شاهد.. سعود بن نايف يكرِّم الفائزين بجائزة السائق المثالي بـ"الشرقية"

32  فائزًا وثلاث جهات تقاسمت 425 ألف ريال قيمة الجوائز المعلنة

أشاد أمير المنطقة الشرقية، رئيس لجنة السلامة المرورية، ورئيس مجلس أمناء جائزة السائق المثالي الأمير سعود بن نايف، بجائزة السائق المثالي التي تنظمها لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية، بالتعاون مع مرور المنطقة والجمعية السعودية للسلامة المرورية، وبعدد المتنافسين فيها.

 

وأكَّد أنَّ عدد الحاصلين على الجائزة كان جيدًا، وكان لديهم انضباط والتزام بالأنظمة المرورية، وكان التقييم بالفعل دقيقًا جدًا، مؤملاً أن تكون الجائزة انطلاقة لما هو أكبر، بحيث تكون المثالية هي الأساس في جميع مناحي الحياة، وعن استنساخ الجائزة في كل مناطق المملكة، باعتبار المبادرة نبعت من الشرقية.

 

وقال: "كل مبادرة فيها نفع للوطن فهي لخدمة الوطن، سواء انطلقت من المنطقة الشرقية، أو من أي منطقة أخرى، فهي متاحة للجميع، وأمانة الجائزة مستعدة للتواصل مع الجميع، لوضعها محل التنفيذ في أي مكان في المملكة".

 

جاء ذلك خلال تكريم الأمير سعود بن نايف لــ32 فائزًا وثلاث جهات حكومية وخاصة، بجائزة السائق المثالي بالمنطقة الشرقية في نسختها الثانية في فندق الشيراتون بالدمام.

 

وقدَّم أمين عام الجائزة المهندس سلطان الزهراني خلال الحفل كلمة، أوضح فيها أنَّ لجنة السلامة المرورية، بالتعاون مع إدارة المرور بالمنطقة الشرقية والجمعية السعودية للسلامة المرورية، أطلقت جائزة السائق المثالي، لغرس مفهوم السلامة المرورية، وتشجيع الالتزام بالقواعد والقوانين المرورية، مما جعل الجائزة فريدة من نوعها في المملكة، ونعمل على أن تكون مثالاً يُحتذى به في المناطق الأخرى، كذلك نسعى من خلال الجائزة إلى نشر روح التنافس بين السائقين، ورفع كفاءتهم للحد من الحوادث المرورية وتوفير بيئة مرورية آمنة تعود بالسلامة والفائدة على أفراد المجتمع.

 

ونوَّه بأن جائزة المنطقة الشرقية للسائق المثالي تسعى إلى إيجاد نواة حقيقية لإعداد جيل واعٍ وملتزم بقواعد السلامة المرورية وقد أطلقت الجائزة في عامها الأول في فرع واحد وهو الأفراد "الرخص الخاصة-العمومية"، وفي عامها الثاني تم إضافة فرعين للجائزة أحدهما يعنى بالجهات الحكومية والأهلية والآخر يعنى بالنقل المدرسي والجامعي، مشيرًا إلى أنَّ 32 فائزًا في أفرع الرخص الخاصة والعمومية كرموا بجوائز تبلغ قيمتها 425 ألف ريال، وكذلك تكريم الفائزين بفرع الجهات الحكومية والأهلية، إضافة إلى الفائزين في فرع النقل المدرسي والجامعي.

 

 وهنأ الزهراني الفائزين من الأفراد حصولهم على جائزة السائق المثالي، متمنيًا أن يكونوا سفراء في التوعية بالسلامة المرورية، كما هنأ شركة أرامكو السعودية وجامعة الدمام على حصولهما على جائزة السائق المثالي في فرع الجهات الحكومية والأهلية، وهنأ مؤسسة الحصان للنقل المدرسي لحصولها على جائزة السائق المثالي في فرع الجائزة للنقل المدرسي والجامعي.

