سبعيني مغربي: أول مرة أزور الحرم.. ولا أملك إلا الدعاء لحكام السعودية

أكد السبعيني سليم شعيب القادم من المغرب، الذي يوجد في المملكة العربية السعودية لأداء مناسك العمرة، أن جهود حكام السعودية في العناية بالحرمين الشريفين كبيرة وواضحة، ولا تُنكر، وما يشهدانه من توسعات كبيرة تفوق الوصف.
 
وقال شعيب، الذي يزور السعودية لأول مرة في حياته لأداء مناسك العمرة وزيارة المسجد النبوي: "شعور رائع وجميل، لم أتذوق طعمه في حياتي. منذ أن وطئت قدماي الأراضي المقدسة أحسست بلذة العبادة، وبطمأنينة في أداء النسك، يصاحبها خدمات كبيرة ومتكاملة تُقدَّم للمعتمرين من قِبل القائمين على خدمة ضيوف الرحمن في السعودية، أسال الله أن يجزي الجميع خيراً".
 
وأضاف السبعيني المغربي: "إننا نرفع أكف الضراعة والدعاء للملك عبدالله بن عبدالعزيز - المغفور له بإذن الله-؛ إذ حقق أمنيات الملايين من المسلمين بالصلاة في الحرم، واهتم بشؤون الحرمين، بعد أن أسس أكبر توسعة للحرم المكي في التاريخ. وقد شاهدنا حجم ذلك من خلال الصلاة في التوسعة. كما أرفع تحية إجلال وإكبار للملك سلمان بن عبدالعزيز الذي جسّد للأمة الإسلامية مجداً عظيماً وكياناً شامخاً، يفخر به كل مسلم على وجه البسيطة".
 
وثمّن شعيب جهود خادم الحرمين الشريفين في نصرة قضايا المسلمين والدفاع عن مقدساتهم، من خلال قرار التحالف الإسلامي الذي يفخر به كل مسلم؛ إذ جمع كلمة المسلمين لمكافحة طاعون الإرهاب الذي تنكره الشرائع السماوية.
 
وأشاد بالجهود المباركة التي تعكس الصورة المشرفة للقائمين على خدمة ضيوف الرحمن، مضيفاً: "شاهدنا رجال الأمن وهم يقومون بالأعمال الإنسانية التي أسعدت كل من كان داخل وخارج المسجد الحرام. فالمريض محفوف بالرعاية، والتائه في أيدٍ أمينة حتى يُعاد إلى ذويه، وكبير السن يحظى بالاهتمام.. والابتسامة حاضرة في أوجه ضيوف بيت الله العتيق مع تقديم المساعدات الإنسانية والتوجيهية في أروقة المسجد الحرام الشريف والمنطقة المركزية".
 
واختتم حديثه سائلاً الله أن يحفظ الملك سلمان من كل سوء ومكروه، وأن يديم الأمن والأمان على بلاد الإسلام والمسلمين.

اعلان
سبعيني مغربي: أول مرة أزور الحرم.. ولا أملك إلا الدعاء لحكام السعودية
سبق

أكد السبعيني سليم شعيب القادم من المغرب، الذي يوجد في المملكة العربية السعودية لأداء مناسك العمرة، أن جهود حكام السعودية في العناية بالحرمين الشريفين كبيرة وواضحة، ولا تُنكر، وما يشهدانه من توسعات كبيرة تفوق الوصف.
 
وقال شعيب، الذي يزور السعودية لأول مرة في حياته لأداء مناسك العمرة وزيارة المسجد النبوي: "شعور رائع وجميل، لم أتذوق طعمه في حياتي. منذ أن وطئت قدماي الأراضي المقدسة أحسست بلذة العبادة، وبطمأنينة في أداء النسك، يصاحبها خدمات كبيرة ومتكاملة تُقدَّم للمعتمرين من قِبل القائمين على خدمة ضيوف الرحمن في السعودية، أسال الله أن يجزي الجميع خيراً".
 
وأضاف السبعيني المغربي: "إننا نرفع أكف الضراعة والدعاء للملك عبدالله بن عبدالعزيز - المغفور له بإذن الله-؛ إذ حقق أمنيات الملايين من المسلمين بالصلاة في الحرم، واهتم بشؤون الحرمين، بعد أن أسس أكبر توسعة للحرم المكي في التاريخ. وقد شاهدنا حجم ذلك من خلال الصلاة في التوسعة. كما أرفع تحية إجلال وإكبار للملك سلمان بن عبدالعزيز الذي جسّد للأمة الإسلامية مجداً عظيماً وكياناً شامخاً، يفخر به كل مسلم على وجه البسيطة".
 
