شاهد.. "السجون" تستعرض أعمال النزلاء والنزيلات في "الجنادرية 31"

​تضم حرفًا يدوية ومشغولات نسائية ومجسمات ومنحوتات خشبية

تشارك المديرية العامة للسجون في مهرجان الجنادرية، ويتميز جناحها - كعادتها في كل عام - بمعرض لأعمال النزلاء والنزيلات، يحوي إبداعات نزلاء السجون من حِرف يدوية ومشغولات نسائية ومجسمات ومنحوتات خشبية.
 
وأوضح مدير المعرض، العقيد محمد الدبل، أن المديرية حريصة على استغلال مثل هذه المناسبات والفعاليات لردم الفجوة بين النزيل والمجتمع، وتقديم نزلاء السجون إلى المجتمع الخارجي من خلال عرض إبداعاتهم وقدراتهم المهارية التي وصلوا إليها.
 
وبيّن أن هناك توجيهات دائمة من صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية -حفظه الله-، تهدف إلى رعاية واحتواء وتأهيل نزلاء السجون، وتأهيلهم التأهيل الأمثل، والعمل على ذلك حثيثًا باعتبارهم إحدى لبنات المجتمع التي يعول عليها من خلال ما يقدم لهم من برامج، تصب في صالح تقويم السلوك، وإكساب النزيل المهارة والثقة بالنفس.
 
وأشار مدير المركز الإعلامي في المعرض، الرائد مشعل بن سعد بن شعيفان، إلى أن المديرية تقدم من خلال المعرض مجموعة وسائل تعريفية بأهم مشروعاتها التي تصب في مصلحة منظومة العمل الإصلاحي، وتعنى بخلق بيئة مثالية وقاعدة صلبة، تنطلق منها حزمه من برامج التأهيل والرعاية التي تستهدف نزلاءها ونزيلاتها.
 
واستطرد قائلاً: المعرض يقدم جناحًا خاصًّا بمركز تدريب وتطوير القدرات النسائي، الذي يهتم بتأهيل الكوادر النسائية بشكل احترافي، وامتدت خدماته لتدريب الكوادر النسائية في قطاعات عسكرية وحكومية عدة، ويقوم على مجموعة مسارات تدريبية مدنية وعسكرية، ويعتبر أهم الروافد الأساسية لتكوين منظومة عمل إداري نسائي، ويعنى بالإشراف المباشر على مشروع البيوت العائلية، هذا المشروع المهم، الذي يعتبر مبادرة إنسانية من قِبل المديرية من أجل النزلاء وأسرهم، ويقدم أهدافًا كثيرة تصب في مصلحة تهيئة النزلاء وأسرهم نفسيًّا واجتماعيًّا، بحكم ما يمرون به من ظروف في فترة قضاء عائلهم فترة محكوميته.
 
وأضاف: يقدم المعرض عروضًا مرئية عدة، تبيّن التطوير الكبير الذي تنهجه المديرية العامة للسجون على مستوى إداراتها كافة، سواء كانت تقنية أو هندسية، أو على مستوى منظومة العمل الإصلاحي والأمني والإداري. وكان أبرز هذه العروض عن الإصلاحيات الحديثة النموذجية، وكيف استطاعت مرافق هذه الإصلاحيات تحقيق تكامل وتفاعل يخدم العملية الإصلاحية في السجون السعودية، وكذلك مشروع إعادة تأهيل سجن بريمان في محافظة جدة تأهيلاً كاملاً، بدءًا بالبوابات الأمنية الذكية، ودعمها بتقنيات عالية، وتوفير صالات استقبال المراجعين والزوار؛ لتستوعب الأعداد الكبيرة، وتنجز متطلباتهم في وقت وجيز، وتأهيل المركز الصحي والملاعب ومغاسل السجناء، وإعداد صالات طعام، تقدم وجبات فردية، وإعادة تأهيل الوحدات السجنية.
 
يُذكر أن المعرض حظي بإقبال كبير من الزوار الذين أبدوا إعجابهم بما يقدمه معرض السجون بالجنادرية.
 