 

وقدَّم الشكر للأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، على دعمه وتأكيده الدائم لتطوير الجائزة، باعتبارها إحدى الوسائل الفعّالة، لتعزيز السلامة المرورية، وأن تكون المنطقة الشرقية نموذجًا للمبادرات التي تخدم الوطن، كما شكر كل من ساهم في إنجاح الجائزة، وأعضاء اللجنة التنفيذية على جهدهم المتميز في إنجاز المهام التفصيلية للجائزة وتقديمها في الشكل الذي ترونه اليوم.

 

وذكر في الختام أنَّ عدد الفائزين بأفرع الجائزة 32 فائزًا، حيث اعتمدت اللجنة التنفيذية للجائزة الفائزين، وهم 10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة من 18-30 سنة، و10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة من 31-40 سنة، و10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة فوق 41 سنة، فيما فاز سائق واحد في فرع النقل الخفيف والمتوسط، وفاز بالمركز الثاني في فرع النقل الثقيل سائق واحد، بينما حجبت الجائزة الأولى، وقد رصد لهذه لجائزة السائق المثالي مبلغ 425 ألف ريال للفائزين، فيما فازت كذلك ثلاث جهات حكومية وخاصة بأفرع الجائزة.

 

اعلان
شاهد.. سعود بن نايف يكرِّم الفائزين بجائزة السائق المثالي بـ"الشرقية"
سبق

أشاد أمير المنطقة الشرقية، رئيس لجنة السلامة المرورية، ورئيس مجلس أمناء جائزة السائق المثالي الأمير سعود بن نايف، بجائزة السائق المثالي التي تنظمها لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية، بالتعاون مع مرور المنطقة والجمعية السعودية للسلامة المرورية، وبعدد المتنافسين فيها.

 

وأكَّد أنَّ عدد الحاصلين على الجائزة كان جيدًا، وكان لديهم انضباط والتزام بالأنظمة المرورية، وكان التقييم بالفعل دقيقًا جدًا، مؤملاً أن تكون الجائزة انطلاقة لما هو أكبر، بحيث تكون المثالية هي الأساس في جميع مناحي الحياة، وعن استنساخ الجائزة في كل مناطق المملكة، باعتبار المبادرة نبعت من الشرقية.

 

وقال: "كل مبادرة فيها نفع للوطن فهي لخدمة الوطن، سواء انطلقت من المنطقة الشرقية، أو من أي منطقة أخرى، فهي متاحة للجميع، وأمانة الجائزة مستعدة للتواصل مع الجميع، لوضعها محل التنفيذ في أي مكان في المملكة".

 

جاء ذلك خلال تكريم الأمير سعود بن نايف لــ32 فائزًا وثلاث جهات حكومية وخاصة، بجائزة السائق المثالي بالمنطقة الشرقية في نسختها الثانية في فندق الشيراتون بالدمام.

 

وقدَّم أمين عام الجائزة المهندس سلطان الزهراني خلال الحفل كلمة، أوضح فيها أنَّ لجنة السلامة المرورية، بالتعاون مع إدارة المرور بالمنطقة الشرقية والجمعية السعودية للسلامة المرورية، أطلقت جائزة السائق المثالي، لغرس مفهوم السلامة المرورية، وتشجيع الالتزام بالقواعد والقوانين المرورية، مما جعل الجائزة فريدة من نوعها في المملكة، ونعمل على أن تكون مثالاً يُحتذى به في المناطق الأخرى، كذلك نسعى من خلال الجائزة إلى نشر روح التنافس بين السائقين، ورفع كفاءتهم للحد من الحوادث المرورية وتوفير بيئة مرورية آمنة تعود بالسلامة والفائدة على أفراد المجتمع.

