"سبق" تسهم في العثور على "السبعيني العراقي" .. اعتمر ثم توفي بمسجد

أدى صلاة العشاء أثناء توجهه للرياض وسقط أرضاً .. ونجله يروي التفاصيل

أسهم تقرير "سبق" الذي نشرته مساء أمس، عن بلاغ أسرة عراقية فقدوا والدهم الطاعن في السن عندما فرغ من أداء العمرة وتوجه إليهم للعاصمة الرياض بصحبة كداد، في العثور على المسن متوفى في مسجد السيل الكبير، وأودع في ثلاجة الموتى بأحد مستشفيات محافظة الطائف.
 
وفي التفاصيل قال ابن المسن العراقي لـ"سبق": إنه تلقى سيلاً من الاتصالات على الرقم المدون في التقرير، منهم من هو متعاطف مع وضعهم ويرغب مساعدتهم، وآخرون أوردوا معلومات عنه؛ حيث كشف اتصال تلقاه من شاب بالسيل الكبير عن وفاة والده بعد أداء صلاة العشاء بأحد مساجد المركز عندما سقط أرضاً، وتم إسعافه ونقله لمركز صحي السيل؛ إلا أنه توفي أثناء ذلك.
 
وقدم ابن المسن شكره لقراء "سبق" على تفاعلهم وتواصلهم معه ومساعدتهم في إيقاف معاناتهم في البحث عن والدهم في جميع المستشفيات وأقسام الشرط على طريق "الطائف - الرياض"، سائلاً الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم وأن لا يريهم أي مكروه.
 
وكانت أسرة عراقية تبحث عن والدها البالغ من العمر 72 عامًا، بعد فقدان الاتصال به إبان خروجه من مكة المكرمة بصحبة كداد متجهاً للعاصمة الرياض؛ حيث ابنه يتواجد هناك، بعد قدومه من دولة العراق الشقيقة لأداء العمرة.
 
والتقت "سبق" ابن المفقود في أحد مستشفيات طريق "الرياض - الطائف"، مساء أمس؛ بعد أن بدؤوا عمليات البحث عنه في المستشفيات عقب مرور أكثر من ٢٤ ساعة على انقطاع الاتصال به؛ حيث بين "داود" ابن المفقود "سليمان مطلق كردي"، آنذاك؛ أنهم قاموا بالمرور على عدد من مستشفيات طريق "الطائف - الرياض" للتأكد من عدم وجوده لديها، وذلك بعد التأكد من مستشفيات العاصمة المقدسة.
 
وكشف ابن المفقود أسباب انقطاع الاتصال بوالده الذي كان يحمل شريحة اتصال سعودية؛ حيث انقطعت عنها الإشارة بعد قيام أحد أبنائه بتحديث شريحة كانت باسمه تحمل نفس الرقم الذي مع والده دون معرفته بذلك، وبعد التحديث توقف الاتصال مع والدي وعجزنا عن الوصول إليه.

اعلان
"سبق" تسهم في العثور على "السبعيني العراقي" .. اعتمر ثم توفي بمسجد
سبق

أسهم تقرير "سبق" الذي نشرته مساء أمس، عن بلاغ أسرة عراقية فقدوا والدهم الطاعن في السن عندما فرغ من أداء العمرة وتوجه إليهم للعاصمة الرياض بصحبة كداد، في العثور على المسن متوفى في مسجد السيل الكبير، وأودع في ثلاجة الموتى بأحد مستشفيات محافظة الطائف.
 
وفي التفاصيل قال ابن المسن العراقي لـ"سبق": إنه تلقى سيلاً من الاتصالات على الرقم المدون في التقرير، منهم من هو متعاطف مع وضعهم ويرغب مساعدتهم، وآخرون أوردوا معلومات عنه؛ حيث كشف اتصال تلقاه من شاب بالسيل الكبير عن وفاة والده بعد أداء صلاة العشاء بأحد مساجد المركز عندما سقط أرضاً، وتم إسعافه ونقله لمركز صحي السيل؛ إلا أنه توفي أثناء ذلك.
 
وقدم ابن المسن شكره لقراء "سبق" على تفاعلهم وتواصلهم معه ومساعدتهم في إيقاف معاناتهم في البحث عن والدهم في جميع المستشفيات وأقسام الشرط على طريق "الطائف - الرياض"، سائلاً الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم وأن لا يريهم أي مكروه.
 
