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تُمثل محطة لتأمل هذه الإنجازات الضخمة التي تحققت خلال عامين".

 

وأضاف: "هذه الذكرى تُجسّد مدى بُعد النظر وثاقب الرأي الذي يتصف به خادم الحرمين الشريفين، وعمق التخطيط، وثبات المبادئ التي مَكّنته من إرساء دعائم الاستقرار في بلادنا، إضافة إلى دوره الإقليمي والدولي في إدارة الدفة السياسية للبلاد".

 

وأردف: "تلك الإدارة التي شهدت بمدى براعته واقتداره لمواجهة التحديات العالمية وبقرارات مصيرية وتاريخية حاسمة؛ جسّدت دور المملكة في عهده للإسهام الفاعل في الساحتين الإقليمية والدولية، عن طريق تبني القضايا العادلة والدفاع عن مبادئ السلام وتحقيق الاستقرار، ومكافحة الإرهاب والجريمة والفساد، إضافة إلى سياسة حكيمة تقوم على تعزيز السلام العالمي وتحقيق التعاون الدولي والإسهام في دعم الشعوب والنهوض بها".

 

وتابع "السند": "مرور عامين على مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تَضَمّنت بصمات مميزة في تاريخ المملكة؛ حيث حَظِيَ عهده برؤية المملكة 2030 والتي بُنِيَت على استراتيجيات شجاعة تنظر للواقع بموضوعية وتوظف جميع الإمكانات المادية وغير المادية لتحقيق طموح قادة هذه البلاد في السعي لريادة المملكة وإسعاد شعبها ورعاية قِيَمها الإسلامية".

 

وقال: إننا نعيش مرحلة تاريخية من النضج والتطوير والبناء طالت كل قطاعات الدولة والمواطنين، ثم بصدق التوجه والبصيرة النافذة من قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تتواكب مع الطموح العالي والرغبة الجادة نحو التميز والتفوق لدفع عجلة التنمية وتحسين مستوى معيشة المواطنين من خلال رؤية 2030.

 

وأضاف: "ذكرى البيعة غالية على قلوبنا وتستوجب شكر الباري على ما أنعم وتفضل به علينا من نعمة الأمن والاستقرار والرخاء بفضل الله ثم بفضل هذه القيادة الرشيدة التي اتسمت ببُعد النظر والحرص على المصالح العليا للأمة، والثبات على المبادئ في ظل الأوضاع السياسية التي تمرّ بها كثير من البلاد حولنا.