سياح الباحة يلجؤون للتخييم بعد امتلاء دور الإيواء وارتفاع أسعارها

شكوا من قلة الشقق المفروشة وإن وُجدت فأسعارها مبالَغ فيها

لجأ سياح منطقة الباحة إلى السكن تحت المظلات، بعدما امتلأت دور الإيواء مرتفعة الأسعار؛ الأمر الذي حدا بهم إلى التخييم.

 

 "سبق" زارت منتزه غابة رغدان الشهير، الذي يكتظ بالمصطافين، الذين شكوا من قلة الشقق المفروشة، وإن وُجدت فأسعارها مبالَغ فيها مقابل إمكاناتها المتواضعة.

 

في البداية قال لـ"سبق" المواطن سعود الفالح: "المناظر والأجواء في المنطقة جميلة؛ وهو ما دعاني إلى المكوث في المنطقة، إلا أن الشقق المفروشة مزدحمة، وأسعارها مبالَغ فيها، وتفتقر إلى الرقي؛ ما جعلني أسكن تحت المظلة بعائلتي".

 

وأضاف: "لا نشعر بالخوف - ولله الحمد -؛ فكل شيء مهيَّأ في غابة رغدان، والأطفال يمارسون اللعب في جميع الأوقات".

 

 من جانبه، قال خالد الذبياني: "اليوم هو أول يوم لي في الغابة؛ إذ وصلت بالأمس، ولم أجد مأوى؛ الأمر الذي اضطرني للسكن هنا، بعد أن رأيت كثيرًا من الأُسر تفعل ذلك".

 

في الجهة المقابلة، نقلت "سبق" تذمُّر المصطافين لزاهر الشهري، مدير هيئة السياحة في الباحة، فعلَّق مختصرًا القول: "أنا في زيارات ميدانية لقطاع الإيواء بالباحة، وهناك مجال للتسكين". 

اعلان
سياح الباحة يلجؤون للتخييم بعد امتلاء دور الإيواء وارتفاع أسعارها
سبق

لجأ سياح منطقة الباحة إلى السكن تحت المظلات، بعدما امتلأت دور الإيواء مرتفعة الأسعار؛ الأمر الذي حدا بهم إلى التخييم.

 

 "سبق" زارت منتزه غابة رغدان الشهير، الذي يكتظ بالمصطافين، الذين شكوا من قلة الشقق المفروشة، وإن وُجدت فأسعارها مبالَغ فيها مقابل إمكاناتها المتواضعة.

 

في البداية قال لـ"سبق" المواطن سعود الفالح: "المناظر والأجواء في المنطقة جميلة؛ وهو ما دعاني إلى المكوث في المنطقة، إلا أن الشقق المفروشة مزدحمة، وأسعارها مبالَغ فيها، وتفتقر إلى الرقي؛ ما جعلني أسكن تحت المظلة بعائلتي".

 

وأضاف: "لا نشعر بالخوف - ولله الحمد -؛ فكل شيء مهيَّأ في غابة رغدان، والأطفال يمارسون اللعب في جميع الأوقات".

 

 من جانبه، قال خالد الذبياني: "اليوم هو أول يوم لي في الغابة؛ إذ وصلت بالأمس، ولم أجد مأوى؛ الأمر الذي اضطرني للسكن هنا، بعد أن رأيت كثيرًا من الأُسر تفعل ذلك".

 

في الجهة المقابلة، نقلت "سبق" تذمُّر المصطافين لزاهر الشهري، مدير هيئة السياحة في الباحة، فعلَّق مختصرًا القول: "أنا في زيارات ميدانية لقطاع الإيواء بالباحة، وهناك مجال للتسكين". 

27 يوليو 2016 - 22 شوّال 1437
01:28 AM

شكوا من قلة الشقق المفروشة وإن وُجدت فأسعارها مبالَغ فيها

سياح الباحة يلجؤون للتخييم بعد امتلاء دور الإيواء وارتفاع أسعارها

A A A
72
50,554

لجأ سياح منطقة الباحة إلى السكن تحت المظلات، بعدما امتلأت دور الإيواء مرتفعة الأسعار؛ الأمر الذي حدا بهم إلى التخييم.

 

 "سبق" زارت منتزه غابة رغدان الشهير، الذي يكتظ بالمصطافين، الذين شكوا من قلة الشقق المفروشة، وإن وُجدت فأسعارها مبالَغ فيها مقابل إمكاناتها المتواضعة.

 

في البداية قال لـ"سبق" المواطن سعود الفالح: "المناظر والأجواء في المنطقة جميلة؛ وهو ما دعاني إلى المكوث في المنطقة، إلا أن الشقق المفروشة مزدحمة، وأسعارها مبالَغ فيها، وتفتقر إلى الرقي؛ ما جعلني أسكن تحت المظلة بعائلتي".

 

وأضاف: "لا نشعر بالخوف - ولله الحمد -؛ فكل شيء مهيَّأ في غابة رغدان، والأطفال يمارسون اللعب في جميع الأوقات".

 

 من جانبه، قال خالد الذبياني: "اليوم هو أول يوم لي في الغابة؛ إذ وصلت بالأمس، ولم أجد مأوى؛ الأمر الذي اضطرني للسكن هنا، بعد أن رأيت كثيرًا من الأُسر تفعل ذلك".

 

في الجهة المقابلة، نقلت "سبق" تذمُّر المصطافين لزاهر الشهري، مدير هيئة السياحة في الباحة، فعلَّق مختصرًا القول: "أنا في زيارات ميدانية لقطاع الإيواء بالباحة، وهناك مجال للتسكين".