روسيا تستخدم "الفيتو" ضد مشروع القرار الفرنسي بشأن حلب

استخدمت روسيا حق النقض "الفيتو" لتعطيل مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن بشأن الهدنة في حلب، ما حال دون تبنيه في مجلس الأمن الدولي، حسب شبكة "سكاي نيوز".
في المقابل، اقترحت روسيا، الداعم الرئيس للنظام السوري، مشروع قرار آخر يدعو إلى وقف الأعمال القتالية في شكل أكثر شمولاً على أن يتم التصويت عليه لاحقًا.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي مجلس الأمن في جلسته، إلى "تحرك فوري لإنقاذ حلب"، مطالبًا، بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا.

وقال جان مارك إيرولت، إن تبني مشروع القرار الفرنسي سيعطي أملاً بحل الأزمة سياسيًا في سوريا، مؤكدًا أن مشروع القرار يطالب بوقف الغارات وإنشاء منطقة حظر جوي.

وبين أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر، وحدهما روسيا وفنزويلا اعترضتا على المشروع الفرنسي فيما امتنعت الصين وأنغولا عن التصويت.        
   
وحظي المشروع بتأييد الأعضاء الأحد عشر الآخرين في المجلس وبينهم الولايات المتحدة وبريطانيا.

اعلان
روسيا تستخدم "الفيتو" ضد مشروع القرار الفرنسي بشأن حلب
سبق

استخدمت روسيا حق النقض "الفيتو" لتعطيل مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن بشأن الهدنة في حلب، ما حال دون تبنيه في مجلس الأمن الدولي، حسب شبكة "سكاي نيوز".
في المقابل، اقترحت روسيا، الداعم الرئيس للنظام السوري، مشروع قرار آخر يدعو إلى وقف الأعمال القتالية في شكل أكثر شمولاً على أن يتم التصويت عليه لاحقًا.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي مجلس الأمن في جلسته، إلى "تحرك فوري لإنقاذ حلب"، مطالبًا، بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا.

وقال جان مارك إيرولت، إن تبني مشروع القرار الفرنسي سيعطي أملاً بحل الأزمة سياسيًا في سوريا، مؤكدًا أن مشروع القرار يطالب بوقف الغارات وإنشاء منطقة حظر جوي.

وبين أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر، وحدهما روسيا وفنزويلا اعترضتا على المشروع الفرنسي فيما امتنعت الصين وأنغولا عن التصويت.        
   
وحظي المشروع بتأييد الأعضاء الأحد عشر الآخرين في المجلس وبينهم الولايات المتحدة وبريطانيا.

08 أكتوبر 2016 - 7 محرّم 1438
10:50 PM

روسيا تستخدم "الفيتو" ضد مشروع القرار الفرنسي بشأن حلب

A A A
3
10,610

استخدمت روسيا حق النقض "الفيتو" لتعطيل مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن بشأن الهدنة في حلب، ما حال دون تبنيه في مجلس الأمن الدولي، حسب شبكة "سكاي نيوز".
في المقابل، اقترحت روسيا، الداعم الرئيس للنظام السوري، مشروع قرار آخر يدعو إلى وقف الأعمال القتالية في شكل أكثر شمولاً على أن يتم التصويت عليه لاحقًا.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي مجلس الأمن في جلسته، إلى "تحرك فوري لإنقاذ حلب"، مطالبًا، بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا.

وقال جان مارك إيرولت، إن تبني مشروع القرار الفرنسي سيعطي أملاً بحل الأزمة سياسيًا في سوريا، مؤكدًا أن مشروع القرار يطالب بوقف الغارات وإنشاء منطقة حظر جوي.

وبين أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر، وحدهما روسيا وفنزويلا اعترضتا على المشروع الفرنسي فيما امتنعت الصين وأنغولا عن التصويت.        
   
وحظي المشروع بتأييد الأعضاء الأحد عشر الآخرين في المجلس وبينهم الولايات المتحدة وبريطانيا.