سيلفي الطالب الكفيف "خبراني" يستوقف مدير جامعة الملك سعود

قال: نعاني بسبب بعض المفاهيم لدى أساتذة لعدم وعيهم بحقوق المكفوفين

كان لافتًا أن يستوقف الطالب الجامعي الكفيف "خالد خبراني" مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر ليلتقط معه بكل مهارة ودقة صورة سيلفي بكاميرا جواله، وذلك أثناء تدشينه المعرض المصاحب للمؤتمر الدولي للإعلام التفاعلي "البيئة الجديدة للإعلام التفاعلي في العالم العربي: الواقع والمأمول" الذي نظمه قسم الإعلام بجامعة الملك سعود ورعته "سبق" إعلاميًا.

يقول "خبراني" الطالب في قسم الإعلام ومدير نادي ذوي الإعاقة في الجامعة لـ"سبق":  أبدى الدكتور العمر دهشته ‏في البداية من طلبي لكوني أنا من سأقوم بالتقاط الصورة، مستدركًا: لكن مدير الجامعة زالت دهشته بعد أن شاهد الصورة.  

وعن الصعوبات التي يواجهها الكفيف قال: الطالب الجامعي سواء كان كفيفًا أو غير ذلك لابد أن يمر بصعوبات. وأضاف: نحن كمكفوفين نعاني بسبب بعض المفاهيم عند بعض الأساتذة من خلال عدم وعيهم  بحقوق المكفوفين، ونحن في نادي ذوي الإعاقة سنقيم برنامجًا تدريبيًا لمنسوبي الجامعة.

وعن إمكانية وجود المكفوفين بالإذاعة والتلفزيون رد: مضى وقت طويل وأنا الآن مراسل للتلفزيون السعودي. وأما عن سبب دخوله والتحاقه بقسم الإعلام أوضح خبراني لـ"سبق"، شمولية المجال  ليس لأجل أن أكون مذيعًا إنما لأكون باحثًا في الاتصال الاستراتيجي وأن أكون ناطقًا إعلاميًا لأي جهة حكومية وأن أثبت أن الكفيف قادر على التحدي. 

وأشار إلى أن قسمه السابق لا يوجد به المسار الذي كان سيستكمله في الماجستير، وقال: كنت في الدراسات الإسلامية وكنت أريد مسار الشريعة لأستكمل الماجستير في العلوم الجنائية من جامعة نايف العربية. "ولم يُكتب لي ذلك ولكن في قسم الإعلام ستكون رسالة الماجستير عن الإعلام الجنائي".

ونوه بما تقدمه جمعية كفيف من جهود كبيرة لخدمة المكفوفين وبرامج نوعية ومشاركات فاعلة فقد ساهمت في دعمه وتشجيعه في المجال الإعلامي.

ولفت "خبراني" إلى أن الدكتور بدران العمر يتابع  شخصيًا طلاب الجامعة وخصوصًا ذوي الإعاقة ويسعى إلى تذليل الصعوبات. وثمن في هذا الصدد جهود كلية الآداب ممثلة بالأمير الدكتور نايف بن ثنيان آل سعود عميد كلية الآداب لما يوليه من خدمات وجهود لتنمية أبناء الكلية بما يعود عليهم بالنفع.

وقدم  شكره لرئيس قسم الإعلام الدكتور علي بن دبكل العنزي على ما قام به من جهد لخدمة طلبة القسم وخدماته للطلاب ذوي الإعاقة.

يُذكر أن خالد خبراني طالب في جامعة الملك سعود في قسم الإعلام ومذيع تلفزيوني وكاتب صحفي وصدر له كتاب، ويشغل موقع المدير لنادي ذوي الإعاقة بجامعة الملك سعود.

اعلان
سيلفي الطالب الكفيف "خبراني" يستوقف مدير جامعة الملك سعود
سبق

كان لافتًا أن يستوقف الطالب الجامعي الكفيف "خالد خبراني" مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر ليلتقط معه بكل مهارة ودقة صورة سيلفي بكاميرا جواله، وذلك أثناء تدشينه المعرض المصاحب للمؤتمر الدولي للإعلام التفاعلي "البيئة الجديدة للإعلام التفاعلي في العالم العربي: الواقع والمأمول" الذي نظمه قسم الإعلام بجامعة الملك سعود ورعته "سبق" إعلاميًا.

يقول "خبراني" الطالب في قسم الإعلام ومدير نادي ذوي الإعاقة في الجامعة لـ"سبق":  أبدى الدكتور العمر دهشته ‏في البداية من طلبي لكوني أنا من سأقوم بالتقاط الصورة، مستدركًا: لكن مدير الجامعة زالت دهشته بعد أن شاهد الصورة.  

وعن الصعوبات التي يواجهها الكفيف قال: الطالب الجامعي سواء كان كفيفًا أو غير ذلك لابد أن يمر بصعوبات. وأضاف: نحن كمكفوفين نعاني بسبب بعض المفاهيم عند بعض الأساتذة من خلال عدم وعيهم  بحقوق المكفوفين، ونحن في نادي ذوي الإعاقة سنقيم برنامجًا تدريبيًا لمنسوبي الجامعة.

وعن إمكانية وجود المكفوفين بالإذاعة والتلفزيون رد: مضى وقت طويل وأنا الآن مراسل للتلفزيون السعودي. وأما عن سبب دخوله والتحاقه بقسم الإعلام أوضح خبراني لـ"سبق"، شمولية المجال  ليس لأجل أن أكون مذيعًا إنما لأكون باحثًا في الاتصال الاستراتيجي وأن أكون ناطقًا إعلاميًا لأي جهة حكومية وأن أثبت أن الكفيف قادر على التحدي. 

