شاهد.. الأمطار تكشف ثوب "أم أحمر" الأخضر وتطلق "قصة روضة"

إقبال كثيف للمتنزهين وهطولات متباينة.. عودة للحياة من جديد بمشهد آخر

(تصوير: بدر السهلي): عادت روضة أم أحمر بمحافظة وادي الفرع جنوب المدينة المنورة للحياة مجدداً خلال الأعوام الماضية، بعدما شهدت أمطاراً متوسطة، لتكشف عن جمالها وثوبها الأخضر للحاضر، وتروي خيرات ماضيها الجميل للمستقبل.

روضة "أم أحمر" تقع شمال قرية الرمضة بمحافظة وادي الفرع؛ حيث كانت لا تُعرف حتى من أبناء المحافظة، إلا أن الأمطار كشفت جمالها وثوبها الأخضر العام الماضي، وشهدت إقبالاً كثيفاً من المتنزهين، بعد أن تساقطت الأمطار عليها، لتنطلق قصة هذه الروضة من كبار السن الذين كشفوا عن خيراتها في الزمن القديم، عندما كانوا يزرعونها على الأمطار لتنبت القمح والبذور؛ ليستفيد منها سكان وادي الفرع وبعض قرى المدينة المنورة الأخرى.

وشهدت روضة "أم أحمر" هذا العام ربيعاً بعدما شهدت أمطاراً خفيفة قبل عدة أسابيع، كما شهدت إقبالاً من المتنزهين خلال الأيام الماضية.

يُذكر أن محافظة وادي الفرع شهدت، أمس، هطول أمطار خفيفة إلى متوسطة ما بين قرية اليسيرة وأم العيال، فيما شهدت قرية المضيق والأجزاء الشرقية أمطاراً خفيفة صباح هذا اليوم، وسط تحذيرات الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة المبني على التقارير الواردة من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، عن تقلبات جوية تشهدها المدينة المنورة ومحافظتا ينبع والعلا خلال الأيام الثلاثة القادمة.

اعلان
شاهد.. الأمطار تكشف ثوب "أم أحمر" الأخضر وتطلق "قصة روضة"
سبق

(تصوير: بدر السهلي): عادت روضة أم أحمر بمحافظة وادي الفرع جنوب المدينة المنورة للحياة مجدداً خلال الأعوام الماضية، بعدما شهدت أمطاراً متوسطة، لتكشف عن جمالها وثوبها الأخضر للحاضر، وتروي خيرات ماضيها الجميل للمستقبل.

روضة "أم أحمر" تقع شمال قرية الرمضة بمحافظة وادي الفرع؛ حيث كانت لا تُعرف حتى من أبناء المحافظة، إلا أن الأمطار كشفت جمالها وثوبها الأخضر العام الماضي، وشهدت إقبالاً كثيفاً من المتنزهين، بعد أن تساقطت الأمطار عليها، لتنطلق قصة هذه الروضة من كبار السن الذين كشفوا عن خيراتها في الزمن القديم، عندما كانوا يزرعونها على الأمطار لتنبت القمح والبذور؛ ليستفيد منها سكان وادي الفرع وبعض قرى المدينة المنورة الأخرى.

وشهدت روضة "أم أحمر" هذا العام ربيعاً بعدما شهدت أمطاراً خفيفة قبل عدة أسابيع، كما شهدت إقبالاً من المتنزهين خلال الأيام الماضية.

يُذكر أن محافظة وادي الفرع شهدت، أمس، هطول أمطار خفيفة إلى متوسطة ما بين قرية اليسيرة وأم العيال، فيما شهدت قرية المضيق والأجزاء الشرقية أمطاراً خفيفة صباح هذا اليوم، وسط تحذيرات الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة المبني على التقارير الواردة من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، عن تقلبات جوية تشهدها المدينة المنورة ومحافظتا ينبع والعلا خلال الأيام الثلاثة القادمة.

28 يناير 2017 - 30 ربيع الآخر 1438
01:48 PM

شاهد.. الأمطار تكشف ثوب "أم أحمر" الأخضر وتطلق "قصة روضة"

إقبال كثيف للمتنزهين وهطولات متباينة.. عودة للحياة من جديد بمشهد آخر

A A A
4
24,042

(تصوير: بدر السهلي): عادت روضة أم أحمر بمحافظة وادي الفرع جنوب المدينة المنورة للحياة مجدداً خلال الأعوام الماضية، بعدما شهدت أمطاراً متوسطة، لتكشف عن جمالها وثوبها الأخضر للحاضر، وتروي خيرات ماضيها الجميل للمستقبل.

روضة "أم أحمر" تقع شمال قرية الرمضة بمحافظة وادي الفرع؛ حيث كانت لا تُعرف حتى من أبناء المحافظة، إلا أن الأمطار كشفت جمالها وثوبها الأخضر العام الماضي، وشهدت إقبالاً كثيفاً من المتنزهين، بعد أن تساقطت الأمطار عليها، لتنطلق قصة هذه الروضة من كبار السن الذين كشفوا عن خيراتها في الزمن القديم، عندما كانوا يزرعونها على الأمطار لتنبت القمح والبذور؛ ليستفيد منها سكان وادي الفرع وبعض قرى المدينة المنورة الأخرى.

وشهدت روضة "أم أحمر" هذا العام ربيعاً بعدما شهدت أمطاراً خفيفة قبل عدة أسابيع، كما شهدت إقبالاً من المتنزهين خلال الأيام الماضية.

يُذكر أن محافظة وادي الفرع شهدت، أمس، هطول أمطار خفيفة إلى متوسطة ما بين قرية اليسيرة وأم العيال، فيما شهدت قرية المضيق والأجزاء الشرقية أمطاراً خفيفة صباح هذا اليوم، وسط تحذيرات الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة المبني على التقارير الواردة من الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، عن تقلبات جوية تشهدها المدينة المنورة ومحافظتا ينبع والعلا خلال الأيام الثلاثة القادمة.