رسمياً .. نهاية عصر الـ "بلاكبيري"

توقف نهائياً إنتاج الهواتف الذكية

 أعلنت شركة "بلاكبيري" الكندية، إيقافها بصورة نهائية إنتاج أيّ هواتف ذكية في الفترة المقبلة؛ لتنهي بذلك عصر أجهزة "البلاكبيري" الشهيرة.

 

وقالت الشركة الكندية في بيانها الرسمي، إنها أوقفت عمليات التطوير الداخلية للهواتف الذكية، إلا أنها ستستمر في إطلاق أجهزة جديدة بالتعاون مع شركائها حول العالم، أي لن يحملوا العلامة التجارية لـ "بلاكبيري".

 

ويبدو أن تحوّل "بلاكبيري" إلى نظام تشغيل "أندرويد" لم يفلح في تدارك الشركة خسائرها الفادحة، حيث شهدت مبيعات هاتفها الأخير "بريف" تراجعاً كبيراً، ووصلت خسائرها لنحو 372 مليون دولار أمريكي.

 

وقالت تقارير صحفية عالمية إن إعلان "بلاكبيري" بمنزلة خروج نهائي من قطاع الهواتف الذكية؛ لأن الشركة لا تمتلك حالياً أيّ شركاء لتصنيع هواتف محمولة سوى شركة "فوكسكون" الأمريكية، كما أن تراجع مبيعات أجهزتها قد لا يشجع على إبرام أيّ شراكات مستقبلية معها.

 

وقال الرئيس التنفيذي للشركة "جون تشين": "لا نخطط حالياً لإنتاج أيّ هواتف ذكية، وسنعتمد على المصادر الخارجية من الشركاء، وستسمح تلك الخطوة بالحد من متطلبات رأس المال وتحسين عائدات رأس المال المستثمر".

 

وكانت "بلاكبيري"؛ أحد أبرز مصنعي الهواتف الذكية في العالم، بفضل نظام تشغيلها المحصن بصورة كبيرة، ولوحة مفاتيحها المميزة، وكانت هواتفها هي المفضلة لدى المشاهير والسياسيين حتى رؤساء الدول بداية من الرئيس الأمريكي باراك أوباما؛ حتى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

 

ولكنها تراجعت كثيراً في الآونة الأخيرة؛ بسبب عدم تطوير القائمين عليها هواتفها حيث يمكنها منافسة الشركات التقنية الكبرى، وهو ما دفعها للتخلي عن نظام تشغيلها لصالح "أندرويد" الأكثر انتشاراً، ولكن هاتفها الجديد "بريف" لم يحقّق النجاح المتوقع.

اعلان
رسمياً .. نهاية عصر الـ "بلاكبيري"
سبق

 أعلنت شركة "بلاكبيري" الكندية، إيقافها بصورة نهائية إنتاج أيّ هواتف ذكية في الفترة المقبلة؛ لتنهي بذلك عصر أجهزة "البلاكبيري" الشهيرة.

 

وقالت الشركة الكندية في بيانها الرسمي، إنها أوقفت عمليات التطوير الداخلية للهواتف الذكية، إلا أنها ستستمر في إطلاق أجهزة جديدة بالتعاون مع شركائها حول العالم، أي لن يحملوا العلامة التجارية لـ "بلاكبيري".

 

ويبدو أن تحوّل "بلاكبيري" إلى نظام تشغيل "أندرويد" لم يفلح في تدارك الشركة خسائرها الفادحة، حيث شهدت مبيعات هاتفها الأخير "بريف" تراجعاً كبيراً، ووصلت خسائرها لنحو 372 مليون دولار أمريكي.

 

وقالت تقارير صحفية عالمية إن إعلان "بلاكبيري" بمنزلة خروج نهائي من قطاع الهواتف الذكية؛ لأن الشركة لا تمتلك حالياً أيّ شركاء لتصنيع هواتف محمولة سوى شركة "فوكسكون" الأمريكية، كما أن تراجع مبيعات أجهزتها قد لا يشجع على إبرام أيّ شراكات مستقبلية معها.