مهرجان الجنادرية الجنادرية 31 الجنادرية شاهد.. معرض يجوب 17 مدينة سعودية يذكّر بملك الإنسانية "الزامل" يشيد بجهود منسوبي الهلال الأحمر بـ "الجنادرية 31" بالصور.. "ماجد عبدالله" يزور جناح "هيئة الرياضة" في "الجنادرية 31" اقرأ في "الجنادرية 31".. يوميات الرسول من "أنوار الفجر" إلى "ناشئة الليل" عروض ثلاثية الأبعاد وهولوجرام تجذبان زوار الجنادرية طائرة الإخلاء تهبط بالجنادرية لنقل مصاب إثر حادث مروري جامعة محمد بن فهد تشارك بـ "الجنادرية" بإبراز رؤيتها وأهدافها التعليمية شاهد.. الأمطار تبهج الزوار في الجنادرية وسط ترديد الأهازيج الشعبية سوق الجنادرية يكشف حقيقة القلاف "حلواني" قاهر البحر الأحمر
اعلان
شاهد.. "السجون" تستعرض أعمال النزلاء والنزيلات في "الجنادرية 31"
سبق

تشارك المديرية العامة للسجون في مهرجان الجنادرية، ويتميز جناحها - كعادتها في كل عام - بمعرض لأعمال النزلاء والنزيلات، يحوي إبداعات نزلاء السجون من حِرف يدوية ومشغولات نسائية ومجسمات ومنحوتات خشبية.
 
وأوضح مدير المعرض، العقيد محمد الدبل، أن المديرية حريصة على استغلال مثل هذه المناسبات والفعاليات لردم الفجوة بين النزيل والمجتمع، وتقديم نزلاء السجون إلى المجتمع الخارجي من خلال عرض إبداعاتهم وقدراتهم المهارية التي وصلوا إليها.
 
وبيّن أن هناك توجيهات دائمة من صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية -حفظه الله-، تهدف إلى رعاية واحتواء وتأهيل نزلاء السجون، وتأهيلهم التأهيل الأمثل، والعمل على ذلك حثيثًا باعتبارهم إحدى لبنات المجتمع التي يعول عليها من خلال ما يقدم لهم من برامج، تصب في صالح تقويم السلوك، وإكساب النزيل المهارة والثقة بالنفس.
 
وأشار مدير المركز الإعلامي في المعرض، الرائد مشعل بن سعد بن شعيفان، إلى أن المديرية تقدم من خلال المعرض مجموعة وسائل تعريفية بأهم مشروعاتها التي تصب في مصلحة منظومة العمل الإصلاحي، وتعنى بخلق بيئة مثالية وقاعدة صلبة، تنطلق منها حزمه من برامج التأهيل والرعاية التي تستهدف نزلاءها ونزيلاتها.
 
واستطرد قائلاً: المعرض يقدم جناحًا خاصًّا بمركز تدريب وتطوير القدرات النسائي، الذي يهتم بتأهيل الكوادر النسائية بشكل احترافي، وامتدت خدماته لتدريب الكوادر النسائية في قطاعات عسكرية وحكومية عدة، ويقوم على مجموعة مسارات تدريبية مدنية وعسكرية، ويعتبر أهم الروافد الأساسية لتكوين منظومة عمل إداري نسائي، ويعنى بالإشراف المباشر على مشروع البيوت العائلية، هذا المشروع المهم، الذي يعتبر مبادرة إنسانية من قِبل المديرية من أجل النزلاء وأسرهم، ويقدم أهدافًا كثيرة تصب في مصلحة تهيئة النزلاء وأسرهم نفسيًّا واجتماعيًّا، بحكم ما يمرون به من ظروف في فترة قضاء عائلهم فترة محكوميته.
 
وأضاف: يقدم المعرض عروضًا مرئية عدة، تبيّن التطوير الكبير الذي تنهجه المديرية العامة للسجون على مستوى إداراتها كافة، سواء كانت تقنية أو هندسية، أو على مستوى منظومة العمل الإصلاحي والأمني والإداري. وكان أبرز هذه العروض عن الإصلاحيات الحديثة النموذجية، وكيف استطاعت مرافق هذه الإصلاحيات تحقيق تكامل وتفاعل يخدم العملية الإصلاحية في السجون السعودية، وكذلك مشروع إعادة تأهيل سجن بريمان في محافظة جدة تأهيلاً كاملاً، بدءًا بالبوابات الأمنية الذكية، ودعمها بتقنيات عالية، وتوفير صالات استقبال المراجعين والزوار؛ لتستوعب الأعداد الكبيرة، وتنجز متطلباتهم في وقت وجيز، وتأهيل المركز الصحي والملاعب ومغاسل السجناء، وإعداد صالات طعام، تقدم وجبات فردية، وإعادة تأهيل الوحدات السجنية.
 
