شاهد.. جولة "سبق" ترصد حجم كارثة أحياء جازان بعد 24 ساعة من توقف الأمطار

"الرباب".. قصة النوم في مهب الريح على أصوات الكلاب الضالة ولسعات البعوض

رصدت عدسة "سبق" شوارع مدينة جازان بعد 24 ساعة من توقف الأمطار الغزيرة التي شهدتها منطقة جازان , وتسببت في غرق الشوارع وتعطل عشرات السيارات واحتجاز عدداً منها ، كما تسببت في قطع الطرق وتعطل شبكة الصرف الصحي , حيث أن عدداً من المنازل مازالت تحاصرها المياه , فيما اكتفت أمانة جازان بسحب الميياه في الطرق الرئيسية.

 

وناشد سكان ملحق حي الصفا بوسط جازان من المياه التي ما زالت تحاصر منازلهم بالرغم من توقف الأمطار منذ 24 ساعة .

 

وما زالت معاناة أهالي جازان تتكرّر سنوياً مع كل هطول للأمطار، التي تشتمل على احتجازات وغرق للمنازل، والاعتماد على صهاريج الشفط للبلدية، على الرغم من تصريحات الأمانة ببدء مشروعات التصريف منذ عام 2014 التي لم تتضح معالمها إلى الآن.

 

وكانت قد حذرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان من النزول إلى مجاري السيول ، نظرًا للتوقعات بهطول أمطار غزيرة على المنطقة.

 

يأتي هذا فيما تعيش سكان قرى جازان حالة مأساوية ، بعد المطر الذي شهدته المنطقة ما بين نوم في مهب الريح على أصوات عواء الكلاب ولسعات البعوض ، بعدما دهمت المياه منازلهم ، وملأتها بشكل أجبرهم على الخروج منها والنوم في الأحواش، وتمكن آخرون من الخروج من مستنقعات المياه الكبيرة التي قطعت الطرقات الداخلية فيها.

 

وقد عاش سكان قرية شهدة يومين من المعاناة ، من جراء غزارة المطر الذي تسبب في الانهيارات بين أسقف المنازل ، ولتدهم مياه الأمطار منازلهم وتغرقها بمنسوب مرتفع .

 

كشفت "سبق" في جولة حجم الكارثة التي تعرضت لها القرية ، بكميات مياه كبيرة ، دهمت المنازل وغطت الشوارع ، وعلقت بها سيارات المواطنين ، فيما قال موسى يحيى طحيش أحد السكان إن القرية تتبع لمركز العالية التابع لمحافظة صبيا إداريًا وبعد مضي أكثر من يوم لم تصلنا أي جهة معنية لتنظر في حالنا ، فقد اضطر عدد منا إلى النوم خارج المنازل في الأحواش وأصوات الحيوانات حولهم ، فيما اضطر آخرون للمكوث في منازل أقاربهم .

 

وقد تضررت منازل المواطنين أحمد طحيش وأحمد عيسى  ويحيى حسن طحيش  ، ومازالو خارج منازلهم من جراء المياه التي غمرتها ، مطالبين أمانة منطقة جازان والجهات المختصة بسرعة التدخل وشفط المياه منها ، بعدما سلمت لشيخ القرية ثلاثة شفاطات للمياه فقط ، بينما استبقه مواطن بقيامه بشفط المياه بمعداته الخاصة ولم ينجح في تفريغ منزله لكبر حجم كميات المياه.

 

وواصلت "سبق" جولتها لترصد معاناة المواطنين من سكان قرى مركز قوز الجعافرة ، حيث تشهد منازل العديد من السكان غرقًا من الأسقف ومعاناة تجمعات كبيرة لمياه الأمطار في الشوارع ، وكذلك في المنازل.

 

 فيما قال لـ "سبق" المسن يحيى جعفري ، إن منزله تعرض للغرق وحوش منزله كذلك امتلأ بمطاه الأمطار ، وعلقت مركبته بداخل المنزل ، مطالبًا بسرعة تدخل بلدية القوز وشفط المنزل .

