"سبق" تكشف تفاصيل مقتل "ضحية الدواعش".. بدر الرشيدي

6 من أقاربه استدرجوه وأطلق أحدهم عليه 5 رصاصات

كشف بندر الرشيدي شقيق الرقيب بدر الرشيدي الذي قتل قبل نحو عشرة أيام على يد مجموعة من المنتمين لـ"داعش"، أن القتلة كانوا ستة شبان من بينهم ٣ من أبناء خالة الضحية، مشيراً إلى أن أحدهم وهو القاتل "وائل" ادعى أن هناك أغراضا يريد إيصالها لخالته.

 

وقال "بندر": "عندما وصل الضحية حاولوا إركابه السيارة فلم يستطيعوا وأفلت منهم فقام ابن خالته بإطلاق خمس رصاصات عليه فأرداه قتيلاً".

 

وأضاف: "الضحية خدم في السلك العسكري  14 عاما قضى بعضها في قوات الطوارئ بالجوف قبل أن ينتقل لقوات القصيم وشارك بعمليات إرهابية".

 

وأردف: "اختطفته يد الإرهاب فذهب إلى جوار ربه وترك أبناءه فارس "8 سنوات" وفراس 6" سنوات" وزوجته حامل بالشهر الأول".

 

وحول تفاصيل الواقعة، قال "بندر": "اتصلوا بأخي بدر رحمه الله وقال له ابن خالتي وائل تعال خذ أغراضا خاصة أوصلها لوالدتك وذهب لهم مطمئناً لم يتوقع الغدر والقتل وحدث ما حدث".

 

وأضاف: "الذي ظهر بالمقطع هو ابن خالتي ويعمل طبيبا في أحد المستشفيات الخاصة بالرياض ومعه مجموعة: معتز يعمل مهندساً ونايل وزاهر وسامي وإبراهيم ثلاثة إخوان، واثنان أخوان وإبراهيم ولد عمهم ووائل أخو معتز ونايل".

 

وأردف: "ثلاثة أبناء خالتي والبقية من أقاربنا حاولوا كما ظهر بالمقطع حمله لكن عجزوا وهرب منهم فحاول التوسل إلى وائل يا وائل يا وائل تعوذ من الشيطان تعوذ من الشيطان لأنه يعلم أن الشيطان معه لكن لم تثنهم توسلاته فقتلوه غدراً دونما ذنب فقط لأنه رجل أمن".

 

وتابع: "أخي رجل أمن بالقصيم والقاتل بالرياض وطبيعي يشاهدهم ويلتقون بالزواجات والمناسبات الخاصة ووثق بهم ولكن غدروه".

 

وقال "بندر": "أخي يسكن بالقصيم ولديه والدتي المريضة وأخي الصغير معاق وكان بدر -رحمه الله- قبل غدره قد صرف أدوية وحفائظ طبية وقطنا طبيا لشقيقي المعاق لكن استدرجوه ولم يرحموه ويرحموا وضع والدتنا وشقيقي المعاق".

 

واختتم شقيق القتيل بقوله: "هناك من يقول مشاكل عائلية ومن يقول ديون ولكن ظهر الحق بعدما ذهبت والدتي لمكة وأدت العمرة ورفعت أكف الدعاء أن يظهر الحق فظهر والحمد لله على كل حال".

 

وكان الجناة قد سربوا مقطع فيديو ظهرت به مبايعتهم لتنظيم داعش الإرهابي وبعدها قاموا بقتل قريبهم على طريق الرياض - القصيم بالقرب من محطة سمحة، ولقي الفيديو غضبا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي وطالبوا بإيقاع أقصى العقوبات بحقهم نظير عملهم الإجرامي.

اعلان
"سبق" تكشف تفاصيل مقتل "ضحية الدواعش".. بدر الرشيدي
سبق

كشف بندر الرشيدي شقيق الرقيب بدر الرشيدي الذي قتل قبل نحو عشرة أيام على يد مجموعة من المنتمين لـ"داعش"، أن القتلة كانوا ستة شبان من بينهم ٣ من أبناء خالة الضحية، مشيراً إلى أن أحدهم وهو القاتل "وائل" ادعى أن هناك أغراضا يريد إيصالها لخالته.

 

وقال "بندر": "عندما وصل الضحية حاولوا إركابه السيارة فلم يستطيعوا وأفلت منهم فقام ابن خالته بإطلاق خمس رصاصات عليه فأرداه قتيلاً".

 

وأضاف: "الضحية خدم في السلك العسكري  14 عاما قضى بعضها في قوات الطوارئ بالجوف قبل أن ينتقل لقوات القصيم وشارك بعمليات إرهابية".

 

وأردف: "اختطفته يد الإرهاب فذهب إلى جوار ربه وترك أبناءه فارس "8 سنوات" وفراس 6" سنوات" وزوجته حامل بالشهر الأول".

 

وحول تفاصيل الواقعة، قال "بندر": "اتصلوا بأخي بدر رحمه الله وقال له ابن خالتي وائل تعال خذ أغراضا خاصة أوصلها لوالدتك وذهب لهم مطمئناً لم يتوقع الغدر والقتل وحدث ما حدث".

 

وأضاف: "الذي ظهر بالمقطع هو ابن خالتي ويعمل طبيبا في أحد المستشفيات الخاصة بالرياض ومعه مجموعة: معتز يعمل مهندساً ونايل وزاهر وسامي وإبراهيم ثلاثة إخوان، واثنان أخوان وإبراهيم ولد عمهم ووائل أخو معتز ونايل".

