روضة تغلق أبوابها للأسبوع الثاني بـ"فارعة تبوك".. ومصدر: فتّش عن المعلمات!

وسط انتقادات واسعة طالت وزارة التعليم منذ بدء الدراسة شمِلت عدم وصول المناهج

على الرغم من مرور أسبوعين على انطلاق العام الدراسي، لا تزال الروضة الأولى في قرية الفارعة بتبوك مؤصدة أبوابها أمام أجيال المستقبل من أبناء وبنات القرية؛ وسط تذمر كبير من أولياء أمورهم؛ فيما أرجع مصدر لـ"سبق" الأسباب إلى العجز في المعلمات على مستوى المنطقة؛ مطالباً بالتفتيش عن المعلمات للعمل بالمنطقة.

 

وذكر أحد سكان القرية "محمد الفاضلي" أن "أطفالنا يترددون على روضة حكومية بدون معلمات"؛ مطالباً المسؤولين بإيجاد حلول نافعة وسريعة.

 

يشار إلى أن وزارة التعليم تواجه منذ انطلاق الدراسة، وحتى اليوم، انتقادات واسعة بسبب العجز في المعلمين والمعلمات، وعدم وصول المناهج لبعض المدارس؛ وهو الأمر الذي شكل عائقاً أمام سير العملية التعليمية بما يضمن مصلحة طلاب وطالبات الوطن.

اعلان
روضة تغلق أبوابها للأسبوع الثاني بـ"فارعة تبوك".. ومصدر: فتّش عن المعلمات!
سبق

على الرغم من مرور أسبوعين على انطلاق العام الدراسي، لا تزال الروضة الأولى في قرية الفارعة بتبوك مؤصدة أبوابها أمام أجيال المستقبل من أبناء وبنات القرية؛ وسط تذمر كبير من أولياء أمورهم؛ فيما أرجع مصدر لـ"سبق" الأسباب إلى العجز في المعلمات على مستوى المنطقة؛ مطالباً بالتفتيش عن المعلمات للعمل بالمنطقة.

 

وذكر أحد سكان القرية "محمد الفاضلي" أن "أطفالنا يترددون على روضة حكومية بدون معلمات"؛ مطالباً المسؤولين بإيجاد حلول نافعة وسريعة.

 

يشار إلى أن وزارة التعليم تواجه منذ انطلاق الدراسة، وحتى اليوم، انتقادات واسعة بسبب العجز في المعلمين والمعلمات، وعدم وصول المناهج لبعض المدارس؛ وهو الأمر الذي شكل عائقاً أمام سير العملية التعليمية بما يضمن مصلحة طلاب وطالبات الوطن.

27 سبتمبر 2016 - 26 ذو الحجة 1437
01:09 PM

وسط انتقادات واسعة طالت وزارة التعليم منذ بدء الدراسة شمِلت عدم وصول المناهج

روضة تغلق أبوابها للأسبوع الثاني بـ"فارعة تبوك".. ومصدر: فتّش عن المعلمات!

A A A
9
11,711

على الرغم من مرور أسبوعين على انطلاق العام الدراسي، لا تزال الروضة الأولى في قرية الفارعة بتبوك مؤصدة أبوابها أمام أجيال المستقبل من أبناء وبنات القرية؛ وسط تذمر كبير من أولياء أمورهم؛ فيما أرجع مصدر لـ"سبق" الأسباب إلى العجز في المعلمات على مستوى المنطقة؛ مطالباً بالتفتيش عن المعلمات للعمل بالمنطقة.

 

وذكر أحد سكان القرية "محمد الفاضلي" أن "أطفالنا يترددون على روضة حكومية بدون معلمات"؛ مطالباً المسؤولين بإيجاد حلول نافعة وسريعة.

 

يشار إلى أن وزارة التعليم تواجه منذ انطلاق الدراسة، وحتى اليوم، انتقادات واسعة بسبب العجز في المعلمين والمعلمات، وعدم وصول المناهج لبعض المدارس؛ وهو الأمر الذي شكل عائقاً أمام سير العملية التعليمية بما يضمن مصلحة طلاب وطالبات الوطن.