سبّ وشتائم تنتهي بمقتل عنصر حرس ثوري إيراني بصعدة.. حوثي فتح عليه النار

نقلت تقارير يمنية عن مصدر مقرب من ميليشيات الانقلاب الحوثية، في محافظة صعدة معقلهم الرئيس، أن عنصراً تابعاً للحرس الثوري الإيراني، لقي مصرعه برصاص أحد مسلحي الحوثي، في أحد مراكز التدريب بالمحافظة.

وأشار المصدر إلى أن خلافاً نشب بين الخبير الإيراني، الذي يعمل ضمن طاقم تدريب يتبع الحرس الثوري، ومجموعة من عناصر الانقلاب، وجَّه لهم الخبير الإيراني شتائم وإساءات أثناء حصة تدريب في أحد معسكرات الميليشيات في صعدة، وهو ما دفع أحد عناصر الانقلاب إلى إطلاق النار عليه من سلاحه الشخصي، وأرداه قتيلاً، وفق "يمن برس".

وأشار المصدر إلى أن سلطات الانقلاب ألقت القبض على القاتل فوراً، ويجري التحقيق معه، وتتكتم قيادة الجماعة الانقلابية على الحادث، ولم تعلّق عليه، وسعت إلى إقناع المتدربين، الذين غادرت أعداد منهم المعسكر بالعودة، ومواصلة التدريبات.

وأكد المصدر أن كثيراً من عناصر الجماعة الانقلابية كانوا أبدوا تذمرهم في أوقات سابقة من أن الخبراء الإيرانيين وعناصر "حزب الله"، الذين تنتدبهم الجماعة لتدريب عناصرها، يتعاملون معهم باحتقار شديد، ويكيلون لهم السباب في أحيان كثيرة، وهو ما دفع أعداداً كبيرة منهم للانقطاع عن التدريبات.

 

اعلان
سبّ وشتائم تنتهي بمقتل عنصر حرس ثوري إيراني بصعدة.. حوثي فتح عليه النار
سبق

نقلت تقارير يمنية عن مصدر مقرب من ميليشيات الانقلاب الحوثية، في محافظة صعدة معقلهم الرئيس، أن عنصراً تابعاً للحرس الثوري الإيراني، لقي مصرعه برصاص أحد مسلحي الحوثي، في أحد مراكز التدريب بالمحافظة.

وأشار المصدر إلى أن خلافاً نشب بين الخبير الإيراني، الذي يعمل ضمن طاقم تدريب يتبع الحرس الثوري، ومجموعة من عناصر الانقلاب، وجَّه لهم الخبير الإيراني شتائم وإساءات أثناء حصة تدريب في أحد معسكرات الميليشيات في صعدة، وهو ما دفع أحد عناصر الانقلاب إلى إطلاق النار عليه من سلاحه الشخصي، وأرداه قتيلاً، وفق "يمن برس".

وأشار المصدر إلى أن سلطات الانقلاب ألقت القبض على القاتل فوراً، ويجري التحقيق معه، وتتكتم قيادة الجماعة الانقلابية على الحادث، ولم تعلّق عليه، وسعت إلى إقناع المتدربين، الذين غادرت أعداد منهم المعسكر بالعودة، ومواصلة التدريبات.

وأكد المصدر أن كثيراً من عناصر الجماعة الانقلابية كانوا أبدوا تذمرهم في أوقات سابقة من أن الخبراء الإيرانيين وعناصر "حزب الله"، الذين تنتدبهم الجماعة لتدريب عناصرها، يتعاملون معهم باحتقار شديد، ويكيلون لهم السباب في أحيان كثيرة، وهو ما دفع أعداداً كبيرة منهم للانقطاع عن التدريبات.

 

27 فبراير 2016 - 18 جمادى الأول 1437
11:30 AM

سبّ وشتائم تنتهي بمقتل عنصر حرس ثوري إيراني بصعدة.. حوثي فتح عليه النار

A A A
42
69,187

نقلت تقارير يمنية عن مصدر مقرب من ميليشيات الانقلاب الحوثية، في محافظة صعدة معقلهم الرئيس، أن عنصراً تابعاً للحرس الثوري الإيراني، لقي مصرعه برصاص أحد مسلحي الحوثي، في أحد مراكز التدريب بالمحافظة.

وأشار المصدر إلى أن خلافاً نشب بين الخبير الإيراني، الذي يعمل ضمن طاقم تدريب يتبع الحرس الثوري، ومجموعة من عناصر الانقلاب، وجَّه لهم الخبير الإيراني شتائم وإساءات أثناء حصة تدريب في أحد معسكرات الميليشيات في صعدة، وهو ما دفع أحد عناصر الانقلاب إلى إطلاق النار عليه من سلاحه الشخصي، وأرداه قتيلاً، وفق "يمن برس".

وأشار المصدر إلى أن سلطات الانقلاب ألقت القبض على القاتل فوراً، ويجري التحقيق معه، وتتكتم قيادة الجماعة الانقلابية على الحادث، ولم تعلّق عليه، وسعت إلى إقناع المتدربين، الذين غادرت أعداد منهم المعسكر بالعودة، ومواصلة التدريبات.

وأكد المصدر أن كثيراً من عناصر الجماعة الانقلابية كانوا أبدوا تذمرهم في أوقات سابقة من أن الخبراء الإيرانيين وعناصر "حزب الله"، الذين تنتدبهم الجماعة لتدريب عناصرها، يتعاملون معهم باحتقار شديد، ويكيلون لهم السباب في أحيان كثيرة، وهو ما دفع أعداداً كبيرة منهم للانقطاع عن التدريبات.