سلطان بن سلمان نائبًا لرئيس منظمة السياحة العالمية عن الشرق الأوسط

بإجماع ممثلي اللجنة في اجتماعها 41

 انتخبت لجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية في اجتماعها (41) الذي عُقد أمس الأحد، في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا، بالإجماع، الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، نائبًا عن منطقة الشرق الأوسط لرئيس الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية.
 
وجاء هذا الانتخاب تأكيدًا لريادة المملكة إقليميًا، وثقلها السياسي على المستوى الدولي، وحرصًا على الاستفادة من تجربة سموه الريادية، وما حققه في قيادة العمل المؤسسي للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التي استطاعت تأسيس عمل إداري بأعلى مستويات الانضباط والفعالية جعلها نموذجًا يُحتذى به في الأداء المؤسسي على المستوى العالمي.
 
وتعقد الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية دورتها الـ 21 في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا، والتي تعد الأكبر والأكثر مشاركة في تاريخ المنظمة، حيث يشارك فيها 72 وزيرًا ووزير دولة، منهم 6 وزراء عرب، وأكثر من 1000 مشارك من مختلف الدول، إضافة إلى ما يزيد على 120 إعلاميًا.
 
ويترأس وزير سياحة البلد المستضيف لاجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية أعمال الجمعية، فيما يبلغ عدد الوزراء الذين يترأسون وفود بلدانهم في أعمال الجمعية العامة للمنظمة (53) وزيرًا حتى الآن.
 
وكانت لجنة الشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية قد ناقشت في اجتماعها الذي عُقد برئاسة معالي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي عددًا من الموضوعات المتعلقة بأهمية السياحة في دعم التنمية الشاملة والتحول الاجتماعي.
 
 
وأشادت اللجنة في الاجتماع بقيام مجلس الأمن الدولي بتكليف منظمة السياحة العالمية لتكون المنظمة الدولية المسؤولة عن إصدار المسودات والتوجيهات الخاصة بأمن السفر، إضافة إلى جميع النشرات والكتب الخاصة بإرشادات السفر، حيث أكد معالي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية أن هذا العمل مدعوم بشكل كامل من المملكة العربية السعودية.
 
وأقر الاجتماع إعادة انتخاب المملكة العربية السعودية لتكون عضوًا في المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية عن إقليم الشرق الأوسط المملكة، كما أقر اختيار دولة قطر لاستضافة اليوم العالمي للسياحة لعام 2017م.
 
وكان الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد وصل أمس الأحد إلى جمهورية كولومبيا في زيارة رسمية يرأس خلالها وفد المملكة المشارك في اجتماعات الدورة (21) للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية، التي تعقد اجتماعاتها في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا يومي الأحد والاثنين 13 و 14 سبتمبر الجاري.
 
وحضر الأمير مساء أمس الحفل الذي أقامته وزارة السياحة الكولومبية احتفاءً بالوفود المشاركة بالدورة، بمشاركة أمين عام منظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي وعدد كبير من وزراء ومسؤولي السياحة في دول العالم.
 
وقد شاركت المملكة في اجتماع لجنة الشرق الأوسط بوفد يرأسه مستشار رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المشرف العام على إدارة التعاون الدولي الدكتور خالد الدخيل.

سياحة داخلية
اعلان
سلطان بن سلمان نائبًا لرئيس منظمة السياحة العالمية عن الشرق الأوسط
سبق

 انتخبت لجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية في اجتماعها (41) الذي عُقد أمس الأحد، في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا، بالإجماع، الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، نائبًا عن منطقة الشرق الأوسط لرئيس الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية.
 
وجاء هذا الانتخاب تأكيدًا لريادة المملكة إقليميًا، وثقلها السياسي على المستوى الدولي، وحرصًا على الاستفادة من تجربة سموه الريادية، وما حققه في قيادة العمل المؤسسي للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التي استطاعت تأسيس عمل إداري بأعلى مستويات الانضباط والفعالية جعلها نموذجًا يُحتذى به في الأداء المؤسسي على المستوى العالمي.
 
وتعقد الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية دورتها الـ 21 في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا، والتي تعد الأكبر والأكثر مشاركة في تاريخ المنظمة، حيث يشارك فيها 72 وزيرًا ووزير دولة، منهم 6 وزراء عرب، وأكثر من 1000 مشارك من مختلف الدول، إضافة إلى ما يزيد على 120 إعلاميًا.
 
ويترأس وزير سياحة البلد المستضيف لاجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية أعمال الجمعية، فيما يبلغ عدد الوزراء الذين يترأسون وفود بلدانهم في أعمال الجمعية العامة للمنظمة (53) وزيرًا حتى الآن.
 
وكانت لجنة الشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية قد ناقشت في اجتماعها الذي عُقد برئاسة معالي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي عددًا من الموضوعات المتعلقة بأهمية السياحة في دعم التنمية الشاملة والتحول الاجتماعي.
 
