"سوق الجمعة" بجدة يستقبل  70 ألف زائر بموسم الإجازات

يستهدف دعم الأسر المنتجة وأصحاب المشاريع الصغيرة

تجاوز عدد زوار فعاليات سوق الجمعة، الذي يفتح أبوابه يومياً  في اجازة منتصف العام بالمنطقة التاريخية 70 ألف زائر، في حين تشهد منافذ البيع المخصصة للأسر المنتجة بالسوق إقبالا متزايدا من الزوار، بسبب تمتع الأسر بالإجازة التي أنعشت الفعاليات.

 

ويهدف السوق  لدعم الأسر المنتجة وأصحاب المشاريع الصغيرة وهو ما  تحقق منذ افتتاحه في مهرجان "رمضاننا كدا" الماضي، بتوجيهات مباشرة من رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية  محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز، ليكون بمثابة ذراع  استثمار مستدام للمهرجان.

 

وفي المنطقة الواقعة جنوب مسجد الجفالي المطلة على بحيرة الأربعين وهو المكان المخصص للسوق يعرض 183 شابا وشابة منتجاتهم لآلاف الزوار الذين قرروا  قضاء إجازة منتصف العام أو جزء منها بالقرب من تاريخ المدينة العريقة.

 

فيما تشهد ساحات سوق الجمعة عددا من العروض التراثية والمسابقات الثقافية والترفيهية إضافة إلى خيمة خصصت لعدد من الفعاليات  والعروض العالمية والاستاند أب كوميدي.

 

وقال فهد عطية وهو مهندس معماري يسثتمر وقته  في أيام الفعاليات  ببيع البليلة والبطاطس إن السوق هذا العام يشهد إقبالاً كبيراً بسبب الأجواء الربيعية في مدينة جدة  والمائلة للبرودة أكثر .

 

وأضاف عطية " قامت اللجنة التنفيذية لمهرجان جدة التاريخية  بتهيئة البنية  التحتية لسوق الجمعة، من خلال حسن التنظيم وتخصيص منطقة مطاعم للزوار، ما ساهم في  خلق بيئة تسويقية متكاملة .

 

يذكر أن فعالية "سوق الجمعة"، التي تحظى بدعم وإشراف مباشر من الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس اللجنة العليا للمهرجان وتدعمها بشكل كبير أمانة محافظة جدة والهيئة العامة  للترفيه  تأتي فكرته كذراع مالية استثمارية لاستدامة مهرجان جدة التاريخية ويفتتح طوال العام  في نهاية الأسبوع وفي أيام  إجازة منتصف العام التي تصادف هذه الأيام خصوصا بين الشريحة الشبابية، بإشراك أكبر عدد ممكن من الشباب والأسر المنتجة، ورفد مشاريع الشباب الريادية، بهدف دعم التوجه العام للفعالية.

سوق الجمعة جدة "العليان" يزور سوق الجمعة بحي البلد بجدة ويشيد بدور الضمان الاجتماعي
اعلان
"سوق الجمعة" بجدة يستقبل  70 ألف زائر بموسم الإجازات
سبق

تجاوز عدد زوار فعاليات سوق الجمعة، الذي يفتح أبوابه يومياً  في اجازة منتصف العام بالمنطقة التاريخية 70 ألف زائر، في حين تشهد منافذ البيع المخصصة للأسر المنتجة بالسوق إقبالا متزايدا من الزوار، بسبب تمتع الأسر بالإجازة التي أنعشت الفعاليات.

 

ويهدف السوق  لدعم الأسر المنتجة وأصحاب المشاريع الصغيرة وهو ما  تحقق منذ افتتاحه في مهرجان "رمضاننا كدا" الماضي، بتوجيهات مباشرة من رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية  محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز، ليكون بمثابة ذراع  استثمار مستدام للمهرجان.

 

وفي المنطقة الواقعة جنوب مسجد الجفالي المطلة على بحيرة الأربعين وهو المكان المخصص للسوق يعرض 183 شابا وشابة منتجاتهم لآلاف الزوار الذين قرروا  قضاء إجازة منتصف العام أو جزء منها بالقرب من تاريخ المدينة العريقة.

 

فيما تشهد ساحات سوق الجمعة عددا من العروض التراثية والمسابقات الثقافية والترفيهية إضافة إلى خيمة خصصت لعدد من الفعاليات  والعروض العالمية والاستاند أب كوميدي.

