شاهد: جموع المصلين يشيّعون الشهيد "العازمي" بعفيف.. ومقطع لآخر قصائدة لدحر الحوثي

قال فيها: "يا هيه ياللي طامع في وطنا.. إما تموت أو تقضي العمر مكسوف".. ووالده يروي

شيّعت جموع المصلين بمحافظة عفيف، عقب صلاة الجمعة اليوم، شهيد الوطن وكيل الرقيب متعب مسيفر العازمي، الذي استُشهد أول أمس على حدود الوطن الجنوبية؛ أثناء مشاركته زملاءه أفراد الجيش السعودي في الذود والدفاع عن دينهم وحدود وطنهم؛ حيث حصلت "سبق" على قصيدة سجّلها الشهيد في مقطع فيديو قبل استشهاده بأيام، يخاطب فيها أحد زملائه، يؤكد فيها شجاعته وزملاءه وعزمهم على دحر عدوان المتمرد الحوثي.

 

وقال والد الشهيد مسيفر العازمي: إن استشهاد ابنه دون دينه ووطنه محل فخر له وأهله، وأبناء قبيلته، ضمن جنود بواسل يبذلون أرواحهم فداء للذود عن حدود الوطن الجنوبية.

 

وأضاف "العازمي"، أن ابنه استشهد مقبلاً غير مدبر؛ حيث ثبت وزملاءه الخمسة الذين كانوا معه في إحدى النقاط الحدودية على شريط الحد الجنوبي، في وجه عدوان الحوثي الباغي، وصدوا هجومه وبغيه، وقاتلوا ببسالة، كعادة الجندي السعودي حتى اندحر الحوثي وجنوده، وكتب الله الشهادة لـ"متعب" وبعض زملائه بإصابات في مقدمة أجسادهم تُظهر أنهم يواجهون ويثبتون ولا يلقون الأدبار؛ إيماناً بأن المعركة دون الدين والوطن؛ إما النصر أو الشهادة وجميعها تَحقق ولله الحمد، وتَلَقّت الأسرة اتصالات هاتفية من كبار قادة الجيش السعودي من الأمراء والضباط نقلوا فيها تعازي القيادة الرشيدة.

 

وحصلت "سبق" على قصيدة سجّلها الشهيد في مقطع فيديو قبل استشهاده بأيام، يخاطب فيها أحد زملائه الذي يناديه بابن قحيصان يخبره فيها بأنهم على آخر نقطة في حدود الوطن، ويؤكد فيها شجاعته وزملاءه وعزمهم على دحر عدوان المتمرد الحوثي ومَن معه، وأنهم حماة أرض الحرمين الشريفين دون أي خطر يهددها بأمر الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.

 

يُذكر أن الشهيد متزوج وله طفل، وزوجته حامل بطفلهما الثاني، وهو الشهيد الثاني الذي تقدّمه قبيلة العوازم بعفيف دون الوطن، والرابع ضمن أبناء المحافظة الذين بذلوا أرواحهم فداء للدين والوطن.

اعلان
شاهد: جموع المصلين يشيّعون الشهيد "العازمي" بعفيف.. ومقطع لآخر قصائدة لدحر الحوثي
سبق

شيّعت جموع المصلين بمحافظة عفيف، عقب صلاة الجمعة اليوم، شهيد الوطن وكيل الرقيب متعب مسيفر العازمي، الذي استُشهد أول أمس على حدود الوطن الجنوبية؛ أثناء مشاركته زملاءه أفراد الجيش السعودي في الذود والدفاع عن دينهم وحدود وطنهم؛ حيث حصلت "سبق" على قصيدة سجّلها الشهيد في مقطع فيديو قبل استشهاده بأيام، يخاطب فيها أحد زملائه، يؤكد فيها شجاعته وزملاءه وعزمهم على دحر عدوان المتمرد الحوثي.

 

وقال والد الشهيد مسيفر العازمي: إن استشهاد ابنه دون دينه ووطنه محل فخر له وأهله، وأبناء قبيلته، ضمن جنود بواسل يبذلون أرواحهم فداء للذود عن حدود الوطن الجنوبية.

