38 رقماً قياسياً يحققها مهرجان "تمور بريدة".. وهذه أعداد السيارات الواردة وحمولتها

فعاليات وبرامج ثقافية وتوعوية واجتماعية وترفيهية تستهوي فئات المجتمع والمستثمرين

حقق مهرجان تمور بريدة 38 رقماً قياسياً متميزاً منذ انطلاقته؛ إذ أكد فريق الإحصاء بالمهرجان أن عدد السيارات الواردة للسوق، خلال 36 يوماً، بلغت أكثر من 45 ألف سيارة محملة بـ7.3 ملايين عبوة كرتونية تزن نحو 22 طنًا، لأكثر من 36 نوعاً من التمور.

وتستمر كميات التمور بالتدفق لساحة المهرجان يومياً، الذي يعد الأكبر على مستوى العالم، مع ما يحويه من فعاليات وبرامج ثقافية وتوعوية واجتماعية وترفيهية تستهوي طبقات المجتمع المختلفة، ويحرص آلاف المستثمرين والتجار والمزارعين ومستهلكي التمور لشراء حاجتهم من تمور بريدة؛ لتنوعها وجودتها واعتدال أسعارها واكتسابها الأفضلية في كل عام، وسط منظومة من الخدمات المتميزة التي تواكب تطلعات شرائح المجتمع المتعددة.

وأوضح المشغل لمهرجان تمور بريدة 38 سعود بن محمد العويس، أن مهرجان تمور بريدة 38 يمثل أحد أهم المهرجانات التي تعنى بالتمور على مستوى العالم، مشيراً إلى أنه يستقبل بين جنباته يومياً كميات كبيرة من التمور، ويحظى بمتابعة وشعبية متميزة من مختلف الفئات والمجتمعات.

وبيّن "العويس" أن المهرجان يسلط الضوء على التراث العريق وجمالياته، والنخيل وأهميتها للفرد والمجتمع، مؤكداً أن التمور منتج مهم وثروة اقتصادية يفاخر بها الجميع، مشيداً بالدعم الملموس من القيادة الرشيدة لهذا المنتج المهم وتهيأت مثل هذه المهرجانات الهادفة.

وقدم شكره لأمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود؛ لدعمه المهرجان في كل مجالاته، كما قدم شكره لأمين منطقة القصيم المهندس محمد المجلي، وللجهات الحكومية والأهلية والخيرية والرعاة والداعمين والعاملين في المهرجان.

اعلان
38 رقماً قياسياً يحققها مهرجان "تمور بريدة".. وهذه أعداد السيارات الواردة وحمولتها
سبق

حقق مهرجان تمور بريدة 38 رقماً قياسياً متميزاً منذ انطلاقته؛ إذ أكد فريق الإحصاء بالمهرجان أن عدد السيارات الواردة للسوق، خلال 36 يوماً، بلغت أكثر من 45 ألف سيارة محملة بـ7.3 ملايين عبوة كرتونية تزن نحو 22 طنًا، لأكثر من 36 نوعاً من التمور.

وتستمر كميات التمور بالتدفق لساحة المهرجان يومياً، الذي يعد الأكبر على مستوى العالم، مع ما يحويه من فعاليات وبرامج ثقافية وتوعوية واجتماعية وترفيهية تستهوي طبقات المجتمع المختلفة، ويحرص آلاف المستثمرين والتجار والمزارعين ومستهلكي التمور لشراء حاجتهم من تمور بريدة؛ لتنوعها وجودتها واعتدال أسعارها واكتسابها الأفضلية في كل عام، وسط منظومة من الخدمات المتميزة التي تواكب تطلعات شرائح المجتمع المتعددة.

وأوضح المشغل لمهرجان تمور بريدة 38 سعود بن محمد العويس، أن مهرجان تمور بريدة 38 يمثل أحد أهم المهرجانات التي تعنى بالتمور على مستوى العالم، مشيراً إلى أنه يستقبل بين جنباته يومياً كميات كبيرة من التمور، ويحظى بمتابعة وشعبية متميزة من مختلف الفئات والمجتمعات.

وبيّن "العويس" أن المهرجان يسلط الضوء على التراث العريق وجمالياته، والنخيل وأهميتها للفرد والمجتمع، مؤكداً أن التمور منتج مهم وثروة اقتصادية يفاخر بها الجميع، مشيداً بالدعم الملموس من القيادة الرشيدة لهذا المنتج المهم وتهيأت مثل هذه المهرجانات الهادفة.

وقدم شكره لأمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود؛ لدعمه المهرجان في كل مجالاته، كما قدم شكره لأمين منطقة القصيم المهندس محمد المجلي، وللجهات الحكومية والأهلية والخيرية والرعاة والداعمين والعاملين في المهرجان.

09 سبتمبر 2017 - 18 ذو الحجة 1438
11:05 AM

38 رقماً قياسياً يحققها مهرجان "تمور بريدة".. وهذه أعداد السيارات الواردة وحمولتها

فعاليات وبرامج ثقافية وتوعوية واجتماعية وترفيهية تستهوي فئات المجتمع والمستثمرين

A A A
5
11,291

حقق مهرجان تمور بريدة 38 رقماً قياسياً متميزاً منذ انطلاقته؛ إذ أكد فريق الإحصاء بالمهرجان أن عدد السيارات الواردة للسوق، خلال 36 يوماً، بلغت أكثر من 45 ألف سيارة محملة بـ7.3 ملايين عبوة كرتونية تزن نحو 22 طنًا، لأكثر من 36 نوعاً من التمور.

وتستمر كميات التمور بالتدفق لساحة المهرجان يومياً، الذي يعد الأكبر على مستوى العالم، مع ما يحويه من فعاليات وبرامج ثقافية وتوعوية واجتماعية وترفيهية تستهوي طبقات المجتمع المختلفة، ويحرص آلاف المستثمرين والتجار والمزارعين ومستهلكي التمور لشراء حاجتهم من تمور بريدة؛ لتنوعها وجودتها واعتدال أسعارها واكتسابها الأفضلية في كل عام، وسط منظومة من الخدمات المتميزة التي تواكب تطلعات شرائح المجتمع المتعددة.

وأوضح المشغل لمهرجان تمور بريدة 38 سعود بن محمد العويس، أن مهرجان تمور بريدة 38 يمثل أحد أهم المهرجانات التي تعنى بالتمور على مستوى العالم، مشيراً إلى أنه يستقبل بين جنباته يومياً كميات كبيرة من التمور، ويحظى بمتابعة وشعبية متميزة من مختلف الفئات والمجتمعات.

وبيّن "العويس" أن المهرجان يسلط الضوء على التراث العريق وجمالياته، والنخيل وأهميتها للفرد والمجتمع، مؤكداً أن التمور منتج مهم وثروة اقتصادية يفاخر بها الجميع، مشيداً بالدعم الملموس من القيادة الرشيدة لهذا المنتج المهم وتهيأت مثل هذه المهرجانات الهادفة.

وقدم شكره لأمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود؛ لدعمه المهرجان في كل مجالاته، كما قدم شكره لأمين منطقة القصيم المهندس محمد المجلي، وللجهات الحكومية والأهلية والخيرية والرعاة والداعمين والعاملين في المهرجان.