 

وقال الرئيس التنفيذي للشركة "جون تشين": "لا نخطط حالياً لإنتاج أيّ هواتف ذكية، وسنعتمد على المصادر الخارجية من الشركاء، وستسمح تلك الخطوة بالحد من متطلبات رأس المال وتحسين عائدات رأس المال المستثمر".

 

وكانت "بلاكبيري"؛ أحد أبرز مصنعي الهواتف الذكية في العالم، بفضل نظام تشغيلها المحصن بصورة كبيرة، ولوحة مفاتيحها المميزة، وكانت هواتفها هي المفضلة لدى المشاهير والسياسيين حتى رؤساء الدول بداية من الرئيس الأمريكي باراك أوباما؛ حتى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

 

ولكنها تراجعت كثيراً في الآونة الأخيرة؛ بسبب عدم تطوير القائمين عليها هواتفها حيث يمكنها منافسة الشركات التقنية الكبرى، وهو ما دفعها للتخلي عن نظام تشغيلها لصالح "أندرويد" الأكثر انتشاراً، ولكن هاتفها الجديد "بريف" لم يحقّق النجاح المتوقع.

30 سبتمبر 2016 - 29 ذو الحجة 1437
01:13 PM

توقف نهائياً إنتاج الهواتف الذكية

رسمياً .. نهاية عصر الـ "بلاكبيري"

A A A
4
16,518

 أعلنت شركة "بلاكبيري" الكندية، إيقافها بصورة نهائية إنتاج أيّ هواتف ذكية في الفترة المقبلة؛ لتنهي بذلك عصر أجهزة "البلاكبيري" الشهيرة.

 

وقالت الشركة الكندية في بيانها الرسمي، إنها أوقفت عمليات التطوير الداخلية للهواتف الذكية، إلا أنها ستستمر في إطلاق أجهزة جديدة بالتعاون مع شركائها حول العالم، أي لن يحملوا العلامة التجارية لـ "بلاكبيري".

 

ويبدو أن تحوّل "بلاكبيري" إلى نظام تشغيل "أندرويد" لم يفلح في تدارك الشركة خسائرها الفادحة، حيث شهدت مبيعات هاتفها الأخير "بريف" تراجعاً كبيراً، ووصلت خسائرها لنحو 372 مليون دولار أمريكي.

 

وقالت تقارير صحفية عالمية إن إعلان "بلاكبيري" بمنزلة خروج نهائي من قطاع الهواتف الذكية؛ لأن الشركة لا تمتلك حالياً أيّ شركاء لتصنيع هواتف محمولة سوى شركة "فوكسكون" الأمريكية، كما أن تراجع مبيعات أجهزتها قد لا يشجع على إبرام أيّ شراكات مستقبلية معها.

 

وقال الرئيس التنفيذي للشركة "جون تشين": "لا نخطط حالياً لإنتاج أيّ هواتف ذكية، وسنعتمد على المصادر الخارجية من الشركاء، وستسمح تلك الخطوة بالحد من متطلبات رأس المال وتحسين عائدات رأس المال المستثمر".

 

وكانت "بلاكبيري"؛ أحد أبرز مصنعي الهواتف الذكية في العالم، بفضل نظام تشغيلها المحصن بصورة كبيرة، ولوحة مفاتيحها المميزة، وكانت هواتفها هي المفضلة لدى المشاهير والسياسيين حتى رؤساء الدول بداية من الرئيس الأمريكي باراك أوباما؛ حتى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

 

ولكنها تراجعت كثيراً في الآونة الأخيرة؛ بسبب عدم تطوير القائمين عليها هواتفها حيث يمكنها منافسة الشركات التقنية الكبرى، وهو ما دفعها للتخلي عن نظام تشغيلها لصالح "أندرويد" الأكثر انتشاراً، ولكن هاتفها الجديد "بريف" لم يحقّق النجاح المتوقع.