"رسائل لبلدية القريات" .. "هاشتاق" يحمل معاناة ومطالب كثير من الأهالي

وجّه مغرّدون من أهالي محافظة القريات عدداً من الرسائل الإلكترونية لبلدية القريات عبر "هاشتاق" خُصِّص لهذا الأمر يحمل عدداً من المطالبات والشكاوى، مستغلين وجود الحساب الرسمي لبلدية القريات على "تويتر".

 

وحسابات بعض مسؤولي البلدية التي يقومون من خلالها بالتواصل مع الأهالي والإجابة عن تساؤلاتهم وحل مشكلاتهم بهدف التسهيل عليهم ولاسيما خارج أوقات الدوام الرسمي.

وكان المواطن "نوّاش المعارك" قد دشّن "هاشتاق" بعنوان "#رسائل_لبلدية_القريات", حمل عدداً من التغريدات تطرقت لعدد من الملاحظات والاحتياجات في المدينة وشوارعها وأحيائها التي ينتظرون معالجتها من قِبل البلدية؛ في مقدّمتها توفير خدمات البنية التحتية للأحياء الحديثة ومعالجة الحفريات وتجمّعات المياه ببعض الأحياء القديمة بالمحافظة وسرعة تنفيذ المشاريع التنموية والتطويرية كي تلحق بركب التطوّر والخدمات الذي يشهده بعضٌ من مدن المملكة الموازية لها.

 

وطالب المغرّدون بضرورة الاستفادة من مثل هذه المشاريع الحديثة واستقطاب المجمّعات التجارية الكبيرة والوكالات المعروفة التي ما زالت تفتقدها القريات لعدم توافر بيئة محفزة للشركات الكبيرة ومنحها الحوافز التشجيعية والتسهيلات اللازمة لكي تقدّم خدماتها التجارية للمدينة, فيما قام مغرّدون آخرون بتوجيه رسائل شكر وعرفان لبلدية القريات لتنفيذها عدداً من المشاريع والخدمات خلال السنوات الماضية.

 

وذكر مؤسّس الهاشتاق "نوّاش المعارك"؛ لـ "سبق"، أن ‏‏المواطن في القريات مثله كمثل أي مواطن ببقية مناطق ومحافظات هذا الوطن من حقه التمتع بالخدمات التنموية والأساسية التي وفّرتها لهم الدولة التي تكاد تصبح طموحاً لهم لا حقوقاً لبطء وتأخر تنفيذها.

 

وقال المغرّد "دهمان العبدلي"، في رسالته الموجّهة للبلدية: لا نريد مرافق عامة ومتنزهات ولا دوّارات, أصلحوا الأسفلت ولكم منّا جزيل الشكر, كما طالب "م. جميعان النصار" بتوفير حدائق وملاعب وملاهٍ لأطفال وسكّان حي التعليم الغربي (التحلية), فيما طالب المغرّد "عايد سنيان الشراري"، بتنفيذ وعودها في سفلتة شوارع الحي الذي يسكنه مدعّماً مطالبته بعددٍ من الصور لتلك الشوارع ومطالبة أخرى من "خالد العازمي" بسفلتة وإنارة حيي التسهيلات والورود اللذين مازالا منسيين ويقضي ساكنوهما لياليهم في الظلام الدامس والموحش.

 

أما المغرّد "ثامر السنيد"، فقد وجّه رسالة شكر وعرفان لبلدية القريات عبر تغريدته التي قال فيها: تبتهج وتبتسم بحدائقها وجمال التخطيط والترسيم.. كل يوم تزداد منظراً جميلاً، إنها محافظتي القريات -بفضل الله- ثم جهود البلدية، وانتقد "صالح العنزي" في تغريدته تعاطي الإعلام والإعلاميين بالقريات مع احتياجات ومطالبات الأهالي قائلاً: سئمنا من الإعلاميين المختصّين فقط في تلميع المسؤولين وتعطيل مصالح المواطن والمحافظة.