يُذكر أن المعرض حظي بإقبال كبير من الزوار الذين أبدوا إعجابهم بما يقدمه معرض السجون بالجنادرية.
 

13 فبراير 2017 - 16 جمادى الأول 1438
10:56 PM
اخر تعديل
16 يونيو 2017 - 21 رمضان 1438
08:34 PM

شاهد.. "السجون" تستعرض أعمال النزلاء والنزيلات في "الجنادرية 31"

​تضم حرفًا يدوية ومشغولات نسائية ومجسمات ومنحوتات خشبية

A A A
4
9,483

تشارك المديرية العامة للسجون في مهرجان الجنادرية، ويتميز جناحها - كعادتها في كل عام - بمعرض لأعمال النزلاء والنزيلات، يحوي إبداعات نزلاء السجون من حِرف يدوية ومشغولات نسائية ومجسمات ومنحوتات خشبية.
 
وأوضح مدير المعرض، العقيد محمد الدبل، أن المديرية حريصة على استغلال مثل هذه المناسبات والفعاليات لردم الفجوة بين النزيل والمجتمع، وتقديم نزلاء السجون إلى المجتمع الخارجي من خلال عرض إبداعاتهم وقدراتهم المهارية التي وصلوا إليها.
 
وبيّن أن هناك توجيهات دائمة من صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية -حفظه الله-، تهدف إلى رعاية واحتواء وتأهيل نزلاء السجون، وتأهيلهم التأهيل الأمثل، والعمل على ذلك حثيثًا باعتبارهم إحدى لبنات المجتمع التي يعول عليها من خلال ما يقدم لهم من برامج، تصب في صالح تقويم السلوك، وإكساب النزيل المهارة والثقة بالنفس.
 
وأشار مدير المركز الإعلامي في المعرض، الرائد مشعل بن سعد بن شعيفان، إلى أن المديرية تقدم من خلال المعرض مجموعة وسائل تعريفية بأهم مشروعاتها التي تصب في مصلحة منظومة العمل الإصلاحي، وتعنى بخلق بيئة مثالية وقاعدة صلبة، تنطلق منها حزمه من برامج التأهيل والرعاية التي تستهدف نزلاءها ونزيلاتها.
 
واستطرد قائلاً: المعرض يقدم جناحًا خاصًّا بمركز تدريب وتطوير القدرات النسائي، الذي يهتم بتأهيل الكوادر النسائية بشكل احترافي، وامتدت خدماته لتدريب الكوادر النسائية في قطاعات عسكرية وحكومية عدة، ويقوم على مجموعة مسارات تدريبية مدنية وعسكرية، ويعتبر أهم الروافد الأساسية لتكوين منظومة عمل إداري نسائي، ويعنى بالإشراف المباشر على مشروع البيوت العائلية، هذا المشروع المهم، الذي يعتبر مبادرة إنسانية من قِبل المديرية من أجل النزلاء وأسرهم، ويقدم أهدافًا كثيرة تصب في مصلحة تهيئة النزلاء وأسرهم نفسيًّا واجتماعيًّا، بحكم ما يمرون به من ظروف في فترة قضاء عائلهم فترة محكوميته.
 
وأضاف: يقدم المعرض عروضًا مرئية عدة، تبيّن التطوير الكبير الذي تنهجه المديرية العامة للسجون على مستوى إداراتها كافة، سواء كانت تقنية أو هندسية، أو على مستوى منظومة العمل الإصلاحي والأمني والإداري. وكان أبرز هذه العروض عن الإصلاحيات الحديثة النموذجية، وكيف استطاعت مرافق هذه الإصلاحيات تحقيق تكامل وتفاعل يخدم العملية الإصلاحية في السجون السعودية، وكذلك مشروع إعادة تأهيل سجن بريمان في محافظة جدة تأهيلاً كاملاً، بدءًا بالبوابات الأمنية الذكية، ودعمها بتقنيات عالية، وتوفير صالات استقبال المراجعين والزوار؛ لتستوعب الأعداد الكبيرة، وتنجز متطلباتهم في وقت وجيز، وتأهيل المركز الصحي والملاعب ومغاسل السجناء، وإعداد صالات طعام، تقدم وجبات فردية، وإعادة تأهيل الوحدات السجنية.
 
يُذكر أن المعرض حظي بإقبال كبير من الزوار الذين أبدوا إعجابهم بما يقدمه معرض السجون بالجنادرية.