 

وأردف: "ثلاثة أبناء خالتي والبقية من أقاربنا حاولوا كما ظهر بالمقطع حمله لكن عجزوا وهرب منهم فحاول التوسل إلى وائل يا وائل يا وائل تعوذ من الشيطان تعوذ من الشيطان لأنه يعلم أن الشيطان معه لكن لم تثنهم توسلاته فقتلوه غدراً دونما ذنب فقط لأنه رجل أمن".

 

وتابع: "أخي رجل أمن بالقصيم والقاتل بالرياض وطبيعي يشاهدهم ويلتقون بالزواجات والمناسبات الخاصة ووثق بهم ولكن غدروه".

 

وقال "بندر": "أخي يسكن بالقصيم ولديه والدتي المريضة وأخي الصغير معاق وكان بدر -رحمه الله- قبل غدره قد صرف أدوية وحفائظ طبية وقطنا طبيا لشقيقي المعاق لكن استدرجوه ولم يرحموه ويرحموا وضع والدتنا وشقيقي المعاق".

 

واختتم شقيق القتيل بقوله: "هناك من يقول مشاكل عائلية ومن يقول ديون ولكن ظهر الحق بعدما ذهبت والدتي لمكة وأدت العمرة ورفعت أكف الدعاء أن يظهر الحق فظهر والحمد لله على كل حال".

 

وكان الجناة قد سربوا مقطع فيديو ظهرت به مبايعتهم لتنظيم داعش الإرهابي وبعدها قاموا بقتل قريبهم على طريق الرياض - القصيم بالقرب من محطة سمحة، ولقي الفيديو غضبا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي وطالبوا بإيقاع أقصى العقوبات بحقهم نظير عملهم الإجرامي.

27 فبراير 2016 - 18 جمادى الأول 1437
05:48 PM
اخر تعديل
05 ديسمبر 2016 - 6 ربيع الأول 1438
10:29 PM

6 من أقاربه استدرجوه وأطلق أحدهم عليه 5 رصاصات

"سبق" تكشف تفاصيل مقتل "ضحية الدواعش".. بدر الرشيدي

A A A
138
203,773

كشف بندر الرشيدي شقيق الرقيب بدر الرشيدي الذي قتل قبل نحو عشرة أيام على يد مجموعة من المنتمين لـ"داعش"، أن القتلة كانوا ستة شبان من بينهم ٣ من أبناء خالة الضحية، مشيراً إلى أن أحدهم وهو القاتل "وائل" ادعى أن هناك أغراضا يريد إيصالها لخالته.

 

وقال "بندر": "عندما وصل الضحية حاولوا إركابه السيارة فلم يستطيعوا وأفلت منهم فقام ابن خالته بإطلاق خمس رصاصات عليه فأرداه قتيلاً".

 

وأضاف: "الضحية خدم في السلك العسكري  14 عاما قضى بعضها في قوات الطوارئ بالجوف قبل أن ينتقل لقوات القصيم وشارك بعمليات إرهابية".

 

وأردف: "اختطفته يد الإرهاب فذهب إلى جوار ربه وترك أبناءه فارس "8 سنوات" وفراس 6" سنوات" وزوجته حامل بالشهر الأول".

 

وحول تفاصيل الواقعة، قال "بندر": "اتصلوا بأخي بدر رحمه الله وقال له ابن خالتي وائل تعال خذ أغراضا خاصة أوصلها لوالدتك وذهب لهم مطمئناً لم يتوقع الغدر والقتل وحدث ما حدث".

 

وأضاف: "الذي ظهر بالمقطع هو ابن خالتي ويعمل طبيبا في أحد المستشفيات الخاصة بالرياض ومعه مجموعة: معتز يعمل مهندساً ونايل وزاهر وسامي وإبراهيم ثلاثة إخوان، واثنان أخوان وإبراهيم ولد عمهم ووائل أخو معتز ونايل".

 

وأردف: "ثلاثة أبناء خالتي والبقية من أقاربنا حاولوا كما ظهر بالمقطع حمله لكن عجزوا وهرب منهم فحاول التوسل إلى وائل يا وائل يا وائل تعوذ من الشيطان تعوذ من الشيطان لأنه يعلم أن الشيطان معه لكن لم تثنهم توسلاته فقتلوه غدراً دونما ذنب فقط لأنه رجل أمن".

 

وتابع: "أخي رجل أمن بالقصيم والقاتل بالرياض وطبيعي يشاهدهم ويلتقون بالزواجات والمناسبات الخاصة ووثق بهم ولكن غدروه".

 

وقال "بندر": "أخي يسكن بالقصيم ولديه والدتي المريضة وأخي الصغير معاق وكان بدر -رحمه الله- قبل غدره قد صرف أدوية وحفائظ طبية وقطنا طبيا لشقيقي المعاق لكن استدرجوه ولم يرحموه ويرحموا وضع والدتنا وشقيقي المعاق".

 

واختتم شقيق القتيل بقوله: "هناك من يقول مشاكل عائلية ومن يقول ديون ولكن ظهر الحق بعدما ذهبت والدتي لمكة وأدت العمرة ورفعت أكف الدعاء أن يظهر الحق فظهر والحمد لله على كل حال".

 

وكان الجناة قد سربوا مقطع فيديو ظهرت به مبايعتهم لتنظيم داعش الإرهابي وبعدها قاموا بقتل قريبهم على طريق الرياض - القصيم بالقرب من محطة سمحة، ولقي الفيديو غضبا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي وطالبوا بإيقاع أقصى العقوبات بحقهم نظير عملهم الإجرامي.