وكانت أسرة عراقية تبحث عن والدها البالغ من العمر 72 عامًا، بعد فقدان الاتصال به إبان خروجه من مكة المكرمة بصحبة كداد متجهاً للعاصمة الرياض؛ حيث ابنه يتواجد هناك، بعد قدومه من دولة العراق الشقيقة لأداء العمرة.
 
والتقت "سبق" ابن المفقود في أحد مستشفيات طريق "الرياض - الطائف"، مساء أمس؛ بعد أن بدؤوا عمليات البحث عنه في المستشفيات عقب مرور أكثر من ٢٤ ساعة على انقطاع الاتصال به؛ حيث بين "داود" ابن المفقود "سليمان مطلق كردي"، آنذاك؛ أنهم قاموا بالمرور على عدد من مستشفيات طريق "الطائف - الرياض" للتأكد من عدم وجوده لديها، وذلك بعد التأكد من مستشفيات العاصمة المقدسة.
 
وكشف ابن المفقود أسباب انقطاع الاتصال بوالده الذي كان يحمل شريحة اتصال سعودية؛ حيث انقطعت عنها الإشارة بعد قيام أحد أبنائه بتحديث شريحة كانت باسمه تحمل نفس الرقم الذي مع والده دون معرفته بذلك، وبعد التحديث توقف الاتصال مع والدي وعجزنا عن الوصول إليه.

28 إبريل 2017 - 2 شعبان 1438
07:08 PM

"سبق" تسهم في العثور على "السبعيني العراقي" .. اعتمر ثم توفي بمسجد

أدى صلاة العشاء أثناء توجهه للرياض وسقط أرضاً .. ونجله يروي التفاصيل

A A A
3
11,370

أسهم تقرير "سبق" الذي نشرته مساء أمس، عن بلاغ أسرة عراقية فقدوا والدهم الطاعن في السن عندما فرغ من أداء العمرة وتوجه إليهم للعاصمة الرياض بصحبة كداد، في العثور على المسن متوفى في مسجد السيل الكبير، وأودع في ثلاجة الموتى بأحد مستشفيات محافظة الطائف.
 
وفي التفاصيل قال ابن المسن العراقي لـ"سبق": إنه تلقى سيلاً من الاتصالات على الرقم المدون في التقرير، منهم من هو متعاطف مع وضعهم ويرغب مساعدتهم، وآخرون أوردوا معلومات عنه؛ حيث كشف اتصال تلقاه من شاب بالسيل الكبير عن وفاة والده بعد أداء صلاة العشاء بأحد مساجد المركز عندما سقط أرضاً، وتم إسعافه ونقله لمركز صحي السيل؛ إلا أنه توفي أثناء ذلك.
 
وقدم ابن المسن شكره لقراء "سبق" على تفاعلهم وتواصلهم معه ومساعدتهم في إيقاف معاناتهم في البحث عن والدهم في جميع المستشفيات وأقسام الشرط على طريق "الطائف - الرياض"، سائلاً الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم وأن لا يريهم أي مكروه.
 
وكانت أسرة عراقية تبحث عن والدها البالغ من العمر 72 عامًا، بعد فقدان الاتصال به إبان خروجه من مكة المكرمة بصحبة كداد متجهاً للعاصمة الرياض؛ حيث ابنه يتواجد هناك، بعد قدومه من دولة العراق الشقيقة لأداء العمرة.
 
والتقت "سبق" ابن المفقود في أحد مستشفيات طريق "الرياض - الطائف"، مساء أمس؛ بعد أن بدؤوا عمليات البحث عنه في المستشفيات عقب مرور أكثر من ٢٤ ساعة على انقطاع الاتصال به؛ حيث بين "داود" ابن المفقود "سليمان مطلق كردي"، آنذاك؛ أنهم قاموا بالمرور على عدد من مستشفيات طريق "الطائف - الرياض" للتأكد من عدم وجوده لديها، وذلك بعد التأكد من مستشفيات العاصمة المقدسة.
 
وكشف ابن المفقود أسباب انقطاع الاتصال بوالده الذي كان يحمل شريحة اتصال سعودية؛ حيث انقطعت عنها الإشارة بعد قيام أحد أبنائه بتحديث شريحة كانت باسمه تحمل نفس الرقم الذي مع والده دون معرفته بذلك، وبعد التحديث توقف الاتصال مع والدي وعجزنا عن الوصول إليه.