 

ونوَّه بأن جائزة المنطقة الشرقية للسائق المثالي تسعى إلى إيجاد نواة حقيقية لإعداد جيل واعٍ وملتزم بقواعد السلامة المرورية وقد أطلقت الجائزة في عامها الأول في فرع واحد وهو الأفراد "الرخص الخاصة-العمومية"، وفي عامها الثاني تم إضافة فرعين للجائزة أحدهما يعنى بالجهات الحكومية والأهلية والآخر يعنى بالنقل المدرسي والجامعي، مشيرًا إلى أنَّ 32 فائزًا في أفرع الرخص الخاصة والعمومية كرموا بجوائز تبلغ قيمتها 425 ألف ريال، وكذلك تكريم الفائزين بفرع الجهات الحكومية والأهلية، إضافة إلى الفائزين في فرع النقل المدرسي والجامعي.

 

 وهنأ الزهراني الفائزين من الأفراد حصولهم على جائزة السائق المثالي، متمنيًا أن يكونوا سفراء في التوعية بالسلامة المرورية، كما هنأ شركة أرامكو السعودية وجامعة الدمام على حصولهما على جائزة السائق المثالي في فرع الجهات الحكومية والأهلية، وهنأ مؤسسة الحصان للنقل المدرسي لحصولها على جائزة السائق المثالي في فرع الجائزة للنقل المدرسي والجامعي.

 

وقدَّم الشكر للأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، على دعمه وتأكيده الدائم لتطوير الجائزة، باعتبارها إحدى الوسائل الفعّالة، لتعزيز السلامة المرورية، وأن تكون المنطقة الشرقية نموذجًا للمبادرات التي تخدم الوطن، كما شكر كل من ساهم في إنجاح الجائزة، وأعضاء اللجنة التنفيذية على جهدهم المتميز في إنجاز المهام التفصيلية للجائزة وتقديمها في الشكل الذي ترونه اليوم.

 

وذكر في الختام أنَّ عدد الفائزين بأفرع الجائزة 32 فائزًا، حيث اعتمدت اللجنة التنفيذية للجائزة الفائزين، وهم 10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة من 18-30 سنة، و10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة من 31-40 سنة، و10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة فوق 41 سنة، فيما فاز سائق واحد في فرع النقل الخفيف والمتوسط، وفاز بالمركز الثاني في فرع النقل الثقيل سائق واحد، بينما حجبت الجائزة الأولى، وقد رصد لهذه لجائزة السائق المثالي مبلغ 425 ألف ريال للفائزين، فيما فازت كذلك ثلاث جهات حكومية وخاصة بأفرع الجائزة.

 

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
09:57 PM

32  فائزًا وثلاث جهات تقاسمت 425 ألف ريال قيمة الجوائز المعلنة

شاهد.. سعود بن نايف يكرِّم الفائزين بجائزة السائق المثالي بـ"الشرقية"

A A A
0
1,705

أشاد أمير المنطقة الشرقية، رئيس لجنة السلامة المرورية، ورئيس مجلس أمناء جائزة السائق المثالي الأمير سعود بن نايف، بجائزة السائق المثالي التي تنظمها لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية، بالتعاون مع مرور المنطقة والجمعية السعودية للسلامة المرورية، وبعدد المتنافسين فيها.

 

وأكَّد أنَّ عدد الحاصلين على الجائزة كان جيدًا، وكان لديهم انضباط والتزام بالأنظمة المرورية، وكان التقييم بالفعل دقيقًا جدًا، مؤملاً أن تكون الجائزة انطلاقة لما هو أكبر، بحيث تكون المثالية هي الأساس في جميع مناحي الحياة، وعن استنساخ الجائزة في كل مناطق المملكة، باعتبار المبادرة نبعت من الشرقية.

 

وقال: "كل مبادرة فيها نفع للوطن فهي لخدمة الوطن، سواء انطلقت من المنطقة الشرقية، أو من أي منطقة أخرى، فهي متاحة للجميع، وأمانة الجائزة مستعدة للتواصل مع الجميع، لوضعها محل التنفيذ في أي مكان في المملكة".