 

ورصدت "سبق" خلال جولتها ، قطع طريق قوز الجعافرة صبيا من قبل مياه وادي بيش ، الذي ما زالت تحتجز عدة قرى فيما تمكنت سيارت الدفع الرباعي من العبور .

 

كما رصدت الجولة أمطار منطقة جازان، التي دهمت المنازل ؛ بسبب رداءة التصريف، وشهدت شوارع القرى تجمّعات كبيرة للمياه، ومثلها شوارع قرى محافظة صبيا؛ لانعدام التصريف كلياً وعدم وجود فتحات تصريح في سدود حماية القرى شمال صبيا، كما شهد عديد من الطرق تجمّعات لمياه الأمطار، منها الطريق من جازان إلى بيش، وبعض الطرق الفرعية بين قرى مركز العالية وقرى عدة .

 

وكان قد أوضح المتحدث الرسمي  لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان الرائد يحيى القحطاني أنه تم التأكيد على  كافة إدارات ومراكز الدفاع المدني لرفع مستوى الاستعداد ومتابعة مستمرة لمباشرة أي حوادث  ونشر دوريات السلامة لتفقد الأودية وتحذير المواطنين والمقيمين .مشيرا إلى أن معظم البلاغات التي تم استلامها دخول مياه الأمطار للمنازل واحتجاز مركبات وحوادث كهربائية تم التعامل معها في حينه والتنسيق مع الجهات المعنية بتنفيذ أعمال وتدابير الدفاع المدني. 

 

وبين القحطاني أن فرق الدفاع المدني بمحافظة ضمد تبلغت عن غرق شاب يبلغ من العمر 14 عاما في سيول وادي ضمد وتم انتشاله من قبل ذويه ونقله للمستشفى قبل وصول الفرق وهو بحالة حرجة.  

 

ولفت إلى أنه تم إخلاء وإيواء 29 أسرة تضررت منازلهم من مياه اﻷمطار منهم 13 أسرة في قرية المضايا التابعة لمركز الحكامية و 13 أسرة في قرية عتود التابعة لمحافظة الدرب و 3 أسر من مدينة جيزان إلى أن تعود اﻷوضاع إلى طبيعتها .

 

وحذر الرائد القحطاني  من مخاطر السيول والأمطار مشددا على ضرورة تعاون المواطنين والمقيمين واتباع تحذيرات الدفاع المدني وعدم المجازفة ودخول الأودية وقت جريانها والابتعاد عن مواقع تجمعات المياه والابتعاد عن مصادر الكهرباء أثناء هطول الأمطار وجريان السيول.

فهد كاملي جازان محمد المواسي جازان
اعلان
شاهد.. جولة "سبق" ترصد حجم كارثة أحياء جازان بعد 24 ساعة من توقف الأمطار
سبق

رصدت عدسة "سبق" شوارع مدينة جازان بعد 24 ساعة من توقف الأمطار الغزيرة التي شهدتها منطقة جازان , وتسببت في غرق الشوارع وتعطل عشرات السيارات واحتجاز عدداً منها ، كما تسببت في قطع الطرق وتعطل شبكة الصرف الصحي , حيث أن عدداً من المنازل مازالت تحاصرها المياه , فيما اكتفت أمانة جازان بسحب الميياه في الطرق الرئيسية.

 

وناشد سكان ملحق حي الصفا بوسط جازان من المياه التي ما زالت تحاصر منازلهم بالرغم من توقف الأمطار منذ 24 ساعة .

 

وما زالت معاناة أهالي جازان تتكرّر سنوياً مع كل هطول للأمطار، التي تشتمل على احتجازات وغرق للمنازل، والاعتماد على صهاريج الشفط للبلدية، على الرغم من تصريحات الأمانة ببدء مشروعات التصريف منذ عام 2014 التي لم تتضح معالمها إلى الآن.

 

وكانت قد حذرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان من النزول إلى مجاري السيول ، نظرًا للتوقعات بهطول أمطار غزيرة على المنطقة.

