شاهد.. إحباط هجوم مسلح على حافلة نزلاء في "فرضية" تخرّج دورات السجون

"رؤية المملكة" تحضر في الحفل.. شكّلها الخريجون

رعى مدير عام السجون اللواء إبراهيم بن محمد الحمزي، حفل تخريج عدد من الدورات التخصصية في مركز تدريب المديرية العامة للسجون التي اشتملت على ثلاث مسارات تدريبية تخصصية في مهام الشرطة العسكرية والحراسات الداخلية، وكذلك أمن وحماية السجناء، والتي بلغ عدد خريجيها (386) متدرباً من كافة مديريات السجون بمناطق المملكة.
 
وأعرب مساعد مدير عام السجون للتخطيط والتطوير اللواء مبارك بن غازي العتيبي، عن سعادته بتخريج الدفعة الثالثة من خرّيجي مركز تدريب المديرية العامة للسجون، والذي أصبح -بحمد الله- بيت خبرة في التدريب على مهام العمل في السجون بشقيه الأمني والإداري.
 
وأضاف أن المركز يهدف إلى صقل مهارات العاملين في السجون وإكسابهم المهارات التدريبية المختلفة التي تُمَكّنهم من الأداء المهني الاحترافي؛ من خلال خطط التدريب المعتمدة الهادفة إلى التدريب التأسيسي، ثم التخصصي ثم الاحترافي.
 
بدوره، أوضح قائد مركز تدريب المديرية العامة للسجون بجدة المقدم محمد العسيري، أن المركز عَقَد دوراته التخصصية للفترة التدريبية الثالثة للعام الجاري في المسارات الثلاثة لمدة ثمانية أسابيع، وكانت نسبة النجاح 86% تَلَقّى المتدربون خلال تلك الفترة عدداً من المهارات التدريبية في اللياقة البدنية، ومهارات الاشتباك والسيطرة والإسعافات الأولية، وعمليات الإخلاء، وصد الهجوم المسلح، وإجراءات نقل السجناء وحراسة الوحدات السجنية، وكذلك الأنظمة والتفتيش، والسيطرة على الشغب، إضافة إلى العلوم الأمنية المختصة في السجون بمساراتها وتخصصاتها الثلاثة.
 
واشتمل الحفل على استعراض عسكري، بالإضافة إلى تمرين "ماهر 3" الذي احتوى على ثلاث فرضيات تدريبية في مهارات الرماية، والتدخل السريع، وتخليص الرهائن، وصد الهجوم المسلح.
 
كما أدى الخريجون بمهارة تشكيلاً بشرياً يسطر شعار رؤية المملكة ٢٠٣٠، وعبارة "مستعدون للمستقبل" بلوحة فنية رائعة.
 
وفي ختام الحفل، كرّم مدير عام السجون اللواء إبراهيم الحمزي أوائل الدورات، بعد ذلك ألقى كلمة أكّد من خلالها حرص صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية -حفظه الله- وتوجيهاته الدائمة لكل الأجهزة الأمنية في تأدية مهامها بمهنية واحترافية؛ متمنياً لكل الخريجين التوفيق في حياتهم العملية.

اعلان
شاهد.. إحباط هجوم مسلح على حافلة نزلاء في "فرضية" تخرّج دورات السجون
سبق

رعى مدير عام السجون اللواء إبراهيم بن محمد الحمزي، حفل تخريج عدد من الدورات التخصصية في مركز تدريب المديرية العامة للسجون التي اشتملت على ثلاث مسارات تدريبية تخصصية في مهام الشرطة العسكرية والحراسات الداخلية، وكذلك أمن وحماية السجناء، والتي بلغ عدد خريجيها (386) متدرباً من كافة مديريات السجون بمناطق المملكة.
 
وأعرب مساعد مدير عام السجون للتخطيط والتطوير اللواء مبارك بن غازي العتيبي، عن سعادته بتخريج الدفعة الثالثة من خرّيجي مركز تدريب المديرية العامة للسجون، والذي أصبح -بحمد الله- بيت خبرة في التدريب على مهام العمل في السجون بشقيه الأمني والإداري.
 
وأضاف أن المركز يهدف إلى صقل مهارات العاملين في السجون وإكسابهم المهارات التدريبية المختلفة التي تُمَكّنهم من الأداء المهني الاحترافي؛ من خلال خطط التدريب المعتمدة الهادفة إلى التدريب التأسيسي، ثم التخصصي ثم الاحترافي.
 
