"سابك" تنشئ مركزًا للابتكار في "وادي الظهران للتقنية"

ستخصص مركزها الجديد في تطوير أعمالها ومشاريعها

قررت شركة "سابك" إنشاء مركز للتطوير والتقنية لها في وادي الظهران للتقنية؛ إذ وقّعت الشركة اتفاقية مع الوادي التابع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، تقضي بإنشاء الشركة مركز "سابك للتقنية والابتكار" في الوادي.
 
  مثَّل الجامعة في حفل التوقيع الدكتور خالد بن صالح السلطان رئيس مجلس إدارة "وادي الظهران للتقنية"، فيما مثَّل "سابك" نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي يوسف بن عبدالله البنيان، وذلك في حفل أقيم أمس الأول الخميس على هامش "يوم سابك الثاني للابتكار" في مبنى "مركز الشركة لتطوير التطبيقات البلاستيكية" (سبادك)، وسط حضور العديد من مسؤولي الجانبين.
 
ويأتي التوقيع بعد افتتاح أحدث مبادرات "سابك" التنموية "موطن الابتكار".
 
  وستخصص "سابك" مركزها الجديد في تطوير أعمالها ومشاريعها، وفق استراتيجيتها المستقبلية 2025م المواكبة لمتطلبات "رؤية السعودية 2030م".
 
  وعبّر السلطان عن سعادته بتوقيع الاتفاقية مؤكدًا أنها نتيجة مباشرة للتعاون المشترك والمستمر بين الجامعة و"سابك"، واصفًا رغبة "سابك" في تدشين مركز للتقنية والابتكار في "وادي الظهران للتقنية" بأنها تأكيد للمكانة العلمية التي استطاع الوادي أن يصل إليها في سنوات قليلة.
 
  وأكد البنيان أن استراتيجية "سابك" للعام 2025م تعتمد بشكل كبير على أدائها وإنتاجيتها في مجال البحث والابتكار، موضحًا أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وشركة وادي الظهران للتقنية من الصروح الرائدة في مجال البحث والابتكار، وأحد الشركاء الأساسيين لشركة "سابك" في خطتها للنمو.
 
يُشار إلى أن "سابك" قد وقعت في بداية العام الحالي اتفاقية مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إضافة إلى مذكرة تفاهم مع "شركة وادي الظهران للتقنية"؛ وذلك في سعي مشترك لتعزيز الشراكة والتعاون بين الأطراف الثلاثة. وتقضي الاتفاقية الأولى بدعم مجال البحث العلمي في الجامعة، فيما تختص مذكرة التفاهم بإنشاء (سابك) مركز أبحاث علميًّا في "وادي الظهران للتقنية". 

اعلان
"سابك" تنشئ مركزًا للابتكار في "وادي الظهران للتقنية"
سبق

قررت شركة "سابك" إنشاء مركز للتطوير والتقنية لها في وادي الظهران للتقنية؛ إذ وقّعت الشركة اتفاقية مع الوادي التابع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، تقضي بإنشاء الشركة مركز "سابك للتقنية والابتكار" في الوادي.
 
  مثَّل الجامعة في حفل التوقيع الدكتور خالد بن صالح السلطان رئيس مجلس إدارة "وادي الظهران للتقنية"، فيما مثَّل "سابك" نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي يوسف بن عبدالله البنيان، وذلك في حفل أقيم أمس الأول الخميس على هامش "يوم سابك الثاني للابتكار" في مبنى "مركز الشركة لتطوير التطبيقات البلاستيكية" (سبادك)، وسط حضور العديد من مسؤولي الجانبين.
 
ويأتي التوقيع بعد افتتاح أحدث مبادرات "سابك" التنموية "موطن الابتكار".
 
  وستخصص "سابك" مركزها الجديد في تطوير أعمالها ومشاريعها، وفق استراتيجيتها المستقبلية 2025م المواكبة لمتطلبات "رؤية السعودية 2030م".
 