وأشار إلى أن قسمه السابق لا يوجد به المسار الذي كان سيستكمله في الماجستير، وقال: كنت في الدراسات الإسلامية وكنت أريد مسار الشريعة لأستكمل الماجستير في العلوم الجنائية من جامعة نايف العربية. "ولم يُكتب لي ذلك ولكن في قسم الإعلام ستكون رسالة الماجستير عن الإعلام الجنائي".

ونوه بما تقدمه جمعية كفيف من جهود كبيرة لخدمة المكفوفين وبرامج نوعية ومشاركات فاعلة فقد ساهمت في دعمه وتشجيعه في المجال الإعلامي.

ولفت "خبراني" إلى أن الدكتور بدران العمر يتابع  شخصيًا طلاب الجامعة وخصوصًا ذوي الإعاقة ويسعى إلى تذليل الصعوبات. وثمن في هذا الصدد جهود كلية الآداب ممثلة بالأمير الدكتور نايف بن ثنيان آل سعود عميد كلية الآداب لما يوليه من خدمات وجهود لتنمية أبناء الكلية بما يعود عليهم بالنفع.

وقدم  شكره لرئيس قسم الإعلام الدكتور علي بن دبكل العنزي على ما قام به من جهد لخدمة طلبة القسم وخدماته للطلاب ذوي الإعاقة.

يُذكر أن خالد خبراني طالب في جامعة الملك سعود في قسم الإعلام ومذيع تلفزيوني وكاتب صحفي وصدر له كتاب، ويشغل موقع المدير لنادي ذوي الإعاقة بجامعة الملك سعود.

24 فبراير 2017 - 27 جمادى الأول 1438
01:17 AM

سيلفي الطالب الكفيف "خبراني" يستوقف مدير جامعة الملك سعود

قال: نعاني بسبب بعض المفاهيم لدى أساتذة لعدم وعيهم بحقوق المكفوفين

A A A
6
53,669

كان لافتًا أن يستوقف الطالب الجامعي الكفيف "خالد خبراني" مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر ليلتقط معه بكل مهارة ودقة صورة سيلفي بكاميرا جواله، وذلك أثناء تدشينه المعرض المصاحب للمؤتمر الدولي للإعلام التفاعلي "البيئة الجديدة للإعلام التفاعلي في العالم العربي: الواقع والمأمول" الذي نظمه قسم الإعلام بجامعة الملك سعود ورعته "سبق" إعلاميًا.

يقول "خبراني" الطالب في قسم الإعلام ومدير نادي ذوي الإعاقة في الجامعة لـ"سبق":  أبدى الدكتور العمر دهشته ‏في البداية من طلبي لكوني أنا من سأقوم بالتقاط الصورة، مستدركًا: لكن مدير الجامعة زالت دهشته بعد أن شاهد الصورة.  

وعن الصعوبات التي يواجهها الكفيف قال: الطالب الجامعي سواء كان كفيفًا أو غير ذلك لابد أن يمر بصعوبات. وأضاف: نحن كمكفوفين نعاني بسبب بعض المفاهيم عند بعض الأساتذة من خلال عدم وعيهم  بحقوق المكفوفين، ونحن في نادي ذوي الإعاقة سنقيم برنامجًا تدريبيًا لمنسوبي الجامعة.

وعن إمكانية وجود المكفوفين بالإذاعة والتلفزيون رد: مضى وقت طويل وأنا الآن مراسل للتلفزيون السعودي. وأما عن سبب دخوله والتحاقه بقسم الإعلام أوضح خبراني لـ"سبق"، شمولية المجال  ليس لأجل أن أكون مذيعًا إنما لأكون باحثًا في الاتصال الاستراتيجي وأن أكون ناطقًا إعلاميًا لأي جهة حكومية وأن أثبت أن الكفيف قادر على التحدي. 

وأشار إلى أن قسمه السابق لا يوجد به المسار الذي كان سيستكمله في الماجستير، وقال: كنت في الدراسات الإسلامية وكنت أريد مسار الشريعة لأستكمل الماجستير في العلوم الجنائية من جامعة نايف العربية. "ولم يُكتب لي ذلك ولكن في قسم الإعلام ستكون رسالة الماجستير عن الإعلام الجنائي".

ونوه بما تقدمه جمعية كفيف من جهود كبيرة لخدمة المكفوفين وبرامج نوعية ومشاركات فاعلة فقد ساهمت في دعمه وتشجيعه في المجال الإعلامي.

ولفت "خبراني" إلى أن الدكتور بدران العمر يتابع  شخصيًا طلاب الجامعة وخصوصًا ذوي الإعاقة ويسعى إلى تذليل الصعوبات. وثمن في هذا الصدد جهود كلية الآداب ممثلة بالأمير الدكتور نايف بن ثنيان آل سعود عميد كلية الآداب لما يوليه من خدمات وجهود لتنمية أبناء الكلية بما يعود عليهم بالنفع.

وقدم  شكره لرئيس قسم الإعلام الدكتور علي بن دبكل العنزي على ما قام به من جهد لخدمة طلبة القسم وخدماته للطلاب ذوي الإعاقة.

يُذكر أن خالد خبراني طالب في جامعة الملك سعود في قسم الإعلام ومذيع تلفزيوني وكاتب صحفي وصدر له كتاب، ويشغل موقع المدير لنادي ذوي الإعاقة بجامعة الملك سعود.