 

جاء ذلك خلال تكريم الأمير سعود بن نايف لــ32 فائزًا وثلاث جهات حكومية وخاصة، بجائزة السائق المثالي بالمنطقة الشرقية في نسختها الثانية في فندق الشيراتون بالدمام.

 

وقدَّم أمين عام الجائزة المهندس سلطان الزهراني خلال الحفل كلمة، أوضح فيها أنَّ لجنة السلامة المرورية، بالتعاون مع إدارة المرور بالمنطقة الشرقية والجمعية السعودية للسلامة المرورية، أطلقت جائزة السائق المثالي، لغرس مفهوم السلامة المرورية، وتشجيع الالتزام بالقواعد والقوانين المرورية، مما جعل الجائزة فريدة من نوعها في المملكة، ونعمل على أن تكون مثالاً يُحتذى به في المناطق الأخرى، كذلك نسعى من خلال الجائزة إلى نشر روح التنافس بين السائقين، ورفع كفاءتهم للحد من الحوادث المرورية وتوفير بيئة مرورية آمنة تعود بالسلامة والفائدة على أفراد المجتمع.

 

ونوَّه بأن جائزة المنطقة الشرقية للسائق المثالي تسعى إلى إيجاد نواة حقيقية لإعداد جيل واعٍ وملتزم بقواعد السلامة المرورية وقد أطلقت الجائزة في عامها الأول في فرع واحد وهو الأفراد "الرخص الخاصة-العمومية"، وفي عامها الثاني تم إضافة فرعين للجائزة أحدهما يعنى بالجهات الحكومية والأهلية والآخر يعنى بالنقل المدرسي والجامعي، مشيرًا إلى أنَّ 32 فائزًا في أفرع الرخص الخاصة والعمومية كرموا بجوائز تبلغ قيمتها 425 ألف ريال، وكذلك تكريم الفائزين بفرع الجهات الحكومية والأهلية، إضافة إلى الفائزين في فرع النقل المدرسي والجامعي.

 

 وهنأ الزهراني الفائزين من الأفراد حصولهم على جائزة السائق المثالي، متمنيًا أن يكونوا سفراء في التوعية بالسلامة المرورية، كما هنأ شركة أرامكو السعودية وجامعة الدمام على حصولهما على جائزة السائق المثالي في فرع الجهات الحكومية والأهلية، وهنأ مؤسسة الحصان للنقل المدرسي لحصولها على جائزة السائق المثالي في فرع الجائزة للنقل المدرسي والجامعي.

 

وقدَّم الشكر للأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، على دعمه وتأكيده الدائم لتطوير الجائزة، باعتبارها إحدى الوسائل الفعّالة، لتعزيز السلامة المرورية، وأن تكون المنطقة الشرقية نموذجًا للمبادرات التي تخدم الوطن، كما شكر كل من ساهم في إنجاح الجائزة، وأعضاء اللجنة التنفيذية على جهدهم المتميز في إنجاز المهام التفصيلية للجائزة وتقديمها في الشكل الذي ترونه اليوم.

 

وذكر في الختام أنَّ عدد الفائزين بأفرع الجائزة 32 فائزًا، حيث اعتمدت اللجنة التنفيذية للجائزة الفائزين، وهم 10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة من 18-30 سنة، و10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة من 31-40 سنة، و10 فائزين في فرع الرخصة الخاصة فوق 41 سنة، فيما فاز سائق واحد في فرع النقل الخفيف والمتوسط، وفاز بالمركز الثاني في فرع النقل الثقيل سائق واحد، بينما حجبت الجائزة الأولى، وقد رصد لهذه لجائزة السائق المثالي مبلغ 425 ألف ريال للفائزين، فيما فازت كذلك ثلاث جهات حكومية وخاصة بأفرع الجائزة.