 

يأتي هذا فيما تعيش سكان قرى جازان حالة مأساوية ، بعد المطر الذي شهدته المنطقة ما بين نوم في مهب الريح على أصوات عواء الكلاب ولسعات البعوض ، بعدما دهمت المياه منازلهم ، وملأتها بشكل أجبرهم على الخروج منها والنوم في الأحواش، وتمكن آخرون من الخروج من مستنقعات المياه الكبيرة التي قطعت الطرقات الداخلية فيها.

 

وقد عاش سكان قرية شهدة يومين من المعاناة ، من جراء غزارة المطر الذي تسبب في الانهيارات بين أسقف المنازل ، ولتدهم مياه الأمطار منازلهم وتغرقها بمنسوب مرتفع .

 

كشفت "سبق" في جولة حجم الكارثة التي تعرضت لها القرية ، بكميات مياه كبيرة ، دهمت المنازل وغطت الشوارع ، وعلقت بها سيارات المواطنين ، فيما قال موسى يحيى طحيش أحد السكان إن القرية تتبع لمركز العالية التابع لمحافظة صبيا إداريًا وبعد مضي أكثر من يوم لم تصلنا أي جهة معنية لتنظر في حالنا ، فقد اضطر عدد منا إلى النوم خارج المنازل في الأحواش وأصوات الحيوانات حولهم ، فيما اضطر آخرون للمكوث في منازل أقاربهم .

 

وقد تضررت منازل المواطنين أحمد طحيش وأحمد عيسى  ويحيى حسن طحيش  ، ومازالو خارج منازلهم من جراء المياه التي غمرتها ، مطالبين أمانة منطقة جازان والجهات المختصة بسرعة التدخل وشفط المياه منها ، بعدما سلمت لشيخ القرية ثلاثة شفاطات للمياه فقط ، بينما استبقه مواطن بقيامه بشفط المياه بمعداته الخاصة ولم ينجح في تفريغ منزله لكبر حجم كميات المياه.

 

وواصلت "سبق" جولتها لترصد معاناة المواطنين من سكان قرى مركز قوز الجعافرة ، حيث تشهد منازل العديد من السكان غرقًا من الأسقف ومعاناة تجمعات كبيرة لمياه الأمطار في الشوارع ، وكذلك في المنازل.

 

 فيما قال لـ "سبق" المسن يحيى جعفري ، إن منزله تعرض للغرق وحوش منزله كذلك امتلأ بمطاه الأمطار ، وعلقت مركبته بداخل المنزل ، مطالبًا بسرعة تدخل بلدية القوز وشفط المنزل .

 

ورصدت "سبق" خلال جولتها ، قطع طريق قوز الجعافرة صبيا من قبل مياه وادي بيش ، الذي ما زالت تحتجز عدة قرى فيما تمكنت سيارت الدفع الرباعي من العبور .

 

كما رصدت الجولة أمطار منطقة جازان، التي دهمت المنازل ؛ بسبب رداءة التصريف، وشهدت شوارع القرى تجمّعات كبيرة للمياه، ومثلها شوارع قرى محافظة صبيا؛ لانعدام التصريف كلياً وعدم وجود فتحات تصريح في سدود حماية القرى شمال صبيا، كما شهد عديد من الطرق تجمّعات لمياه الأمطار، منها الطريق من جازان إلى بيش، وبعض الطرق الفرعية بين قرى مركز العالية وقرى عدة .

 

وكان قد أوضح المتحدث الرسمي  لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان الرائد يحيى القحطاني أنه تم التأكيد على  كافة إدارات ومراكز الدفاع المدني لرفع مستوى الاستعداد ومتابعة مستمرة لمباشرة أي حوادث  ونشر دوريات السلامة لتفقد الأودية وتحذير المواطنين والمقيمين .مشيرا إلى أن معظم البلاغات التي تم استلامها دخول مياه الأمطار للمنازل واحتجاز مركبات وحوادث كهربائية تم التعامل معها في حينه والتنسيق مع الجهات المعنية بتنفيذ أعمال وتدابير الدفاع المدني. 