اعلان
"رسائل لبلدية القريات" .. "هاشتاق" يحمل معاناة ومطالب كثير من الأهالي
سبق

وجّه مغرّدون من أهالي محافظة القريات عدداً من الرسائل الإلكترونية لبلدية القريات عبر "هاشتاق" خُصِّص لهذا الأمر يحمل عدداً من المطالبات والشكاوى، مستغلين وجود الحساب الرسمي لبلدية القريات على "تويتر".

 

وحسابات بعض مسؤولي البلدية التي يقومون من خلالها بالتواصل مع الأهالي والإجابة عن تساؤلاتهم وحل مشكلاتهم بهدف التسهيل عليهم ولاسيما خارج أوقات الدوام الرسمي.

وكان المواطن "نوّاش المعارك" قد دشّن "هاشتاق" بعنوان "#رسائل_لبلدية_القريات", حمل عدداً من التغريدات تطرقت لعدد من الملاحظات والاحتياجات في المدينة وشوارعها وأحيائها التي ينتظرون معالجتها من قِبل البلدية؛ في مقدّمتها توفير خدمات البنية التحتية للأحياء الحديثة ومعالجة الحفريات وتجمّعات المياه ببعض الأحياء القديمة بالمحافظة وسرعة تنفيذ المشاريع التنموية والتطويرية كي تلحق بركب التطوّر والخدمات الذي يشهده بعضٌ من مدن المملكة الموازية لها.

 

وطالب المغرّدون بضرورة الاستفادة من مثل هذه المشاريع الحديثة واستقطاب المجمّعات التجارية الكبيرة والوكالات المعروفة التي ما زالت تفتقدها القريات لعدم توافر بيئة محفزة للشركات الكبيرة ومنحها الحوافز التشجيعية والتسهيلات اللازمة لكي تقدّم خدماتها التجارية للمدينة, فيما قام مغرّدون آخرون بتوجيه رسائل شكر وعرفان لبلدية القريات لتنفيذها عدداً من المشاريع والخدمات خلال السنوات الماضية.

 

وذكر مؤسّس الهاشتاق "نوّاش المعارك"؛ لـ "سبق"، أن ‏‏المواطن في القريات مثله كمثل أي مواطن ببقية مناطق ومحافظات هذا الوطن من حقه التمتع بالخدمات التنموية والأساسية التي وفّرتها لهم الدولة التي تكاد تصبح طموحاً لهم لا حقوقاً لبطء وتأخر تنفيذها.

 

وقال المغرّد "دهمان العبدلي"، في رسالته الموجّهة للبلدية: لا نريد مرافق عامة ومتنزهات ولا دوّارات, أصلحوا الأسفلت ولكم منّا جزيل الشكر, كما طالب "م. جميعان النصار" بتوفير حدائق وملاعب وملاهٍ لأطفال وسكّان حي التعليم الغربي (التحلية), فيما طالب المغرّد "عايد سنيان الشراري"، بتنفيذ وعودها في سفلتة شوارع الحي الذي يسكنه مدعّماً مطالبته بعددٍ من الصور لتلك الشوارع ومطالبة أخرى من "خالد العازمي" بسفلتة وإنارة حيي التسهيلات والورود اللذين مازالا منسيين ويقضي ساكنوهما لياليهم في الظلام الدامس والموحش.

 

أما المغرّد "ثامر السنيد"، فقد وجّه رسالة شكر وعرفان لبلدية القريات عبر تغريدته التي قال فيها: تبتهج وتبتسم بحدائقها وجمال التخطيط والترسيم.. كل يوم تزداد منظراً جميلاً، إنها محافظتي القريات -بفضل الله- ثم جهود البلدية، وانتقد "صالح العنزي" في تغريدته تعاطي الإعلام والإعلاميين بالقريات مع احتياجات ومطالبات الأهالي قائلاً: سئمنا من الإعلاميين المختصّين فقط في تلميع المسؤولين وتعطيل مصالح المواطن والمحافظة.