وثمّن شعيب جهود خادم الحرمين الشريفين في نصرة قضايا المسلمين والدفاع عن مقدساتهم، من خلال قرار التحالف الإسلامي الذي يفخر به كل مسلم؛ إذ جمع كلمة المسلمين لمكافحة طاعون الإرهاب الذي تنكره الشرائع السماوية.
 
وأشاد بالجهود المباركة التي تعكس الصورة المشرفة للقائمين على خدمة ضيوف الرحمن، مضيفاً: "شاهدنا رجال الأمن وهم يقومون بالأعمال الإنسانية التي أسعدت كل من كان داخل وخارج المسجد الحرام. فالمريض محفوف بالرعاية، والتائه في أيدٍ أمينة حتى يُعاد إلى ذويه، وكبير السن يحظى بالاهتمام.. والابتسامة حاضرة في أوجه ضيوف بيت الله العتيق مع تقديم المساعدات الإنسانية والتوجيهية في أروقة المسجد الحرام الشريف والمنطقة المركزية".
 
واختتم حديثه سائلاً الله أن يحفظ الملك سلمان من كل سوء ومكروه، وأن يديم الأمن والأمان على بلاد الإسلام والمسلمين.

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
10:49 PM

سبعيني مغربي: أول مرة أزور الحرم.. ولا أملك إلا الدعاء لحكام السعودية

A A A
7
31,014

أكد السبعيني سليم شعيب القادم من المغرب، الذي يوجد في المملكة العربية السعودية لأداء مناسك العمرة، أن جهود حكام السعودية في العناية بالحرمين الشريفين كبيرة وواضحة، ولا تُنكر، وما يشهدانه من توسعات كبيرة تفوق الوصف.
 
وقال شعيب، الذي يزور السعودية لأول مرة في حياته لأداء مناسك العمرة وزيارة المسجد النبوي: "شعور رائع وجميل، لم أتذوق طعمه في حياتي. منذ أن وطئت قدماي الأراضي المقدسة أحسست بلذة العبادة، وبطمأنينة في أداء النسك، يصاحبها خدمات كبيرة ومتكاملة تُقدَّم للمعتمرين من قِبل القائمين على خدمة ضيوف الرحمن في السعودية، أسال الله أن يجزي الجميع خيراً".
 
وأضاف السبعيني المغربي: "إننا نرفع أكف الضراعة والدعاء للملك عبدالله بن عبدالعزيز - المغفور له بإذن الله-؛ إذ حقق أمنيات الملايين من المسلمين بالصلاة في الحرم، واهتم بشؤون الحرمين، بعد أن أسس أكبر توسعة للحرم المكي في التاريخ. وقد شاهدنا حجم ذلك من خلال الصلاة في التوسعة. كما أرفع تحية إجلال وإكبار للملك سلمان بن عبدالعزيز الذي جسّد للأمة الإسلامية مجداً عظيماً وكياناً شامخاً، يفخر به كل مسلم على وجه البسيطة".
 
وثمّن شعيب جهود خادم الحرمين الشريفين في نصرة قضايا المسلمين والدفاع عن مقدساتهم، من خلال قرار التحالف الإسلامي الذي يفخر به كل مسلم؛ إذ جمع كلمة المسلمين لمكافحة طاعون الإرهاب الذي تنكره الشرائع السماوية.
 
وأشاد بالجهود المباركة التي تعكس الصورة المشرفة للقائمين على خدمة ضيوف الرحمن، مضيفاً: "شاهدنا رجال الأمن وهم يقومون بالأعمال الإنسانية التي أسعدت كل من كان داخل وخارج المسجد الحرام. فالمريض محفوف بالرعاية، والتائه في أيدٍ أمينة حتى يُعاد إلى ذويه، وكبير السن يحظى بالاهتمام.. والابتسامة حاضرة في أوجه ضيوف بيت الله العتيق مع تقديم المساعدات الإنسانية والتوجيهية في أروقة المسجد الحرام الشريف والمنطقة المركزية".
 
واختتم حديثه سائلاً الله أن يحفظ الملك سلمان من كل سوء ومكروه، وأن يديم الأمن والأمان على بلاد الإسلام والمسلمين.