 

وبين القحطاني أن فرق الدفاع المدني بمحافظة ضمد تبلغت عن غرق شاب يبلغ من العمر 14 عاما في سيول وادي ضمد وتم انتشاله من قبل ذويه ونقله للمستشفى قبل وصول الفرق وهو بحالة حرجة.  

 

ولفت إلى أنه تم إخلاء وإيواء 29 أسرة تضررت منازلهم من مياه اﻷمطار منهم 13 أسرة في قرية المضايا التابعة لمركز الحكامية و 13 أسرة في قرية عتود التابعة لمحافظة الدرب و 3 أسر من مدينة جيزان إلى أن تعود اﻷوضاع إلى طبيعتها .

 

وحذر الرائد القحطاني  من مخاطر السيول والأمطار مشددا على ضرورة تعاون المواطنين والمقيمين واتباع تحذيرات الدفاع المدني وعدم المجازفة ودخول الأودية وقت جريانها والابتعاد عن مواقع تجمعات المياه والابتعاد عن مصادر الكهرباء أثناء هطول الأمطار وجريان السيول.

31 يوليو 2016 - 26 شوّال 1437
05:13 PM
اخر تعديل
30 أكتوبر 2016 - 29 محرّم 1438
10:29 AM

"الرباب".. قصة النوم في مهب الريح على أصوات الكلاب الضالة ولسعات البعوض

شاهد.. جولة "سبق" ترصد حجم كارثة أحياء جازان بعد 24 ساعة من توقف الأمطار

A A A
6
14,199

رصدت عدسة "سبق" شوارع مدينة جازان بعد 24 ساعة من توقف الأمطار الغزيرة التي شهدتها منطقة جازان , وتسببت في غرق الشوارع وتعطل عشرات السيارات واحتجاز عدداً منها ، كما تسببت في قطع الطرق وتعطل شبكة الصرف الصحي , حيث أن عدداً من المنازل مازالت تحاصرها المياه , فيما اكتفت أمانة جازان بسحب الميياه في الطرق الرئيسية.

 

وناشد سكان ملحق حي الصفا بوسط جازان من المياه التي ما زالت تحاصر منازلهم بالرغم من توقف الأمطار منذ 24 ساعة .

 

وما زالت معاناة أهالي جازان تتكرّر سنوياً مع كل هطول للأمطار، التي تشتمل على احتجازات وغرق للمنازل، والاعتماد على صهاريج الشفط للبلدية، على الرغم من تصريحات الأمانة ببدء مشروعات التصريف منذ عام 2014 التي لم تتضح معالمها إلى الآن.

 

وكانت قد حذرت مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان من النزول إلى مجاري السيول ، نظرًا للتوقعات بهطول أمطار غزيرة على المنطقة.

 

يأتي هذا فيما تعيش سكان قرى جازان حالة مأساوية ، بعد المطر الذي شهدته المنطقة ما بين نوم في مهب الريح على أصوات عواء الكلاب ولسعات البعوض ، بعدما دهمت المياه منازلهم ، وملأتها بشكل أجبرهم على الخروج منها والنوم في الأحواش، وتمكن آخرون من الخروج من مستنقعات المياه الكبيرة التي قطعت الطرقات الداخلية فيها.

 

وقد عاش سكان قرية شهدة يومين من المعاناة ، من جراء غزارة المطر الذي تسبب في الانهيارات بين أسقف المنازل ، ولتدهم مياه الأمطار منازلهم وتغرقها بمنسوب مرتفع .

 

كشفت "سبق" في جولة حجم الكارثة التي تعرضت لها القرية ، بكميات مياه كبيرة ، دهمت المنازل وغطت الشوارع ، وعلقت بها سيارات المواطنين ، فيما قال موسى يحيى طحيش أحد السكان إن القرية تتبع لمركز العالية التابع لمحافظة صبيا إداريًا وبعد مضي أكثر من يوم لم تصلنا أي جهة معنية لتنظر في حالنا ، فقد اضطر عدد منا إلى النوم خارج المنازل في الأحواش وأصوات الحيوانات حولهم ، فيما اضطر آخرون للمكوث في منازل أقاربهم .

