شاهد بالصور .. انطلاق ملتقى الحرفيين الثالث بعنيزة

بعنوان "يد تعمل وأيادٍ داعمة" في منتجع النزل الريفي

انطلقت عصر أمس، فعاليات ملتقى الحرفيين الثالث بعنوان "يد تعمل وأيادٍ داعمة" وذلك في منتجع النزل الريفي بتنظيم وإشراف مركز التنمية الاجتماعية بعنيزة وهو الموسم الثالث الذي يُقام فيه المهرجان.
 
ويحتوي المهرجان على عددٍ من المعارض المشاركة للجهات الحكومية والأهلية "توعوية وثقافية" إلى جانب أكشاك الأسر المنتجة والحرفيين الذي يعرضون عشرات الأنواع والأصناف من صناعتهم من السدو وطبخ البيوت كذلك خصص المهرجان جناحًا متكاملاً للحارة الحجازية القديمة وإرث أهلها ومأكولاتهم في الزمن الماضي.
 
كذلك يشارك أهالي جازان بالحارة الجازانية في ركن كبير يحوي منتجات جازان الشعبية كالعسل وغيره وبعض الحِرف القديمة وأصناف كثيرة من أجود أنواع الفخّار المعروف بمنطقة جازان.
 
وشهد المهرجان الذي يهدف لدعم الأسر المنتجة والحرفيين في يومه الأول اليوم إقبالاً كثيفًا من العوائل التي وفدت للاستمتاع بالأجواء الريفية حيث هدوء المكان وأهازيج الشلّات المكاوية التي تسترعي انتباه الزائر ليشتري ويتجول بالحارة الحجازية.
 
وقال المدير التنفيذي للمهرجان إبراهيم النجيبان: "انطلقنا مساء اليوم بحزمة فعاليات متجددة ما بين ثقافية وترفيهية إلى جانب دعم الأسر المنتجة والحرفيين نهدف إلى إبراز دورهم ودعمهم".
 
وأضاف: "ولدينا هذا العام فعالية مميزة وهي تكريم أسر شهداء الواجب وكذلك المرابطين على الحد الجنوبي والاحتفاء بهم ونهدف بذلك إلى تشجيعهم وهذا أقل ما نقدمه لأسرنا ذوي الشهداء رحمهم الله كذلك خصصنا استديو يُمثل مناطق عدة للتصوير".
 
واختتم: "ولدينا الحارة الحجازية والجازانية لإبراز إرث تلك المناطق ومنها الفكهاني وبائع البليلة والفعاليات النسائية لهم ركن خاص يحتوي على معرض جمعية قطرة وتوعية الجاليات والأركان الرجالية".

اعلان
شاهد بالصور .. انطلاق ملتقى الحرفيين الثالث بعنيزة
سبق

انطلقت عصر أمس، فعاليات ملتقى الحرفيين الثالث بعنوان "يد تعمل وأيادٍ داعمة" وذلك في منتجع النزل الريفي بتنظيم وإشراف مركز التنمية الاجتماعية بعنيزة وهو الموسم الثالث الذي يُقام فيه المهرجان.
 
ويحتوي المهرجان على عددٍ من المعارض المشاركة للجهات الحكومية والأهلية "توعوية وثقافية" إلى جانب أكشاك الأسر المنتجة والحرفيين الذي يعرضون عشرات الأنواع والأصناف من صناعتهم من السدو وطبخ البيوت كذلك خصص المهرجان جناحًا متكاملاً للحارة الحجازية القديمة وإرث أهلها ومأكولاتهم في الزمن الماضي.
 
كذلك يشارك أهالي جازان بالحارة الجازانية في ركن كبير يحوي منتجات جازان الشعبية كالعسل وغيره وبعض الحِرف القديمة وأصناف كثيرة من أجود أنواع الفخّار المعروف بمنطقة جازان.
 