 

وقال فهد عطية وهو مهندس معماري يسثتمر وقته  في أيام الفعاليات  ببيع البليلة والبطاطس إن السوق هذا العام يشهد إقبالاً كبيراً بسبب الأجواء الربيعية في مدينة جدة  والمائلة للبرودة أكثر .

 

وأضاف عطية " قامت اللجنة التنفيذية لمهرجان جدة التاريخية  بتهيئة البنية  التحتية لسوق الجمعة، من خلال حسن التنظيم وتخصيص منطقة مطاعم للزوار، ما ساهم في  خلق بيئة تسويقية متكاملة .

 

يذكر أن فعالية "سوق الجمعة"، التي تحظى بدعم وإشراف مباشر من الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس اللجنة العليا للمهرجان وتدعمها بشكل كبير أمانة محافظة جدة والهيئة العامة  للترفيه  تأتي فكرته كذراع مالية استثمارية لاستدامة مهرجان جدة التاريخية ويفتتح طوال العام  في نهاية الأسبوع وفي أيام  إجازة منتصف العام التي تصادف هذه الأيام خصوصا بين الشريحة الشبابية، بإشراك أكبر عدد ممكن من الشباب والأسر المنتجة، ورفد مشاريع الشباب الريادية، بهدف دعم التوجه العام للفعالية.

30 يناير 2017 - 2 جمادى الأول 1438
09:10 PM

"سوق الجمعة" بجدة يستقبل  70 ألف زائر بموسم الإجازات

يستهدف دعم الأسر المنتجة وأصحاب المشاريع الصغيرة

A A A
2
12,455

تجاوز عدد زوار فعاليات سوق الجمعة، الذي يفتح أبوابه يومياً  في اجازة منتصف العام بالمنطقة التاريخية 70 ألف زائر، في حين تشهد منافذ البيع المخصصة للأسر المنتجة بالسوق إقبالا متزايدا من الزوار، بسبب تمتع الأسر بالإجازة التي أنعشت الفعاليات.

 

ويهدف السوق  لدعم الأسر المنتجة وأصحاب المشاريع الصغيرة وهو ما  تحقق منذ افتتاحه في مهرجان "رمضاننا كدا" الماضي، بتوجيهات مباشرة من رئيس اللجنة العليا لمهرجان جدة التاريخية  محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز، ليكون بمثابة ذراع  استثمار مستدام للمهرجان.

 

وفي المنطقة الواقعة جنوب مسجد الجفالي المطلة على بحيرة الأربعين وهو المكان المخصص للسوق يعرض 183 شابا وشابة منتجاتهم لآلاف الزوار الذين قرروا  قضاء إجازة منتصف العام أو جزء منها بالقرب من تاريخ المدينة العريقة.

 

فيما تشهد ساحات سوق الجمعة عددا من العروض التراثية والمسابقات الثقافية والترفيهية إضافة إلى خيمة خصصت لعدد من الفعاليات  والعروض العالمية والاستاند أب كوميدي.

 

وقال فهد عطية وهو مهندس معماري يسثتمر وقته  في أيام الفعاليات  ببيع البليلة والبطاطس إن السوق هذا العام يشهد إقبالاً كبيراً بسبب الأجواء الربيعية في مدينة جدة  والمائلة للبرودة أكثر .

 

وأضاف عطية " قامت اللجنة التنفيذية لمهرجان جدة التاريخية  بتهيئة البنية  التحتية لسوق الجمعة، من خلال حسن التنظيم وتخصيص منطقة مطاعم للزوار، ما ساهم في  خلق بيئة تسويقية متكاملة .

 

يذكر أن فعالية "سوق الجمعة"، التي تحظى بدعم وإشراف مباشر من الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس اللجنة العليا للمهرجان وتدعمها بشكل كبير أمانة محافظة جدة والهيئة العامة  للترفيه  تأتي فكرته كذراع مالية استثمارية لاستدامة مهرجان جدة التاريخية ويفتتح طوال العام  في نهاية الأسبوع وفي أيام  إجازة منتصف العام التي تصادف هذه الأيام خصوصا بين الشريحة الشبابية، بإشراك أكبر عدد ممكن من الشباب والأسر المنتجة، ورفد مشاريع الشباب الريادية، بهدف دعم التوجه العام للفعالية.