27 فبراير 2016 - 18 جمادى الأول 1437
10:56 AM

"رسائل لبلدية القريات" .. "هاشتاق" يحمل معاناة ومطالب كثير من الأهالي

A A A
3
4,924

وجّه مغرّدون من أهالي محافظة القريات عدداً من الرسائل الإلكترونية لبلدية القريات عبر "هاشتاق" خُصِّص لهذا الأمر يحمل عدداً من المطالبات والشكاوى، مستغلين وجود الحساب الرسمي لبلدية القريات على "تويتر".

 

وحسابات بعض مسؤولي البلدية التي يقومون من خلالها بالتواصل مع الأهالي والإجابة عن تساؤلاتهم وحل مشكلاتهم بهدف التسهيل عليهم ولاسيما خارج أوقات الدوام الرسمي.

وكان المواطن "نوّاش المعارك" قد دشّن "هاشتاق" بعنوان "#رسائل_لبلدية_القريات", حمل عدداً من التغريدات تطرقت لعدد من الملاحظات والاحتياجات في المدينة وشوارعها وأحيائها التي ينتظرون معالجتها من قِبل البلدية؛ في مقدّمتها توفير خدمات البنية التحتية للأحياء الحديثة ومعالجة الحفريات وتجمّعات المياه ببعض الأحياء القديمة بالمحافظة وسرعة تنفيذ المشاريع التنموية والتطويرية كي تلحق بركب التطوّر والخدمات الذي يشهده بعضٌ من مدن المملكة الموازية لها.

 

وطالب المغرّدون بضرورة الاستفادة من مثل هذه المشاريع الحديثة واستقطاب المجمّعات التجارية الكبيرة والوكالات المعروفة التي ما زالت تفتقدها القريات لعدم توافر بيئة محفزة للشركات الكبيرة ومنحها الحوافز التشجيعية والتسهيلات اللازمة لكي تقدّم خدماتها التجارية للمدينة, فيما قام مغرّدون آخرون بتوجيه رسائل شكر وعرفان لبلدية القريات لتنفيذها عدداً من المشاريع والخدمات خلال السنوات الماضية.

 

وذكر مؤسّس الهاشتاق "نوّاش المعارك"؛ لـ "سبق"، أن ‏‏المواطن في القريات مثله كمثل أي مواطن ببقية مناطق ومحافظات هذا الوطن من حقه التمتع بالخدمات التنموية والأساسية التي وفّرتها لهم الدولة التي تكاد تصبح طموحاً لهم لا حقوقاً لبطء وتأخر تنفيذها.

 

وقال المغرّد "دهمان العبدلي"، في رسالته الموجّهة للبلدية: لا نريد مرافق عامة ومتنزهات ولا دوّارات, أصلحوا الأسفلت ولكم منّا جزيل الشكر, كما طالب "م. جميعان النصار" بتوفير حدائق وملاعب وملاهٍ لأطفال وسكّان حي التعليم الغربي (التحلية), فيما طالب المغرّد "عايد سنيان الشراري"، بتنفيذ وعودها في سفلتة شوارع الحي الذي يسكنه مدعّماً مطالبته بعددٍ من الصور لتلك الشوارع ومطالبة أخرى من "خالد العازمي" بسفلتة وإنارة حيي التسهيلات والورود اللذين مازالا منسيين ويقضي ساكنوهما لياليهم في الظلام الدامس والموحش.

 

أما المغرّد "ثامر السنيد"، فقد وجّه رسالة شكر وعرفان لبلدية القريات عبر تغريدته التي قال فيها: تبتهج وتبتسم بحدائقها وجمال التخطيط والترسيم.. كل يوم تزداد منظراً جميلاً، إنها محافظتي القريات -بفضل الله- ثم جهود البلدية، وانتقد "صالح العنزي" في تغريدته تعاطي الإعلام والإعلاميين بالقريات مع احتياجات ومطالبات الأهالي قائلاً: سئمنا من الإعلاميين المختصّين فقط في تلميع المسؤولين وتعطيل مصالح المواطن والمحافظة.