رجل أعمال يتكفل بعلاج 1000 طالب من إدمان التدخين

 كشف مدير عام الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء" محمد بن سليمان المعيوف، عن تكفّل رجل الأعمال الشاب هشام بن عبدالعزيز الموسى بعلاج 1000 مدخن على نفقته الخاصة من الطلاب والمحتاجين، مبيناً أن هذه المبادرة تعكس روح التكافل الذي يسود المجتمع السعودي، وتأتي من باب التعاون على البر والتقوى، وتجسيداً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر".

وبيّن "المعيوف" أن الجمعية تقدّم خدماتها العلاجية برسوم رمزية تقدر بـ 300 ريال، وهي نسبة تقل عن 20% من تكلفة العلاج بالمراكز الطبية الخاصة، داعياً لرجل الأعمال هشام الموسى على هذا الدعم السخي للمدخنين، خصوصاً الذين لا يملكون تكلفة العلاج ومنهم الطلاب، مشيراً إلى أن والده الشيخ عبدالعزيز الموسى -رحمه الله- كانت له إسهامات كبيرة في أعمال الخير وخدمة المجتمع.

وأوضح: الجمعية أطلقت بطاقة "نقاء" العلاجية؛ حرصاً منها على تعميم تجربتها في معالجة المدخنين، ومساعدة المدخنين على الإقلاع، والبطاقة عبارة عن كرت يحتوي بطاقة علاجية وقرصاً مدمجاً وبروشوراً توعوياً، يهدف إلى تشجيع المدخنين على الإقلاع، وتتميز بأنها تحقق أهداف كثير من الأسر التي ترغب في إقلاع أبنائها فتكون البطاقة هدية مناسبة لهم للإسراع في التخلي عن التدخين، كما أنها تشرك كل أفراد المجتمع في معالجة ظاهرة التدخين، والحدّ من انتشاره.

واختتم "المعيوف" قائلاً: "نتطلع إلى ألا تقتصر المساهمة على معالجة المدخنين، بل تمتد إلى حماية المجتمع وتثقيفه والمساهمة في تحسين بيئته صحياً ومصالحه الاقتصادية".

ودعت الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء"، إلى ضرورة تعزيز ودعم برامج الإقلاع لدى المدخنين من جميع فئات المجتمع، وخصوصاً الشركات ورجال الأعمال، مشيرة إلى أن هناك الكثيرين يحتاجون الخضوع إلى برامج علاجية؛ للتخلص من إدمان التدخين، مبينةً أن التكلفة العلاجية بالمراكز والمستشفيات الخاصة مكلفة.

 

اعلان
رجل أعمال يتكفل بعلاج 1000 طالب من إدمان التدخين
سبق

 كشف مدير عام الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء" محمد بن سليمان المعيوف، عن تكفّل رجل الأعمال الشاب هشام بن عبدالعزيز الموسى بعلاج 1000 مدخن على نفقته الخاصة من الطلاب والمحتاجين، مبيناً أن هذه المبادرة تعكس روح التكافل الذي يسود المجتمع السعودي، وتأتي من باب التعاون على البر والتقوى، وتجسيداً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر".

وبيّن "المعيوف" أن الجمعية تقدّم خدماتها العلاجية برسوم رمزية تقدر بـ 300 ريال، وهي نسبة تقل عن 20% من تكلفة العلاج بالمراكز الطبية الخاصة، داعياً لرجل الأعمال هشام الموسى على هذا الدعم السخي للمدخنين، خصوصاً الذين لا يملكون تكلفة العلاج ومنهم الطلاب، مشيراً إلى أن والده الشيخ عبدالعزيز الموسى -رحمه الله- كانت له إسهامات كبيرة في أعمال الخير وخدمة المجتمع.

