شاهد .. طلاب معهد الجوازات يدعمون زملاءهم بصالات الحج بجدة والمدينة

في تطبيق ميداني لما تعلموه من مواد دراسية نظرية وعملية

باشر طلبة معهد الجوازات أعمالهم في مطار الملك عبد العزيز الدولي للحجاج بجدة ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ دعماً ومساندة لزملائهم المكلفين بأعمال الحج هذا العام.

وأكد مدير معهد الجوازات قائد قوة الدعم والمساندة العميد "خالد بن مثيب الزيادي" أن مشاركة معهد الجوازات في أعمال الحج تتم بشكل سنوي؛ وذلك لدعم ومساندة المكلفين بأعمال الحج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي للحجاج بجدة، وكذلك مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة.

وأضاف العميد "الزيادي" أن قوة طلبة معهد الجوازات لهذا العام بلغت "513" طالباً، تم توزيعهم بمعدل 312 طالباً في جدة، و201 طالب في المدينة المنورة، يشرف عليهم نخبة من ضباط وأفراد المعهد؛ حيث تم تكثيف تدريبهم على الحاسب الآلي وعلى نظام الحج.

وأشار الزيادي إلى أنه جرى تدريبهم على "نظام البصمة" وأنهم تلقوا محاضرات متنوعة في كيفية التعامل الحسن والأمثل مع حجاج بيت الله الحرام، كما أُعطي الطلاب المعلومات اللازمة للإجراءات التي سيقومون بها عند قدوم الحاج وعند مغادرته، والمعلومات اللازمة عملياً ونظرياً عن كيفية كشف التزوير إن وجد في وثائق الحجاج أو تأشيراتهم.

وأوضح العميد "الزيادي" أن مشاركة طلبة معهد الجوازات بأعمال الحج مع زملائهم أصحاب الخبرة تطبيق ميداني لما تعلموه داخل المعهد من مواد دراسية نظرية وعملية، ويتم تقييم كل طالب في عدد من النواحي لقياس مدى كفاءته وأدائه لعمله المكلف به وكيفية التعامل مع رؤسائه وزملائه وتعامله مع حجاج بيت الله الحرام، وكذلك مدى انضباطه وسلوكه، وبموجب هذا التقييم يتم بعد نهاية المهمة تكريم الطلبة المتميزين عن زملائهم.

من جهته أكد قائد قوة الدعم والمساندة بالمدينة المنورة "العقيد عبدالله بن محمد الصوينع" أن مهمة عمل طلبة المعهد في مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة هو مساندة ودعم زملائهم في المطار.

وأضاف العقيد "الصوينع" أن المديرية العامة للجوازات ممثلة بمعهد الجوازات حرصت على تدريبهم ومنحهم الثقة في مساندة زملائهم من منسوبي الجوازات في أفضل وأشرف مهمة وهي خدمة ضيوف بيت الله الحرام، من خلال إنهاء إجراءاتهم بكل يسر وسهولة مع الحرص على تدقيق الوثائق والتأشيرات والتأكد من سلامتها.

اعلان
شاهد .. طلاب معهد الجوازات يدعمون زملاءهم بصالات الحج بجدة والمدينة
سبق

باشر طلبة معهد الجوازات أعمالهم في مطار الملك عبد العزيز الدولي للحجاج بجدة ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ دعماً ومساندة لزملائهم المكلفين بأعمال الحج هذا العام.

وأكد مدير معهد الجوازات قائد قوة الدعم والمساندة العميد "خالد بن مثيب الزيادي" أن مشاركة معهد الجوازات في أعمال الحج تتم بشكل سنوي؛ وذلك لدعم ومساندة المكلفين بأعمال الحج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي للحجاج بجدة، وكذلك مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة.

وأضاف العميد "الزيادي" أن قوة طلبة معهد الجوازات لهذا العام بلغت "513" طالباً، تم توزيعهم بمعدل 312 طالباً في جدة، و201 طالب في المدينة المنورة، يشرف عليهم نخبة من ضباط وأفراد المعهد؛ حيث تم تكثيف تدريبهم على الحاسب الآلي وعلى نظام الحج.

وأشار الزيادي إلى أنه جرى تدريبهم على "نظام البصمة" وأنهم تلقوا محاضرات متنوعة في كيفية التعامل الحسن والأمثل مع حجاج بيت الله الحرام، كما أُعطي الطلاب المعلومات اللازمة للإجراءات التي سيقومون بها عند قدوم الحاج وعند مغادرته، والمعلومات اللازمة عملياً ونظرياً عن كيفية كشف التزوير إن وجد في وثائق الحجاج أو تأشيراتهم.

