سعوديون يُنشؤون حساب "السعودية إنجلش" لترجمة ما يبثه الإعلام الغربي

تعتبر أول منصة في "تويتر" تنقل إنجازات السعودية

أنشأ شباب سعوديون مهتمون بالصحافة ويجيدون اللغة الإنجليزية، حساباً يهتم بنقل ما تكتبه الصحافة الأجنبية عن السعودية، وهو "السعودية إنجلش"، في موقع التدوين المصغر "تويتر"، وإبراز الجوانب المضيئة والإنجازات على كافة الأصعدة دون النظر للشائعات والإساءات التي تبثها الصحافة المسيئة والحاقدة.

 

وقال "عبدالمجيد دبيس" لـ"سبق": "جاءت فكرة الحساب لإبراز ما تكتبه الصحافة الغربية، واستثمار "تويتر" ليكون منصة للترجمة.. وحسابنا، ولله الحمد، أول حساب في "تويتر" يتخصص بنقل ما تكتبه الصحف الغربية في كل الدول، وننقله ونترجمه للعربية عبر تغريدات مقتضبة، ونهدف منه لوضع القارئ في الصورة حول ما تكتبه الصحافة الأخرى عن بلادنا".

 

وأضاف: "والحمد لله وبفضل الله، أشهر قليلة من إطلاق الحساب، قفز عدد متابعي الحساب لأكثر من ٥٠ ألفاً، وبعض الأخبار التي نقلناها تحصد مشاهدات وإعادة تغريد بأرقام كبيرة، ولله الحمد، خاصة ما يتعلق بمهام هيئة الترفية والاقتصاد".

 

وذكر: "أنا وشريكي المؤسس محمد حطحوط، حرصنا على أن نبرز الجانب المضيء من سعوديات وسعوديين، أثنى عليهم الإعلام الغربي، منهم المهندسون والمخترعون والمخترعات، وغير ذلك من الصور والنماذج السعودية المشرفة التي ارتقت وأبدعت في مجالاتها".

 

واختتم "دبيس" قائلا: "ولا ينقل حسابنا أخباراً مسيئة وكاذبة، وكل ما ننقله هي أخبار اجتماعية واقتصادية وتحليلات صحف أجنبية، وننقلها بكل تجرد، ولا ننقل أي أخبار مغرضة أو مسيئة، وحسابنا ما هو إلا خدمة للوطن والمواطن، ولدينا ولله الحمد محررون يجيدون الإنجليزية، وهما: صنيتان بن تنباك، وعبدالله الحريري".

اعلان
سعوديون يُنشؤون حساب "السعودية إنجلش" لترجمة ما يبثه الإعلام الغربي
سبق

أنشأ شباب سعوديون مهتمون بالصحافة ويجيدون اللغة الإنجليزية، حساباً يهتم بنقل ما تكتبه الصحافة الأجنبية عن السعودية، وهو "السعودية إنجلش"، في موقع التدوين المصغر "تويتر"، وإبراز الجوانب المضيئة والإنجازات على كافة الأصعدة دون النظر للشائعات والإساءات التي تبثها الصحافة المسيئة والحاقدة.

 

وقال "عبدالمجيد دبيس" لـ"سبق": "جاءت فكرة الحساب لإبراز ما تكتبه الصحافة الغربية، واستثمار "تويتر" ليكون منصة للترجمة.. وحسابنا، ولله الحمد، أول حساب في "تويتر" يتخصص بنقل ما تكتبه الصحف الغربية في كل الدول، وننقله ونترجمه للعربية عبر تغريدات مقتضبة، ونهدف منه لوضع القارئ في الصورة حول ما تكتبه الصحافة الأخرى عن بلادنا".

 

وأضاف: "والحمد لله وبفضل الله، أشهر قليلة من إطلاق الحساب، قفز عدد متابعي الحساب لأكثر من ٥٠ ألفاً، وبعض الأخبار التي نقلناها تحصد مشاهدات وإعادة تغريد بأرقام كبيرة، ولله الحمد، خاصة ما يتعلق بمهام هيئة الترفية والاقتصاد".

 

وذكر: "أنا وشريكي المؤسس محمد حطحوط، حرصنا على أن نبرز الجانب المضيء من سعوديات وسعوديين، أثنى عليهم الإعلام الغربي، منهم المهندسون والمخترعون والمخترعات، وغير ذلك من الصور والنماذج السعودية المشرفة التي ارتقت وأبدعت في مجالاتها".

 

واختتم "دبيس" قائلا: "ولا ينقل حسابنا أخباراً مسيئة وكاذبة، وكل ما ننقله هي أخبار اجتماعية واقتصادية وتحليلات صحف أجنبية، وننقلها بكل تجرد، ولا ننقل أي أخبار مغرضة أو مسيئة، وحسابنا ما هو إلا خدمة للوطن والمواطن، ولدينا ولله الحمد محررون يجيدون الإنجليزية، وهما: صنيتان بن تنباك، وعبدالله الحريري".

29 يناير 2017 - 1 جمادى الأول 1438
07:40 PM

سعوديون يُنشؤون حساب "السعودية إنجلش" لترجمة ما يبثه الإعلام الغربي

تعتبر أول منصة في "تويتر" تنقل إنجازات السعودية

A A A
11
9,369

أنشأ شباب سعوديون مهتمون بالصحافة ويجيدون اللغة الإنجليزية، حساباً يهتم بنقل ما تكتبه الصحافة الأجنبية عن السعودية، وهو "السعودية إنجلش"، في موقع التدوين المصغر "تويتر"، وإبراز الجوانب المضيئة والإنجازات على كافة الأصعدة دون النظر للشائعات والإساءات التي تبثها الصحافة المسيئة والحاقدة.

 

وقال "عبدالمجيد دبيس" لـ"سبق": "جاءت فكرة الحساب لإبراز ما تكتبه الصحافة الغربية، واستثمار "تويتر" ليكون منصة للترجمة.. وحسابنا، ولله الحمد، أول حساب في "تويتر" يتخصص بنقل ما تكتبه الصحف الغربية في كل الدول، وننقله ونترجمه للعربية عبر تغريدات مقتضبة، ونهدف منه لوضع القارئ في الصورة حول ما تكتبه الصحافة الأخرى عن بلادنا".

 

وأضاف: "والحمد لله وبفضل الله، أشهر قليلة من إطلاق الحساب، قفز عدد متابعي الحساب لأكثر من ٥٠ ألفاً، وبعض الأخبار التي نقلناها تحصد مشاهدات وإعادة تغريد بأرقام كبيرة، ولله الحمد، خاصة ما يتعلق بمهام هيئة الترفية والاقتصاد".

 

وذكر: "أنا وشريكي المؤسس محمد حطحوط، حرصنا على أن نبرز الجانب المضيء من سعوديات وسعوديين، أثنى عليهم الإعلام الغربي، منهم المهندسون والمخترعون والمخترعات، وغير ذلك من الصور والنماذج السعودية المشرفة التي ارتقت وأبدعت في مجالاتها".

 

واختتم "دبيس" قائلا: "ولا ينقل حسابنا أخباراً مسيئة وكاذبة، وكل ما ننقله هي أخبار اجتماعية واقتصادية وتحليلات صحف أجنبية، وننقلها بكل تجرد، ولا ننقل أي أخبار مغرضة أو مسيئة، وحسابنا ما هو إلا خدمة للوطن والمواطن، ولدينا ولله الحمد محررون يجيدون الإنجليزية، وهما: صنيتان بن تنباك، وعبدالله الحريري".