  وعبّر السلطان عن سعادته بتوقيع الاتفاقية مؤكدًا أنها نتيجة مباشرة للتعاون المشترك والمستمر بين الجامعة و"سابك"، واصفًا رغبة "سابك" في تدشين مركز للتقنية والابتكار في "وادي الظهران للتقنية" بأنها تأكيد للمكانة العلمية التي استطاع الوادي أن يصل إليها في سنوات قليلة.
 
  وأكد البنيان أن استراتيجية "سابك" للعام 2025م تعتمد بشكل كبير على أدائها وإنتاجيتها في مجال البحث والابتكار، موضحًا أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وشركة وادي الظهران للتقنية من الصروح الرائدة في مجال البحث والابتكار، وأحد الشركاء الأساسيين لشركة "سابك" في خطتها للنمو.
 
يُشار إلى أن "سابك" قد وقعت في بداية العام الحالي اتفاقية مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إضافة إلى مذكرة تفاهم مع "شركة وادي الظهران للتقنية"؛ وذلك في سعي مشترك لتعزيز الشراكة والتعاون بين الأطراف الثلاثة. وتقضي الاتفاقية الأولى بدعم مجال البحث العلمي في الجامعة، فيما تختص مذكرة التفاهم بإنشاء (سابك) مركز أبحاث علميًّا في "وادي الظهران للتقنية". 

27 مايو 2016 - 20 شعبان 1437
10:22 PM

ستخصص مركزها الجديد في تطوير أعمالها ومشاريعها

"سابك" تنشئ مركزًا للابتكار في "وادي الظهران للتقنية"

A A A
0
1,881

قررت شركة "سابك" إنشاء مركز للتطوير والتقنية لها في وادي الظهران للتقنية؛ إذ وقّعت الشركة اتفاقية مع الوادي التابع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، تقضي بإنشاء الشركة مركز "سابك للتقنية والابتكار" في الوادي.
 
  مثَّل الجامعة في حفل التوقيع الدكتور خالد بن صالح السلطان رئيس مجلس إدارة "وادي الظهران للتقنية"، فيما مثَّل "سابك" نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي يوسف بن عبدالله البنيان، وذلك في حفل أقيم أمس الأول الخميس على هامش "يوم سابك الثاني للابتكار" في مبنى "مركز الشركة لتطوير التطبيقات البلاستيكية" (سبادك)، وسط حضور العديد من مسؤولي الجانبين.
 
ويأتي التوقيع بعد افتتاح أحدث مبادرات "سابك" التنموية "موطن الابتكار".
 
  وستخصص "سابك" مركزها الجديد في تطوير أعمالها ومشاريعها، وفق استراتيجيتها المستقبلية 2025م المواكبة لمتطلبات "رؤية السعودية 2030م".
 
  وعبّر السلطان عن سعادته بتوقيع الاتفاقية مؤكدًا أنها نتيجة مباشرة للتعاون المشترك والمستمر بين الجامعة و"سابك"، واصفًا رغبة "سابك" في تدشين مركز للتقنية والابتكار في "وادي الظهران للتقنية" بأنها تأكيد للمكانة العلمية التي استطاع الوادي أن يصل إليها في سنوات قليلة.
 
  وأكد البنيان أن استراتيجية "سابك" للعام 2025م تعتمد بشكل كبير على أدائها وإنتاجيتها في مجال البحث والابتكار، موضحًا أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وشركة وادي الظهران للتقنية من الصروح الرائدة في مجال البحث والابتكار، وأحد الشركاء الأساسيين لشركة "سابك" في خطتها للنمو.
 
يُشار إلى أن "سابك" قد وقعت في بداية العام الحالي اتفاقية مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إضافة إلى مذكرة تفاهم مع "شركة وادي الظهران للتقنية"؛ وذلك في سعي مشترك لتعزيز الشراكة والتعاون بين الأطراف الثلاثة. وتقضي الاتفاقية الأولى بدعم مجال البحث العلمي في الجامعة، فيما تختص مذكرة التفاهم بإنشاء (سابك) مركز أبحاث علميًّا في "وادي الظهران للتقنية".