بدوره، أوضح قائد مركز تدريب المديرية العامة للسجون بجدة المقدم محمد العسيري، أن المركز عَقَد دوراته التخصصية للفترة التدريبية الثالثة للعام الجاري في المسارات الثلاثة لمدة ثمانية أسابيع، وكانت نسبة النجاح 86% تَلَقّى المتدربون خلال تلك الفترة عدداً من المهارات التدريبية في اللياقة البدنية، ومهارات الاشتباك والسيطرة والإسعافات الأولية، وعمليات الإخلاء، وصد الهجوم المسلح، وإجراءات نقل السجناء وحراسة الوحدات السجنية، وكذلك الأنظمة والتفتيش، والسيطرة على الشغب، إضافة إلى العلوم الأمنية المختصة في السجون بمساراتها وتخصصاتها الثلاثة.
 
واشتمل الحفل على استعراض عسكري، بالإضافة إلى تمرين "ماهر 3" الذي احتوى على ثلاث فرضيات تدريبية في مهارات الرماية، والتدخل السريع، وتخليص الرهائن، وصد الهجوم المسلح.
 
كما أدى الخريجون بمهارة تشكيلاً بشرياً يسطر شعار رؤية المملكة ٢٠٣٠، وعبارة "مستعدون للمستقبل" بلوحة فنية رائعة.
 
وفي ختام الحفل، كرّم مدير عام السجون اللواء إبراهيم الحمزي أوائل الدورات، بعد ذلك ألقى كلمة أكّد من خلالها حرص صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية -حفظه الله- وتوجيهاته الدائمة لكل الأجهزة الأمنية في تأدية مهامها بمهنية واحترافية؛ متمنياً لكل الخريجين التوفيق في حياتهم العملية.

27 مايو 2016 - 20 شعبان 1437
08:29 PM

"رؤية المملكة" تحضر في الحفل.. شكّلها الخريجون

شاهد.. إحباط هجوم مسلح على حافلة نزلاء في "فرضية" تخرّج دورات السجون

A A A
6
25,884

رعى مدير عام السجون اللواء إبراهيم بن محمد الحمزي، حفل تخريج عدد من الدورات التخصصية في مركز تدريب المديرية العامة للسجون التي اشتملت على ثلاث مسارات تدريبية تخصصية في مهام الشرطة العسكرية والحراسات الداخلية، وكذلك أمن وحماية السجناء، والتي بلغ عدد خريجيها (386) متدرباً من كافة مديريات السجون بمناطق المملكة.
 
وأعرب مساعد مدير عام السجون للتخطيط والتطوير اللواء مبارك بن غازي العتيبي، عن سعادته بتخريج الدفعة الثالثة من خرّيجي مركز تدريب المديرية العامة للسجون، والذي أصبح -بحمد الله- بيت خبرة في التدريب على مهام العمل في السجون بشقيه الأمني والإداري.
 
وأضاف أن المركز يهدف إلى صقل مهارات العاملين في السجون وإكسابهم المهارات التدريبية المختلفة التي تُمَكّنهم من الأداء المهني الاحترافي؛ من خلال خطط التدريب المعتمدة الهادفة إلى التدريب التأسيسي، ثم التخصصي ثم الاحترافي.
 
بدوره، أوضح قائد مركز تدريب المديرية العامة للسجون بجدة المقدم محمد العسيري، أن المركز عَقَد دوراته التخصصية للفترة التدريبية الثالثة للعام الجاري في المسارات الثلاثة لمدة ثمانية أسابيع، وكانت نسبة النجاح 86% تَلَقّى المتدربون خلال تلك الفترة عدداً من المهارات التدريبية في اللياقة البدنية، ومهارات الاشتباك والسيطرة والإسعافات الأولية، وعمليات الإخلاء، وصد الهجوم المسلح، وإجراءات نقل السجناء وحراسة الوحدات السجنية، وكذلك الأنظمة والتفتيش، والسيطرة على الشغب، إضافة إلى العلوم الأمنية المختصة في السجون بمساراتها وتخصصاتها الثلاثة.
 
واشتمل الحفل على استعراض عسكري، بالإضافة إلى تمرين "ماهر 3" الذي احتوى على ثلاث فرضيات تدريبية في مهارات الرماية، والتدخل السريع، وتخليص الرهائن، وصد الهجوم المسلح.
 
كما أدى الخريجون بمهارة تشكيلاً بشرياً يسطر شعار رؤية المملكة ٢٠٣٠، وعبارة "مستعدون للمستقبل" بلوحة فنية رائعة.
 
وفي ختام الحفل، كرّم مدير عام السجون اللواء إبراهيم الحمزي أوائل الدورات، بعد ذلك ألقى كلمة أكّد من خلالها حرص صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية -حفظه الله- وتوجيهاته الدائمة لكل الأجهزة الأمنية في تأدية مهامها بمهنية واحترافية؛ متمنياً لكل الخريجين التوفيق في حياتهم العملية.