وأوضح: الجمعية أطلقت بطاقة "نقاء" العلاجية؛ حرصاً منها على تعميم تجربتها في معالجة المدخنين، ومساعدة المدخنين على الإقلاع، والبطاقة عبارة عن كرت يحتوي بطاقة علاجية وقرصاً مدمجاً وبروشوراً توعوياً، يهدف إلى تشجيع المدخنين على الإقلاع، وتتميز بأنها تحقق أهداف كثير من الأسر التي ترغب في إقلاع أبنائها فتكون البطاقة هدية مناسبة لهم للإسراع في التخلي عن التدخين، كما أنها تشرك كل أفراد المجتمع في معالجة ظاهرة التدخين، والحدّ من انتشاره.

واختتم "المعيوف" قائلاً: "نتطلع إلى ألا تقتصر المساهمة على معالجة المدخنين، بل تمتد إلى حماية المجتمع وتثقيفه والمساهمة في تحسين بيئته صحياً ومصالحه الاقتصادية".

ودعت الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء"، إلى ضرورة تعزيز ودعم برامج الإقلاع لدى المدخنين من جميع فئات المجتمع، وخصوصاً الشركات ورجال الأعمال، مشيرة إلى أن هناك الكثيرين يحتاجون الخضوع إلى برامج علاجية؛ للتخلص من إدمان التدخين، مبينةً أن التكلفة العلاجية بالمراكز والمستشفيات الخاصة مكلفة.

 

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
11:23 AM

رجل أعمال يتكفل بعلاج 1000 طالب من إدمان التدخين

A A A
1
5,109

 كشف مدير عام الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء" محمد بن سليمان المعيوف، عن تكفّل رجل الأعمال الشاب هشام بن عبدالعزيز الموسى بعلاج 1000 مدخن على نفقته الخاصة من الطلاب والمحتاجين، مبيناً أن هذه المبادرة تعكس روح التكافل الذي يسود المجتمع السعودي، وتأتي من باب التعاون على البر والتقوى، وتجسيداً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر".

وبيّن "المعيوف" أن الجمعية تقدّم خدماتها العلاجية برسوم رمزية تقدر بـ 300 ريال، وهي نسبة تقل عن 20% من تكلفة العلاج بالمراكز الطبية الخاصة، داعياً لرجل الأعمال هشام الموسى على هذا الدعم السخي للمدخنين، خصوصاً الذين لا يملكون تكلفة العلاج ومنهم الطلاب، مشيراً إلى أن والده الشيخ عبدالعزيز الموسى -رحمه الله- كانت له إسهامات كبيرة في أعمال الخير وخدمة المجتمع.

وأوضح: الجمعية أطلقت بطاقة "نقاء" العلاجية؛ حرصاً منها على تعميم تجربتها في معالجة المدخنين، ومساعدة المدخنين على الإقلاع، والبطاقة عبارة عن كرت يحتوي بطاقة علاجية وقرصاً مدمجاً وبروشوراً توعوياً، يهدف إلى تشجيع المدخنين على الإقلاع، وتتميز بأنها تحقق أهداف كثير من الأسر التي ترغب في إقلاع أبنائها فتكون البطاقة هدية مناسبة لهم للإسراع في التخلي عن التدخين، كما أنها تشرك كل أفراد المجتمع في معالجة ظاهرة التدخين، والحدّ من انتشاره.

واختتم "المعيوف" قائلاً: "نتطلع إلى ألا تقتصر المساهمة على معالجة المدخنين، بل تمتد إلى حماية المجتمع وتثقيفه والمساهمة في تحسين بيئته صحياً ومصالحه الاقتصادية".

ودعت الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين "نقاء"، إلى ضرورة تعزيز ودعم برامج الإقلاع لدى المدخنين من جميع فئات المجتمع، وخصوصاً الشركات ورجال الأعمال، مشيرة إلى أن هناك الكثيرين يحتاجون الخضوع إلى برامج علاجية؛ للتخلص من إدمان التدخين، مبينةً أن التكلفة العلاجية بالمراكز والمستشفيات الخاصة مكلفة.