وأوضح العميد "الزيادي" أن مشاركة طلبة معهد الجوازات بأعمال الحج مع زملائهم أصحاب الخبرة تطبيق ميداني لما تعلموه داخل المعهد من مواد دراسية نظرية وعملية، ويتم تقييم كل طالب في عدد من النواحي لقياس مدى كفاءته وأدائه لعمله المكلف به وكيفية التعامل مع رؤسائه وزملائه وتعامله مع حجاج بيت الله الحرام، وكذلك مدى انضباطه وسلوكه، وبموجب هذا التقييم يتم بعد نهاية المهمة تكريم الطلبة المتميزين عن زملائهم.

من جهته أكد قائد قوة الدعم والمساندة بالمدينة المنورة "العقيد عبدالله بن محمد الصوينع" أن مهمة عمل طلبة المعهد في مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة هو مساندة ودعم زملائهم في المطار.

وأضاف العقيد "الصوينع" أن المديرية العامة للجوازات ممثلة بمعهد الجوازات حرصت على تدريبهم ومنحهم الثقة في مساندة زملائهم من منسوبي الجوازات في أفضل وأشرف مهمة وهي خدمة ضيوف بيت الله الحرام، من خلال إنهاء إجراءاتهم بكل يسر وسهولة مع الحرص على تدقيق الوثائق والتأشيرات والتأكد من سلامتها.

30 يوليو 2017 - 7 ذو القعدة 1438
05:41 PM

شاهد .. طلاب معهد الجوازات يدعمون زملاءهم بصالات الحج بجدة والمدينة

في تطبيق ميداني لما تعلموه من مواد دراسية نظرية وعملية

A A A
4
15,493

باشر طلبة معهد الجوازات أعمالهم في مطار الملك عبد العزيز الدولي للحجاج بجدة ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة؛ دعماً ومساندة لزملائهم المكلفين بأعمال الحج هذا العام.

وأكد مدير معهد الجوازات قائد قوة الدعم والمساندة العميد "خالد بن مثيب الزيادي" أن مشاركة معهد الجوازات في أعمال الحج تتم بشكل سنوي؛ وذلك لدعم ومساندة المكلفين بأعمال الحج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي للحجاج بجدة، وكذلك مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة.

وأضاف العميد "الزيادي" أن قوة طلبة معهد الجوازات لهذا العام بلغت "513" طالباً، تم توزيعهم بمعدل 312 طالباً في جدة، و201 طالب في المدينة المنورة، يشرف عليهم نخبة من ضباط وأفراد المعهد؛ حيث تم تكثيف تدريبهم على الحاسب الآلي وعلى نظام الحج.

وأشار الزيادي إلى أنه جرى تدريبهم على "نظام البصمة" وأنهم تلقوا محاضرات متنوعة في كيفية التعامل الحسن والأمثل مع حجاج بيت الله الحرام، كما أُعطي الطلاب المعلومات اللازمة للإجراءات التي سيقومون بها عند قدوم الحاج وعند مغادرته، والمعلومات اللازمة عملياً ونظرياً عن كيفية كشف التزوير إن وجد في وثائق الحجاج أو تأشيراتهم.

وأوضح العميد "الزيادي" أن مشاركة طلبة معهد الجوازات بأعمال الحج مع زملائهم أصحاب الخبرة تطبيق ميداني لما تعلموه داخل المعهد من مواد دراسية نظرية وعملية، ويتم تقييم كل طالب في عدد من النواحي لقياس مدى كفاءته وأدائه لعمله المكلف به وكيفية التعامل مع رؤسائه وزملائه وتعامله مع حجاج بيت الله الحرام، وكذلك مدى انضباطه وسلوكه، وبموجب هذا التقييم يتم بعد نهاية المهمة تكريم الطلبة المتميزين عن زملائهم.

من جهته أكد قائد قوة الدعم والمساندة بالمدينة المنورة "العقيد عبدالله بن محمد الصوينع" أن مهمة عمل طلبة المعهد في مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة هو مساندة ودعم زملائهم في المطار.

وأضاف العقيد "الصوينع" أن المديرية العامة للجوازات ممثلة بمعهد الجوازات حرصت على تدريبهم ومنحهم الثقة في مساندة زملائهم من منسوبي الجوازات في أفضل وأشرف مهمة وهي خدمة ضيوف بيت الله الحرام، من خلال إنهاء إجراءاتهم بكل يسر وسهولة مع الحرص على تدقيق الوثائق والتأشيرات والتأكد من سلامتها.