شاهد.. "بدر بن عبدالمحسن" يجمع الورد في الطائف ويستذكر "جرحتي الظلام"

استمتع بلحظات قضاها بين ربوع المصيف حيث اختار "الشفا" .. "عجلي فزي ترى"

"اشتمَ وردها واقتناه، واسترجع قصائده ليجد نفسه لم تنسَ ذلك (الورد) في أبياته"؛ ذلك هو الشاعر مهندس الكلمة الأمير "بدر بن عبدالمحسن"، الذي وُجد في مدينة الورد، ودلوعة الغيم "الطائف"، أخيراً، واستمتع بتلك اللحظات التي قضاها بين ربوع المصيف؛ حيث اختار "الشفا" وجمعَ "الورد"، في لقطاتٍ مصوّرة تناقلها مستخدمو التواصل الاجتماعي.

 

الأمير الشاعر عاش تلك اللحظة مُستذكراً بعض قصائده التي احتوت "الورد":

 "ليلة تمرين،

‏عطرك السافر فضح ورد البساتين .. وكثر الكَلام

‏صحيح جرحَتي الظلام .. بالخد وبنور الجبين!".

---------------

"يا صباح الورد

يا ورد الصباح

يا صباح فيه

روحي هايمه!

عجلي فـزي ترى

كلي جراح وش يفيد

الصبح وأنتِ نايمه؟".

 

تلك اللحظات التي عاشها "البدر" في طائف الورد، ربما قد ألهمته بشعرٍ جديد يزيدهُ تألقاً، وبالطبع لن ينسى "الطائف" في أبيات شعرٍ قد تخرج قريباً، وتُصور تلك الحالة التي عاشها مع "الورد" في "مدينة الورد".

 

وكان الأمير بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز؛ قد زار الطائف، أخيراً، وتجوّل بسوق عكاظ في مقره بالعرفاء شمالاً، يرافقه رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز؛ مشيداً بجهود الأمير خالد الفيصل؛ طوال عشر سنوات شهدت مرحلة تأسيس وتطور سوق "عكاظ"، كما ثمّن الجهود الكبيرة التي يقودها الأمير سلطان بن سلمان للقفز بالسوق إلى مراكز متقدمة ليحقّق نجاحات تضاف إلى النجاحات السابقة.

 

وقال: "سيتحوّل سوق عكاظ من ماضٍ تليد وعظيم وجميل إلى مستقبل مشرق، فهو بلا شك حدث مهم، هناك جهدٌ يُبذل من أجل تحويل سوق عكاظ إلى قصة نجاح عربية وعالمية، وسيرى زوّار سوق عكاظ هذه الرؤية تتحقّق بقيادة الأمير خالد الفيصل والأمير سلطان بن سلمان"، مضيفاً: "أرى أن هذا العام لن يكون مميزاً فقط؛ بل محققاً لطموحاتنا كسعوديين، والسنة القادمة ستكون حدثاً عالمياً".

اعلان
شاهد.. "بدر بن عبدالمحسن" يجمع الورد في الطائف ويستذكر "جرحتي الظلام"
سبق

"اشتمَ وردها واقتناه، واسترجع قصائده ليجد نفسه لم تنسَ ذلك (الورد) في أبياته"؛ ذلك هو الشاعر مهندس الكلمة الأمير "بدر بن عبدالمحسن"، الذي وُجد في مدينة الورد، ودلوعة الغيم "الطائف"، أخيراً، واستمتع بتلك اللحظات التي قضاها بين ربوع المصيف؛ حيث اختار "الشفا" وجمعَ "الورد"، في لقطاتٍ مصوّرة تناقلها مستخدمو التواصل الاجتماعي.

 

الأمير الشاعر عاش تلك اللحظة مُستذكراً بعض قصائده التي احتوت "الورد":

 "ليلة تمرين،

‏عطرك السافر فضح ورد البساتين .. وكثر الكَلام

‏صحيح جرحَتي الظلام .. بالخد وبنور الجبين!".

---------------

"يا صباح الورد

يا ورد الصباح

يا صباح فيه

روحي هايمه!

عجلي فـزي ترى

كلي جراح وش يفيد

الصبح وأنتِ نايمه؟".

 

تلك اللحظات التي عاشها "البدر" في طائف الورد، ربما قد ألهمته بشعرٍ جديد يزيدهُ تألقاً، وبالطبع لن ينسى "الطائف" في أبيات شعرٍ قد تخرج قريباً، وتُصور تلك الحالة التي عاشها مع "الورد" في "مدينة الورد".