وشهد المهرجان الذي يهدف لدعم الأسر المنتجة والحرفيين في يومه الأول اليوم إقبالاً كثيفًا من العوائل التي وفدت للاستمتاع بالأجواء الريفية حيث هدوء المكان وأهازيج الشلّات المكاوية التي تسترعي انتباه الزائر ليشتري ويتجول بالحارة الحجازية.
 
وقال المدير التنفيذي للمهرجان إبراهيم النجيبان: "انطلقنا مساء اليوم بحزمة فعاليات متجددة ما بين ثقافية وترفيهية إلى جانب دعم الأسر المنتجة والحرفيين نهدف إلى إبراز دورهم ودعمهم".
 
وأضاف: "ولدينا هذا العام فعالية مميزة وهي تكريم أسر شهداء الواجب وكذلك المرابطين على الحد الجنوبي والاحتفاء بهم ونهدف بذلك إلى تشجيعهم وهذا أقل ما نقدمه لأسرنا ذوي الشهداء رحمهم الله كذلك خصصنا استديو يُمثل مناطق عدة للتصوير".
 
واختتم: "ولدينا الحارة الحجازية والجازانية لإبراز إرث تلك المناطق ومنها الفكهاني وبائع البليلة والفعاليات النسائية لهم ركن خاص يحتوي على معرض جمعية قطرة وتوعية الجاليات والأركان الرجالية".

27 مايو 2016 - 20 شعبان 1437
12:25 AM

بعنوان "يد تعمل وأيادٍ داعمة" في منتجع النزل الريفي

شاهد بالصور .. انطلاق ملتقى الحرفيين الثالث بعنيزة

A A A
1
9,012

انطلقت عصر أمس، فعاليات ملتقى الحرفيين الثالث بعنوان "يد تعمل وأيادٍ داعمة" وذلك في منتجع النزل الريفي بتنظيم وإشراف مركز التنمية الاجتماعية بعنيزة وهو الموسم الثالث الذي يُقام فيه المهرجان.
 
ويحتوي المهرجان على عددٍ من المعارض المشاركة للجهات الحكومية والأهلية "توعوية وثقافية" إلى جانب أكشاك الأسر المنتجة والحرفيين الذي يعرضون عشرات الأنواع والأصناف من صناعتهم من السدو وطبخ البيوت كذلك خصص المهرجان جناحًا متكاملاً للحارة الحجازية القديمة وإرث أهلها ومأكولاتهم في الزمن الماضي.
 
كذلك يشارك أهالي جازان بالحارة الجازانية في ركن كبير يحوي منتجات جازان الشعبية كالعسل وغيره وبعض الحِرف القديمة وأصناف كثيرة من أجود أنواع الفخّار المعروف بمنطقة جازان.
 
وشهد المهرجان الذي يهدف لدعم الأسر المنتجة والحرفيين في يومه الأول اليوم إقبالاً كثيفًا من العوائل التي وفدت للاستمتاع بالأجواء الريفية حيث هدوء المكان وأهازيج الشلّات المكاوية التي تسترعي انتباه الزائر ليشتري ويتجول بالحارة الحجازية.
 
وقال المدير التنفيذي للمهرجان إبراهيم النجيبان: "انطلقنا مساء اليوم بحزمة فعاليات متجددة ما بين ثقافية وترفيهية إلى جانب دعم الأسر المنتجة والحرفيين نهدف إلى إبراز دورهم ودعمهم".
 
وأضاف: "ولدينا هذا العام فعالية مميزة وهي تكريم أسر شهداء الواجب وكذلك المرابطين على الحد الجنوبي والاحتفاء بهم ونهدف بذلك إلى تشجيعهم وهذا أقل ما نقدمه لأسرنا ذوي الشهداء رحمهم الله كذلك خصصنا استديو يُمثل مناطق عدة للتصوير".
 
واختتم: "ولدينا الحارة الحجازية والجازانية لإبراز إرث تلك المناطق ومنها الفكهاني وبائع البليلة والفعاليات النسائية لهم ركن خاص يحتوي على معرض جمعية قطرة وتوعية الجاليات والأركان الرجالية".