 

وقد تضررت منازل المواطنين أحمد طحيش وأحمد عيسى  ويحيى حسن طحيش  ، ومازالو خارج منازلهم من جراء المياه التي غمرتها ، مطالبين أمانة منطقة جازان والجهات المختصة بسرعة التدخل وشفط المياه منها ، بعدما سلمت لشيخ القرية ثلاثة شفاطات للمياه فقط ، بينما استبقه مواطن بقيامه بشفط المياه بمعداته الخاصة ولم ينجح في تفريغ منزله لكبر حجم كميات المياه.

 

وواصلت "سبق" جولتها لترصد معاناة المواطنين من سكان قرى مركز قوز الجعافرة ، حيث تشهد منازل العديد من السكان غرقًا من الأسقف ومعاناة تجمعات كبيرة لمياه الأمطار في الشوارع ، وكذلك في المنازل.

 

 فيما قال لـ "سبق" المسن يحيى جعفري ، إن منزله تعرض للغرق وحوش منزله كذلك امتلأ بمطاه الأمطار ، وعلقت مركبته بداخل المنزل ، مطالبًا بسرعة تدخل بلدية القوز وشفط المنزل .

 

ورصدت "سبق" خلال جولتها ، قطع طريق قوز الجعافرة صبيا من قبل مياه وادي بيش ، الذي ما زالت تحتجز عدة قرى فيما تمكنت سيارت الدفع الرباعي من العبور .

 

كما رصدت الجولة أمطار منطقة جازان، التي دهمت المنازل ؛ بسبب رداءة التصريف، وشهدت شوارع القرى تجمّعات كبيرة للمياه، ومثلها شوارع قرى محافظة صبيا؛ لانعدام التصريف كلياً وعدم وجود فتحات تصريح في سدود حماية القرى شمال صبيا، كما شهد عديد من الطرق تجمّعات لمياه الأمطار، منها الطريق من جازان إلى بيش، وبعض الطرق الفرعية بين قرى مركز العالية وقرى عدة .

 

وكان قد أوضح المتحدث الرسمي  لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان الرائد يحيى القحطاني أنه تم التأكيد على  كافة إدارات ومراكز الدفاع المدني لرفع مستوى الاستعداد ومتابعة مستمرة لمباشرة أي حوادث  ونشر دوريات السلامة لتفقد الأودية وتحذير المواطنين والمقيمين .مشيرا إلى أن معظم البلاغات التي تم استلامها دخول مياه الأمطار للمنازل واحتجاز مركبات وحوادث كهربائية تم التعامل معها في حينه والتنسيق مع الجهات المعنية بتنفيذ أعمال وتدابير الدفاع المدني. 

 

وبين القحطاني أن فرق الدفاع المدني بمحافظة ضمد تبلغت عن غرق شاب يبلغ من العمر 14 عاما في سيول وادي ضمد وتم انتشاله من قبل ذويه ونقله للمستشفى قبل وصول الفرق وهو بحالة حرجة.  

 

ولفت إلى أنه تم إخلاء وإيواء 29 أسرة تضررت منازلهم من مياه اﻷمطار منهم 13 أسرة في قرية المضايا التابعة لمركز الحكامية و 13 أسرة في قرية عتود التابعة لمحافظة الدرب و 3 أسر من مدينة جيزان إلى أن تعود اﻷوضاع إلى طبيعتها .

 

وحذر الرائد القحطاني  من مخاطر السيول والأمطار مشددا على ضرورة تعاون المواطنين والمقيمين واتباع تحذيرات الدفاع المدني وعدم المجازفة ودخول الأودية وقت جريانها والابتعاد عن مواقع تجمعات المياه والابتعاد عن مصادر الكهرباء أثناء هطول الأمطار وجريان السيول.