 

وكان الأمير بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز؛ قد زار الطائف، أخيراً، وتجوّل بسوق عكاظ في مقره بالعرفاء شمالاً، يرافقه رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز؛ مشيداً بجهود الأمير خالد الفيصل؛ طوال عشر سنوات شهدت مرحلة تأسيس وتطور سوق "عكاظ"، كما ثمّن الجهود الكبيرة التي يقودها الأمير سلطان بن سلمان للقفز بالسوق إلى مراكز متقدمة ليحقّق نجاحات تضاف إلى النجاحات السابقة.

 

وقال: "سيتحوّل سوق عكاظ من ماضٍ تليد وعظيم وجميل إلى مستقبل مشرق، فهو بلا شك حدث مهم، هناك جهدٌ يُبذل من أجل تحويل سوق عكاظ إلى قصة نجاح عربية وعالمية، وسيرى زوّار سوق عكاظ هذه الرؤية تتحقّق بقيادة الأمير خالد الفيصل والأمير سلطان بن سلمان"، مضيفاً: "أرى أن هذا العام لن يكون مميزاً فقط؛ بل محققاً لطموحاتنا كسعوديين، والسنة القادمة ستكون حدثاً عالمياً".

29 إبريل 2017 - 3 شعبان 1438
02:04 PM

شاهد.. "بدر بن عبدالمحسن" يجمع الورد في الطائف ويستذكر "جرحتي الظلام"

استمتع بلحظات قضاها بين ربوع المصيف حيث اختار "الشفا" .. "عجلي فزي ترى"

A A A
35
73,080

"اشتمَ وردها واقتناه، واسترجع قصائده ليجد نفسه لم تنسَ ذلك (الورد) في أبياته"؛ ذلك هو الشاعر مهندس الكلمة الأمير "بدر بن عبدالمحسن"، الذي وُجد في مدينة الورد، ودلوعة الغيم "الطائف"، أخيراً، واستمتع بتلك اللحظات التي قضاها بين ربوع المصيف؛ حيث اختار "الشفا" وجمعَ "الورد"، في لقطاتٍ مصوّرة تناقلها مستخدمو التواصل الاجتماعي.

 

الأمير الشاعر عاش تلك اللحظة مُستذكراً بعض قصائده التي احتوت "الورد":

 "ليلة تمرين،

‏عطرك السافر فضح ورد البساتين .. وكثر الكَلام

‏صحيح جرحَتي الظلام .. بالخد وبنور الجبين!".

---------------

"يا صباح الورد

يا ورد الصباح

يا صباح فيه

روحي هايمه!

عجلي فـزي ترى

كلي جراح وش يفيد

الصبح وأنتِ نايمه؟".

 

تلك اللحظات التي عاشها "البدر" في طائف الورد، ربما قد ألهمته بشعرٍ جديد يزيدهُ تألقاً، وبالطبع لن ينسى "الطائف" في أبيات شعرٍ قد تخرج قريباً، وتُصور تلك الحالة التي عاشها مع "الورد" في "مدينة الورد".

 

وكان الأمير بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز؛ قد زار الطائف، أخيراً، وتجوّل بسوق عكاظ في مقره بالعرفاء شمالاً، يرافقه رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز؛ مشيداً بجهود الأمير خالد الفيصل؛ طوال عشر سنوات شهدت مرحلة تأسيس وتطور سوق "عكاظ"، كما ثمّن الجهود الكبيرة التي يقودها الأمير سلطان بن سلمان للقفز بالسوق إلى مراكز متقدمة ليحقّق نجاحات تضاف إلى النجاحات السابقة.

 

وقال: "سيتحوّل سوق عكاظ من ماضٍ تليد وعظيم وجميل إلى مستقبل مشرق، فهو بلا شك حدث مهم، هناك جهدٌ يُبذل من أجل تحويل سوق عكاظ إلى قصة نجاح عربية وعالمية، وسيرى زوّار سوق عكاظ هذه الرؤية تتحقّق بقيادة الأمير خالد الفيصل والأمير سلطان بن سلمان"، مضيفاً: "أرى أن هذا العام لن يكون مميزاً فقط؛ بل محققاً لطموحاتنا كسعوديين، والسنة القادمة ستكون حدثاً عالمياً".