 
وأشادت اللجنة في الاجتماع بقيام مجلس الأمن الدولي بتكليف منظمة السياحة العالمية لتكون المنظمة الدولية المسؤولة عن إصدار المسودات والتوجيهات الخاصة بأمن السفر، إضافة إلى جميع النشرات والكتب الخاصة بإرشادات السفر، حيث أكد معالي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية أن هذا العمل مدعوم بشكل كامل من المملكة العربية السعودية.
 
وأقر الاجتماع إعادة انتخاب المملكة العربية السعودية لتكون عضوًا في المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية عن إقليم الشرق الأوسط المملكة، كما أقر اختيار دولة قطر لاستضافة اليوم العالمي للسياحة لعام 2017م.
 
وكان الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد وصل أمس الأحد إلى جمهورية كولومبيا في زيارة رسمية يرأس خلالها وفد المملكة المشارك في اجتماعات الدورة (21) للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية، التي تعقد اجتماعاتها في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا يومي الأحد والاثنين 13 و 14 سبتمبر الجاري.
 
وحضر الأمير مساء أمس الحفل الذي أقامته وزارة السياحة الكولومبية احتفاءً بالوفود المشاركة بالدورة، بمشاركة أمين عام منظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي وعدد كبير من وزراء ومسؤولي السياحة في دول العالم.
 
وقد شاركت المملكة في اجتماع لجنة الشرق الأوسط بوفد يرأسه مستشار رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المشرف العام على إدارة التعاون الدولي الدكتور خالد الدخيل.

17 سبتمبر 2015 - 3 ذو الحجة 1436
11:08 AM
اخر تعديل
13 نوفمبر 2016 - 13 صفر 1438
01:56 PM

بإجماع ممثلي اللجنة في اجتماعها 41

سلطان بن سلمان نائبًا لرئيس منظمة السياحة العالمية عن الشرق الأوسط

A A A
0
127

 انتخبت لجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية في اجتماعها (41) الذي عُقد أمس الأحد، في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا، بالإجماع، الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، نائبًا عن منطقة الشرق الأوسط لرئيس الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية.
 
وجاء هذا الانتخاب تأكيدًا لريادة المملكة إقليميًا، وثقلها السياسي على المستوى الدولي، وحرصًا على الاستفادة من تجربة سموه الريادية، وما حققه في قيادة العمل المؤسسي للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التي استطاعت تأسيس عمل إداري بأعلى مستويات الانضباط والفعالية جعلها نموذجًا يُحتذى به في الأداء المؤسسي على المستوى العالمي.
 
وتعقد الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية دورتها الـ 21 في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا، والتي تعد الأكبر والأكثر مشاركة في تاريخ المنظمة، حيث يشارك فيها 72 وزيرًا ووزير دولة، منهم 6 وزراء عرب، وأكثر من 1000 مشارك من مختلف الدول، إضافة إلى ما يزيد على 120 إعلاميًا.
 
ويترأس وزير سياحة البلد المستضيف لاجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية أعمال الجمعية، فيما يبلغ عدد الوزراء الذين يترأسون وفود بلدانهم في أعمال الجمعية العامة للمنظمة (53) وزيرًا حتى الآن.
 
وكانت لجنة الشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية قد ناقشت في اجتماعها الذي عُقد برئاسة معالي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي عددًا من الموضوعات المتعلقة بأهمية السياحة في دعم التنمية الشاملة والتحول الاجتماعي.
 
 
وأشادت اللجنة في الاجتماع بقيام مجلس الأمن الدولي بتكليف منظمة السياحة العالمية لتكون المنظمة الدولية المسؤولة عن إصدار المسودات والتوجيهات الخاصة بأمن السفر، إضافة إلى جميع النشرات والكتب الخاصة بإرشادات السفر، حيث أكد معالي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية أن هذا العمل مدعوم بشكل كامل من المملكة العربية السعودية.
 
وأقر الاجتماع إعادة انتخاب المملكة العربية السعودية لتكون عضوًا في المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية عن إقليم الشرق الأوسط المملكة، كما أقر اختيار دولة قطر لاستضافة اليوم العالمي للسياحة لعام 2017م.
 
وكان الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني قد وصل أمس الأحد إلى جمهورية كولومبيا في زيارة رسمية يرأس خلالها وفد المملكة المشارك في اجتماعات الدورة (21) للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية، التي تعقد اجتماعاتها في مدينة مديين بجمهورية كولومبيا يومي الأحد والاثنين 13 و 14 سبتمبر الجاري.
 
وحضر الأمير مساء أمس الحفل الذي أقامته وزارة السياحة الكولومبية احتفاءً بالوفود المشاركة بالدورة، بمشاركة أمين عام منظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي وعدد كبير من وزراء ومسؤولي السياحة في دول العالم.
 
وقد شاركت المملكة في اجتماع لجنة الشرق الأوسط بوفد يرأسه مستشار رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المشرف العام على إدارة التعاون الدولي الدكتور خالد الدخيل.