 

وأضاف "العازمي"، أن ابنه استشهد مقبلاً غير مدبر؛ حيث ثبت وزملاءه الخمسة الذين كانوا معه في إحدى النقاط الحدودية على شريط الحد الجنوبي، في وجه عدوان الحوثي الباغي، وصدوا هجومه وبغيه، وقاتلوا ببسالة، كعادة الجندي السعودي حتى اندحر الحوثي وجنوده، وكتب الله الشهادة لـ"متعب" وبعض زملائه بإصابات في مقدمة أجسادهم تُظهر أنهم يواجهون ويثبتون ولا يلقون الأدبار؛ إيماناً بأن المعركة دون الدين والوطن؛ إما النصر أو الشهادة وجميعها تَحقق ولله الحمد، وتَلَقّت الأسرة اتصالات هاتفية من كبار قادة الجيش السعودي من الأمراء والضباط نقلوا فيها تعازي القيادة الرشيدة.

 

وحصلت "سبق" على قصيدة سجّلها الشهيد في مقطع فيديو قبل استشهاده بأيام، يخاطب فيها أحد زملائه الذي يناديه بابن قحيصان يخبره فيها بأنهم على آخر نقطة في حدود الوطن، ويؤكد فيها شجاعته وزملاءه وعزمهم على دحر عدوان المتمرد الحوثي ومَن معه، وأنهم حماة أرض الحرمين الشريفين دون أي خطر يهددها بأمر الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.

 

يُذكر أن الشهيد متزوج وله طفل، وزوجته حامل بطفلهما الثاني، وهو الشهيد الثاني الذي تقدّمه قبيلة العوازم بعفيف دون الوطن، والرابع ضمن أبناء المحافظة الذين بذلوا أرواحهم فداء للدين والوطن.

26 فبراير 2016 - 17 جمادى الأول 1437
04:07 PM

قال فيها: "يا هيه ياللي طامع في وطنا.. إما تموت أو تقضي العمر مكسوف".. ووالده يروي

شاهد: جموع المصلين يشيّعون الشهيد "العازمي" بعفيف.. ومقطع لآخر قصائدة لدحر الحوثي

A A A
22
30,910

شيّعت جموع المصلين بمحافظة عفيف، عقب صلاة الجمعة اليوم، شهيد الوطن وكيل الرقيب متعب مسيفر العازمي، الذي استُشهد أول أمس على حدود الوطن الجنوبية؛ أثناء مشاركته زملاءه أفراد الجيش السعودي في الذود والدفاع عن دينهم وحدود وطنهم؛ حيث حصلت "سبق" على قصيدة سجّلها الشهيد في مقطع فيديو قبل استشهاده بأيام، يخاطب فيها أحد زملائه، يؤكد فيها شجاعته وزملاءه وعزمهم على دحر عدوان المتمرد الحوثي.

 

وقال والد الشهيد مسيفر العازمي: إن استشهاد ابنه دون دينه ووطنه محل فخر له وأهله، وأبناء قبيلته، ضمن جنود بواسل يبذلون أرواحهم فداء للذود عن حدود الوطن الجنوبية.

 

وأضاف "العازمي"، أن ابنه استشهد مقبلاً غير مدبر؛ حيث ثبت وزملاءه الخمسة الذين كانوا معه في إحدى النقاط الحدودية على شريط الحد الجنوبي، في وجه عدوان الحوثي الباغي، وصدوا هجومه وبغيه، وقاتلوا ببسالة، كعادة الجندي السعودي حتى اندحر الحوثي وجنوده، وكتب الله الشهادة لـ"متعب" وبعض زملائه بإصابات في مقدمة أجسادهم تُظهر أنهم يواجهون ويثبتون ولا يلقون الأدبار؛ إيماناً بأن المعركة دون الدين والوطن؛ إما النصر أو الشهادة وجميعها تَحقق ولله الحمد، وتَلَقّت الأسرة اتصالات هاتفية من كبار قادة الجيش السعودي من الأمراء والضباط نقلوا فيها تعازي القيادة الرشيدة.

 

وحصلت "سبق" على قصيدة سجّلها الشهيد في مقطع فيديو قبل استشهاده بأيام، يخاطب فيها أحد زملائه الذي يناديه بابن قحيصان يخبره فيها بأنهم على آخر نقطة في حدود الوطن، ويؤكد فيها شجاعته وزملاءه وعزمهم على دحر عدوان المتمرد الحوثي ومَن معه، وأنهم حماة أرض الحرمين الشريفين دون أي خطر يهددها بأمر الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله.

 

يُذكر أن الشهيد متزوج وله طفل، وزوجته حامل بطفلهما الثاني، وهو الشهيد الثاني الذي تقدّمه قبيلة العوازم بعفيف دون الوطن، والرابع ضمن أبناء المحافظة الذين بذلوا أرواحهم فداء للدين والوطن.