شاهد.. كيف كان طلاب الثانوية يعرفون نتائجهم في ثمانينيات القرن الماضي؟

قبل دخول الإنترنت.. من وزارة المعارف لطريقة الإعلان والازدحام والمذياع

لم يكن موعد إعلان نتائج الطلاب في بداية الثمانينيات والتسعينيات الميلادية من القرن الماضي، يوماً عادياً على الأسر السعودية وخاصة في مرحلة الثانوية العامة، التي تُعِدّ أسئلتها وزارة المعارف سابقاً (وزارة التعليم حالياً)، مما ساهم في خلق هيبة لهذه المرحلة، كما كان لطريقة إعلان النتائج الهيبة ذاتها؛ حيث كانت تنشر الصحف السعودية أسماء الناجحين، قبل دخول الإنترنت الذي أتاح الحصول على المعلومات بطريقة أسهل مما كانت عليه.

وتستعرض "سبق" صوراً من أرشيف الباحث عبدالله العمراني، لأول مرة تُنشر، عن مشاهد لأيام النتائج في تلك الحقبة الزمنية، وطريقة ازدحام الطلاب أمام مقارّ الصحف؛ للبحث عن أسمائهم بين الناجحين؛ إذ كانت الصحف إحدى الوسائل المتاحة لنشر نتائج طلاب المرحلة الثانوية، كما كان المذياع في فترة سابقة وسيلة لمعرفة نتائج الناجحين في المراحل الثلاث من التعليم العام.

اعلان
شاهد.. كيف كان طلاب الثانوية يعرفون نتائجهم في ثمانينيات القرن الماضي؟
سبق

لم يكن موعد إعلان نتائج الطلاب في بداية الثمانينيات والتسعينيات الميلادية من القرن الماضي، يوماً عادياً على الأسر السعودية وخاصة في مرحلة الثانوية العامة، التي تُعِدّ أسئلتها وزارة المعارف سابقاً (وزارة التعليم حالياً)، مما ساهم في خلق هيبة لهذه المرحلة، كما كان لطريقة إعلان النتائج الهيبة ذاتها؛ حيث كانت تنشر الصحف السعودية أسماء الناجحين، قبل دخول الإنترنت الذي أتاح الحصول على المعلومات بطريقة أسهل مما كانت عليه.

وتستعرض "سبق" صوراً من أرشيف الباحث عبدالله العمراني، لأول مرة تُنشر، عن مشاهد لأيام النتائج في تلك الحقبة الزمنية، وطريقة ازدحام الطلاب أمام مقارّ الصحف؛ للبحث عن أسمائهم بين الناجحين؛ إذ كانت الصحف إحدى الوسائل المتاحة لنشر نتائج طلاب المرحلة الثانوية، كما كان المذياع في فترة سابقة وسيلة لمعرفة نتائج الناجحين في المراحل الثلاث من التعليم العام.

26 يناير 2017 - 28 ربيع الآخر 1438
12:38 PM

شاهد.. كيف كان طلاب الثانوية يعرفون نتائجهم في ثمانينيات القرن الماضي؟

قبل دخول الإنترنت.. من وزارة المعارف لطريقة الإعلان والازدحام والمذياع

A A A
25
31,238

لم يكن موعد إعلان نتائج الطلاب في بداية الثمانينيات والتسعينيات الميلادية من القرن الماضي، يوماً عادياً على الأسر السعودية وخاصة في مرحلة الثانوية العامة، التي تُعِدّ أسئلتها وزارة المعارف سابقاً (وزارة التعليم حالياً)، مما ساهم في خلق هيبة لهذه المرحلة، كما كان لطريقة إعلان النتائج الهيبة ذاتها؛ حيث كانت تنشر الصحف السعودية أسماء الناجحين، قبل دخول الإنترنت الذي أتاح الحصول على المعلومات بطريقة أسهل مما كانت عليه.

وتستعرض "سبق" صوراً من أرشيف الباحث عبدالله العمراني، لأول مرة تُنشر، عن مشاهد لأيام النتائج في تلك الحقبة الزمنية، وطريقة ازدحام الطلاب أمام مقارّ الصحف؛ للبحث عن أسمائهم بين الناجحين؛ إذ كانت الصحف إحدى الوسائل المتاحة لنشر نتائج طلاب المرحلة الثانوية، كما كان المذياع في فترة سابقة وسيلة لمعرفة نتائج الناجحين في المراحل الثلاث من التعليم العام.